Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 5 يوليو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

رسـائل قصـيرة / رسـائل سريـعة



مرض مجهول في مدينة البيضاء

التفاصيل في "موقع جليانه" ، وهو احد المواقع الليبية في الداخل :
http://www.jolyana.com/veiwpage.aspx?sf=2914

الزنتاني



ديمقرطة الإسلام

السيد د. محمد بالروين
بعد التحية
بخصوص مقالكم (أسلمة الديمقراطية) والصحيح في نظري (ديمقرطة الإسلام) وليس (أسلمة الديمقراطية) لأن الديمقراطية لا تعرف (إن أكرمكم عند الله أتقاكم) ولا تعرف مواطنة من الدرجة الثانية أسمها (أهل الذمة) .
مع كامل الإحترام .

فوزي عبد الحميد



رسالة إلى أمين التعليم

يا سيادة الأمين, من فضلك تبعت شخص مسئول على وجه السرعة للقسم الثقافي/ كندا, مش معقولة قسم ثقافي فيه مئات الطلبة منهم اطباء ومهندسين, السفير روحوا بيه والمكلف بالقسم خذى اجازة وروح للبلاد في بداية موسم التقديم للجامعات (قمة الاحساس بالمسئولية) والطلبة يعانوا من وجود رواسب ومشاكل مع الجامعات الكندية سببها تصرفات لا مسئولة من القسم الثقافي وتصرفات غير مدروسة من السفارة, والطلبة حايسين مفيش شكون ياخذ بيدهم في هالخوضة, والمشكلة كان فاتهم موعد التقديم معناها مافيش تقديم للسنة الجاية وهذا فيه خسارة للجميع وتضييع واهمال للمال العام.
والله ماعاد عرفنا كيف بنحلوا هالمشكلة, ياإما تبعثوا حد مسئول على وجه السرعة يتفاوض مع المؤسسات الكندية. ياإما تسكروا الساحة لأن الطلبة تعبانين نفسيا من المشاكل وهذا يأثر بشكل كبير على تحصيلهم العلمي.

أطباء محبطين في كندا



عرض مصور لمدينة الخمس ولبدة الكبرى

عرض مصور لمدينة الخمس ولبدة الكبرى مع انغام الزكرة لفرقة أبناء وادي كعام :
http://www.youtube.com/watch?v=0JKkFGLojnw

مع تحياتي

حسين التربي



الى البطل شعبان القلعي

يخسارة ماكان ويخسارة ماسيكون ماداما الخونة هم الذين يسماعون وهم الذين يقودون فما كل بطلا بطل وماكل خائنا خائن ونحن في عصرا انقلبت فيه الموازين اها اها اين يذهب المرء بينهما انت تنادي وهو يجيب وكل الحق علي شعبنا فان هزها لخلخلا الموازين ولكن هيهات لاموجيب .

المصراتي



اين هو دور وزير الزراعة؟؟

شرع في حصاد محصول القمح في فزان خلال الموسم الحالي منذ ما يزيد عن شهر ومن طوابير السيارات التي تنقل إنتاج المزارعين إلى صوامع الشركة الوطنية للمطاحن والأعلاف يبدو أن كميات الإنتاج ستكون هي الأعلى في تاريخ الجماهيرية فيتوقع أن يزيد الإنتاج عن 150 ألف طن وهذا الرقم لم تحققه المشاريع العامة التي صرفت عليها المليارات من العملة الصعبة ونهبت من طرف بعض المتنفذين في الدولة. خلال السنوات القادمة سوف يتضاعف هذا الإنتاج مما سيحقق الاكتفاء الذاتي فقد زادت الرقعة الزراعية المزروعة بالقمح بعد دخول عدد كبير من المستثمرين للاستثمار في المجال الزراعي وتحول قدماء المزارعين من زراعة المحاصيل التي تستنزف المياه إلي زراعة القمح والشعير ويرجع الفضل في هذا إلى الأمين السابق للجنة الشعبية العامة للاقتصاد الذي أنصف المزارعين بإصدار قرار جرئ يعامل القمح المنتج محليا بنفس أسعار المستورد وللعلم فان مواصفات القمح المحلي هي أجود وارقي من المستورد. كنا نتوقع من أمين اللجنة الشعبية العامة للزراعة بل وزير الزراعة أن يكون هو الأقرب للوقوف مع الفلاحين لتدليل الصعاب أمامهم وكنا نتوقع أن يزور الفلاحين في مزارعهم ويقف على مشاكلهم وتقديم القروض والمساعدات وإلا ما هي واجبات أمانة الزراعة وما هو الغرض منها. المزارع يعاني من ارتفاع أسعار الأسمدة والمعدات وقلة جودتها بل وجدنا هذا الوزير هو من يحاربنا بترديد الإشاعات المغرضة التي ما انزل الله بها من سلطان وبدل زيارة الفلاحين تجده من مهمة إلى الأخرى حتى لربما الأيام التي يقضيها في الخارج أكثر من الأيام التي يقضيها في الداخل. في الوقت الحاضر يعاني المزارعين من ارتفاع أسعار النقل وطول الانتظار أمام الصوامع وعرقلة الاستلام لأسباب لا نعلمها وما يشوبها من إشاعات برشاوى تدفع من البعض حتى يتم استقبال محصوله والحصول على أعلى الأسعار وهذا كله من عرق وتعب المزارع الذي يساهم في تحقيق الأمن الغذائي الذي يتشدق به الوزير في كل مقابلة مع الإذاعة المرئية .

عزالدين الهمالي



مصطفى الزائدي .. فيلسوف العصر الحديث

فيلسوف عصره بعد ان افل نجم فيلسوف الثور الأحمق البهيم اصبح المزايد فيلسوف جديد أنا لمصطفى المزايد بهذه الكتابة وهو ما يسواش عشرة قروش مصريات مش حتى ليبيات هذا يجب ان يكون في مزابل ليبيا للأسف!!!!هذا اللي لازم يموت في بوسليم...... وقائع تحت السطور...بقلم. مصطفى الزائدي. اقلام حرة للبعض قدرة خاصة على التلاعب بالألفاظ عند تحليل الأحداث‮ .. ‬حتى‮ ‬يخيل لهم أن الكلمات قد تصنع المعاني‮ ..‬وأن مواضع المفردات توجه المدارك‮ .. ‬يغمضون عيونهم عن نور الشمس المبهر‮.. ‬ويصمون آذانهم عن صوت الحق الصادح‮.. ‬يتوهمون أن فبركة الكلمات قد تشكل لهم ساتراً‮ ‬مناسباً‮ ‬حتى‮ ‬يتمكنوا من ممارسة الغش والاختفاء‮.. ‬أما الأشنع من ذلك‮ .. ‬أولئك الذين‮ ‬يتعايشون من الكذب‮.. ‬حتى أتقنوا فنونه‮ .. ‬وتوهموا أن الناس قد تقنتع بأنهم صادقون‮ ... ‬وما هم إلا كاذبو‮ ..‬ فالبدء كانت الكلمة‮ .. ‬لكن البدء‮ ‬يبدأ من الحق وينتهي‮ ‬بالحق مروراً‮ ‬بالصدق‮ .. ‬وباليقين‮ .. ‬في‮ ‬ذلك المدى الوجيز بين البدء والبدء‮ ‬يكمن نوعان من الناس‮ ‬يتمايزان من خلال الكلمة‮ .. ‬التي‮ ‬هي‮ ‬اثنان‮ .. الله الله على الليبين اللي يسير في صحتهم تافه مثل هذا .

مهند


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home