Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 5 نوفمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

تعليق على مقال الأستاذ معمر سليمان (5)

قيل لجحا شنو اللي علمك الكذب: قال اللي نسمعه انقوله. من جديد تحية طيبة وشكر بالغ للأستاذ الألمعي المفكر معمر سليمان على عودة السواعد والطلائع من جديد.

أستاذي المفكر معمر سليمان النزيك, بعد قراءتي لحزمة السواعد و الطلائع الأخيرة لم يتبقى لدي أدنى شك في عبقريتك الفذة ونبوغك اللافت للنظر, وإلا فكيف يتأتى لك أن تأتي بكل الذي أتيت من جرابك وحدك وكأنك حاوي " دمغي" ولم تنسخ ولا طليعة واحدة كما هي عادة كتاب الإنترنت هذا الزمان, أنت حقاً أعجوبة, نلقنه لقب الكاتب الليبي اشويه فيك, لازم اندبرولك المدة الجاية في حاجة أنزك لكي يُعرَف قدرك عملاً بالحديث الضعيف "أنزلوا الناس منازلهم" " ؤعاد أحنا أخواتك وإخوانك القراء صدقناك, مافيش كلام, قالك أدلة", وما أروع المقتطفات التي أوردتها من كتب أهل الكتاب فإنها تعطيك مهابة أهل العلم " حتى كتابات اليهود والنصارى أستاذي حاطهم في ادماغه, وسّع خللي الطريق للأستاذ", الأسبوع القادم عندي مشية لدكان الحاج لشراء بعض الحاجيات لوازم المبكبكة وسوف أريه الزنباع وين ينباع, سأسلخه الطحان بمقولات من التلموذ وخصوصاً سفر المسامير قصدي المزامير ؤهو ما فالح الا في تلميذك بن شعيب يتمسخر عليَّ قائلاً: تعالى يا فرطاس, غير قول يا فرطاس ؤخوذلك من هالكلام, ذلك لأني أصلع "فرطاس" كما سبق وأخبرتك بأني كنت في طفولتي معلول وأعاني من هزال شديد أثرعلى نموي تأثيراً شديداً, ولعلاجي أشارت جارتنا خالتي أذهيبة على أمي أن تأخذني للشيخ مسعود يكويني بالنار قائلة بأن الكوي أحسن علاج للمعلول, ؤعاد أمي ما صدقت, وكنت وحيدها, رفعتني للبرفسور مسعود يمعكني بطباعتين في عنقرتي "مازال أثرهما واضحاً اتقول ترفاستين"سقط من أثرهما شعر رأسي والتهبت الفروة واصبحت تقول جلد مذبوغ بقشور الرمان, ومنها تلميذك تحصل على لقب فرطاس عن جدارة مازلت محتفظ به حتى الساعة, والحديث في هذا الموضوع شيق وأتمنى أن تتيح لي الفرصة أستاذي أن نطرحه للنقاش معك ففيه فائدة للجميع " أهو أحسن من طرالها اجرالها", خصوصا وكأن كلمة" الشعر من حروفها ذات صلة بالأشاعرة" وعلى هذا هل يحق لي أن أكون أشعري حتى ولو كنت فرطاس؟, طمني أستاذي في الحلقة الجاية", ؤفكنا من حكايات طرالها وجرالها اللي قاعد تمضغ فيها بكل صحة وجه.
أستاذي بدأت أخشى عليك العين, ولقد تساءلت بيني وبين نفسي, من أين يا هل ترى كل هذا العز الذي أنت فيه غاطس, آ وراثة هو؟ أم محض اجتهاد؟ أم كليهما؟ إن أمثالك عندي كما يقال: وقد كانوا إذا عدّوا قليلاً,,, فقد صاروا أقل من القليل, أتمنى عليك أستاذي أن تقتصد في كم المعلومات التي تطرحها في ما تكتب فإن حساد الأنترنت لا يستهان بهم والعين حق, فمثلك هذه الأيام لا يوجد حتى في المتاحف أستاذي.

