Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 5 نوفمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

أمن وأمان في ظل حكومة كل الناس..!

لماذا هذه الاجتماعات للحشود الشعبية لمبايعة الدكتور مهندس سيف الإسلام ليكون موظف رسمي في اكبر منصب بليبيا تنفيذا لتوجيهات والده الأخ القائد معمر ألقذافي..!!؟
هل هي اعلان عن حب الناس لسيف الاسلام مثل حبهم لكل الأنجال وفي ذلك لا يختلف اثنان ..
آم أن هناك رأي آخر يقول خلاف ذلك ليعطي مبرر لاجتماع هذه الحشود الشعبية الليبية التي ظهرت بشكل يوحي بوجود معارضة لسيف أو أن هناك من يفكر في الانقلاب على نظام الحكم ليتولى ذلك نيابة عن الشعب وهو السبب الذي كان وراء إيقاف برنامج المؤتمر ألشعبي الأساسي بإذاعة الجماهيرية المسموعة حتى الآن .. اقصد إن الذي أوقفه هو من يفكر في الحكم نيابة عن الجماهير..!!
هذه أسئلة تطرح هكذا لأجل استيضاح الهدف الذي من اجله خرجت هذه الحشود الجماهيرية واجتمعت لتقول ( نعم لسيف ) ولا لغيره.. ولا لمن هو أو من هم غيره يمكن إن يفكروا في الحكم نيابة عن الليبيين الذين ارتضوا سلطة الشعب كمنهج واتفقوا عليه في ظل هاجس الخوف من تغول الذين سرقوا ثروة النفط واستغلوا مناصبهم فباتوا مراكز نفوذ تجذف عكس التيار..
وهنا يكمن مربض الفرس كما يقال .. فالحكم في ليبيا هو سلطة الشعب.. وان الشعب الليبي يرفض إن يأتي أي منهم ليحكم نيابة عنهم ويسرق سلطة الشعب..!!؟
وبهدوء أكثر وبعقلانية نتحدث ونبحث عن هذا المغزى من هذه الصور اليومية التي بتنا نتابعها عبر وسائل الإعلام المحلية وحلقات النقاش حولها في الفضائيات غير الليبية ودون مقدمات ودون وجود دعوة لاجتماع أو انعقاد المؤتمرات الشعبية الأساسية التي ينبغي أنها المعنية الأولى بهذا الموضوع ..
فالذي أباح هذه الاجتماعات للحشود الجماهيرية ينبغي إن يبيح كذلك للمؤتمرات الشعبية الأساسية حق الاجتماع.. باعتبارها تشكل الأداة الطبيعية والقانونية لمثل هذه الاجتماعات في ظل وجود مانع قانوني يحظر الاجتماعات خارج آليات السلطة الشعبية أو خارج هذا الإطار وهو ما يقوله القانون الليبي وبوضوح.. ولا اعتقد إن المشاركين في هذه الحشود نسوا أو تناسوا إن السلطة الشعبية في يدهم وان قرارهم مكانه المؤتمر الشعبي الاساسي وليس خارجه تفاديا للتورط في مأزق تشبيه عملهم هذا بالانتخابات أو بالدعاية الانتخابية..!!؟
فلماذا تحدث هذه الاجتماعات الجماهيرية وفي قاعات مغلقة ومعلنة هكذا ولا يتم بالمقابل دعوة الجماهير للاجتماع عبر مؤتمراتها الشعبية الأساسية التي لم تجتمع منذ أكثر من عام وكأن هذا الأسلوب يشكل مدخل لبناء نظام حكم جديد غير سلطة الشعب وان تنصيب سيف الإسلام في موقع لإدارة البلاد لا علاقة له بسلطة الشعب مثلما إنني لا اعتقد إن هذه هي قناعة سيف الإسلام أو هكذا ثقافته ..
فالسلطة الشعبية كما يعرف الجميع وعبر القوانين الليبية لا تستحمل مثل هكذا اجتماعات خارج إطار اجتماعات المؤتمرات الشعبية.. لا مبرر لها ولم يوجه بها الأخ القائد مبدع هذه السلطة ذاتها والذي قال أخيرا في سبها ]وما يقوله هو منهاج عمل لكل الليبيين[ أن سيف مثقف ولديه برنامج عمل طموح يحتاج لوقت لتطبيقه وتنفيذه ويحتاج على ضوء ذلك أن يكون في موقع أو منصب قانوني رفيع يحقق من خلاله انجاز ما ينبغي انجازه لصالح ليبيا وكل الليبيين وليس لصالح نفر قليل من الليبيين أو من خارجهم ..وان الأخ القائد لم يلغي سلطة الشعب أو يلغي نظريته ويوجه بالاجتماعات خارج المؤتمرات الشعبية الأساسية وانتخاب سيف ليكون رئيس عليكم ليحكمكم ...!!؟
