Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 6 مارس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

الشرح الوافي لخزعبلات القذافي

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "بسم الله الرحمن الرحيم. في هذا اليوم العظيم يوم ميلاد خاتم النبيين " محمد " صلى الله عليه وسلم، وهو نبي العالم، الذي أرسله الله للناس كافة ليكون نذيرا للعالمين، نجتمع كالعادة في هذا اليوم التاريخي العظيم لنؤكد معنى هذا اليوم. وبما أن الجو بارد، لا أريد أن أطيل الحديث هذه المرة، وسننهي إن شاء الله قبل صلاة المغرب حتى نصلي صلاة المغرب معا."

معارض متفائل: بما أن الجو بارد، فإنه من الحمق البالغ أن تخطب في الناس خارخ المسجد الكبير!

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "أريد أن أوضح في هذه المناسبة قضايا أراها مهمة، بحضور ضيوفنا من العالم الإسلامي.. من قادة ووجهاء وملوك وأمراء وسلاطين وفقهاء علماء من جميع أنحاء العالم يتواجدون معنا اليوم."

معارض متفائل: من أبسط مقومات اللياقة و حسن الضيافة أن يتمتع ضيوفك بالدفء داخل جدران الجامع الكبير!

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "- أولا: العالم الإسلامي معروف أنه موضوع في قفص الإتهام باسم الإرهاب، وقد إاعتبروا كل عمل إسلامي غير سلمي هو إرهاب، وفي هذه المرة نريد أن نوضح للعالم الفرق الكبير بين الإرهاب والجهاد، وحتى الكفاح المسلح."

معارض متفائل: تفضل، نورّهم بعلمك الفيّاض يا أيّها "الجهبد" الكبير!

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "هم أرادوا أن يوقفوا الجهاد.. أن يجمدوا فريضة الجهاد على المسلمين.. الجهاد الذي هو الكفاح، يريدون للمسلمين أن يتوقفوا عن الكفاح بإعتباره إرهابا. وهذا الخلط بين الإرهاب وبين الجهاد والكفاح المسلح، مقصود لإرهابنا نحن المسلمين لكي لا ندافع عن أنفسنا."

معارض متفائل: كل من يفجر حقيبته أو سيارته أو نفسه أو ما ملكت يمينه وسط العزل و الغافلين هو إرهابي بكل معنى الكلمة. و الغاية لا يمكن أن تبرّر الوسيلة تحت أيّ ظرف من الظروف.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "يهدمون المساجد في سويسرا.. نسكت، يهدمون المسجد الأقصى.. نسكت، يعتدون على حرماتنا.. نسكت، يداهمون ديارنا.. نسكت، لأن أي رد فعل من المسلمين يقولون عنه إرهابا."

معارض متفائل: الغايات لا تبرّر الوسائل إلا في "كتاب الأمير" يا بو منيار.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "نحن نريد أن نوضح الفرق الكبير بين الإرهاب وبين الجهاد. نحن لن نتخلى عن فريضة الجهاد، لأنها فرض."

معارض متفائل: دعك من خلط الأوراق؛ و دع الجهاد للنبي و أصحابه. أما المنازعات الحديثة فيجب أن تسمىّ باسمائها كما هي و بدون لبس أو خلط أو سفسطة.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "الجهاد فريضة ودفاع عن النفس، دفاع عن الدين، كفاح في سبيل الله، دفاع عن النبي، دفاع عن القرآن، دفاع عن المسجد، عن بيوت الله، دفاع عن المسجد الأقصى، دفاع عن إستقلالنا."

معارض متفائل: عندما تقحم عمداًَ دينك في منازعات من هذا القبيل، فإنك تلطخ لا محالة دينك بالدماء و تعطي الآخرين الحق في تلطيخه.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "أما الإرهاب فنحن جميعاً نرفضه، ونرفض أيضاً الخلط بين الجهاد وبين الإرهاب.
يجب أن يكون واضحا.. الإرهاب الذي قد تمارسه ما يسمى بـ "القاعدة" وعصابات القتل التي يدّعي إنه يحركها المدعو "أيمن الظواهري"، هذا إجرام.. هذا نوع من الإجرام، هذا مرض نفسي وتغرير بالشباب.. هناك شباب يعتقدون أن هذا العمل هو جهاد."

