Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 6 سبتمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

الأستفراد بالرأي جريمة

تطالعنا في كثير من الأحيان على صفحات المدونات الليبية مقالات أو ردود عن مقالات تتسم بطابع العنف والسادية والحقد. ولست في وارد حصرها أو تبيان كنهها فهي كثيرة ومتنوعة مما يدل على مدى إستفحال هذه الأمراض فينا.

أنا لا أنكر حق أي شخص في أن يدلي برأيه مهما كان، وأن يخاصم أي كاتب أو خطيب فيما يزعم، ولكن في حدود الأدب والحرص على حق الآخرين في التعبير.. إن الذين يكتبون عبارات نابية، ويصفون الناس بأوصاف لا يليق أن تحملها صفحات أي مخطوطة أو مدونة هم في الواقع يشفّون عن أنفسهم، ويبيّنون للناس أنهم حبالى بدكتاتورية مخفية في الوقت الذي يدّعون فيه أنهم يحاربون الحجر على الرأي، وافتقار البلاد للحرية.

والأدهى ما في الأمر أن الكثير من الشاتمين هو من قطنوا بلاد الغرب وخبروا طرائق حياتها وتمتعوا بسماحة نظامها. وبدل أن يحملوا أفكارا نيرة لم تستطع نفسياتهم المريضة أن تستوعب المتغيرات الحضارية الملمّة بهم فآثروا الأنكفاء خلف جذور المرض الذي يعشعش في جماجمهم.

والذي شدّ إنتباهي مقالة في مدونة "ليبيا وطننا" لكاتب يحمل على مواطن ليبي بعبارات إن لم أقل معيبة فهي فجّة، وقد تعدّت ألفاظ التسفيه المواطن نفسه لتصل إلى والديه. وحملت نفس المدونة مقالة أخرى لكاتب يهاجم أمين المكتب الشعب في واشنطن لأنه رام الأحتفال بعيد الثورة. ناهيك عن مقالات وتعليقات أخرى في مدونات "الوطن والمنار" وغيرها تحمل في طياتها شعورا طاغيا بالحقد والتشفي.

أن تحتفل السفارة الليبية في واشنطن بيوم الفاتح أو بعيد الفطر وتدعو مواطنيها للمشاركة هو نشاط طبيعي تمارسه كل السفارات، وما على الفرد الرافض لهذا الأمر إلا أن يمتنع عن الذهاب أو ينتقد هذه الخطوة في حدود المساحة المعترف بها في مهنة الصحافة. فالكلام البذيء والسب المقذع في حقوق مواطنين أتت بهم الأقدار لأن يكونوا على رأس مصلحة أو هيئة أو سفارة، أو تجريح مواطنين إشتركوا في أنشطة معينة هو جريمة معنوية يعاقب عليها الدين والقانون، ويحرمّها المنطق.

وأن يقوم مواطن بنشاط ما يرى فيه الآخرون مؤازرة للنظام الحاكم في ليبيا هو أيضا إختيار ذاتي ليس من حق أي كان أن يمنعه رغم إعترافنا بحقه في معارضته. ان يكتب كاتب مقالا، أو يدبج شاعر قصيدة هو أيضا تعبير عن الذات وإثراء لأفكار الآخرين وما على المستصغرين فن الكاتب أو براعة الشاعر إلا دحض رأيه بما يملكون من قوة الحجة ووفرة العلم.

من حقك أن تخاصم الحكومة الذي ترى أنها لم تنصفك، وأن تفعل ما تراه مفيدا في نقل وجهة نظرك والذود عن مصلحتك، ولكن في نفس الوقت لا يمكنك أن تصغّر أو تحتقر من إختار طريقا غير طريقك.. من حق كل منا أن يتعامل مع نظام الحكم بالطريقة التي تريحه، وعليه تحمل تبعاتها.

إن الأعتماد على أسلوب المماحكة وعبارات التسفيه والدس والسخرية من الآخرين لن يخدم أحدا منا في النهاية. آن لنا بعد كل هذه السنين نكبر ونخرج من ثيابنا الرثة، وأن نتوادد ونتعاطف في الملمات بدل أن نتناعت بالألقاب ونتباعد في المسافات.

علي عمر التكبالي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home