Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 5 سبتمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

حقيقة الكلب المبتور ومناصريه

الحمدلله وكفى وسلامٌ على عبادهِ الذين اصطفى

أولاً:ـ
أُحبُ أنْ أبعثَ بتحياتي وسلامي الى أخي في الله تعالى الاستاذ المحمودي ناصر السنة، وصاحب الصوارم الحداد في نحورالالحاد، فبارك الله فيك على المقالات العلمية، وجعلك اللهُ صارماً حاداً في نحورِ المرتدين، وكذلك أبعث بتحياتي الى أخوتي في الله تعالى سالم بن عمار، والسليني.

ثانيا :ـ
عندما خرج علينا الكلبُ المبتور، بمقالاته في مارس من عام 2005 في موقع ليبيا وطننا، وأستهزء فيها بالله وآياته ورسوله، قمتُ بعدها مباشرة وكتبتُ هذه الجملة "الشبهات في الاسلام " في القوقل للبحث، فوجدت العشرات من المواقع تتكلم على الشبهات في الاسلام، التي ذكرها هذا الكلبُ المبتور، فخلاصة القول أنّ هذه الشبهات ليستْ من إكتشافه، بل هي موجودة من مئات السنين.
فحاولتُ معرفة شخصية هذا الكلب المبتور، وسبب إرتدادهِ عن الاسلام، فبعثتُ له برسالةٍ إكترونيةٍ، على أنّ "هذه الشبهات ليست جديد على الاسلام، وأيضاً ليست من إكتشافه، وأنّ العلماء قد ردوا عليها في مواقع كثيرة، وبأنّه ناقلٌ لها فقط"، فقام بالرد عليّ، وأحالني على موقع الذي يكتب فيه، فقمتُ بفتح الموقع فوجدت فيه الكفرَ والالحادَ، ففكرت كيفية إختراق المشرفين على هذا الموقع "كما فعل الصحابي الجليل حذيفة بن اليمان في غزوة الاحزاب عندما إخترق كفار قريش" وبالفعل بعد المراسلات مع أحد القائمين ودامت لاكثر من ثمانية أشهر إستطعتُ معرفة الأتي:ـ

1ـ بأنّ القائمين على الموقع هم أغلبهم من، سوريا، وفلسطين، ولبنان، ومصر، وهم قمم في الالحاد والكفر والجحود،

2ـ وأنّ هذا الكلب المبتور من ليبيا، وأنه كان مسلماً، وحدثتْ له حادثة سير، فماتتْ كلُّ أسرتهِ، الا هو نجى من هذا الحادث بضربة في العمود الفقري، فمكث كثيراً في المستشفى، وتبين بعد ذلك أنه سيعيش طول حياته مشلولاً، فأصبح كئيباً ومتسألاً لماذا حدث له هذا كله؟، ودخل بعد ذلك الى مستشفى الامراض العقلية، ومن خلال إقامته في المستشفى تعرف على أصحاب الالحاد. والذي أخبرني هذا الخبر سوريٌ يعرفه معرفة جيدة، والذي يصحح له المقالات هو شخصٌ لبنانيٌ. فإعلم ياكلب أنّ الذي حدث لك، ماكان ليخطئك، وهذا هو قدرُ الله لك، ولكنّك قد إخترت طريقَ الكفرِ والالحادِ. فانقلبت على عقيبك غير مأسوفاً عليك فأصبحت مثل الكلب، مصداقاً لقوله تعالى:ـ
" وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ ¤وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا﴾،"
ولهذا إخترتُ لك هذا الاسم " الكلبُ المبتور"، لا تقول لي بأني قد شتمتك!!، فأنت لم تترك شيئا في الاسلام الا وشتمته،

3ـ وهذا الكلبُ المبتور الذي اتبع هواه، لايقوم بكتابة المقالات بمفرده، بل معه شياطينُ الانسِ.

