Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 6 يونيو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

صحيفة محلية تتحول لصحيفة عائلة

صحيفة البطنان بطبرق والتي كان اسمها البطنان واصبح اخبار البطنان بعد ان تم إلغاء صحيفة أخبار طبرق تلك الصحيفة التي جمعت شباب طبرق وبعض الكتاب المحترمين ألغيت نظرا لاصرار امين الثقافة على الغائها وقوله يكفي طبرق صحيفة واحدة وتم اختيار رئيس تحرير جديد للصحيفة بعد الدمج وتم الاختيار عن طريق تزكية أحد الكتاب المخضرمين وشخص أخر صديقين لأمين الثقافة، وبعد أن تولى هذا الشخص رئاسة التحرير وضع قريب له مدير تحرير وأخر جابي إعلانات وأتاح الفرصة لابنه ليكتب رغم أن موهبته لا تسمح له وصارت الصحيفة لا تخلو في عدد من اعدادها بوجود اسم من أقاربه وتقديمه على أنه وجه من المدينة أو شخصية تاريخية والهدف يسعى من خلاله لخلق مكانة اجتماعية بين قبيلته، كما يستغرب القراء من تكرار اسم رئيس التحرير في الصحيفة لأنه يكتب الافتتاحية ثم ينشر مقال، ثم تجد صورته في حفل أو زيارة ثم اشادة به من أحدهم في باب أخر، ومن المضحك أن الافتتاحيات التي يكتبها تتحدث عن شخصه ودوره الذي يريد أن يخلقه بوضعه كرئيس تحرير، أيضا صار للصحيفة عدة حسابات بحيث تذهب بعض الحسابات للاجراءات المالية الرسمية وبعضها يتم سحبه بواسطته وواسطة قريبه مدير التحرير، مع العلم بأن المتعاونين صاروا يغيبون عن الكتابة لأن مكافآتهم صارت تقتسم مع الموظفين ومدير التحرير والمخرج الذي هو ايضا قريب لرئيس التحرير رغم أنهم يتقاضون مرتبات لكن رئيس التحرير صار يعطيهم جزء من مكافآت المتعاونين كما أن كثير من الصحفيين لم يتقاضوا درهما واحدا رغم أن ايراد الصحيفة في كل عدد لايقل عن ألف دينار يورد جزء منه للهيئة العامة للصحافة وبعضه يتم تقاسمه مع أفراد أسرة رئيس التحرير واقاربه الذين يسميهم أسرة التحرير مع عدم نسيان اسماء معينة لا تنتمي له بصلة القرابة لكنه لا يستطيع أن يبعدهم لنفوذهم وليتم اسكاتهم مثل المسئول المالي بثقافة طبرق وأحد الإداريين والمسئولين بفريق العمل الثوري، أيضا اصبحت الصحيفة شكر وتملق للمسئولين ولاتوجد بها أراء أو نقد للمسئولين .

صالح


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home