معارض متفائل: هذه ومضة ذكاء وقاد منك و لا شكّ يا بومنيار! لكي تخفف من غضب الظواهري عليك بخصوص طردك له من الملة، تعلن الجهاد على سويسرا المحايدة. وفي الوقت نفسه، و لكي تخفف من غضب الأوروبيين عليك بسبب إعلان جهادك على سويسرا الأوربية، تقوم بتجريم أيمن الظواهري و أتباعه.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "هذا إرهاب. هذا ليس جهادا. قتل المسلمين، ليس جهادا. أن تقتل بني وطنك وتقتل الذين من ملتك ومن دينك، هذا كفر.. هذا كفر. هذا ليس جهادا. وكل عمل إرهابي الآن، من إحتجاز الرهائن الأبرياء.. ومن المتاجرة حتى بالمخدرات والمتاجرة بالبشر.. وقطع الطرق.. والسطو على المصارف.. وتهريب الأموال.. وترويع الآمنين في البلاد الإسلامية، هذا إرهاب.. هذا إرهاب، ويجب أن يكون واضحا."

معارض متفائل: هذا كلام جميل، يا بومنيار، و كان سيكون أجمل لو لم تقتل أنت نفسك و على امتداد عهدك الطويل الكثير الكثير من بني وطنك و دينك و ملتك، ولو لم تحتجز و لا تزال تحتجز الرهائن الأبرياء من أمثال ماكس و الكيخياء و مطر و موسى الصدر بالإضافة إلى ترويع الآمنين و السطو على المتاجر و المتاجرة في المخدرات و المحرمات و قطع الطرق و السطو على المصارف و على جيوب الناس و تهريب الأموال. فأنت فعلاًَ و حسب تعريفك للإرهاربي إرهابي بكل معنى الكلمة.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "عصابات القتل التي تقول إنها تنتمي للقاعدة.. هذه عصابات مجرمة، هذه كلنا ضدها ولا نقبل تصرفاتها التي أساءت للإسلام.لكن الخلط بين ما تقوم به هذه العصابات التي تنتمي إلى ما يسمى بالقاعدة، وبين الجهاد، هذا الذي يجب أن نوضحه اليوم."

معارض متفائل: الفارق بينك و بين أيمن ضئيل جداًَ يا بومنيار! هو يضع دينه في خدمة أهدافه، و أنت تضع دينك في خدمة أهدافك. فما الفرق؟

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "الذي يدمر مساجد الله أمام المسلمين، هذا يستحق شن الجهاد عليه.. ولو كانت سويسرا على حدودنا، لكنا نقاتلها وهي تدمر مساجد الله."

معارض متفائل: أنت حاكم ظالم و كذاب بدون شك، يا بومنيار! كيف تجيز لنفسك عدم سماع قرع أجراسهم في عقر دارك مرة في الأسبوع؛ و في الوقت نفسه تريد أن تفرض عليهم في عقر دارهم الاستماع خمس مرات يومياًَ لميكروفونات مآذنك؟

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "الجهاد ضد الذين يهدمون مساجد الله ويدمرون المآذن، هذا هو الجهاد، وهذا ليس إرهابا."

معارض متفائل: كلا! جهادك هذا هو الإرهاب بعينه.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "الله يقول " وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم ".. الجهاد الذي هو بالمال، هذا ليس إرهابا.
هل ما يسمى بـ "القاعدة" تقاتل بالمال؟!. هي تسطو على المال.. عصابات قتل " أيمن الظواهري" هذه لا تجاهد بالمال، بل تقتل الناس لتتحصل على أموالهم."

معارض متفائل: ألا تخاف من أيمن الظواهري، يا بومنيار؟ ألا تخشى أن يشرع هذا الشخص الخطير في ابتزازك و وضعك بين المطرقة و السندان هكذا: "إما أن تدفع له سراًَ و نقداًَ ملايين الدولارات؛ و إما أن تبدأ على الفور في طرابلس و سرت و بنغازي سلسة لا تنتهي من الانتحارات و الانفجارات"!

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "ما معنى " وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم "؟ يعني أن الجهاد غير الإرهاب، يعني أنك أن تجاهد ضد سويسرا.. ضد الصهيونية.. ضد العدوان الأجنبي، بمالك ما لم تستطع بنفسك. هل هذا إرهاب؟ هذا ليس إرهابا.
الجهاد يجب أن يكون واضحا.. الكفاح الفلسطيني المقدس هذا جهاد، هذا ليس إرهابا."

