Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 5 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

لا للخياط بل المجد لمنتظر الزيدي صاحب الحذاء الشهير

في العاصمة الفرنسية باريس يوم 1-12-2009، في خطوة فاجأت الحضور و أشعلت لهيب المواجهة بين المؤيدين لحذاء البطل الزيدي أو حذاء التافه الخياط... أن منتظر الزيدي صاحب رمية الحذاء الشهير على الرئيس الأمريكي جورج بوش الوقح، الزيدي الذي صنع عمل مشرف واجه به بوش. هذا العمل الذي أدخله التاريخ من متسع أبوابه، وبعد ذلك يآتي الصحفي العراقي الخياط، الذي أبشر بشهره الحقاره والعماله. الخياط النجس البخس الرخيص إلي درجة تنازله عن قيمه وشرفه هذا إذا كان له شرف أصلا. يآتي ليرشق فردتي الحذاء باتجاه سيده منتظر الزيدي. كان النجس الرخيص الخياط يتشدق ويقول "الآن ليحتفي العراقيون، أنها قبلة الاشتياق و هذه بتلك" أثناء رميه فردتي الحذاء صوب البطل الزيدي، ويقول كلب بوش الخياط لسيده الزيدي أيضا ً "هل بمثل هكذا مهزلة أصبحت بطلاً و تلقي علينا محاضرات، هل بمثل هكذا تكون صحفياً، هل كان يتوجب عليك أن تكسر قلمك و ترفع حذائك، أنني استنكف من هذا العمل و ما أقدمت عليه إلا لكي أجعل الضمير و العقل العربي يتذوق نكهة الأحذية مرة أخرى و استفز كرامتهم، لأريهم قباحة مثل هكذا تصرف أياً كان الفاعل و أيّاً كان المستهدف". نقول لك لم يكن الزيدي يبحث عن الشهره عندما عرض حياته للهلاك ولكن كان يخاطب العالم ويقول كفا ذلا ومهانه على ايدي اناس فقدو كل معاني الانسانيه تحولو لوحوش تحكم هذا العالم. وكان في أعتقاد الزيدي أن بوش لم يكن يستحق الرصاص وبالفعل كان الحذاء ملائم له. الذي قام به الزيدي يعتبراقل ما يمكن ان يعبر به مواطن عربي احتلت بلده وياتي المحتل يتدشق بكل وقاحه عن انتصارات حققه في ارض العراق. بوش الذي كان يتحدث عن انتصارلأعداء الأمه الأسلاميه، ويتحدث عن ديمقراطية مزيفه، وقوات الاحتلال تقتل وتهتك أعراض العراقيين. نقول العمل الذي قام به الزيدي دليل على أن الخير مازال موجود في العراق و أن النخوة مازالت تجري في دم العراقيين. نقول إلى الخياط الذي يدعي أنه عراقي بأن حذاء الزيدي الذهبي مزق الكبرياء المصطنعة على وجه بوش وصنع المجد والكبرياء لكل أحرار العالم لكن الحداء الذي أستخدمته مزق كرامتك ياشيركوالخياط. أنت ياخياط منافقا من هواة التطبيل والتهليل. الخياط وأمثاله يجب أن يعرفو لجؤ الزيدي للحذاء ذكرنا بأسلوب الرئيس السوفيتي الراحل خورشوف عندما القي الرئيس الأمريكي جون كندي خطابا شهيرا في الامم المتحدة لاكثر من ساعتين وكان رد الرئيس السوفيتي بعد ساعتين من هذا الكلام المستهلك هوخلع حذاءه ووضعه علي المنصة وقال خرشوف هذا هو خطابي، ومن هنا يتضح البطل الزيدي إنه أستخدم اسلوبا رمزيا للاحتجاج من حق الجميع ان يلجأ اليه خاصة حينما تزداد الهمجية والوحشية الامريكية. وفي الختام نقول عاشت المقاومة العراقية درعا لمشاريع الأمة التحررية، والمجد لرموز الأمة، والمجد للشهداء الأبرار الذين سطروا تاريخ مشرف وليس لأمثال الخياط التافه .

عبدالسلام بشير / طالب دكتوراه


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home