Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 5 يونيو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

اردوغان يفضح النظام الرسمى العربى

كلنا سمع ورأى وقراء عن أخر جرائم الصهاينة وهى الاعتداء على سفن الحرية خلال اليومين الماضيين فى المياه الاقليمية بالبحر المتوسط الذى لم يعد ابيضا كما كان ارتكبت هذه الجريمة ضد الانسانية والعالم اجمع ارتكبت هذه المجزرة الدولة اللقيطة التى ولدت من رحم الدول الغربية وعلى رأسها بريطانيا ثم كبر ت هذه اللقيطة وترعرعت برعاية امريكية وبعض دول اوربا اغتصبت جزأ من الأرض العربية واقامت عليها الكيان المزعوم حاليا.

اسرائيل دولة المتناقضات فهى الدولة الأقوى والأضعف والأكبر والأصغر والظالمة والمظلومة الى اخر التصنيفات امها استنكحت من الانجليز وعندما وضعتها امها ادخلت الى دار الرعاية البريطانية ومن تم دربت لتكون الشرطى التى سوف يحمى المصالح الغربية فى منطقة الشرق الأوسط والشمال الأفريقى ولكن لماذا الشرق الأوسط بالذات؟

انها المنطقة الأهم تاريخيا فهى امهد الانسان الأول ومهبط الديانات وارض اقدم الحضارات وارقاها وهى مركز العالم لتى تصارعت على السيطرة عليها القوى العالمية منذ اقدم العصور تصارعت عليها الدولة الرومانية واليونانية والفارسية والوندال والجرمنت والفرس والمغول وفرسان القديس يوحنا وغيرهم .

هذه الأرض على مر التاريخ كانت مصدر الحضارات وفى نفس الوقت مقبرة الغزاة على ارضها قامت الدولة العربية العظمى والتى امتدت من الهند شرقا الى الأندلس غربا وهى منبع النظام السياسى الديمقراطى والادارى والقانونى والاقتصادى والعالم يعلم جيدا ان هذه الأرض هى الأفضل والأعظم ولأقوى لما لها من مقومات لا تتوفر لغيرها فهى متجانسة جغرافيا وبشريا وثقافيا ودينيا.

اعزها الله بالاسلام وشرفها بسيد الخلق وجعل على ارضها خير امة اخرجت للناس على ارضها كل المقدسات اليهودية والمسيحية والاسلامية اليست هذه بحد داتها معجزة.

فى النفس الوقت كل العالم يعرف ان اليهود هم الأصعب منذ اقدم العصور الم يرسل لهم الله اكثر الأنيبياء أليسوا هم من اساء الأدب حتى مع الله " هم من قال ان الله ثالث ثلاثة وهم من شق نبى الله زكريا بالمنشار نصفين وهم من قدم رأس النبى يحيى على طبق من ذهب وهم من حول قتل عيسى بن مريم عليه السلام وهم من حاول قتل سيد الخلق اجمعين اليهود معروفين بسؤ الخلق وانعدام الضمير واباحة كل شىء قى سبيل تحقيق مأربهم لذلك سعت الدول الغربية المنتصرة فى الحرب العالمية الأولى الى انشاء كيان لهؤلاء الشرادم الفاسدة وتلاقت المصالح للغرب جماعات فاسدة يرغب الغرب فى التخلص منهم وارض كانت دائما مصدر ازعاج ومركز قوة وهى الشرق الأوسط والشمال الأفريقى فالغرب لازال يتذكر املكار وابنه هانيبال وكيف غزى اوروبا وحاصر روما واراد تحويل البحر المتوسط الى بحيرة عربية تحكم من قرطاجه نعم يتدكرون الحروب العربية الاسلامية ضد الرومان واليرموك الشاهد الأكبر يتدكرون معركة عمورية تونس والمنصورة وحطين والهانى والشط والقرضابية وجليانة ووادى المخازن ....الخ والغرب يعلم جيدا ان امكانية السيطرة على هذه الشرادم وظبطها لا يمكن ان يأتى الا من خلال هذه المنطقة التى يشكل المسلمين فيها السواد الأعظم ولكن الغرب غير توجهاته عندما اصبحت هذه الأرض هى المصدر الأول للطاقة بعد اكتشاف النفط فقام بدعم الصهاينة بشكل اكبر من دى قبل كى يؤمن مصادر الطاقة العالمية فتضامنت دول الغرب وجعلت من اسرائيل الدولة الأقوى فى المنطقة .