معارض متفائل: سويسرا هي المسالمة؛ و أنت هو المعتدي يا أيها المجاهد بأموال شعبه المسكين! و لكن هل تعرف بالضبط مدى الحماقة التي ارتكبتها هنا؟ يا "ضمير العالم الإسلامي المنكمش"، بإعلانك للجهاد على سويسرا المحبة للسلام، أحرقت بنفسك و إلى غير رجعة ورقة رابحة من أهم أوراقك السياسية على الإطلاق. لقد أعيد تأهيلك في أواخر عمرك، ليس لأنك مؤهل، و لكن لأن حمائم العالم كانت تأمل أن يكون التعامل الناعم معك مثالاًَ للتعايش السلمي مع الطغاة و بديلاًَ يعتد به لطريقة التعامل العنيف مع صدام. تلك هي ورقتك الرابحة الوحيدة التي أحرقتها بجهادك الأرعن في سبيل ابنك الطائش، يا بومنيار.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "هناك فرق كبير كما هو بين السماء والأرض، بين كفاح الفلسطينيين والإرهاب.
هذا أرضه محتلة، داره محتلة، ذووه في الإعتقال يقاتل من أجل تحريرهم من السجون الصهيونية، يقاتل من أجل العودة إلى القرى المحتلة من عام 48 و67، يقاتل من أجل العودة إلى بيته.. إلى مزرعته التي احتلت. هذا مجاهد، هذا كفاح مقدس، هذا أقدس أنواع الكفاح."

معارض متفائل: الغايات لا يمكن أن تبرر الوسائل، يا "أمير ميكياڤيللي" الفاشل!

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "لقد وصلت المهزلة والإستخفاف والإستكبار والتطاول، إلى درجة أن الذي يكافح من أجل أرضه المحتلة يُعتبر إرهابيا."

معارض متفائل: ليس هناك ما هو أكثر هزلاًَ و استخفافاًَ و استكباراًَ و تطاولاًَ و عتواًَ في الأرض من إعلان الجهاد على دولة "نجاشية" طيبة لمجرد إنقاذها لامرأة مسلمة ضعيفة من بين مخالب ولدك الوحشي المتجبر.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "إذا قاتلت سوريا من أجل استرجاع الجولان، سيقولون هذا إرهاب!!.. يا سلام؟!!.
فِرق القتل التي تغتال الفلسطينيين في كل مكان، هذا ليس إرهابا؟!!، تدمير البيوت بالطائرات على ساكنيها الأبرياء، أليس هذا إرهابا!؟ هذا أبشع أنواع الإرهاب."

معارض متفائل: الإرهاب إرهاب؛ و الحرب حرب؛ و الاثنان لا يتشابهان!

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "لقد وصلنا إلى درجة من الخنوع والإستسلام حتى أصبح الدفاع عن الشرف إرهابا، الدفاع عن الأرض المحتلة إرهابا."

معارض متفائل: الغاية لا تبرر الوسيلة، يا معمر المهازل!

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "أي مسلم يشتري بضائع سويسرا، هذا كافر. بلغوا المسلمين في كل مكان من العالم الإسلامي - أنتم الحاضرين من جميع أنحاء العالم الإسلامي -، أن أي مسلم في أي مكان من العالم يتعامل مع سويسرا، كافر.. وضد الإسلام، وضد محمد، وضد الله، وضد القرآن."

معارض متفائل: النبي محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب الهاشمي القرشي لا يجيز لك في يوم مولده أن تعلن الجهاد على دولة نجاشية أصيلة لمجرد حمايتها لمرأة مسلمة ضعيفة من عنف ابنك الأصغر و طغيانه.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "سويسرا الكافرة الفاجرة التي تدمر بيوت الله، هذه التي يجب أن يُعلن عليها الجهاد بكل الوسائل."

معارض متفائل: لو دخلت شوكة واحدة في رجلها هذه الأيام، لكنت أنت المسؤول و لدفعت ليبيا من أجلها بلايين الدولارات!

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "قاطعوا سويسرا، قاطعوا بضائعها، قاطعوا طائراتها، قاطعوا سفنها، قاطعوا سفاراتها، قاطعوا هذه الملّة الكافرة الفاجرة المعتدية على بيوت الله."

