Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 7 يناير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

الشهيد محمد افحيمة في ذكراه (2)

لقد ذكرت فـيما قـد كتبته سابقـا عـن هــذا المـوضوع،بـأن الشهيد مـحمـد افحيـمة كان – رحمــه الله رحمة واسعة- مـن سـوق الجمعة بطرابلس الليبيـة، وهـذا له دلالة خاصة بالنسبة للوطن عامـة، و بالنسبة للعــبد لله كشخص بصفة خاصة، فسوق الجمعة هـو أحـد أحيـاء مـدينة طرابلس العاصمة الليبية العـريقـة، وقـــد نشأ أصلا نتيجــة هجـرة بعض سكان طرابلس القـديمة اليه بسبب احتلال فرسان القد يس يوحنا الصليبيين لهذه المـدينة عام 1551م، فنتيجة لهذا الاحتلال نـزح بعض السكان إلي منطقـة تاجــوراء المجـــاورة أول الأمرثم تكونت من بعضهم منطقة سكنية وتجارية مهمـة انتعشـت و نمت علي مـــرالعصور،ألاوهي حي (سـوق الجـمعة )المعـروفــة لنا بالأمس و اليـوم كقطعــة غاليــة مـن تـراب الـوطـن العـزيـز، والتي كــان سكنانها قـد استنجـدوا بالعثمانييـن لتخليصهم مـن سيـطرة فــرسـان القـد يس يوحنا فأنجــدوهــم و انقذوهم. و قـد أفادني مـرة أحـد المواطنين الليـبـييـن، و هـو سفيـر سابـق، بأن معظــم سكان هــذا الحي مـن قاطني مـدينة طـرابلس القـديمـة وينحـدرون مـعظمهم مـن هـجـرة قــديمة قـدمت مـن تـركيا و اليونان وغيرهمـا، ولـذا فمعظمهم الي الآن يـتمـيـزون ببشـرة فاتحــة مشرقة .

ومـن المعـلوم أن هـذا الحي كان مـن بين الأهـداف المباشــرة التي ركــز عليها الغزو الإيطالي ثقله خلال هجـمتـه الشرسـة الأولي لإحتـلال مـدينة طـرابلس و مـن ثـم كل أرجاء الوطن عام 1911م، وساهـم هـذا الحي كغيـره في تقـديــم تضحيــات رد العــدوان الجـسـيـمـة،تلك التضحيات التي قـدمتها بعـد ذلك ليبــيا مجتمعـة: بغـربها ( طـرابلس) وجنــوبها ( فزان) وشـرقــها ( برقـة )، فأيـن أنتم اليوم يا أحـفـــاد أبطـال الأمس البعـيـد والقـريب... ، نـوم العـوافي، ما لكم لا تستيقـظـون !!؟.

العبد لله ترد د علي مـدينة طرابلس و نـواحيها في الفترة ما بين 1963م و1978م ،حيث سكنت في مناطق متـعـددة منها شمــلت: ميــدان السويحلي، ومنطقــة المينــاء، والمنطقـة المجــاورة لقصـر الملـك ادريـس، رحمـه الله رحـمـة واسعـة ، و شارع بــن عــاشـور، و الهضبـة الخـضـراء أخيــرا، وقـد كانت طرابلـس مـوقـع رأس اثنتيني مـن بناتي ووأحــد مـن أبنـائ الذكور .

وقـد حــدث أن وجـدت نفسي فجأة بيـن جـمـوع المتظاهـريــن العا رمـة عـام 1964 والتي كانـت امتــدادا لمظاهرات بنغازي و الزاويـة وغيرهها مساندة لمصر و التي ادت الي الإطاحة بحـكـومـة افكيـني وقـتـها. وكثيرا ما كنت أيـام العطلات أتردد والعائلة علي أماكـن التسـوق و التي كان منها سـوق الجمعة المشتهرة بجـــودة و طزاجـة فاكهتها وخضرواتها و هــوائها المنعش المنطلـق مـن البحــر القــريب منها، و آخــــر مـرة زرت فيـها سـوق الجمعـة قبـل مغادرتي لليـبـيا، كانت في شهـر رمضان عــام1977م إذ حضـرت وقتها لتأدية واجب العــزاء في فـقيد إحـدي الأسـر التي تربطني بأحـد أفـرادها سابـق مـعـرفــة وعـشــرة.

