Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 6 أغسطس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

السيوف المسلولة على مواقع الانترنيت فى الخارج

هذا الذي شبه انقلاب فرج العشة على سلطة القذافي بانقلاب خالد ابن الوليد على كفار قريش ، الذي لقّب فيما بعد بسيف الله المسلول !! هذا السخيف أثار فى نفوسنا ليس فقط الدهشة والعجب وانما أثار فينا أيضا ، حالة من الذهول من أن يبلغ السخف والجهل الى هذا المستوى بين الجيل الجديد من الليبيين ..جيل الفاتح من سبتمبر.. ! أي تشبيه سخيف هذا الذي يقوله هذا الشخص ؟
خالد ابن الوليد انقلب فعلا على كفار قريش وانضم لجيش المسلمين فى ميدان المعركة بسيفه الذي جرده فى وجه الكفار وانطلق يقاتل ويقاتل وليس أمامه الا القتال او الاستشهاد ! ولم يكن خالد يفكر فى الانسحاب من المعركة الى جانب قريش والهروب مثلا ، الى اليمن أو الى دولة الروم فى القسطنطينية ويكتفي من هناك باعلان اسلامه أو استسلامه واتخاذ موقفه المعارض لقومه بهجاء الكفار والتنديد بكفرهم بعد أن حصل على اللجوء السياسي خارج مكة وضمن لنفسه ولأسرته سلامته الشخصية وأمور تعيشه بما أعد لذلك من امكانيات محسوبة .
وهناك بالطبع ، فرق كبير بين من يقاتل على ساحة الانترنيت من خارج الحدود ومن مواقع آمنة وعلى بعد الآف الكيلومترات وبعد أن رتب لذلك احتياجاته المالية بدقة وفطنة للحياة فى بلاد الغربة ! وبين من يغضب للحق و يتخذ موقفه المعارض احساسا بالمسئولية واستجابة لصحوة ضميره وبدون أي حسابات شخصية ، وينطلق مجاهرا بمعارضته للباطل من داخل الوطن كما فعل المرحوم فتحي الجهمي يوم أن اكتشف الحقيقة وأدرك مدى تورطه مع نظام القذافي وحجم هذا التورط وقرر على الفور أن يشجب الباطل ويقول للقذافي فى وجهه ومن داخل مؤتمر شعبه العام ؛ اللهم اشهد أن هذه ديمقراطية مزيفة وأن النظام معوج وما يجري فى البلاد انما هو ضد ما يطمح اليه الشعب !
ومن يتورط مع السلطة وجرائم القذافى فى مشوار طويل كمشوار فرج العشة او المقريف الذي لم يتخذ موقفه المعارض من القذافي الا بعد طرده من منصبه كسفير فى الهند لا يمكن من السهل تصديق نزاهة موقفهما ولا صدق توبتهما الا اذا انسحب المورطون بهدوء وخجل واتخذوا موقفهما فى آخر الصف وبرهنوا بالعمل الصادق على التكفير عما تورطوا فيه وفيما تسببوا فيه من أذى فادح لكافة الشرفاء والوطنيين الأبرار الذين رفضوا المؤامرة التي قوضت دولة الاستقلال منذ اليوم الأول لوقوعها واتخذوا مواقعهم فى وجه العسكر منذ بدايات الممارسة الفعلية لسلطة عساكر الأول من سبتمبر .
وسلام على خالد ابن الوليد ومعذرة له عن هذا التشبيه المتطاول الوقح .. وتحياتي لخالد ابن الوليد العشة وسيوف زملائه المسلولة على مواقع النت..مواقع الهجاء والردح للمعارضة الليبية ، خارج أرض الوطن .. أرض المأساة والمعاناة والمظالم والقهر والاذلال اليومي والهمجية .

على آدم


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home