معارض متفائل: هل نسيت أن سويسرا كانت من بين الدول القليلة التي لم تقاطعك بالكامل، عندما كنت محاصراًَ منبوذاًَ؟

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "لقد صوروا النبي محمدا في صحفهم أبشع أنواع الصور، والعالم الإسلامي يتفرج!!.
تعتقدون أنكم ما زلتم مسلمين؟! لا.. إسلامكم مشكوك فيه، أعيدوا النظر في إسلامكم.. في عقيدتكم."

معارض متفائل: دعك من الكذب السافر، فإن حبله قصير! و لكن ألا تذكر أن في هذه المدينة التي تخطب فيها ، قوات أمنك و بوليسك قتلت العديد من المتظاهرين في سبيل "إسلامهم" و لهذا السبب بالذات؟

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "إذا كنتم تتعاملون مع سويسرا.. وتتعاملون مع الذين صوروا النبي محمدا في جرائدهم أبشع أنواع الصور.. وتشترون بضائعهم.. وتدعمونهم.. وتستقبلون سواحهم.. وتستقبلون طائراتهم.. وتستقبلون سفنهم.. وتستضيفون سفاراتهم، فأنتم غير مسلمين."

معارض متفائل: رسول الله، محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب الهاشمي القرشي، لن يسمح لك في يوم مولده أن تعلن الجهاد على دولة نجاشية نقية لمجرد حمايتها لفتاة مسلمة ضعيفة من تجبر ولدك الأصغر و طغيانه.


معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "أي مسلم يجب أن يقاطع هؤلاء، يجب أن تتحرك جموع المسلمين إلى كل مطار في العالم الإسلامي وتمنع هبوط أي طائرة سويسرية، وتتحرك إلى الموانئ وتمنع أي سفينة سويسرية، وتفتش على المتاجر والأسواق وتمنع أي بضاعة سويسرية."

معارض متفائل: لا تغرّنك حياتهم الناعمة و وجوهم النيرة! السويسريون من أشد و أخطر المحاربين في طول القارة الأوروبية و عرضها. فهم الذين يحرسون البابوات. و هم الذين جعلوا من جبالهم العالية مقبرة للغزاة على مرّ العصور.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "فليجدوا فيكم غلظة.. الله قال " فليجدوا فيكم غلظة "، ولكن الآن وجدوا فيكم الليونة والخنوع.. لستم على الإسلام، لستم من الإسلام في شيء."

معارض متفائل: أنت "كلك غلظة" في أوقات السلم؛ أما في ساحة الحرب، فأنت مجرد نعامة و بطة و حزمة دولارات!

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "الذين صوروا نبيكم.. نبي العالمين بأبشع الصور، تسكتون وتتعاملون معهم ولا تقاطعونهم، والذين يدمرون المسجد الأقصى تتعاملون معهم وتعانقونهم.. أنتم لستم على شيء من الإسلام."

معارض متفائل: ذلك ما يقوله دائماًَ أيمن عن صديقك حسني!

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "يرهبوننا بالإرهاب.. نحن ضد الإرهاب، ضد القاعدة، ضد عصابات "أيمن الظواهري"، ضد الشباب المغرر بهم الذين يقتلون أهلهم."

معارض متفائل: ألا تخشى أن يغضب أيمن و أسامة و أبو يحيا، يا بومنار؟ فقد يقتلونك؛ و ربما يقتلون جميع الملوك و الرؤوساء العرب معك في سرت بخبطة واحدة!

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "هذا الفرق بين الإرهاب والجهاد. نحن نرفض الإرهاب، ولن نتخلى عن الجهاد."

معارض متفائل: كلامك هذا مجرّد سفسطة؛ لا تغني و لا تسمن من جوع. فالغايات، في التحليل الأخير، لا تبرر الوسائل.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "- القضية الثانية بإختصار: الشيعة والسنة، هذه البدعة. " محمد " الذي نحتفل بمولده ووفاته في مثل هذا اليوم، هل أتى بشيعة أو أتى بسنّة أو أتى بمذاهب؟!. هذا كفر، هذا خروج عن الإسلام.. هل هناك دين سني؟! هل هناك دين شيعي؟! من أين أتيتم بهذه البدعة؟! ولم تجدوا من يردعكم ويوبخكم، ويعيد الصواب إلى عقولكم إذا عندكم عقول. الشيعة والسنة، هذه خارج الإسلام."

