Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 6 يونيو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

أمين اللجنة الشعبية الحقيقي يعود من جديد..!؟

في البداية من الواجب أن نوجه التحية لأمانة مؤتمر الشعب العام علي استجابتها لكتاباتنا المطالبة بضرورة عودة موقع أمين اللجنة الشعبية للمؤتمر الشعبي الأساسي وأمين اللجنة الشعبية للشعبية وللقطاعات عبر إصدار أمانة شؤون المؤتمرات الشعبية غير الأساسية لقرارها قبل أسبوعين بتعديل اللائحة التنفيذية للقانون 1 لسنة 1375و.ر بشأن نظام عمل المؤتمرات الشعبية واللجان الشعبية والانطلاق وفق الإحكام المنظمة نحو الاختيار والتصعيد للأكفاء بهذه المواقع..! وهو القرار الذي ينبغي انه أيضا جاء تنفيذا لقرارات المؤتمرات الشعبية الأساسية التي طالبت جماهيرها وعلي مدى اكتر من 3 دورات متتالية بضرورة عودة هذه المواقع..بل طالبت عدد منها بمسألة ومحاسبة الذي ألغاه وعدد من هذه المؤتمرات الأخرى طرحت أسئلة حول مصلحة من يتم تغييب هذه الآليات والعبث بها وتسفيهها هكذا..وجماهير أخرى في عدد من هذه المؤتمرات الشعبية الأساسية أشارت الى أن ذلك التغييب والإلغاء كان ورائه سلوك غير طيب بل مغرض استولى عبره عدد من الحذاق المعروفين على اكبر قدر من الثروة والأطيان في ظل غياب أمين اللجنة الشعبية للمؤتمر الشعبي الأساسي وللشعبية الذي كان يمكن أن يقول لهم لا لهذه السرقة أو على الأقل يقوم باتخاذ الاجراات الإدارية والقانونية لمنع هذا السلوك الغير الطيب والمغرض خاصة عندما نعرف أن السبب الأبرز الذي كان وراء تغييب موقع أمين اللجنة الشعبية في هذه المواقع طيلة السنوات 5 السابقة أو اكتر يرجع لعمليات الاستحواذ على الثروة من قبل عدد من أمناء اللجان الشعبية للمؤتمرات الشعبية الأساسية وعلى مستوي الشعبية سابقا وما لحق ميزانياتها من عبت من قبل هؤلاء الأمناء غير الأسوياء والذين يعودون من جديد كأسوياء استنادا على قاعدة خاطئة تشير إلى أن حكومة المركز وصفوة المجتمع الجالسين علي الكراسي الأمامية أحق من هؤلاء..وإمامكم الصورة واضحة وكيف ظهرت القطط السمان بسبب هذا التغييب..برغم أن القاعدة الطبيعية تقول:أن يسرق قلة من الليبيين في هذا المجتمع الثروة هو ظلم للأغلبية وليس بعدل.. وتتحقق العدالة ولو نسبيا عندما تعم السرقة بين كل الأمناء وعلي كافة المستويات وشيء جيد ومقبول أن يستفيد اكبر عدد ممكن من الليبيين..وقالو أيضا في تعميم الظلم تكمن العدالة..وهو مااراد أن يقوله برنامج المؤتمر الشعبي الأساسي الذي يعده ويقدمه وطني من طراز رفيع بإذاعة الجماهيرية المسموعة..فأوقفوه وسجلوا علي أنفسهم ظلم اقترفوه وخاصة لصالح الجنرال مدير الإذاعة المحاصر بالمنافقين الذين هم ذاتهم يضمرون الكره والحقد للثورة والجماهير ..!؟
فهذا القرار الذي أصدرته أمانة المؤتمرات الشعبية غير الأساسية..أي ليست جماهيرية..بل هم عدد من الأمناء للمؤتمرات الشعبية للشعبيات ينقلون صياغات قرارات جماهير المؤتمرات الشعبية الأساسية ولا يملكون حق إصدار القرار نيابة عن الشعب أو عن هذه الجماهير قرار كان ينبغي أن يصدر عن أمانة مؤتمر الشعب العام ..وبرغم إنني لا اعرف مبررات إطلاق هذه التسميات أو بناء هذه الهياكل والآليات في ظل وجود الهيكل الإداري في النظام الجماهيري المتفق عليه والذي يفيد بوضوح عن وجود مؤتمرات شعبية للشعبيات..والتي تتشكل من مجموع المؤتمرات الشعبية الأساسية حسب الحدود الإدارية لكل منها..!
