Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 5 مارس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

نادي العسّاسين... والنجاح بطعم التفاح (4)


لقد ضحكت حتى أزعجت جاري العجوز الإنجليزي المسالم عندما رأيت توالي مقالات المدافعين عن نادي العسس البائسين و التي إن دلت على شيء إنما تدل على حالة الرعب و الهلع التي انتابت عملاء النادي خوف أن تبور تجارتهم و يذهب -البزنس- هباءً منثوراً بعد أن افتضح أمرهم. عذراً يا جاري العزيز مارتن...فلم أتمالك نفسي من الضحك عند استحضار ذاكرتي لهلع قرية السنافر عندما هاجمها شرشبيل و هره و مقارنة حالة الهلع هذه بحالة العسس سنافر اليوم الأشرار. ولكن لا يدوم إلا وجه الدائم سبحانه فسرعان ما تبددت ضحكاتي و تكدرت نفسي عندما و صلتني الصور المرفقة أعلاه من حيث لا يحتسب العسس فسبحان من يخرج الحي من الميت .

هذه الصور لم ينشرها عملاء نادي الباروني بالطبع حتى لا يرتاب الناس في أمرهم و هي قد أخذت خلال رحلة الإستدراج التي قام بها النادي مؤخراً. الصور تظهر المخبرين و هم يقومون بتسليم جهاز حاسوب لكلٍ من أعضاء الفريق المزعوم. السؤال الملح هنا - ما هو سر الإهتمام المريب من قبل أجهزة الأمن بهذا النادي؟ و إن كان الهدف هو راحة الجاليات المهاجرة كما يقولون لم لا تقدم أجهزة حاسوب لطلبة المدارس الليبية في الخارج ناهيك عن إنقاذ هذه المدارس من حالة الإهمال و الفوضى؟؟ اترك للقاريء التدبر في إيجاد الجواب و لا أخاله سيفكر طويلاً في ذلك .

ما آلمني حقاً عندما تلقيت هذه الصور هو إستغلال هؤلاء الأطفال على أسوأ وجه من أجل تحقيق منافع شخصية و إدخالهم ضمن قوائم العار دون أن يعلموا و قبل أن يبلغوا رشدهم فيميزوا الخبيث من الطيب. إنه والله لحريٌ بأولياء أمور هؤلاء الأطفال بأن يعتذروا من أبنائهم اليوم قبل أن يعجزوا عن إجابتهم غداً من أجل ماذا فعلتم ذلك يا أبي و يا أمي؟ التاريخ لن يرحم كل من خان أو تقاعس و سيذكر بفخر كل من قضى بعزةٍ في وجه الظلم و الطغيان فهل من أولي عقلٍ رشيد .

خليفة مفتاح شنّش
أبردين
________________________________________________

ملاحظة: لاحظت تخبط العملاء من أجل معرفة من يكون خليفة شنش و هأنذا أريحهم من العناء و قذف الناس دون بينة. خليفة مفتاح شنش ليبي تباوي استطاع برحمة ربه أن يعرف معنى آخر للحياة بعيداً عن نظام الجاهلية الحاكم في بلادنا و ذلك منذ أن ابتعث لإكمال دراسته العليا بإحدى الدول الأوروبية. أكبر نقطة تحول في حياة خليفة كانت عند موت إبنه المريض نتيجة إحتقار أعضاء مكاتبنا الشعبية لكل من هو ليبي و لا ينتمي للعصابة الحاكمة بصلة , ومنذ ذلك الحين يقيم خليفة مع عائلته في المملكة المتحدة تحت حماية دولة القانون و الحرية و في غنىً عن نادي الباروني و أجهزة حاسوب المخابرات ولله الحمد .


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home