معارض متفائل: طبقاًَ لمنطقك هذا، الاحتفال بالمولد النبوي و "وفاته" أيضاًَ بدعة؛ و ذلك ما أفتى به فعلاًَ محمد بن عبدالوهاب!

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "ما هذا؟!. تسأله أنت من أين؟ فيقول "سني"، وتسأل آخر: وأنت؟ فيقول " شيعي.. إذن هذه ديانة شقيقة لبعضها.. دين شقيق.. نعم.. الشيعة دين شقيق، والسنة دين شقيق!! ضاع الإسلام. محمد لم يقل بالشيعة ولا بالسنة."

معارض متفائل: برهنة ناقصة! السنة و الشيعة تاريخهما طويل و من غير الممكن إزالته بجرّة من عندك.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "حتى المساجد أصبحت هذا المسجد سني، وهذا المسجد شيعي.. يا سلام!! آخر خروج عن الإسلام، آخر تدمير لهذه العقيدة!!."

معارض متفائل: العكس هو الصحيح. فالتنافس المستمرّ بين الشيعة و السنة هو بالتأكيد من أقوي محرّكات التاريخ الإسلامي.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "الذي لا يريد "محمد" ولا يريد الإسلام، إن الإسلام في غنى عنه.. "محمد" في غنى عنه.. الله في غنى عنه.. نحن في غنى عنه."

معارض متفائل: بمعنى آخر، جهادك على سويسرا عديم الأساس و لا مبرّر له.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "أما تدعي أنك مسلم وتقول أنا مسلم سني وأنا مسلم شيعي.. وأنا على مذهب فلان وأنا على مذهب علان، هذه بدع.. هذه ممنوعة في القرآن، منهي عنها في القرآن. تفضلوا إسمعوا القرآن ماذا يقول: "ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات، وأولئك لهم عذاب عظيم".. الذين إختلفوا في الإسلام لهم عذاب عظيم ؛ الشيعة.. السنة.. المذهبية، لهم عذاب عظيم ؛ هؤلاء خارج الإسلام."

معارض متفائل: القرآن لا ينهى عن الاختيار بين إجلال سلاسة النبي أو إجلال أصحابه.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "السنة التي نتبعها هي سنة النبي.. إذا توجد سنة يعني عمل ؛ فعل قام به النبي نحن متأكدون أنه قام به النبي، هذا سنتبعه ونطبقه سواء كنت في إيران أو كنت في مراكش. المسلم الذي في إيران هل يرفض سنة النبي؟ لا يرفضها، وإذا رفضها ليس مسلما."

معارض متفائل: النبي لم يشهد واقعة الجمل أو معركة كربلاء. و ما يدريك ماذا كان سيفعل لو كان حاضراًَ في مثل تلك الحال؟

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "ما هذا التخريب؟!. الله قال " ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات، وأولئك لهم عذاب عظيم".. الذين اختلفوا بعد ما جاءهم البينات ؛ بعد ما جاءهم القرآن.. بعد ما جاءهم محمد، اختلفوا في الدين بعد ذلك، لهم عذاب عظيم. هؤلاء ليسوا ذاهبين للجنة ؛ هؤلاء نبشرهم بأنهم ذاهبون للنار، عذاب عظيم، وليس حتى هيناً بل عظيم. " إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم في شيء ".. يا محمد تتبرأ من الذين فرقوا دينهم وعملوا شيعا وأحزابا في الدين، هذه واضحة جداً.. هذه آيات بينات.. هذه ما قالها "معمر القذافي".. هذه قالها الله"

معارض متفائل: "هذه ما قالها معمر القذافي"؛ و لكنه فسرها على هواه و حاول أن يلوي عنقها رغم أنف الشيعة و السنة معاًَ.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: ""إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم في شيء".. هؤلاء فرقوا الدين، وعملوا تشيعا وتحزبا.. أنت سني، وأنت شيعي، وأنت مذهب كذا، وأنت مذهب كذا. النبي متبرئ منكم بالقرآن.. الله قال له لست منهم في شيء، تبرأ منهم ؛ قال له يا محمد الذين فرقوا الدين الإسلامي وعملوا شيعا وأحزابا إسلامية وفرقا إسلامية ومذاهب إسلامية "أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه".. هكذا قال."

معارض متفائل: "شيع" شيء؛ و "شيعة حفيده الحسين و صهره عليّ" شيء آخر مختلف تماماًَ!

