Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 7 نوفمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

ابوضياء الدين و نصرة المسلمين

بسم الله الرحمن الرحيم . الحمد لله لا يحمد على قضاءٍ سواه، نحمده سبحانه ونشكره على نعمائهِ وبلواه ، ونشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا رب لنا سواه ، ونشهد أن محمداً عبده ورسوله ومصطفاه ، صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه إلى يوم نلقاه .

اخواني المسلمين من عقيدتنا انه لا يشكر الله من لا يشكر الناس و إن مشاركة اخي في الله أبوضياء الدين واستشعاره لما يحِلُ بالمسلمين الليبيين على يد فوزي الهجين باسمائه الوهميه المتعدده مثل مراد و رفيق و ليبي حر و ليبي فاطس (فاطر) و غيره من امثال بوجناح و باقي الملحدين ليستحق الشكر و الثناء و التقدير لما أظهره من حقائق عن فوزي الالحاد عاشق الرذيله و الفساد وهذا ليس بغريب من مرابط يعلم ان هذا العمل من حقِ المسلمِ على أخيه المسلمِ لأن مرض المسلم مرضٌ للجميع ، وفقره فقر للجميع ، وموته موت للجميع كالجسدِ الواحدِ إذا أشتكى منه عضوٌ تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى فلقد جاء عن أيوب السختياني رحمه الله تعالى أنه قال: إني أُخبرُ بموت الرجل من أهل السنة فكأني أفقدُ بعض أعضائي! و إن مما يؤسفُ له أن كثيراً من الليبيين لا يلقونَ للمستلحدين بالاً، ولم يكلفوا أنفسهم متابعة ما يفعلون بعقيدتنا وماذا يقولون في ربِنا ونبينا و كتابنا وديننا إلا ما يمرُ على أحدهم عرضاً على سمعه وبصره فهذا و الله لهو الاتكال بام عينه فمن لايهُب لنصرة دينه و يهون عليه ما يُقال في حق ربه فسيهون عليه أهله و كرامته و عرضه مع مرور الوقت و كذلك التعود على النوم و الخذلان و مهادنة أعداء الله وكأن الغيره ماتت في دمائهم و طُرِدت من قلوبهم بالرغم من توفر عامل الوقت و اجادة اللغه العربيه ولكن لم يستخمدمهم الله فيما يحب لنصرة هذا الدين ربّما لعلمه بنواقصهم فحرمهم هذا الشرف العظيم و لعلمه بنواياهم المشتته و عدم حرصهم على دينهم والغريب أنه حتى في دنيا العاشقين لا يتأخر الحبيب في أن يفدي من يحب بماله و نفسه و كل مايملك و لله المثل الاعلى فهل أصبح المراهقين أكثر وفاءً لمن يحبون من بعض المسلمين لربهم و خالقهم و صاحب الفضل عليهم ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم!! ان الله سبحانه وتعالى لا يُقارن بشيء ويجب ان يكون الاحب و الاغلا على قلوب المسلمين وكان من الأولى أن يكون كل ليبي مسلم من ذكرٍ و اُنثى مؤديّاً لحق ربه و مستشعراً لحال دينه و عقيدته فيما نواجهه من قبل هؤلاء الاقزام الملاحيد و إن مما يؤسف له هذا الكسل و الفتور و الامسؤليه و الاعتماد على ابوضياء و القليل من امثاله ليكون الوحيد المؤيد و الناصر لأحد اخوانه ممن يقفون بالمرصاد لفوزي الشيطان شيخ الفسق و العار و العدوان راهِبْ الملاحيد و كبير سدنة عقيدة الكفر في سويسرا و العياذ بالله!! هذا الفوزي الذي يزعق و يزمجر و يتمرجل بسبّ القذافي عن بُعد من سويسرا ويالها من رعونه و ليست رجوله و برغم ذلك لم نسمع باعتقال احد من اسرته بسب ما يقول مِراراً و تكراراً في حق القذافي شخصياً في الوقت الذي يحسب فيه المواطن الليبي العادي الف حساب قبل ان يسب النظام علناً!! فما هو السر ياترى بين فوزي و اعطاء النظام الليبي له المساحه اللازمه ليتشدق فيها بما يشاء لينفس عن غضب الليبيين البسطاء المخدوعين!! و هل يعمل فوزي مُسكِناً للاَلم باِيعاز من نظام سرت كما يسميه!! انشغلنا بالملاهي و اللعب و الترف وهذا من الابتلاء العظيم الذي في وسعنا تغييره فان الله لا يغير ما بقومٍ حتى يغيروا ما بانفسهم و أبشِروا يا أمة الاسلام من أهل ليببا المجاهده فانه من سنة الله ابتلاء المؤمنين قبل نصرتهم وهذا البلاء يشتد جداً لدرجة استبطاء نصر الله تبارك وتعالى وعليه فإن الجاليه الليبيه في الغرب وإن كانت تعاني من ابتلاءات عديدة في شتى مناحي الحياة على ذروتها ظلم الملحدين الجدد إلى حد السخريه من رب العزه وغير ذلك من صنوف البلاء فإن هذا كله ما هو إلا مقدمة لنصر الله الذي وعده هذه الأمة في كثير من الآيات وما صح من أحاديث عن الرسول " صلى الله عليه وسلم " ولنا مع هذه المحن وقفات وفوائد الأولى إن هذه الابتلاءات من ذنوب الملحدين المنشقين عن هذه الأمة وبعدهم عن صراط الله المستقيم الذين فتنوا بالبدع والمنكرات والموبقات قال تعالى : (أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شئ قدير) " آل عمران 165 " و قال تعالى ايظاً يصف فوزي و جماعته من عُبّاد النفس و الهوى: (استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا) آل عمران 155 " و الفائدة الاخرى إن الله سبحانه وتعالى لم يظلم احداً بل هذا الذي جرى بمقتضى افعال الناس فالواجب على المسلمين ألا يسيئوا الظن بربهم ويظنوا بعجزه بسبب تطاول الملاحيد عليه فما هذا الا اختبار لنا اجمعين فان الله قادرُُُ على ان يرسل عليهم طوفان قوم نوح او ريحُ قوم عاد او صيحة جبريل على قوم حبيب النجار وغير ذلك من المهالك و لتنظروا انتم يا مسلمين ليبيا من متصفحين موقع ابراهيم اغنيوه الى تقصيركم في نصرة دينكم بعد ان وفر لكم الخالق الباريء المصور اسباب النصر و التكنولوجيا الحديثه ثم تركتموها!! و اخيراً يا اهالي الجاليه الليبيه المسلمه اتهموا أنفسكم بتقصيرها و حاسبوها قبل ان يحاسبها من خلقها و هذا الكلام اوجهه الى نفسي اولاَ و لكم ثانياً و جزاكم الله خير

