Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 5 يونيو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

د. شلوف بلغة القانون : جانبك الصواب

ردي هذا يخص جانبا (مهنيا) بحكم خبرتي السابقة في النقل الجوي فيما كتبه الدكتور شلوف ، ولا علاقة له بالمرحوم فتحي الجهمي .

فالسيد شلوف ، يضرب مثلا بقانون صدر عام 1920 ، ونحن نعيش في منتصف سنة 2009 ، ويبدو أن السيد شلوف ، لم يطلع خلال دراسته القانونية ، علي شيء من لوائح الإجراءات الجمركية أو الإتفاقيات في ليبيا، ونسي السيد شلوف أن الجثمان موضوع حديثه ، قد وصل بنغازي قادما من دولة أخري.

يتم تحضير الرفات المراد شحنه ، الي بلد أخر ، وفقا لشروط ومعايير دولية ،ويتم وضع الجثمان في ثلاثة صناديق – النعش الأصلي ، ثم صندوق ثاني ثم ثالث ، لتمويه شكل (التابوت) وتحسبا لتسرب سوائل أو روائح،وتوجب لوائح النقل الجوي ، تغطية الصندوق بقماش ، اذ أن مشاهدته ، علي عربة نقل البضائع ، أو انزاله اثناء افراغ شحنة الطائرة ، فيه نوع من(الإزعاج) والتذكير بالموت ، لمن هو قادم من سفر أو مقبل علي سفر، ويكون التحضير في وجود ، مندوب من سفارة المتوفي، ومندوب من الجمارك يقوم بختم الصناديق بالشمع الأحمر،عند قفلها ،وطبيب ، وبالطبع الشخص الموكل بالتحنيط ، أو التغسيل، ويسمح لأقارب المتوفي اذاما رغبوا في ذلك ، بالحضور، وبعض الديانات تستوجب حضور رجل دين،وترفق بالأوراق الخاصة بالشحن ، شهادة الوفاة ، التي تبين سبب الوفاة ، كما أن الشهادة تحوي اقرارا بأن الوفاة لم تكن بسبب وباء ،و أن الجثمان خال من الأوبئة.

جرت العادة في المنافذ الليبية علي استقبال رفات اللبيين الذي يتوفاهم الله خارج الوطن ، في الأراضي الليبية ، بنوع من التعاطف مع أقارب المتوفي ، وتتفادي هذه الجهات كل ما يتسبب في تعطيل تسليم الجثمان الي ذويه ، أو اهانته. ويكتفي بختم جمارك الدولة القادم منها الجثمان ، وختم السفارة الليبية.

لا أعمل في الدولة الليبية ، ولا أدافع عن العاملين في منافذ ليبيا.

مسعود الفيتوري
موظف طيران سابق


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home