Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 7 مارس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

رد على الفرجاني... ليس دفاعا عن الرقعي

بغض النظر عن أخطاءك في أختيار الكلمات فبدل أن تقول " ضاق به الحال " تقول " ذاق به الحال، وبدل أن تقول " يقتات منها " تقول " يقتاد منها ". والكثير من الأخطاء التي يترفع أي كهربائي أو حتى سمكري من كتابتها.
أنا لست مدافعا عن الأخ سليم ولكن كتاباته وهو الكهربائي على حد قولك كافية للدفاع عنه، ويستطيع أي قارئ لمقالاته أن يتبين الأسلوب الراقي والسلس الذي يكتب به ومدى تشخيصه الدقيق للشأن الليبي وهو الذي يتسكع في شوارع أوروبا كما تصفه.
ولكنني أسألك متى كانت مهنة الرجل وحرفته عار عليه. هل مهنة " الكهربائي " أصبحت عارا ومسبة تستوجب من الأخ سليم أن يمتنع عن الكتابة والتعبير عن الرأي، لا لشئ ألا لكونه كهربائي كما تزعم.
ثم اذا كانت مقالات الأخ سليم الرائعة هي مقالات كهربائي فهذا فخرا للرجل وليس معرة لأنه أستطاع أن يثقف من نفسه ويجد له الكثير من القراء الذين يحترمون قلمه حتى ولو أختلفوا معه في الرأي.
اذا كانت مقالات الأخ سليم مقالات كهربائي فماذا عن مقالك أنت؟ وأنت لا تستطيع أن تفرق بين كلمة " يقتاد " و "يقتات " ناهيك عن الأخطاء الأملائية الأخرى والتي لا يرتكبها تلميذ في الروضة.
نعم سليم يخطئ ويصيب لأنه بشر وقد نختلف معه في الكثير من الآراء ولكن لا يحق لنا أن نطعن في وطنيته أو نتخذ من مهنة الرجل وكأنها عارا عليه كما تفعل أنت بأسلوب أقل من بائع متجول على أرصفة شارع الرشيد بطرابلس. هذا لو أصبحت مهنة الرجل هي معيار ثقافته وهذا لعمري معيار جائر وليس من شيم الرجال أن نعير شخصا لمهنته ولو كان هذا صحيحا لما أصبح العقاد من أكبر الأدباء في تاريخ مصر مع العلم أن هذا الأديب الكبير ليس في جعبته ألا الشهادة الأبتدائية أي أنه لم يصل الى مرحلة كهربائي حسب تقييمك الساذج للبشر.

نوري صالح


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home