والله الذي لا إله إلا هو إنّك مرواغٌ وكذّابٌ، حيث ذكرت في مقالك الاول الذي نُشرَ في هذه الصفحة ـ التي لا تحترم مشاعر المسلمين ـ"ولم أكن أظنّ أن هناك ما سيخرجني من هذه العزلة الجميلة الهادئة حتى جاء من ألّح عليّ بكتاباته إلحاحاً شديداً بزعمه تحطيم منهجي وتكسيره للنصالٍ فوق النّصال في نحري الضعيف"
كذبت عندما ذكرت ذلك، حيث الاستاذ المحمودي لم يقرأ لك الا بعد، أن نشرت كل مقالاتك جملة واحدة إستفزازاً، في يوم 4 من ديسمبر من عام 2008، حيث ذكر الاستاذ المحمودي في يوم 2 من فبراير 2009 ذلك "اقتحم علينا (حكيم) حصوننا عبر موقع (ليبيا وطننا) وعاث في الأرض فسادا ، فما ترك شيئا مقدسا إلا شتمه وسبه بطريقة ـ علم الله ـ ما رأت عيني ولا سمعت أذني مثلها ، والحقيقة أنني ما كنت أعرف عن هذا الإنسان شيئا قبل أن أطلع على مقالاته التي بعثها أحدهم من مرقدها وتصدرت الموقع قبل شهر من الأن تقريبا ـ التي في الرابط أعلاه ـ وذلك أنني لم أكن أتابع هذه الصفحة في تلك الفترة التي كان يكتب فيها (حكيم) ـ بدأت في الكتابة والمتابعة في هذه الصفحة تقريبا في نهاية 2007 ـ إلا أنني سمعت من بعض الإخوة أن هناك من يكتب في هذه الصفحة ممن يطعن في الدين ، فوقع في خلدي أن هذا الطعن من طرف خفي!!. إلا أنني لما صرت أتابع تبين لي أن هناك من لا يكتب إلا لهذه المهمة (الطعن في الدين)."

تتشدق بحرية الرآي، فلماذا لا تنكر المحرقة اليهودية، أو تشكك في العدد اليهود الذين قتلوا على يد النازية، بل نريدك أن تنشر فقط باللغة الانجليزية، انّ العدد 6 مليون غير صحيح، والعدد الصحيح هو 6 مليون ناقص واحد، هل تستطيع فعل ذلك، والدكتور إغنيوة طبعاً سينشرُ لك هذا الخبر في صفحته، لانه يحترم حرية الرآي، وحينئذ سنرى حرية الرآي عند الغرب ياايها الكلب.
هل نسيت ما حدث لذلك القسيس البريطاني، وايضاً للمؤرخ البريطاني ديفيد ايرفنج في بريطانيا وفي النمسا، وللكاتب الفرنسي رجا جارودي، وغيرهم...أو للفرقة الغنائية المشهورة ، يطلق عليها اسم "البيتلز" فقالوا في مؤتمر صحفي في "نحن أشهر من المسيح" فقامت الدنيا لم تقعد، حتى اعتذروا للمجتمع الغربي في مؤتمر صحفي عما قالوا.