أم إن يقولون مؤتمرات شعبية غير أساسية فذلك شيء غامض ولا علاقة له بما هو قائم بل لا علاقة له باليات الممارسة المباشرة لسلطة الشعب..ففي الهيكل الإداري لأمانة المؤتمر الشعب العام توجد أمانة اسمها أمانة شؤون المؤتمرات الشعبية وتقابلها أمانة أخرى اسمها أمانة شؤون اللجان الشعبية والتي نأمل ألا نسمع مستقبلا عن استحداث أمانة جديدة للجان الشعبية غير الأساسية ونسمع عن استحداث أمانة جديدة تسمي أمانة شؤون النقابات والروابط غير الأساسية..ولا نسمع عن استحداث أمانة جديدة تسمي أمانة شؤون المرأة الغير الأساسية..وهكذا مواضيع وتسميات لن تحقق أي تطور لآليات الممارسة المباشرة لسلطة الشعب ذاتها..!؟
فكلما غيبت الجماهير عبر مؤتمراتها الشعبية الأساسية كلما ظهرت مؤتمرات غير أساسية..وهنا تكمل الخطورة وتباح المصادرة لقرارات الجماهير والعبث بها وعدم تنفيذها وبما يشجع علي مد أيديهم وإفراغ خزنة بيت مال المسلمين الليبيين..أقصد العبث بالميزانيات وبإرادات الذهب الأسود الليبي..!؟
برغم هذه الملاحظات يبقي هناك تفاؤل كبير عبر العمل المستهدف بتطوير آليات الممارسة المباشرة لسلطة الشعب وتنظيمها الكترونيا وبإحكام تنهي استمرار هذا التسفيه الذي يلاحقها والذي في اغلب الأحيان يعبر عن قصور في الفهم وخلل في ثقافة قيادات هذا العمل..!
إننا نطمئن في ظل وجود الأستاذ الرفيق القوي محمد أبو القاسم الزوي أمينا لمؤتمر الشعب العام والذي يعي جيدا مدى أهمية الالتزام باليات الممارسة لسلطة الشعب وسعة ثقافته بفلسفة النظام الجماهيري وفاء للثورة وللجماهير الليبية ومستقبلها..وهو ما نلمسه أخيرا في مثل هذه القرارات نتاج عمله ووعيه ونتاج تحميسه وتوجيهه لزملائه في هذه الأمانة خاصة في ما يتعلق بقيام كل منهم بدوره وتنفيذا للمسؤوليات والواجبات المناطين بها كأمانة شؤون اللجان الشعبية التي لم يظهر لها حتى الآن أية عمل وفاعلية وإنها لم تبدي أية اعتراض في السابق أو تجتمع ولو بشكل طارئ أو استثنائي لغرض السؤال عن كيفية اختفاء هذه المواقع وكيف هي سلطة الشعب هكذا عرجاء..وهي الأمانة ذاتها المعنية بتجاوزات قرارات اللجنة الشعبية العامة..بالإضافة لأمانة شؤون النقابات والروابط والاتحادات المهنية التي تعمل علي إعادة بناء النقابات هذه الأيام وبنفس تحتاج لمزيد من الإنعاش .. وان الأهم أن تنجح الجماهير الليبية عبر مؤتمراتها الشعبية الأساسية وعلى مستوى شعبياتها في اختيار وتصعيد أمناء لجان شعبية حقيقية صادقين وأوفياء لليبيا الجماهيرية ولشعبها الحر مؤهلين لان يقودوا التنفيذ النظيف لمشاريع ليبيا الغد بلا سمسرة ولا مضاربات خاصة عندما نضع ضمن معلوماتنا ومعارفنا انه من الضروري والطبيعي أن يتم اختيار وتصعيد من بينهم من سيكون أمينا للجنة الشعبية للشعبية .. ومن سيكون من بين هؤلاء أمينا للجنة الشعبية العامة .. ؟!
فإذا أرادت الجماهير الليبية عبر مؤتمراتها الشعبية الأساسية ان تكرر وتعيد اختيار وتصعيد مثلا الأخ د بغدادي المحمودي لان يكون أمينا للجنة الشعبية العامة مرة أخرى من الضروري أن يتم تصعيده بمؤتمره الشعبي الأساسي بشعبية النقاط الخمس أو حيث يقطن الآن بمنطقة السراج بالمؤتمر الشعبي الأساسي الكرامة بطرابلس الذي يقطنه ايظا د شكري غانم وتقيم فيه السفارة الأمريكية كذلك التي لاتبعد كثيرا عن دارة أمين الهيئة العامة للصحافة ...؟!
