Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 6 فبراير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

اليس أولى بأموالنا الدول الأسلامية على أدغال أفريقيا

أن تشتت المسلمين وضعفهم ناتج عن عدم كفاءة الحكام والسياسيين القدامى،فمند تحرر شعوبنا من الأستعمار واكتشاف البترول فى أرجاء الدول الأسلامية لم يسخر لخدمة المواطن الأسلامى أينما كان وأنما أستولت عليه طبقة من الحكام الدين بدورهم وضفوا من قبل المستعمر لخدمته وخدمة مصالحه،هدا ما جعل من شعوبنا على هده الحالة الآن،ولو وضعت لجنة للتخطيط لبرنامج يشمل تعداد المسلمين فى العالم ومستلزماتهم الحياتيه مع جرد للمدخول السنوى لكل بلد مسلم،لما وفر لكل فرد مايستحقه فى الحياة الرفيهة وطبقنا قوله تعالى،كنتم كالبنيان المرصوص يشد بعضه البعض،فمدخول المسلمين يكفيهم ليكونوا من أرفع مستويات المعيشة فى العالم للفرد الواحد،ويكون الأستثمار فى الطاقة البشرية المسلمة دو نفع للجميع بحيث نتقدم معا ونبنى معا مستقبل الأجيال المقبلة،ونفتح الأبواب لجامعات البحوث والتجارب ونتفادى هجرتهم للدول الغربية فلا فرق بين العقل الغربى أو المسلم الا بالأجتهاد والصبر،هدا هو السبب الرئيسى فى فشلنا سياسيا وأجتماعيا وحضاريا،فملوك السعودية وأمراء البحرين ومسقط والأمارات وليبيا والجزائر والعراق،كانوا عملاء لمن استعمرهم فى السابق فكان وجودهم السياسى كارثة على الأمة ولم يطبقوا الشريعة التى تخول لكل مسلم الحق فى كل درهم يدخل بيت مالهم’فانفصلوا عن الدين واستحودوا على خيرات البلاد وسخروها لملادهم وملاد أبناءهم واتباعهم،وكانت الحالة الآن كل يسبح فى فلكه، متفرقين وحاسدين ومنافقين وقوادين ومستضعفين والكل ينهش فى لحمنا ولسنا قادرين حتى على الدفاع عن بيتنا،وكانت مشيئة الله على شعب الأسلام واقعا مر حيث أعطانا من خيره ولم نحمد ولم نعدل فأمهلنا ولم يهملنا فها سخطه علينا ينكب على المستضعفين الدين لم يتعلموا الدفاع عنه وعن عدله.

أليس من حق كل مسلم الأقامة والعيش فى كل أرجاء بلاده والتمتع بنفس الحقوق والواجبات ،الم يحن الوقت لأصدار عملة واقتصاد موحدتين حتى تحت بقاء السياسة فى يد حكام وليس حاكما،اليس ضرورى من انشاء قوات مسلحة واحدة لتحمى كل مسلمى العالم، هدا هو التحدى المستقبلى لأمتنا والا سيكون مصيرنا الزوال أو العبودية أو اعتناق الديانات الأخرى.

الان ستقام الجبهة المتحدة بين أسرائيل وعرب الخليج للقضاء على أيران بصفتها تهدد المنطقة والآن يقتل أبناء وشيوخ ونساء غــــزة وجنوب لبنان بحجة الدفاع عن الكيان الصهيونى والآن توضح الرؤيا وينقشع الضباب عن ضرب المسلمين للمسلمين وليتهم كانوا مسلمين فهم شركاء فى جرائم حرب.

أن مكانة الأنسان فى الحياة مبصمة بليس ما يعرفه وانما بما يريده ومايقدر عليه،فنجد الأنسان المفكر يهيأ الأنسان المنفد ولا يعوضــــه،ففى العوزة تخلق الأبتكارات.

حرر باوروبا بتاريخ 5 من كانون الثانى من سنة 2959 من شيشنق

بقلم لغبر النفوسى
drnorthon55@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home