المفكر النزيك معمر سليمان لقد كانت الطلائع والحجج منك بداية بقصد أيرادك أدلة أيها النحرير بها تهدم أدلة غيرك "اللي مدايرلك كابوس, وكالو في ادماغك, مش حانسميه لأني عارفك حتتغشش" وأنا كنت ولا زلت في انتظار تلكم الأدلة, ولقد والله بدأت "أتحشم من كثرة تردادي لهذا الطلب" ولكن ماذا أفعل وأنا للعلم طالباً لحوحاً وأنت ما أن تنتهي من ديباجتك المملة حتى تنعطف بزاوية حادة للطعن في ابن تيمية, رغم أننا لسنا بصدد الحديث عنه, وأنت هنا تذكرني بموضوع متداول على النت سأضطر لنسخه وإلصاقه رغم طوله لتوضيح الصورة وليعذرني أخوات المفكر معمر سليمان وإخوانه, لأن الموضوع يكاد يصورك صورًة شمسيةً لكَ واضحةِ المعالم, وينطبق عليك ألطف انطباق. والموضوع هو كما ورد من مصدر مطلع طلب عدم ذكر اسمه بأنه حدث في مدرسة يبدو أنها أشعرية, أنه كان هناك تلميذ" مش أنا" رسب في مادة التعبير رغم أنها من أسهل المواد؟ وحيث أن البيئة كانت ديمقراطية فقد اعترض التلميذ على النتيجة كتابياً لدى المدير, مما اضطر المعلم لتبرير وشرح ذاك الرسوب, فقال أن الطالب فاقد القدرة على التركيز" ما بيجمعش" ويخرج عن موضوع البحث بدون مسوغ, وقد تكرر منه هذا الأمر مراراً, رغم المقدمة والتي عادة ما توحي بأنها للموضوع ذات صلة " رد بالك أستاذي تشعر بأني ألمزك من بعيد, فأنت حاجة ثانية خالص".
قيل للمدرس: أعطنا نماذج أو عينات عن مواضيع التعبير التي كتبها التلميذ حتى تتضح لنا الصورة, فبالمثال يتضح المقال على قول الأستاذ محمد خالد للدكتور فاضل في تلفزيون الشارقة.

قال المدرس:على سبيل المثال كان على تلاميذ الصف أن يكتبوا موضوعاً عن فصل الربيع, فانظروا ماذا كتب صاحبنا: فصل الربيع من أجمل فصول السنة حيث تكثر المراعي الخضراء مما يساعد الجمال أن ترتع في تلك المراعي، والجمل من الحيوانات الأليفة البرية يتحمل الجوع والعطش أيام عديدة, وهو يستطيع المشي على الرمال بسهولة ويسر .يربي البدو الجمال فهي سفينة الصحراء تنقل متاعهم وتساعدهم على الترحال والتنقل من منطقة لأخرى. و الجمال حيوانات أليفة ... الخ . و يتابع الطالب التغزل بالجمال وينسى الموضوع الرئيسي "زي صاحبنا اللي على بالك".
قيل له: قد يكون ارتباط فصل الربيع والجمال بالرعي هو ما حمل سليمان قصدي الطالب للخروج عن الموضوع.
قال المدرس: خذوا المثال التالي، كان على تلاميذ الفصل أن يكتبوا موضوعا إنشائياً عن الصناعات الألكترونية في اليابان.
فكتب التلميذ: تشتهر اليابان بالعديد من الصناعات وتتنوع في ذلك, ومنها السيارات, لكن البدو في تنقلاتهم يعتمدون على الجمل, و الجمل من الحيوانات الأليفة البرية يتحمل الجوع و العطش أيام عديدة وهو يستطيع المشي على الرمال بسهولة ويسر .يربي البدو الجمال فهي سفينة الصحراء وينقل متاعهم ويساعد على الترحال والتنقل من منطقة لأخرى . و الجمال حيوانات أليفة ... الخ .وكالعادة ينسى موضوعنا محل البحث وكما يقال " هي هنا واصياحها في الوادي".