وفى نفس الوقت حتى لا يعيد التاريخ نفسه قامت الدول الغربية بتقسيم الأرض العربية فيما بينها ونظرا لظهور فكرة الديمقراطية الحديثة والحرية وما الاستقرار السياسى والاجتماعى والاقتصادى فى أوربا وأمريكا الشمالية خاصة الولايات المتحدة وكندا اضافة الى المملكة المتحدة وفرنسا وبعض الدول الأخرى بأوروبا فقد قام الغرب بالمحافظة على الكائن اللقيط وتفويته والتغطية على جرائمه حفاظا على مصالحه فى المنطقة فكم من جريمة ومدبحة ارتكبتها اسرائيل ولم يحرك الغرب ساكنا حتى اصبحت اسرائيل تشعر بجنون العظمة واضحت اسطورة لا تقهر ولم تعبأ باحد .

كم مرة ومرة يجتمع العالم ممثلا فى المنظمة الدولية وغيرها من المنظمات الأقليمية والدولية الأخرى وتصدر القرار تلو القرار من منا يتدكر ان اسرائيل نفذت قرارا واحدا أو حتى اعتذرت على جريمة واحدة ارتكبتها منذ تأسيسها فى العام 1948 م.

واليوم ها هى ترتكب جريمة أخرى على شكل قرصنة بحرية على افراد عزل على اختلاف جنسياتهم واديانهم وانتماءاتهم العرقية والسياسية ونمارس الكذب الواضح والدليس المتعمد وها هو العالم يجتمع ولم يتمكن من اصدار قرار ضد هذه اللقيطة المارقة.

الحمد لله على نعمة التقنية الحديثة والمتقدمة المثمثلة فى وسائل الاعلام والنشر والتى مكنتنا من متابعة ما يجرى وعلى الهواء مباشرة وهنا اعود الى عنوان هذه المقالة وهو الموقف التركى القوى الذى شاهدناه وسمعناه مباشرة على لسان رئيس الوزراء التركى رجب طيب اردوغان ذلك الرجل الذى سجل ولا زال يسجل الموقف تلو الموقف تجاه اسرائيل فقد سبق له وان اسمع رئيس الكيان الصهيونى بيرز الكلمات التى لا يرغب فى سماعها ولم يتعود على سماعها من احد وخرج تاركا المنتدى امام العالم احتجاجا على تصرفات ذلك الكيان الذى يرأسه المجرم الملطخة يداه بالدماء ولم يستطيع احد من زعماء العرب فعل ذلك.

ها هو رجب اردوغان يفضح النظام العربى بكل انواعه من رئاسى الى اميرى الى ملكى الى الى الى ويقوم بما لم يستطيع القيام به كل هؤلاء مجتمعين الا يحق لنا نحن الجماهير العربية المغلوبة على امرها ان نفتخر بذلك الرجل المسلم التركى الأصل العثمانى الانتماء والمسلك الا يحق لنا ونحن فى زمن العار والغرق ان نتعلق ولو بقشة فما بالك بمن يقول لاسرائيل ان العمل الذى قامت به دنىء ويقول لها كفا كذبا. حتى لا نوصف بالغباء نعلم جيدا ان تركيا لديها علاقات دبلوماسية كاملة مع اسرائيل ولكنها دولة تحترم شعبها وقيمه الاسلامية والقومية تحترم تاريخها ان ما صدر عن تركيا يفترض ان يصدر ضعفه من العرب لأننا المعنيين اولا بقضيتنا العربية اولا والاسلامية ثانيا وهى فلسطين. شاهدنا القنوات العربية التى كانت تبث الأغانى والمسلسلات الماجنة وتعرض بطولات حكامها وكأنها تقع فى جنوب القارة الأمريكية أو فى قارة استراليا او حتى فى اقصى القارة الأوربية ولا تدرى بما جرى لأخوتهم فى فلسطين سوى بالضفة او غزة ولم تقم حتى باصدار بيان ادانة لا يسمن ولا يغنى من جوع بل بالعكس وصل الأمر بالبعض الى حد الشماته فى المشاركين باسطول الحرية الى هذا الحد وصل الأمر بالعرب من جراء الدمى التى تحكمهم بل وصل الأمر الى ان الدول العربية نفسها تشترك فى حصار الشعب العربى فى غزة وذرا للرماد فى العيون تعلن تلك الدولة انها فتحت المعبر امام المساعدات الانسانية.