ثالثاً:ـ
شخصية خيري أبو الشاردات، شخصية متقلبةٌ، ومغرورةٌ، ومتكبرةٌ، كما يعرفها الجميع، الذين يعيشون في بريطانيا، فهو يختلف مع كل من يجلس معه ولو للحظة واحدة، فهو الرآي والرآي الآخر في آن واحد، والاتجاه المعاكس في نفس الوقت، يحب الظهور، ويحبُ دائماً يتكلم في كلّ شيءٍ، مع أنّه لا يفهمُ شئياً، ويحبُ الاختلافَ مع الآخرين، ويصرّ على رآيه، وإنْ كان مخطئاً، فإذا كان في مجلس ما، فتجده يترصد الفرصة لكي يتحدث، ليسمع الآخرين صوته، وبأنه موجودٌ في هذا المكان. فبعد أن تحصل على لجؤ سياسي بالخطأ في عام 1984 "لا أريد نشر قصة كيفية حصوله على اللجؤء السياسي في هذا المقال ستنشر لاحقا" أصبح بعد ذلك من الاخوان المسلمين.
لم يعطيه الشيخ عبدالله بوسن مكانا مرموقاً في الجماعة، بل أصبح منبوذاً بسبب جادله في جلسات الجماعة الاسبوعية، فخرج من الجماعة زعلاناً، كما هي عادته في إجتماعات المعارضة في بريطانيا، وإذا دخل إجتماع لا يخرج منه الا بالخصام والزعل، ويفضح ذلك الاجتماع على الملأ، كما يفعل القذافي، فمثلا :ـ
الاجتماع الذي حدث في بداية التسعينيات في إحدى المساجد في لندن، من أجل تكوين معارضة تضم كل الليبيين المقيمين في الخارج، فطبعا كان خيري من أكثر المتحدثين في ذلك الاجتماع، وتخاصم مع البعض، وخرج زعلاناً، وقد خرج أيضا من المؤتمر للمعارضة الوطنية الذي عُقدَ في لندن في صيف 2005 مهرولاً وزعلاناً ومتوعداً.
خرج أبوالشاردات من جماعة الاخوان، فأصبح مسلماً ليبرالياً كما يقول، وهو حرٌ في إختيار الطريق، ولكن أحبُ أن أسأله سؤالاً :ـ هل أنت مسلمٌ أم لا؟
فإذا كنت مسلماً فإعلم بأن ثنأك على الكلب المبتور، ومجنون لوزان، وأمارير، كفراً بواحاً، وليست لها علاقة بحرية الرآي لا من قريبٍ أو من بعيدٍ.
فإذا كنت غير ذلك، عليك ان تعلن أمام الملأ، بأنك قد أصبحت منهم حتى يتبين لنا ذلك، وهذا التقلب ليس جديداً عليك فأنت مثل الحرباء،.تتقلب مع الالون الموجودة على الساحة.

وأقول لك، فإنّ في جعبتي الكثير عن فضائحك، عندما كنت طالباً، وإستناداً الى حرية الرآي، التي تدافع عنها، سأنشر كل ماأعرفه عنك وعن أخلاقك الفاسدة....، ولكن ديني يمنعني من ذلك....
وإذا كنت شجاعاً كما تقول، وتدافع على حرية النشر، وحرية الرآي الآخر، التي فيها السب والشتم والاستهزاء بالمقدسات، أرني عضلاتك يافالح، وانشر في موقعك، صفحات من كتاب للمؤرخ البريطاني ديفيد ايرفنج،. هل تستطيع فعل ذلك يااباالشاردات؟!
وماسر تهجمك على المحجبات؟؟ هل لانك متزوجٌ من تونس!!، التي تحارب الحجاب!!!؟؟؟؟ وأخيراً أقول للذين يخالطون هذا الشارد، عليكم بالابتعاد عنه، حتى يرجع الى دينه ويعلن التوبة.

رابعاً:ـ خالد الغول وفي عجالةٍ وعلى الماشي.
لماذا تُعيبُ على الاستاذ المحمودي في الرد على الكلب المبتور، ولا تعيب على إغنيوة في نشره الكفر والاستهزاء بالاسلام؟؟
مع العلم، وكما ذكرتُ في هذا المقال، بأنّ الذي بدأ بالاستفزاز هو الكلب المبتور، وليس الاستاذ المحمودي.

خامساً:ـ
فوزي مجنون لوزان، لازال يصول ويجول، في هذه الصفحة بأسماء مختلفة، مثل " جمعة جمعة، وليبي فاطر 1، وليبي فاطر،2 وجميلة الدرسي، والحيران"، وهذا التقمص بشخصيات مختلفة، ليست جديدة على ثور لوزان، فقد تقمص سابقاً، بشخصية أنثى، وحيوان، وهالان يخرج علينا بشخصية "جمعة جمعة" ويمتدح فيها رفيقه في الدرب المرتد المبتور، وطبعاً نفسه أيضاً، فتحشم على وجهك ياثور، هذا إذا كان عندك وجه.