ولا اعتقد انه سيستمر الأخ أمين اللجنة الشعبية العامة الحالي في ذات الموقع ما لم يتم اختياره وتصعيده في مؤتمره الشعبي الاساسي .. وهذا ينطبق على كل الأسماء في اللجنة الشعبية العامة الحاليين وغيرهم ..!؟
والدعوة تظل واجبة أن نوجهها للمؤهلين الصادقين الانقياء والمخلصين من خبراء ليبيا الوطنيين الجماهيريين أن يتقدموا بملفاتهم والمشاركة في إنجاح مجتمع الحرية والانعتاق .. المجتمع الوفي لأبنائه الأوفياء .. برغم أن ما نلمسه حاليا لايمث بأية صلة للوفاء والأوفياء الذين أصبحوا محاصرين بالضيق وبالظلم جراء إعمالهم ومواقفهم البطولية حتى الآن والذين يرفضون بل ويستهجنون اقتصار تولي مثل هذه المواقع على أبناء قبيلة الأخ القائد كما هو قائم الآن بعلمه أو بدونه والذي يقدم لنا وجوه شابة كقيادات إدارية لاتبحث إلا في كيفية استغلالها لهذا الانتماء بالاستيلاء والاستحواذ على اكبر قدر من الثروة والأطيان خارج العقيدة والإيمان بنظرية عصر الجماهير ..!؟
وانه شيء رائع أن يكون للإعلام الليبي المقروء والمسموع والمرئي والالكتروني دورا في هذا الموضوع وأهمية استعانته بالأصوات والقدرات التي لا تعرف الكذب والنفاق بعد أن تصدر أمانة مؤتمر الشعب العام قرارها بدعوة المؤتمرات الشعبية الأساسية لأجل الاختيار والتصعيد دون تكرار للزيف والغش في من يكون أمين... لااعرف متى يحدث هذا وموعد إصدار القرار ولكن اعرف أن التأخير هو تمديد لفرصة العبث والاستحواذ وسرقة ثروة الليبيين والفرار بها خارج البلاد ..!؟
مثل انه أمر غير ايجابي وغير مقبول عندما تستعين صحيفة الزحف الأخضر وقناة البديل وإذاعات الجماهيرية بشباب لا يعرفون ا ب ثورة فكرا ومنهجا وسلوكا وأنهم لايعرفون سلطة الشعب مبادي وقيم وتتجاهل بالمقابل رفاق الثورة وجنودها المخلصين الذين تشبعوا الثورة منهجها و فكرا وعقيدة وإيمان وأنهم يختارون الشباب ويستعينون بهم في هذه المواقع فقط لأنهم شباب تقنيون يجيدون اللعب بالأزرار وهو المأزق الذي وقع فيه الجنرال.. مثل أن غياب أو تغييب فيلسوف الثورة الاستاذ احمد إبراهيم ترك أثرا سلبيا وغير سوي أتاح فرصة لمز يدا من المعارضة وتشويه التاريخ ..!؟
فهل نقرأ المزيد من كشف الحقائق بقلم المعارض من أهل السقيفة الطاهر المتموح المقيم بكندا وكيف هو مصير 861 فاسد في ليبيا والذي يستحق 1000 تحية وحب بلا حدود .. وانه من الواجب أن ننبه ايظا المطالبين بضرورة وجود دستور في ليبيا الجماهيرية وأحزاب وانتخابات أنهم يخدعون أنفسهم ويخدعون الشعب ويسببون الفتنة والقلاقل والارتباك في هذا البلد خاصة عندما يعرفون أن بفعلهم هذا يضعون مستقبل ليبيا في محك خطير خارج الالتزام بآليات الممارسة المباشرة لسلطة الشعب وخارج فلسفة وتوجهات نظرية عصر الجماهير ... وأنهم بذلك سوف لن يضمنون مكانا لهم بتواجدهم مستقبلا ضمن قيادات الحكومة التي يطمحون .. فالذي يخدع الشعب الليبي وفق هذا السياق إنما هو في الحقيقة يسيء لنفسه وللغد المشرق في المجتمع الجماهيري السعيد الذي لايستحمل الخلافة ولا التوريث .. وان الذين يهتفون لك ويدفعونك لذلك هم الاستغلاليين والانتهازيين والقطط السمان ضمن العدد 861 حفاظا على ماسرقوه واستمرارا لغيهم وطغيانهم وتدجيلهم على الليبيين .. ودعوة لتثوير ثورة أل 69 وتجدير لإعلان أل 77 وترسيخا لأول جماهيرية في التاريخ بلا حلول تلفيقية وبلا ترقيع ..!؟

عمار بشير عمار


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home