لفد فضح رئيس الوزراء التركى كل النياشين والأوسمة والطرابيش والعقالات والكروش العربية ومن الممكن ان يتم قطع العلاقات مع تركيا بناء على طلب يصدر لهؤلاء الدمى من سيدتهم أمريكا عقابا لتركيا على فعلتها وفضح الحكام اصحاب السعادة الدنيوية نعم اننا واثقون من ان الموقف التركى لن يغير من الأمر شىء بالنسبة للقضية الفلسطينية ولكنه على الأقل نبه الى قضية الحصار على غزة واجبر مجلس الأمن على الاجتماع العاجل وفضح اسرائيل وفضح حماة الكرامة العربية (حكامنا الأشاوش ).

لقد بدأ الشك يتسرب الى عقولنا وعلامات الاستفهام تكاثرت فى ادهاننا , هل حكامنا عرب مسلمون حقا؟ ام انهم مدسوسين علينا؟ هل نحن من امة عظيمة جاءت عظمتها من عظمة الاسلام الذى ارسى قواعد العدالة بكل معانيها؟ هل انحدرنا من جدور اؤلئك الأشاوس االذين اقاموا الدولة العربية الاسلامية الكبرى؟ هل نحن من قاتلنا مع خالد بن الوليد وسعد بن ابى وقاص وعمرو بن العاص وعقبة بن نافع؟ هل نحن الذين عبرنا مع طارق الى الاندلس؟ وهل نحن من ذهبنا وقاتلنا مع يوسف بن تاشفين؟ هل كان سليمان الحلبى وجول جمال وعبدالقادر الجزائرى وعمر المختار وجمال عبد الناصر يعلمون ان خلفهم سيكونون هكذا خانعين خائفين على حياة مملؤة بالذل والعار وملطخة بدماء اخوانهم لا بدماء عدوهم؟ هل نحن حقا لنا تاريخ نفخر به ام نحن الباقون الأن ليس لنا علاقة بتلك الأمة العظيمة الشامخة وهؤلاء الأفذاد؟ هل نحن ابناء الذين واجهوا الحملات الصليبية الكثيرة والمجهزة باحدث المعدات والمدعومة ماديا ومعنويا من كل دول اوروبا وبمباركة الكنيسة ورجال الدين؟

هل نحن سليلى الذين عزو يهود بنى قريضه وبنى قينوقاع فى المدينة مع الرسول صلى الله عليه وسلم؟ هل حقا اجدادنا هم بناة الحضارات السابقة والتى سادت المنطقة من شرقها الى غربها ومن شمالها لجنوبها ,وهل هذه الحضارات التى كانت شاهدت على عظمة شعوب هذه المنطقة هى من صنعنا؟

اذا نظرنا الى حالنا ان وما تعرضت له شعوب هذه المنطقة من ويلات وذل واهانة واستعمار بدأ من اضاعة الاندلس الى فلسطسن الى العراق الى ضياع اللغة العربية والتقافة والثراث العربى الموحد الى ضياع الهوية العربية والأدهى من ذلك كله ضياع الشرف والكرامة والركوع امام جلادينا من عرب واجانب والمثمثل فى حكامنا ومستعمرينا على السوى الا توجد نخوة ولا غضب عربى؟ عمرو بن كلثوم قطع رأس الملك عمرو بن هند لأن أم الملك اهانة أم عمرو بن كلثوم وقال معلقته المشهورة :

ألا هبى بصحنك فاصبحينا

الى ان قال:

الا لا يجهلن احدا علينا ... فنجهل فوق الجاهلينا
ملائنا البر حتى ضاق عنا ... وماء البحر نملؤه سفينا
اذا بلغ الفطام لنا صبي ... تخر له الجبابرة ساجدينا