فيه قصيده سويسريه على طريقة الذبّاح اتقول:

في ثور من لوزان بايع دينه***ما يستحي ملحد ومقوى عينه
مجنون ينطح

مايستحي ويسبّ
معروف يافوزي غضيب الرَبّ
عالكره في الغربه اتزيد كْلَبّ
واخذ علي دور الخطا و الشينه

ملحد و قيسك صايع
مكروه يا فوزي عليك شنايع
سكران في لوزان شكلك ضايع
ممسوك في عهدة ابليس رهينه

كابرات قرونك
و الذيل ما يركح وزاد عيونك
واضح عليهن حمْر زاد جنونك
مسعور شرّاني و راكب فينه

فاسدات افكاره
وسبّ الحكومه ما يردّ بثاره
لوكانّه راجل ايفارق داره
وفي ليبيا يحتجّ و يورينه

معروف يا جَبَان
اتنهّق و تشتم غير من لوزان
مسطول تطوطح مع سكران
رباية شوارع و الوجوه هجينه

تافه اتسبّ الدين
ومو عاجبك درنه ولا البازين
ولا تعجبك طبرق و سوف الجين
عتّال من يومك حمار المينه

مش عاجبك سيرتنا
ولا ليبيا تعجبك ولا لمّتنا
ولا يعجبك تاريخ فيه ثبتنا
امغير انشد الطليان وين لقينه

ما تعجبك بنغازي
ولا توكره لا يعجبك يا كازي
قول الحقيقه, راك كيف النازي
تضرب عيالك بالعصا المتينه

ما يعجبك اسلام
ولا يعجبك دينك ولا الهام
امّ العويله صبرها ينلام
والصبر عالمجنون راه جريمه

ما يعجبوك تريس
ولايعجبك في يوم سيدي ادريس
واخذ علي كذبك مع التهريس
و الحقد في دمك وساكن ديمه

كاره الشِعر و يومه
ومو طالقك ذبّاح غالي سومه
عنده قصايد يا وجيه البومه
منها انفاسك ظايقا و حزينه

ما يعجبك ذبّاح
ولا يعجبك شعره ابيات سماح
شعبي مع فصحه و لا ينزاح
وحالف فويزه انكسره و نهينه

تحيات خوكم الذباح
firstman4ever@yahoo.com



previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home