أنا شخصيا ،وأعــوذ بالله مـن قـول أنـا، لم أتعــرف علي شهيد الـوطن والقضيـة الوطنيـة محمــد افحيمــة إلا في أواخــر شهـر ما رس مـن عـــام 1986م، إثــر توجهي في ذلك التاريــخ الي الولايــات المتحــدة الأمـريكية ضمن وفـد مـن المعارضة الليـبية لمـواصلة خدمـة القضية الوطنية و مناقـشـة وعــرض آخــر تــداعيـات وضعها مـع مـن يهمهم شأنها مـن ليبيين و غـيـرهـم و مـن بينهـم كان محـمـد افحيمـة في حياته قبل أن يمـن الله عليه بالشهادة في سبيل التمسك بالمبـدأ وقضية ليـبـيا الوطنية العادلة. و مـن المـفـارقات الغـريبة و المفاجئة و المـحـزنة في نـفـس الـوقت، أنه أثنـا تــوجـه الطائرة المقلة للوفـد إلي الـولايات المـتحــدة عــبر أجــواء جـنـوب أوربا، أعـلـن فجأ ة عبـر ميكروفـون الطائرة ما يفيــد بأ ن هـذه اطائرة كانت مضطرة الي تغيـير خط سيرها قليلا لأنه قـــد أصبحت هـناك حــالة حـرب مستعـرة بيـن أمـريكا و ليـبـيا في مـنطقة خـليج سـرت.

ولم يمض عـلي ذلك الإعلان حـوالي مـدة العشـر دقائـق حتي عــرض تليفزيـون الطائـرة هـــذه مشهــدا محـزنا يـدعـو إلي الشفـقـة يتمثل في عــرض صور لقصف قارب ليـبي صاروخيا في ميـاة خليــج سرت قيل بأن بحارته البالغ عــددهـم أل( 25 ) بحارا ليبيـا قـد قـضـوا نحـبهم بضربـة واحــدة نتيجـة لـذلك. لم أسمع ولم أعلم أن الفاتح من سبتمبر( أبـو الانجازات !!) قـد ذكر عـن ذلك شئيا لا مـن قـريب و لا مـن بعيد،ولم أسمـع بعــدها حتي نشيـد ( يا ريس عـندك بحارة ) والـذي كان قبل ذلك يسمــخ آذان المستمعيــن ليل نهار بمناسبة و بـدون مناسبة...فـصدق مـن قـال :أقيـة خــوف خيـر مـن قنطـار مـحـبة !.

لا حـول و لا قـوة إلا بالله العـلي العـظيم ،ألله يتولاهـم برحمتـه جـميعا فقـد كانوا ضحية نزوات ومغامرة فاشلة حـمقاء تـؤكــد بأن جـزءا مـن مياة خليج سرت الـدولية هـو جــزء مـن الميـاه الليبيـة، وتــم تحــدي الأمريكان حـول ذك بصفة خاصة ولكن بمغامـرات غـبية التخطيط و التنـفيـذ و المـغـزي، حجبت عــــن أعـين القائمـين بها حقيقة الوضع ومــن ذلك فارق القــوة المتنامية للأمـريكان في هـذه المنطقة و غيرها منـذ عـهـد القـره مانليـين في ليبيا...و التاريخ مـعـروف.

