Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 5 نوفمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

إقتراح إلى شرفاء المعارضة

الجميع يعرف ما يحدث في ليبيا من حكايات توريث القذافي الحكم لإبنه سيف,و لا يخفى علينا ما سمعناه و شاهدناه عبر القنوات الفضائية من تأييد من قبل بعض الليبيين في الداخل و الذين لا حول لهم ولا قوة و البعض الأخر مؤيد بالفعل لما يجري على الساحة السياسية الليبية حول كيفية إعطاء سيف منصب منسق عام ما يسمى بالقيادات الشعبية و هي كما يعلم الجميع أنها السلطة المطلقة في ليبيا بعد العقيد القذافي و ليس كما يدعون بأن السلطة المطلقة في ليبيا هي جماهيرالمؤتمرات الشعبية.
ومن خلال ما دار في بعض اللقاءات الصحفية و الإذاعية وجدت أنه لي بعض الأسئلة حول هذا الحدث.
ماذا سيقدم إبن المجرم لليبيا ؟
هل تتوقعون أنه سيحاكم المجرمين عن جرائمهم؟
و إن حدث هذا,هل سيبدأ بمحاكمة والده لأنه من أصدر الأوامر لإرتكاب تلك الجرائم؟
لا يخفى على أحد بأن كل ما حدث من جرائم في ليبيا و ما زال يحدث هو بأمر العقيد القذافي سواء كان مباشرا أو غير مباشر,و نعرف أيضا أن أشخاص تابعين لهذا النظام يتصرفون أيضا على هواهم و كأن الشعب الليبي قطيع من غنم. أسف لهذا التعبير,و لكن هذا ما كنا عليه نحن الذين نعيش في الخارج و ما بقي عليه شعبنا في الداخل للأسف طيلة الأربعين عاما الماضية و لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
ومن هنا أقترح على شرفاء المعارضة في الخارج بالقيام بالتالي:
أولا:
إرسال مذكرات إحتجاج إلى كل المنظمات الدولية الحقوقية منها و المدنية حول ما يجري في ليبيا لتوريث الحكم و يأكدون رفضهم بشدة لمثل هذه السياسات الغير قانونية.
ثانيا:
تشكيل لجنة من حكماء المعارضة للإتصال مباشرة من وقت لأخر وبشكل مستمر مع هذه المنظمات الدولية وتقديم الأدلة لهم عما يجري في الوطن الغالي من تجاوزات و إختراقات للنظم و القوانين الدولية و ما يجري من فساد سواء كان على المستوى القيادي أو الإداري للدولة,و ما أكثر الأدلة في كنف هذا النظام.
ثالثا:
الإعتصام بشكل دوري و مستمر أمام هذه المنظمات الدولية و لا نكف حتى تستجيب لأبسط مطالبنا و التي تكمن أهمها في إختيار نظام الحكم ديمقراطيا عن طريق صناديق الإقتراع و إقامة دولة دستورية.
ثقوا بأننا سوف ننجح في الحصول على ما نريد طال الزمان أم قصر و لكن بالإستمرار في المطالبة و ليس العكس,و أغتنم هنا الفرصة للرد على كل من يشكك في المعارضة بأنها تتلقى دعمها من المخابرات الأجنبية,أقول لهم بأن المعارضة أشرف من ذلك بكثير و لم تفكر يوما في بيع الوطن الغالي للأجنبي كما فعلوا غيرهم و أقول أيضا بأنهم لن يرجعوا إلى الوطن الغالي على دبابة أمريكية أو إنجليزية أو أيا كانت جنسيتها من أجل تغيير النظام بل سيمضون قدما في تغييره بالطرق السلمية و الله معنا و مع كل ليبي حر عانى و ما زال يعاني من هذا النظام. عاشت ليبيا.....و المجد و الخلود لشهدائها الأبرار.
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

عبدالله محمد جوان


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home