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "قال "أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه"، أنتم تخالفون أمر الله؟!. " ولا تكونوا من المشركين".. تصوروا عملكم مثل المشركين "الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً، كل حزب بما لديهم فرحون".. هذا فرحان بالسنّة، وهذا فرحان بالشيعة، وهذا فرحان بالمذهب الفلاني، وهذا فرحان بالطائفة الفلانية ؛ هؤلاء قال الله لهم لا تكونوا مثل المشركين ؛ المشركون هكذا يعملون، وما دمتم قد عملتم هكذا إذن أنتم كالمشركين كل حزب بما لديهم فرحون."

معارض متفائل: و هذا فرحان بالنظام الجماهيري؛ و هذا فرحان بالكتاب الأخضر؛ و هذا فرحان بالإصلاح؛ و هكذا دواليك!

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "الذي يقول أنا سني فرحان بهذا الحزب، والذي يقول أنا شيعي فرحان بهذا الحزب، والله يقول هذا كله خطأ وكلهم ذاهبون للنار."

معارض متفائل: هذا فرح وراءه ألف و أربعمائة سنة، يا بومنيار؛ و من المستحيل أن يزول بجرة قلم من عندك!

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "- النقطة الأخيرة قبل صلاة المغرب: في السنة القادمة ستنعقد قمة منظمة المؤتمر الإسلامي في مصر، والآن موجود معنا سكرتير المؤتمر الإسلامي، إذا كنا أحياء، سأطرح على قمة المؤتمر الإسلامي تصورا جديدا وإطارا جديدا وشكلا جديدا ومحتوى جديدا للعالم الإسلامي، بحيث يتكون إتحاد إسلامي وأجهزة إسلامية وقوة إسلامية إقتصادية وعسكرية وأمنية وسياسية وإجتماعية. ومن الآن سوف أعمل على طرح هذه الفكرة، لأن العالم الآن تحصحص فيه الأمر."

معارض متفائل: يمكنك أن تتصور؛ و لكن لا يمكنك أبداًَ أن تفرض تصوراتك على عالم المسلمين.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "في الواقع المسيحية هي أوروبا وقد كّونت الإتحاد الأوروبي، وزيادة عليه كوّنت حلف الناتو ؛ ما يسمى بـ "حلف شمال الأطلسي "، هذا هو حلف المسيحي."

معارض متفائل: في الواقع، أوروبا اليوم هي الابنة البارّة لفلسفات عصر الأنوار؛ و هذا هو السبب الرئيسي وراء ازدهارها و تقدمها و ازديادها قوة على قوة. أليس كذلك، يا "ضمير ملته الميّت"؟

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "هم أحرار، أصحاب دين واحد مؤمنون بـ " عيسى " عليه السلام. هذه الأمة المسيحية توحدت في الاتحاد الأوروبي، وتغطت بحلف الناتو العسكري.. هذا أكبر جزء من العالم، إنضم على أساس ديني."

معارض متفائل: لولا فلسفات عصر الأنوار، لظلوا و ظلت قارتهم داخل ظلمات العصور الوسطى إلى الأبد.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "وما يسمى بـ "إسرائيل" يؤيدونها لأنها قائمة على أساس ديني، الدين اليهودي."

معارض متفائل: لولا فلسفات يهود أوروبة التنويرية، لغدت إسرائيل دويلة متخلفة بين عشية و ضحاها.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "وهناك البوذية أو الهندوس، كونوا كتلا ضخمة ذرية..الصين قوة ذرية عالمية متحدة،والهندوس في الهند قوة ذرية أيضا."

معارض متفائل: ما هي الديانة الرئيسية في الصين، يا بومنيار؟

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "بينما الإسلام باق ضعيفا مهانا، مساجده تدمر، معتدى عليه، خانعا، أبطل الجهاد.
هذه الأمة المحمدية، يجب أن تنهض وتأخذ مكانها فوق الكرة الأرضية، مثل الأمة المسيحية، ومثل الهندوسية والبوذية، واليهودية."

معارض متفائل: دع الإدارة الرشيدة للعالم، و الدين الطيّب للمقبرة، يا بومنيار!