في العهـد الإنقلابي المبتلية به ليبيا منـذ عام 1969م ، لم يعـد غـريبا و لا مستغـربا بحال أن تـذهب أرواح الليـبـييــن هــدرا في كـل مـكان، و لاتستثني الميــاه مـن ذلك، فمثلا سبـق للنظــام الهــمجي أن قــام لـيلا، لنجـــدة الـدكتاتـــور السابــق عـيـــدي أميـــن لعـنـــه الله، بنقــل مـجـمـوعــات مــن الجـنـــود الليبـيـيــن الـذيـن كانوا في مـعظمهم مـن الطلبة المجـندين حـديثا والقائهم مـن الجــو في بحيرات أوغـنــده فـغـرقـوا أو كانوا لقمة صائغـة للتماسيح المفترسة المتوحشة، وبالنسبة لكارثة حـرب اتشاد التي استمرت لأكثر مـن ثماني سنــوات ضـد جيــراننا و أخـوتنا اتشاديـيــن و الشــعـــب الليـبي و التي انتهـــت بهــزيمـة مـخـزيـة مـضيعة جـزءا مـن تـراب الوطن ربما الي لأبـــد،أكـدت أنباء بأ ن مـجـمـوعات مـن جـرحي تلك الحـرب من الجـنـود الليبـيـين القي بهم مـن الجـوي في مياة البحر المتـوسط لإخـفـاء أثار الجريمة الي الأبـد ولكن الله مـوجـود وانكشـف سـر ذلك، وهـذه مـن الجرائـم الوحشيـة والتي تحتـاج متابعـة قضائية محلية ودوليـة بـدون شـك، شأنها شأن كل بقية الجـرئم الأخري المقترفة مـن قبل هـذا النظام الدمـوي كمذبحة( أبو سليم) المـروعـة ومسلسلات التصفيات الجـسدية و قضية (لوكيربي) و مضاعفاتها الخطيرة علي الشعب الليبي والعالم الخارجي علي حــد سـواء.

أن قضية (لوكيربي) هـذه يجـب أن تبقي مـفـتوحـة حتي ينال الشعب الليبي استحقاقاته مـن جـراء ارتكابها فهـو كان و لا يزال مـن الأطـراف الرئيسة المتضررة مـن ذلك و لم تنصفها عـدالة بعـد.

أرجع الي مـوضوع الشهيــد افـحيمـة ، فأقـول بأن الوفـد مكث عـدة أيام في أكثر مـن ولايـة أمـركية أولا، ثم حط رحاله لعـدة أيام في ولايـة (كلـورادو ) ، حيث قابـلت لأول مــرة شهيـد الوطن مـحـمـد افـحـيـمـة وغـيـره مـن رجالات و شباب الوطــن المـتواجـدين وقتها هـنالك، وبعضــهم لا زال حتي الأن ثابــتا علي العهـد و المبـدأ، و إن نكص البعض علي عـقبيه نكوصا فاستحق اللعـنـة و نظرة الاشـمئـزاز المـصحـوبة بالعـار و الشنــار الي يــوم يبعـثـون،وهـولاء لا يختلفـون عـن المتطلينين سابقا وقـد يكـونون أضل سبـيلا.

بالنسبة لمـن (عـملها ) فليس عـنـدي اليوم نصيحـة أو بـصــيـص أمــل،لأنـه قــد سبق السيــف العـذل، أما بالنسبة لمـن هـم يعـدون العـدة لـذلك مسابقين الـزمـن الآن، وهـم كثر وللأسـف، فإن الرجاء يحـدوني في أن يحسبوها( صح)،ويراجعـوا أنفسهـم بيـن أنفسهم،فالله من ورائهـم حسيب، وهـــو الهـــادي الي سبيـل الرشاد، و التاريخ لا ولـن يرحـم، ويبقي الأبطال شامخـي الرؤوس.

لقـد كـرس الشهيـد افحيمة كل وقـته وكامل جـهـده بتفان و حـماس للمشارك الإيجابية في أعـمال الـوفـد، طيلــة أيــام تـواجــده في ولايـــة( كلـورادو)، وحتي في إحـــدي الـولايـات الأخــري غيـــرها، والقيـام بالضيافة، وتـقـديم ما أمـكـن مـن تسهيلات لازمــة، وذلك لا شك علي حساب ضرورة الأهتمام بأسرتــه وشؤونه الخاصة ولم يفارق الشهيد الـوفـد حـتي ودعــه مـغادرا أمـريكا إلي حـيث أتي. وكان الشهيد في يوم الوداع الأخير هــذا مـرتديــا لنفــس ستــرة الجلـد( جاكـة ) والتي كانـت هـي نفــس (الجاكــة) التي كان يــرتـديها عنــدما اخـتــرق وابــل رصاص الغـــدر جـســده الطاهــر بالـيـونان بالكيفيـة التي سبـــق الكلام عـنهـا، و بعــد حـدوث هـــذه الجـريـمة النكـراء رأيــت بأم عيني علي هـــذه الجاكـة مـجـمـوعــة ثـقـوب طـلـق نار متـعـددة دخـولا مـن ناحيـة أعـلي الظـهــر.

يتبـع بإذن الله...

حـسن المنـصوري
6/1/ 2010


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home