سادساً:ـ
الدكتور إغنيوة
قبل أن ادخل في صلب الموضوع، أريدُ ان أحكي لكم موقفاً حصل معي في لندن ، دخلتُ مع صديق لي الى محل بقال، يملكه باكستاني، لشراء بعض الاغراض، عندما دخلنا الى المحل رأينا صورة مكة كبيرة، ومكتوبٌ عليها "لا إله إلا الله ومحمدٌ رسول الله" ومعلقةٌ فوق الة الحاسبة، إستبشرنا خيراً، ودخلنا الى داخل المحل، لبحث عن العصائر، فوجدنا بجانب العصائر زجاجات خمر، أصابتنا الدهشة، فقلنا ماذا نفعل هل نشتري منه أم لا؟، فقررنا انّ لانشتري منه، وذهبنا إليه وسألنه سؤالاً :ـ
هل أنت مسلمٌ أم لا؟؟؟
فأشار صاحبُ المحل بيده الى صورة مكة، المعلقة فوق آلة الحاسبة!!!، وهنا قلتُ له لايكفي، أن تعلق صورة مكة، وتبيع الخمر، فنظر إلينا مدهوشاً، وقلنا له إما أنْ تزيحَ هذه الصورة من هذا المكان، أو تزيحَ الخمر، الاثنان معاً لايتقبلان، فبعد مدة أزاح صاحبُ المحل صورة مكة، وأبقى على الخمر.

فهأنت يادكتور إما أن تزيح الملاحظة التي تقول
" الرسائل التي تحتوي على كلمات بذئية أو عبارات بذئية أو غير مناسبة للنشر، لن تنشر على هذه الصفحة. ماهي الكلمات أو العبارات البذئية أو الغير مناسبة للنشر؟ أترك الاجابة لحكمة الكاتب أو الكاتبة. بوضوح أكثر: لن يتم فقط حذف الكلمات الغير مناسبة للنشر، بل أنَّ الرسالة المحتوية على كلمة أو عبارة غير مناسبة للنشر.. لن تنشر على هذه الصفحة، ولن يتم إبلاغ مرسلها أو مرسلتهاـ بالبريد الالكتروني ـ بعدم صلاحيتها للنشر. كُتبت هذه الملاحظة حفاظاً على وقت وجهد الجميع. وشكراً لكم جميعاً."

أو تزيح مقالات الكلب المبتور من هذه الصفحة، فالاثنان معا لايتقبلان، لقد بحثتُ عن أسباب نشرك مقالاتٍ يُستهزء فيها بالمقدسات فلم أجد، الا سببين ألا وهما:ـ
1ـ إما إنّك تريدُ الشهرة!!! من خلال نشرك لمقالات فيها الاستهزاء بالمقدسات، ولايهمك، إذا كان المقال، يجرح مشاعر المسلمين أم لا.
2ـ أو إنّك غير مسلم.!!! وأسال الله أن أكون مخطئا في ذلك،...فإذا كنت مسلماً لماذا تنشر مقالات الكلب المبتور؟؟!!! وإذا كنت غير ذلك!!!........ فقل لنا هذا حتى نتبين ذلك.
الرجاء يادكتور لاتكتب لي أسفل هذا المقال:ـ
"لو أخذت بهذه لملاحظة مانشرت لك مقالاً" المحرر

حررت بتاريخ 13 رمضان 1430 هجري رغم أنف أمارير والكلب المبتور ومجنون لوزان وخيري والحيران وليبي فاطر.
الموافق 3 سبتمبر 2009
والسلام على من اتبع الهدى

سامي إبراهيم العقوري


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home