Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإربعاء 6 يناير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

محك عملي يواجه الليبين بلا معارضة..؟؟!!

• سلطة الشعب الليبية والتي يمارسها أو يطبقها الشعب الليبي دون غيره و لا خيار عنها قانوناً و تشريعاً وليس هناك إمكانية مقنعة يمكن أن يتقبلها الشعب الليبي تحقق البديل الذي لا يختلف عليه اثنان برغم وجود من يطالب الآن بعودة الملكية من جديد وعلى لسان ولى العهد محمد الحسن الرضاء المستثمر لعدد من المواقع الالكترونية الليبية التي تصنف نفسها بالمعارضة وينشر فيها رغبته هذه وهناك في هذه المواقع من يطالب بعودة الأحزاب و ديمقراطية الأحزاب ديمقراطية الانتخابات والعودة للجمهورية كنظام حكم يحقق لهم أغراضهم ..؟!

• فسلطة الشعب الليبية مشروع ثقافي كبير السير على نهجه و الالتزام بآلياته والحرص عليه ورعايته والدفاع عنه بالضرورة في حاجة لإنسان يستوعبه ويقتنع به ومن تم يطبقه ويدافع عنه مقابل وجود إنسان آخر رافضا ً للفكرة أساسا شكلاً ومضموناً وقد تشكل هذه الثقافة نسبة من عدد السكان لا ينبغي تهميشهم أو عدم محاورتهم داخل قاعة المؤتمر الشعبي الأساسي وهو الأسلوب الذي كان السبب في بروز حالة عدم تفاهم وتعاون بين حركة اللجان الثورية والجماهير أخيراً ..؟!

• ولأننا سنعايش جميعاً أو كل الليبين أنات وذكور ممن بلغوا سن الـ18 عام و ما فوق محك عملي بجلوسنا على الكراسي عبر مؤتمراتنا الشعبية الأساسية من يوم 27 من هذا الشهر"الكانون 2009" ودون شرط وجود بطاقة العضوية نظراً لعدم توفرها و لم يتحقق الإقبال الجماهيري أو إقبال الناس سكان المؤتمر الشعبي الأساسي على برنامج إعادة التسجيل في عضوية المؤتمرات ونتيجة عدم قيام أمانة مؤتمر الشعب العام بطبع بطاقة عضوية موحدة للجماهير الليبية جميلة الشكل والمضمون غير قابلة للتزوير..؟!

• و سنقول في مؤتمراتنا الشعبية الأساسية هذه ما ينبغي أن يقال دون خوف ومجاملة وتستر ودون نفاق لأسامح الله..؟! نقول ونسأل من هذا الذي يرضي فرداً أو جماعة أن يعيش الليبين هكذا يلاحقهم الوجع من كل الأجناب..؟!

• ونسأل أيضا هل يمكن أن تقبل من يقول أن الشعب الليبي جميعه متورط في الفساد وليس من بينه من هو صادق ونظيف وأمين ومؤهل علميا ويحب وطنه وسلطة الشعب ويخاف الله ..و مزيداً من التجني لأجل تمرير مزيداً من الصفقات..؟! فالشعب الليبي بأطيافه جميعها يتمني أن يعيش في استقرار و هناء في بلاد ترفرف عليها حمائم السلام ويسكنها امن وأمان وليس هناك ثمة فرد ليبي واحد يوافق على الفساد..؟

وبعيداً عن المزايدات والتشكيك في النوايا والطموحات أمامنا واقع جديد يفرد لنا مساحات زمنية على الهواء وبكل حرية ودون تحفظات يمكن لنا أن نقف وبثقة في النفس في قاعات مؤتمراتنا الشعبية الأساسية ونقول ماذا نريد وماذا ينبغي أن يحدث و ما هي السياسات وكيف يتم تغير الوجوه والأسماء والذوات..؟!

ليس هناك ثمة خوف أو تهديد لآي مواطن ليبي يقول ما يريد فرجال الأمن ورجال الجيش جميعهم أصبحوا يحملون بطاقات عضوية المؤتمرات الشعبية الأساسية المحرومين منها للسنوات السابقة وأنهم سيحضرون الجلسات لانعقاد هذا العام يوم 27 ديسمبر الجاري وسيتكلمون فيها كمواطنين ليبين أعضاء مؤتمرات شعبية أساسية يمارسون مسؤولياتهم عبر وعيهم وثقافتهم التي ينبغي أنها تشكل مكسب لجماهير هذه المؤتمرات ووجه آخر للإحداث ستكشفها هذه الأصوات الغائبة والتي ستعكس رضاها أو رفضها وبغضب على ما سيقال..؟!

ولأنه محك عملي يتطلب تواجد كل الليبين و بما يعطي صورة طيبة ونموذجية للعالم عن مستوى ممارستهم لسلطة الشعب .. و التغيب عنه لا يقبل مبررات غير مقنعة نظراً وهذه حقيقة أن نهوض البلاد لا يتم إلا بناسها وللإعلام دور كبير في هذا الموضوع فلا ينبغي أن يغيب مثل أنه لا ينبغي أن تغيب جماهير النقابات والروابط المهنية عن هذا الانعقاد وعند الاختيار والتصعيد..؟!

و ختاماً...

..... لازالت أمانه مؤتمر الشعب العام حتى تاريخ اليوم الاثنين 2009.12.21 ف لا تتحدث بوضوح وتعلن عن بند الاختيار والتصعيد فجاء إعلانها عبر وسائل الأعلام المحلية عن هذا الموضوع يختتم بعبارة التفاصيل لاحقاً... وهو الموضوع الذي يجعلنا جميعاً ، أقصد عدد كبير من الليبين المهتمين بمثل هذه الفاعليات يسألون وبغضب لماذا تخفي علينا هذه الأمانة التفاصيل أم أنهم يريدون الكولسة ووضع الأسماء التي يرغبونها لتولى إدارة أداة التشريع وأداة التنفيذ انطلاقاً من المؤتمر الشعبي الأساسي ...هكذا هو لسان الحال يرفض الوصاية على الممارسة المباشرة لسلطة الشعب أو التفكير في سرقتها وتسفيهها .. فبند الاختيار والتصعيد يشكل أبرز البنود في جلسات المؤتمرات الشعبية الأساسية وهو أمر طبيعي لأنه مرتبط بما سيتم تنفيذه مستقبلاً ومستوى الخدمات التي ستتوفر للمواطن وعلى المستوى العام وأهمية التركيز على مواصفات المواطن الذي يطرح نفسه أو يتم الدفع به عبر النماذج المعدة لهذا الغرض والذي ينبغي أنه مواطن إنسان صادق وأمين ومثقف ومؤهل علمياً ويحب وطنه ومواطنيه .. خلاف ذلك سيعرّض ليبيا لمزيداً من العبث والهزل كذلك .. وفي مقالة قادمة سنعرف جميعاً أين يكمن مكان سيف الإسلام..؟!

بشير العربي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home