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "أما مسيحية أمريكا اللاتينية، أو المسيحية في إفريقيا، أو المسيحية في أوراسيا.. روسيا وما إلى ذلك، فهذه بالنسبة للفاتيكان.. للكاثوليك وحتى البروتستانت، لا يعتبرونها تبعهم، لا يعتبرونها مسيحية، حتى الأرثوذكس لا يعتبرونه، حيث يعتبرونها أقرب للإسلام ولا يعتبرونها مسيحية."

معارض متفائل: ليس الاعتبار كما تعتبرهم أنت ؛ و لكن الاعتبار كما يعتبرون أنفسهم.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "وبالتالي لا نقول إن هناك دولا مسيحية في إفريقيا، فالمسيحية التي في إفريقيا هذه ليست مسيحية ؛ هذا تعليم مدرسي عمله الإستعمار في إفريقيا حيث علّم الأولاد هذه الطقوس، وليست لهذا جذور في إفريقيا، ولا "عيسى" مُرسَل لإفريقيا."

معارض متفائل: و من علمك أنت دينك؟ و لماذا لا تسأل فتحي بن خليفة، إذا كنت لا تعلم؟

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "أمريكا اللاتينية نفس الشيء، لأن إسبانيا إحتلتها، وأوروبا إحتلت أمريكا اللاتينية، فعلمتهم هذا."

معارض متفائل: ألا تعرف أن الأغلبية العظمى في أمريكا اللاتينية اليوم هم أحفاد "عساكر الملكة و الملك" الذين طردوا "الأندلوسيين من أندلوسة"؟

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "هذه لا يُعتد بها، المسيحية الإفريقية غير مُعترف بها، وليست لها جذور ولا شيء، والمسيحية ليست دين إفريقيا ولا أمريكا اللاتينية وكذلك أوراسيا."

معارض متفائل: هل تريد إقناعهم بهذا الهراء الذي لا رأس له و لا رجل بأن يدخلوا في جمعيتك العالمية أفواجاًَ؟ أنت تستهين كثيراًَ بعقول الناس، يا بومنيار!

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "الواقع العالم هو هكذا: * أمة مسيحية تكتلت في الاتحاد الأوروبي، وتغطت بالحلف الأطلسي لأن الولايات المتحدة الأمريكية هي مسيحية بروتستانتية. *اليهود ترون وضعهم. * الهندوس في الهند. * البوذيون في الشرق. بينما يبقى الإسلام، في وضع يؤسف له."

معارض متفائل: لماذا لم تمنح سكان الاتحاد الأوروبي و الاتحاد الأمريكي بعضاًَ من حنانك الفياض؟ ألم يعلمهم دينهم هم أيضاًَ الحواريون و المبشرون الوافدون من الشرق الأوسط؟

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "معنا أخونا رئيس الشيشان، ونحن نقول بإستمرار لإخواننا في الشيشان إن المسلم الشيشاني يكون مواطنا روسيا في دولة ذرية قوية أفضل من أن يكون في دولة قزمية ضعيفة لا تساوي شيئاً.. " المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف " هكذا يقول النبي."

معارض متفائل: تنظيراتك غير المتسقة هده تعطي الانطباع بأن ديانتك الشخصية هي في الحقيقة مطاطية و خاتم في يدك توجهها كما تشاء على من تشاء و تستثني من تشاء على هواك و حسب مزاجك هكذا و بمنتهى البساطة و بدون أي وازع أو رادع أو مبدأ أو دليل؛ أليس ذلك هو الحق بعينه، يا "ضمير ملته النائم"؟

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "الشيشان عندما يكونون في الإتحاد الروسي، يكونون جزءاً من دولة نووية قوية،ويمكن أن يصبح مسلم من الشيشان رئيسا للإتحاد الروسي. إذن ما جدوى الإنفصال في الشيشان؟. نحن نريد للشيشان أن تكون جزءاً من الإتحاد الروسي حتى يعيش المسلمون في عزة وفي كبرياء، ويكونوا مواطنين في دولة قوية ذرية التي هي دولة روسيا."

معارض متفائل: الشيشان من حقهم الانفصال و تقرير المصير رغم أنفك و رغم أنوف تجار سلاحك المتغطرسين.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "الصين نفس الشيء، فالمسلمون في الصين يجب أن يكونوا مواطنين صينيين في دولة قوية ؛ دولة الصين العظمى. محاولات الإنفصال نحن ضدها، وهذه ستضعف المسلمين في كل مكان."

