Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 6 يناير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

تداعيات الحرب علي غزة

من خلال مشاهدتنا ومتابعتنا لمواقف الأنظمة السياسية العربية في كامل المنطقة اتجاه ما يحدث في غزة فأنني لست مستغربا من الموقف المتخاذل والجبان الذي تتخذه تلك الأنظمة التي لأحول لها إلا الدوس علي شعوبها والتفنن في قتل وتشريد معارضيها.
ماذا تريد غزة لماذا تنادي هؤلاء المتخاذلين؟؟ هل لا يعلمون إن القضية الفلسطينية هي الوقود الذي تستمر به هذه الأنظمة.. وبانتهاء هذه القضية سوف تتغير خريطة المنطقة!! وتنتهي تلك الأنظمة الهشة حين لا تجد أمريكا والقوي ألكبري خونة وجبنا تتعامل معهم لسلب موارد المنطقة من المحيط إلي الخليج.
إن انتهاء هذه القضية تعني نهاية مرحلة الانهزام والذل الذي عانته شعوب هذه المنطقة بكل أطيافها. والدليل علي ذلك هو قدرة الأنظمة السياسية العربية دون استثناء علي قهر واستعمال جميع وسائل القمع ضد شعوبها وفي عقر دارها الم نشاهد ما قام به النظام السياسي الليبي من قمع وعنف ضد عجوز عزلا حيث تم عقابها فقط لأنها أرملة لمناضل ليبي وأم لمناضل عقد وصمم علي أن يستمر في المطالبة بحقوق أبنائه وعائلته ليس إلا؟؟؟.
الم نرى ما يحدث في مصر من قمع وعنف ضد المتظاهرين لاتخاذ موقف تاريخي اتجاه إخوانهم في غزة؟؟.
وفي الحالتين تتهم هذه الأنظمة العربية.. بان هؤلاء يهددون الأمن القومي الوطني سواء من طالب بحقه الإنساني والقانوني أو من طالب النظام فقط باتخاذ موقف حتى ولو ببيان كما تعودت هذه الأنظمة.
في الحالتين تفننت هذه الأنظمة في أساليب القمع ضد من يخالفهم حتى في الأحلام!!!!!.
ففي الحالة الأولي: استغل النظام أحداث الحرب علي غزة حيث كل الوسائل الإعلامية متوجهة إلي ما يحدث في فلسطين, وفي نفس الوقت تتهجم جموع من الجنود المدججين بالسلاح منزل الحاجة عائشة وترجمها بالحجارة في الوقت الذي ينادي فيه الفلسطينيين إخوانهم العرب المساعدة حتى ولو بثمن حجرة يرمون بها جنود العدو الإسرائيلي.
وفي الحالة الثانية: يجد النظام السياسي في أحداث غزة فرصة للقمع والقبض علي مجموعة كبيرة من معارضيه في إطار هامش الديمقراطية؟؟؟ الذي يمارسونه الإسلاميين بالقوة في مصر.[1]
ولهذا لم استغرب من المواقف المتخاذلة التي نمارسها أو تتخذها هذه الأنظمة ومن وجهة نظري فان هذه الأحداث أثبتت الحقيقة التي تدعم رأي بان قوة الأنظمة السياسية القائمة تكمن في استمرار ما يسمي بالصراع العربي الإسرائيلي.
لذا وجب القول لإخواننا في الإسلام في غزة لا تعولوا علي هذه الأنظمة, فقاتلوا والله معكم هذه قضيتكم ولن يكذب عليكم احد بان هذه القضية هي قضية عربية وخصوصا في ظل هذه الأنظمة المتهالكة والهشة والتي تعيش علي فتات سياسات الصهيونية؟؟.
فكيف لنظام لم ينصف شعبه يستطيع أو يعول علية أن يقدم شي لغيره؟؟ فقط يا إخواننا الفلسطينيين تستطيعون الحصول علي مساعدة هؤلاء الحكام عندما تصبحوا لعبة في أيديهم اعني عندما تصبحوا أذات يضربون بكم أعدائهم في الصفوف الداخلية كما حدث لكم في لبنان وسوريا وتونس وليبيا ودول أخري!! حين كنتم ميلشيات تتلاعب بكم النظم السياسية العربية وخلقت منكم قمقم ها انتم تعانون منه ألان.

الغزال
________________________________________________

[1] مقارنة بالأنظمة الأخرى فان هناك في مصر هامش قد نستطيع تسميته نوع من ممارسة الديمقراطية التي فرضها حزب الإخوان المسلمين في مصر: حيث تسمح مصر بالانتخابات فقط علي مستوي مجلس الشعب اما الرئاسة فهي خط احمر مثل ما هو في باقي الدول العربية دون استثناء.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home