Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 5 سبتمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

فساد أمين مؤتمر الشعب العام

كلما ظهرت صورة امبارك الشامخ أمامي، تذكرت قول الشاعر
برز الثعلب يوماً في ثياب الواعظينا... فمشى في الأرض يهدي ويسب الماكرينا
هكذا هو امبارك الشامخ منذ أن عرفناه مسؤلاً، بابتسامته المبتذلة التي انخدع بها كثيرون، يلقي الكلام على عواهنه، ويطلق الوعود كأنه يعيش يوماً واحداً فقط، تولى الوظائف الحساسة التي تمس حياة المواطن لكنه لم يقدم له شيئاً سوى الوعود التي لم تتحقق، في بلدية الخليج وفي المرافق والمواصلات وغيرها إلى أن أصبح امينا للجنة الشعبية العامة، الرجل الثاني في ليبيا كما ادعى عند زيارته لجمهورية الصين الشعبية، ثم تنصل من القصة التي روجها بابتسامة باردة لم تمكث طويلا حتى انقلبت على رأسه، ولعل الخلاف الحاد الذي حصل بينه وبين احمد ابراهيم عندما كان الاول امين اللجنة الشعبية العامة والثاني امين مساعد مؤتمر الشعب العام قد نبه القائد الى خطورة هذا الرجل وعدم فائدته للثورة والناس، فقد حاول الالتفاف على قانون المؤتمرات الشعبية عندما اراد ان يعطي لنفسه صلاحيات واسعة للتحكم في اللجان الشعبية للشعبيات واللجان الشعبية للمؤتمرات الشعبية الاساسية ، حيث قدم مشروع قانون يعطيه صلاحيات واسعة على كل الأدوات التنفيذية في البلاد فوقف له احمد ابراهيم بالمرصاد ودار بين الرجلين حديث ساخن على مسمع من الجميع في مؤتمر الشعب العام بقاعة الشعب ، واذا كان امبارك الشامخ قد ادعى في اكثر من مرة قدرته على انجاز المشاريع في اوقات قياسية كما فعل في مشروع 700 وحدة سكنية بسرت حين ادعى ان المشروع لن يستغرق ستة اشهر فلم يكمله في المدة المحددة وأظهر للناس والقائد فشله الذريع حين تبين ان المشروع لم يكن سوى صفقة لازال اهالي سرت يعانون من تبعاتها لأن الوحدات السكنية احتاجت الى صيانة مبكرة تشبه اعادة البناء الى درجة ان بعض تلك الوحدات تمت صيانتها قبل استعمالها ، وما ان هطلت اول امطار شتوية حتى تحولت تلك الوحدات الى غرابيل وانسدت كل مصارف المياه فيها وفي الحي كله.
امبارك الشامخ الذي يقطن بفيلا مستأجرة على حساب المجتمع بقيمة 10,000 دينار شهريا بطرابلس بصفته امين مؤتمر الشعب العام لم يسبق له ان قدم انجازا للمواطن , وتذكر مصادر مطلعة عن حديث دار بينه وبين احمد ابراهيم بوجود القائد داخل الحافلة وهو يتجول بسرت ليلا عندما كان امبارك الشامخ امين للجنة الشعبية العامة اتهمه فيه احمد ابراهيم بالفساد وبعدم تقديم أي خدمة تذكر لليبيا طيلة اربع سنوات ، قيل ان امبارك رد على احمد ابراهيم في وجود القائد وماذا قدمت انت طيلة ثلاثين عاما ، فنهرهما القائد وانزلهما على قارعة الطريق في سرت ليلا وهذه القصة الحقيقية تدل على ابتذال امبارك الشامخ وسوء ادبه مع القائد ، بل ان كلامه موجه للقائد وليس لأحمد ابراهيم .
لقد تمادى امبارك الشامخ في فساده الى الدرجة التي اعتزم فيها معمر القذافي عن عدم التحدث معه او مقابلته وقد تم ذلك عندما كان القائد في هراري وقام امبارك الشامخ بتصرفات لاترقى لمستوى المسؤولية وعندما عاد القائد قال لا اريد ان ارى وجهه ، وبقي امبارك الشامخ معزولا في اللجنة الشعبية العامة الى ان تمت ازاحته .
ان المرحلة التي فقدت فيها الدولة ثقة المواطن كانت تلك التي تولى فيها امبارك الشامخ المسؤولية فوعد الناس واخلف ، ووعد واخلف ، ثم وعد واخلف ، ابتداء من وعده بتوزيع 250 ألف قطعة أرض ذهبت ادراج الرياح ولم يحصل اي مواطن على اي قطعة ارض من التي وعد بها امبارك الشامخ ، لكن لماذا يعود امبارك الشامخ عند كل مرة يتم عزله فيها ، يقول بعض الذين يعرفونه انه يستخدم الشعوذة ، ويتردد على بعض المستعينين بالجن ، وله علاقة خاصة بالدراويش.
وعند عودته هذه المرة تحول عن وعوده الكاذبة وبدأ محاولات العمل للعودة الى الواجهة ، وكلام احمد ابراهيم عنه بانه لا يفهم في سلطة الشعب اصبح ظاهرا للناس ، ففي هذه الايام يقوم بزيارة المؤتمرات الشعبية لأغراض اعادة التنظيم ويدعو الناس الى تقديم طلبات العضوية للمؤتمرات الشعبية الاساسية فيسلب منهم حقهم الطبيعي الذي منحه لهم معمر القذافي ليطلبوه منه ، متناسياً ان عضوية المؤتمرات الشعبية الاساسية حق طبيعي لكل ليبي بلغ سن ثمانية عشرة عاما وتقديم مثل هذه الطلبات خرق تاريخي لمسيرة سلطة الشعب .
ولسنا في هذه المقالة بصدد الحديث عن البذخ الذي يحيط به نفسه خاصة عند السفر خارج الجماهيرية ، وسفره الأخير الى فرنسا دليل واضح وصارخ على حقيقته والمستوى الذي يضع نفسه فيه والمكتب الشعبي بباريس يحيط بالتفاصيل المالية لهذه الزيارة، وحتى ان لم تقم الخزانة العامة بالصرف على سفرياته فإن شركة التوكيلات الملاحية التي يملكها وذريته في اليونان كفيلة بتغطية كل المصاريف ، وستكون المقالة المقبلة مخصصة لأولاده وليست له حتى يرى الليبيون وخاصة سكان بنغازي ما لا يعرفونه عن امبارك الشامخ .

الطاهر ناجي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home