وانه كان الأجدر إن يتم تنفيذ توجهات هذا الموضوع المتعلق بتنصيب سيف الإسلام معمر ألقذافي ضمن إطار الممارسة المباشرة لسلطة الشعب عبر آلياتها المتعارف عليها والمعتمدة قانونا وقاعدتها مؤتمرات شعبية تقرر ولجان شعبية تنفذ بهدوء وبشكل انسيابي منظم وجميل عبر متابعة إعلامية جيده وذلك بعد أن تقوم أمانة مؤتمر الشعب العام بإصدار قرار بدعوة المؤتمرات الشعبية الأساسية للاجتماع ومناقشة الكيفية التي ينبغي إن يتم بها تنصيب السيد سيف الذي سبق وان قلنا أن موقعي أمين مؤتمر الشعب العام أو الموقع الجديد المقترح وهو أمين الجماهيرية انسب المواقع التي لا تستحمل أن يكون هناك موقع آخر خارجهما مثل أن موقع منسق القيادة الشعبية الاجتماعية لازال حتى هذا الوقت هو صوري وشفوي ولم يقنن بعد وبالتالي تعتبر قرارات القيادات الشعبية التي تمثل الجزء من الشعب وليست الكل غير ملزمة لأحد قانونا ..برغم أن شاء القيادة الشعبية وتخصصها وصلاحياتها وفلسفتها جاء في حديث الأخ القائد أكثر من مره ووجه به ويعنى ذلك انه امر ملزم التنفيد استثناء على أن ما يقوله الأخ القائد ويوجه به يعتبر قرار نافد وملزم للجميع تنفيدا لقرارات المؤتمرات الشعبيه الاساسيه داتها فى هذا الخصوص اضافة الى مجاء فى الوثيقه الكبرى لحقوق الأنسان فى المجتمع الجماهيرى وقانون تعزيز الحرية ووثيقة المبايعه الجماهيرية المليونية..ولا اعرف هل ذلك ملزم للجنة الشعبية العامة التي لا تعترف الا بقانون واضح يقول ان القيادة الشعبية هي حقا فوق الجميع وفوق اللجنة الشعبية العامة وفوق امانة مؤتمر الشعب العام وقد يقول القانون ان موقع او منصب امين الجماهيريه ليس هناك بعدة موقع يمكن من خلاله التوجيه واتخاد القرار خارج قانون الشرعيه التوريه المرتبط بوجود الأخ القائد ولا احد سواه..كأن نقول ان صفة قائد الثورة يمكن ان تورت وتنتقل بين الليبين بعد عمر طويل انشاء الله..!
وبوضوح أكثر كنت أتمنى إن تكون هذه الحشود الجماهيرية واجتماعاتها تدخل ضمن انعقاد عام للمؤتمرات الشعبية الأساسية التي تجمع كل الليبيين بأطيافهم المتنوعة يخصص لهذا الموضوع أو للبديل الجديد إذا كان هناك تفكير في استحداث البديل أو يخصص لمناقشة مبررات الدفع أساسا بالدكتور مهندس سيف الإسلام لاختياره لمنصب رفيع أو مناقشة الموضوع بشكل دقيق يمكن إن يشرح لنا كيفية هي الفلسفة الجديدة لممارسة الديمقراطية خارج آليات الممارسة المباشرة لسلطة الشعب .. وكأن هناك من يقول لا لسلطة الشعب ونعم للقرار النيابي عن الشعب..!!؟؟
فكم هي الصورة جميلة لو اجتمعت المؤتمرات الشعبية الأساسية على مستوى الجماهيرية وعبر متابعة إعلامية مباشرة وناقشت الجماهير الليبية لماذا سيف الإسلام.. ولأجل مصلحة من يحدث هذا .. وما علاقة توجيه الأخ القائد بسلطة الشعب سلوكا وثقافة وممارسة ولتؤكد مجتمعة على أن سيف الإسلام هو الأمين على الجماهيرية وعلى السلطة الشعبية وعلى رخاء الدولة الليبية انطلاقا من مؤتمره الشعبي الأساسي.. اقصد من المؤتمر الشعبي الأساسي الذي ينبغي إن الدكتور مهندس سيف الإسلام يحمل بطاقة عضويته.. وهي أسئلة كان ينبغي إن تناقشها حركة اللجان الثورية وان تطرحها على كل الثوريين لتدافع من خلالها على سلطة الشعب وبلا مجاملات غير مبررة..!!؟؟
خلاف ذلك تبقى الحشود الجماهيرية مجرد خطاب تقليدي لا يختلف على الخطاب الأخر عبر المسيرات والمظاهرات الشعبية في دول العالم التقليدية التي تطالب الجماهير فيها ولا تقرر.. اقصد إن سلطة الشعب مكسب كبير لا ينبغي التفريط فيه ليحمي الليبيين من الذين يفكرون في حكم ليبيا نيابة عنهم ولا ينبغي تسفيهها بتغييب تواجد الجماهير الليبية عبر إطارها الطبيعي في مؤتمراتها الشعبية الأساسية.. أم إن ذلك يدخل ضمن العودة إلى منهج ما قبل 69 لأسامح الله..!!؟؟
وفي الختام آمل وادعوا الله صادقا إن لا يكون من بين أعضاء فريق العمل لسيف الإسلام من لا يؤمن بسلطة الشعب ثقافة وعقيدة وسلوك .. ولا يكون من بينهم من يعتقد إن الاشتراكية هي أفيون الشعوب وطريق يسلكه الحكام منهجيا لأجل التسلط على الجماهير وإفقارها.. وفي ذلكم كله تكمن العبر والدروس المستفادة وفي هذا الوقت بالذات الذي يجب إن يكون فيه من يتعص ويعتبر ..!!
فكم هي رائعة ليبيا الجماهيرية بلا صراع على السلطة وبلا أحزاب وبلا طوائف وبلا إقطاع وطبقية مقيتة ورأسمالية دموية تبيع الانسان تشتريه 1000 مرة في اليوم وبثمن بخس..!!
وأنها صورة جميلة لواقع جميل أن نسمع من يقول إن ليبيا أكثر دول العالم امن وأمان وفي ظل حكومة كل الناس ..

بشير العربي
taktashef-69@maktoob.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home