غضب المعتصم بالله عندما سمع نداء عربية ( ومعتصماه) وجهز جيشا قاده بنفسه انتصارا لتلد العربية التى استغاثث به بعد الله سبحانه وتعالى. غضب صلاح الدين ومعه القوم جيمعا عندما دنست القدس وانتصر. الا توجد غضبة عربية ولا اسلامية واحدة فى زمننا هذا زمن العار ام تبدل الحال وامتلأت الكروش بالحرام والحلال وارتبطت المصالح الفردية ام ان حكامنا ليسوا من سلالة هؤلاء الأوائل ام انهم باعوا كل شىء الأرض والعرض منذ الشريف حسين الى محمد دحلان ومحمود عباس والحسن الثانى مهندس ما يسمى السلام العربى وانور السادات وفرعون العصرحسنى كبارى الذى اغلق المعابر ومنع المساعدات خوفا على كرسى حكمه.

هل يعقل ان تستخدم اسرائيل النفط العربى فى اغتصاب ارضنا وقتل اخوتنا واهانتنا كما سبق وان استخدمت خامى خمى اسرائيل وشريكها فى جرائمها الأرض العربية فى انهاء دولة عربية وتشريد شعبها وهى العراق الم تدخل امريكا من الكويت وما يسمى زورا السعودية الا توجد اكبر قاعدة لها فى قطر الم يمت امير البحرين بعد زيارة كوهين وزير الفاع الأمريكى الى البحرين ويقوم بتهديد اميرها ومن تم يقوم ابنه بتغيير تلك الجزيرة التى لا تساوى بقعة فى البحر الى مملكة؟ الم يركع كل الحكام فيما بعد العراق ويطلبون رضى السيد عليهم؟ هل سمع احدكم حاكما عربيا واحدا تناول قضية قرصنة اسرائيل على اسطول الحرية بل على العكس كل العرب كانوا فى انتظار رئيس وزراء تركيا الذى قطع زيارته الى امريكا اللاتينية كلنا فى انتظار ماذا سيفعل هذا الرجل سليل العثمانيين وبما سيرد على الغطرسة الاسرائيلية؟ هل سبق وان قامت اسرائيل بالاعتذار عن ذنب اقترفته كبيرا كان ام صغيرا ولكنها فعلت اليوم واعتذرت للأتراك العثمانيين. من منا يعرف ماذا تعنى هذه العبارة (( يبدوا ان اسرائيل بدأت تفهم اللغة التركية ))؟

ليس لنا كجماهير عربية الا ان نقول رحم الله الشاعر الراحل الهرم الأكبر فى عصرنا وهو محمد مهدى الجواهرى حين قال:

يا أمتـــــــي يا عصــبة الأمــــم ِ *** لا تغضبي يا ثلـج من ضرم
لا تغضــــبي ويــــدي معطلــــة *** أن أقذف اللعنات ملءَ فمــي
ماذا يضــير القـــدح في حــــجرِ *** ماذا يضير الشحم في الورم
يـــا سوءَ حــظ دمىً مرقصــــة *** يُلـهى بهــا وتُــداسُ بالقـــدم
إنــي لأســــأل قــادة أذنــــــــــا *** يتخــارسون بحج،،،ة الصمم
فيمَ الحيـاة- تـرى- إذا عَـــريت *** من أخــذ ثأر عـــن دم بـــدم
 ولما الرجال وفى النسـاء غنى *** عن ما استبيح لهم من الحرم
فلئن تعـــابثت الجـــيوش بـــهم *** فــلديهم جــيش مــن الكـــلم..

علينا ان نصرخ بأعلى اصواتنا ونردد قول رجب اردوغان حين قال لأسرائيل كفى كذبا نقول لحكامنا وزعمائنا وملوكنا وأمرائنا وجينرلاتنا " كفى كذبا وخداعا وغشا وفسادا وخسة وذلا كفى مجونا وعربدة كفى عهرا بنا كفى ايتها البيادق المسيرة لا المخيرة ارحلوا غير مأسوف عليكم فأنتم مصدر العار والهم والغم ومصدر البلاء على هذه البقعة الطاهرة ولا اعتقد ان الشاعر شعبان عوض لا يقصدكم فى قصيدة صرخة عروبتى ؟

والى الملتقى ان كان فى العمر بقية .

ابو هشام العربى
بريطانيا / 01.06.2010


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home