قيل له ربما المصادفة فقط هي السبب, هل عنك مثال أخر؟
قال المدرس" هو غير مثال واحد, امغير خشوا لصفحة ليبيا وطننا وتوا اتشوفوا" : كل موضوع يبدأ فيه صاحبنا متحدثا عن موضوعنا لنصف سطر ثم ينتهي بصفحات عن الجمل, وهاكم المثال الأخر: السؤال أكتب موضوعا عن الحاسب الآلي, وهذا موضوع بعيد تماما عن الجمل والبداوة, فانظروا ماذا كتب: الحاسب الآلي جهاز مفيد يكثر في المدن ولا يوجد عند البدو لأن البدو لديهم الجمل, والجمل من الحيوانات الأليفة البرية يتحمل الجوع و العطش أيام عديدة وهو يستطيع المشي على الرمال بسهولة ويسر .يربي البدو الجمال فهي سفينة الصحراء وينقل متاعهم ويساعدهم على الترحال من منطقة لأخرى . و الجمال حيوانات أليفة ... الخ .
عند هذا الحد أقر المدير رسوب التلميذ, ولكن التلميذ النابغة بعد علمه برسوبه في مادة الإنشاء تقدم بشكوى لوزير التعليم " أمين التعليم على رأي معمر القحصي" لكي ينصفه ويأخذ له حقه, فكتب الخطاب التالي:السيد وزير التربية والتعليم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أقدم لكم تظلمي هذا وفيه اشتكي مدرس مادة التعبير لأني صبرت عليه صبر الجمل، والجمل من الحيوانات الأليفة البرية يحتمل الجوع و العطش أيام عديدة وهو يستطيع المشي على الرمال بسهولة ويسر .يربي البدو الجمال فهي سفينة الصحراء وينقل متاعهم ويساعد على الترحال من منطقة لأخرى .و الجمل من الحيوانات الأليفة ... الخ
.وكما تعلمون سيدي الوزير أن الجمل يستمد طاقته من سنامه الذي يخزن فيه الكثير من الشحوم، أما عيني الجمل ففيها طبقة مزدوجة تحمي العينين من الرمال والعواصف. آمل منكم النظر في تظلمي هذا وظلم المدرس لي مثلما ظُلم الجمل في عصرنا هذا بأكل كبدته في الفطور في جميع الوزارات والدوائر الحكومية

أيها الأزهري البائس لا يوجد أحد من رواد هذا الموقع بداية من د.إبراهيم مروراً بأخيك أمارير ,أخواتك القارئات وأخوتك القارئين منتهين بتلميذك بن شعيب إلا وكان لإحدى طائفتين تابعاً لا ثالث لهما, فإما أن يكون من طائفة توحيد الله في العبادة وتوحيد رسوله صلى الله عليه وسلم في الإتباع, وإما من طائفة ثانية منكرة أو محرفة لما سلف بشكل أو بأخر, ولا أحد ألبته يقول بأن ابن تيمية رسول الله وجب إتباعه, فلما هذا "اللبز اللي تلبز فيه؟" تحشم على روحك واحترم ضرسك فأنت مش اصغير يا امعمر " الباين وينك يا امعمر وينك يا لبز".
أستاذي المبجل, كم أنت هدراز, الشتاء عندنا ممل وطويل ولكن بوجودك أصبح للشتاء طعم ثان, في نهاية مقالك قلت كلاماً فهمت منه أن هناك من يعتقد بأن الأرض مسطحة؟؟؟ يا والله حالة, اممالة هي شنو مش مسطحة؟ وهنا لا أدري لماذا تذكرت قول الأديب المصري م.ع.عبد الله رحمه الله في أحد رواياته: سبحان الذي يحشو بعض الجماجم بالتراب وأصحابها أحياء.

وفي الختام لنا لقاء بإذن الله وأتركك لله داعياً أن يطيل عمرك ويبقيك على الذي أنت عليه حتى تلقاه, لا أظن أن هناك دعوة تسرك أفضل منها لتعرف معزتك عندي أستاذي النحرير.

بن شعيب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home