معارض متفائل: سكان المقاطعات الإسلامية في الصين هم أيضاًَ يحق لهم الاستقلال و تقرير المصير رغم أنفك و رغم أنف صديقتك حكومة الصين.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "حتى في الفلبين، عندما يكون المسلمون جزءا من الفلبين، يمكن أن يصبح مسلم رئيس الفلبين، أما "مينداناو" فلا تساوي شيئاً بعد ذلك أمام الفلبين."

معارض متفائل: مينداناو أيضاًَ يحق لها تقرير المصير. باختصار، كل أمة تتطلع إلى الاستقلال سوف تناله يوماًَ ما، طال الزمان أم قصر، و رغم أنف جميع المتسلطين.

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "بوجود هذا الحشد الكبير من القادة السياسيين والدينيين فاعليات العالم الإسلامي الموجودة معنا الآن هنا سواء الذين على المنصة أو الذين أمامي، نريد أن ننطلق بهذا الكلام من هذا المكان.. من هذه الليلة في هذا اليوم العظيم.. يوم ذكرى ميلاد خاتم النبيين وذكرى وفاته أيضاً، لنبشر بهذا ولا نخاف لومة لائم " فإصدع بما تؤمر، وأعرض عن المشركين ". إصدع ؛ يجب أن تصدعوا بهذا الأمر "بلغ السيل الزبا"، التطاول وصل مداه على الإسلام وحرمات الإسلام وبيوت الله،ولا يُطاق بعد الآن."

معارض متفائل: إذا كنت صادعاًَ شجاعاًَ كم تقول، فلماذا دفعت بلايين الدولارات خوفاًَ من غضب الرئيس بوش؟ ألست برئياًَ كما تقول؟ فلماذا لم تصدع بهذه البراءة و تعلن الجهاد في سبيلها حسب ما تقول؟

معمر محمد عبدالسلام بومنيار القذافي: "لا يرهبوننا بأن هذا إرهاب ؛ هذا فرق كبير بين الدفاع عن الإسلام، وبين الإرهاب الذي تمارسه القاعدة. يجب أن لا نضيع الوقت في كل مناسبة في الكلام وترديده. يجب أن ننطلق إلى العمل " وقل اعملوا فسيرى الله عملكم "، " وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم". . الله أكبر " آذان صلاة المغرب ".)."

معارض متفائل: دعني ألخص لك في الختام الأضرار الظاهرة و العواقب المحتملة لحماقتك الجهادية هده:

أولاًَ- بإعلانك الجهاد على سويسرا المسالمة، أقمت الدليل و البرهان على استحالة التعايش السلمي مع الطغاة المتجبرين من أمثالك.

ثانياًَ- أضعت وأحرقت بضربة واحدة ورقتك السياسية الرابحة الوحيدة كمثال يحتذى من جانب "سونج و أحمدي و شافيز".

ثالثاًَ- أثبت مرة أخرى لليبيين بأنك لا تكترث لمصالحهم و لا تتورّع عن جعل بلادهم و حكومتهم و دينهم رهينة و مطية لنزواتك و نزوات أولادك المنفلتين.

رابعاًَ- لو اشتكت سويسرا من شوكة واحدة بعد تهديدك العلني هذا لها، لكان في ذلك نهايتك و نهاية أولادك غير المنضبطين تماماًَ كما انتهى صدام و أولاده.

خامساًَ- غرضك الواضح من وراء هذه الضوضاء المفتعلة و غير المعقولة هو أن تعلم الدول الأوروبية درساًَ قاسياًَ لا تنساه بألا تتعرض في المستقبل بأى شكل من الأشكال لأولادك المتجبرين و المملؤين غطرسة و غباءًَ و استهتاراًَ، و أن تدعهم في غيّهم يعمهون؛ فهل نجحت؟

سادساًَ- بإعلانك الجهاد على سويسرا، أنزلت الفزع و الهلع في قلوب أولادك الذين يحبون أوروبة بمرحها و فرحها و وجوه أهلها "المستبشرة النيرة" أكثر من حبهم لمكة بجبالها و شعابها و وجوه أهلها "الكالحة المكفهرة"!

سابعاًَ- ديانتك مطاطية و سياستك مزاجية و عقليتك بدائية؛ هكذا كنت؛ و هكذا ستكون؛ حتى يحتويك قبرك؛ و تستريح الدنيا من شرّك.

معارض متفائل


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home