Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 4 مايو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

المحمودي الذي عرفت 
 

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.وأشهد أن محمداً عبدُه ورسوله.

 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ﴿آل عمران: ١٠٢﴾

 

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّـهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴿النساء: ١﴾

 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا ﴿٧٠﴾ يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَمَن يُطِعِ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴿٧١: الأحزاب﴾ 

    

أما بعد.

 

 فأن خيرا الكلام كلام الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدث بدعة وكل بدعة ضلاله وكل ضلالة في النار.

 

أولاٌ أشكر الأخ المحمودي على وقوفه صامدا في وجه الملاحدة والمرتدين والجهال من أبناء هذه الامة لتبيانه الحق والمحجة البيضاء التي لا يزيغ عنها الا هالك كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، في الحديث الذي رواه ابن ماجه عن العرباض بن سارية رضي الله عنه قال: وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب، فقلنا يا رسول الله إن هذه لموعظة مودع فماذا تعهد إلينا؟ قال:  " قد تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك، من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا، فعليكم بما عرفتم من سنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ، وعليكم بالطاعة وإن عبدا حبشيا، فإنما المؤمن كالجمل الأنف حيثما قيد انقاد."  قال الشيخ  الألباني : صحيح.

قال المناوي في فيض القدير شرح الجامع الصغير: (قد تركتكم على البيضاء) وفي رواية عن المحجة البيضاء وهي جادة الطريق أي وسط الطريق مفعلة من الحج أي القصد والميم زائدة.

 

ثانيا أشكر كل من ناصرالأخ المحمودي حفظه الله "رغم أنف الملاحدة والمرتدين والجهال والمتعالمين" في نصرته لدين الله سبحانه وتعالى والسنة المطهرة ، فأقول لكم جميعاً، جزاكم الله خيرا لنصرتكم لأخيكم والتي هي نصرة لدين الله سبحانه وتعالى.

 

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وأحب أن اؤكد في هذه المقالة البسيطة أنني والحمد لله رب العالمين أشهده من فوق سبع سموات وكفى بالله شهيدا وتالله وبالله ووالله ، إن الأخ المحمودى ليس هو حسام عبدالحفيظ الزليطني ((بالنسبة لعبد الحفيظ الزليطني فالذي أدين الله به هو قول الله سبحانه وتعالى "إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئينوكذلك قوله سبحانه ’’ ولا تركنوا الى الذين ظلموا فتمسكم النار’’  وعلى ما ذهب إليه شيخ الإسلام ابن تيمية "عندما سأله خياط فقال له إني أحيك ثوب الظالم هل أنا من أعوان الظلمة فقال له  شيخ الإسلام ابن تيمية بل أنت من الظلمة أنفسهم (فما بالك بوزير خزانة طاغوت سرت في فترة السنين العجاف في الثمانينيات ، وزراء الطاغوت يتلذدون  في أعطاف النعيم والشعب الطرابلسى ، بولاياته الثلاثة (برقه ، طرابلس ، فزاننصبت له المشانق في الجامعات والميادين العامة. أما حسام فحسبي أنني لا أعرفه)).كما يفترون أصحاب الروابط   ياويلك يامن تسميت بخالد عطية هل تريد أن تتوب فباب التوبة مفتوح أمامك قبل الغرغرة ولكن بشرط أن تستغفر ربك وتطلب السماح ممن إفتريت عليهم ونذكرك بقول الله سبحانه وتعالى " وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَـٰنِ إِنَاثًا أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ ﴿الزخرف: ١٩﴾

 

وكذلك بقوله سبحانه . ‘‘وَالَّذِينَ يُحَاجُّونَ فِي اللَّـهِ مِن بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ ﴿الشورى: ١٦﴾‘‘

 

الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّـهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّـهِ وَعِندَ الَّذِينَ آمَنُوا كَذَٰلِكَ يَطْبَعُ اللَّـهُ عَلَىٰ كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ ﴿غافر: ٣٥﴾

 

٢. إِنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّـهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ إِن فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ مَّا هُم بِبَالِغِيهِ فَاسْتَعِذْ بِاللَّـهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴿غافر: ٥٦﴾

 

٣. أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّـهِ أَنَّىٰ يُصْرَفُونَ ﴿غافر: ٦٩﴾

 

 ‘‘فَلِذَٰلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّـهُ مِن كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ اللَّـهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ لَا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ اللَّـهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ ﴿الشورى: ١٥﴾‘‘

 

 ‘‘وَجَاءُوا عَلَىٰ قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّـهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ ﴿يوسف: ١٨﴾‘‘

 

 ‘‘مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ﴿ق: ١٨﴾‘‘

 

 ،،إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّـهِ عَظِيمٌ ﴿١٥﴾ وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَـٰذَا سُبْحَانَكَ هَـٰذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ،،.

 

،،يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ ۚ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَىٰ مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَـٰكِنَّ اللَّـهَ يُزَكِّي مَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّـهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ،،.

 

،، يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿٢٤﴾ يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّـهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّـهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ.،،


سيسئل كل من اتهم المسلمين في أماناتهم ، سيسئل عن بينته ، أفلا أعددت  للسؤال جوابا ، لا لف فيه ولا إلتواء قد طهرته يد المعارك من بقايا الأدعياء ، أم سيكون جوابه : سمعت الناس يقولون شيئا فقلته ما أخسره ،لم يتبع وصية الرسول الكريم لمعاذ ( كف عنك هذا ) وهو ممسك بلسانه ، قال معاذ بن جبل – رضى الله عنه – قلت يا رسول الله أنؤاخذ بما نقول ؟ فقال : " ثكلتك أمك يا ابن جبل وهل يكب الناس فى النار على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم " رواه ابن ماجه والترمذى وصححه

 

إن لم يتوب ويطهر من ذنبه في الدنيا ، فيوم القيامة الحساب أشد ،، والثمن أفضع ، ألا فطهروا ألسنتكم من أعراض الناس ،ولا تشهدوا بما لم تحيطوا به علما.

 

لقد سُب الله (تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا) وسُب رسوله صلى الله عليه وسلم ( وحاشه فهو المبعوث رحمة للعالمين). فما تحركت لكثيرٍمن المدعين المشيخة والعلم كالسعيطي الكذاب وهذا رابط  كذبه

 

واذا ذكر الذين من دونه  كإمام الضلاله السنوسي الاول الذي يحصر التدبر في الله واياته في التفكر فى الخصيتين والاليتين ( تعالى الله عم يقولون)  وهاك الدليل  رأيتهم يكشرون عن انيابهم وينافحون عنه  ويسبون من اظهر عواره  بكل ما اوتوا من جهل وحماقة حتى إن ادى ذلك باستعمال السباب والشتائم والسوقية كصاحب الرسومات الساخرة ( سالم الشريف)( ستكتب شهادتهم ويسئلون) وَبَدَا لَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا عَمِلُوا وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴿٣٣﴾ هَـٰذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُم بِالْحَقِّ ۚ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ ﴿٦٧﴾ يَا عِبَادِ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ ﴿٦٨﴾ الَّذِينَ آمَنُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ ) (قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَىٰ شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَىٰ سَبِيلًا) ﴿٨٤﴾

 

سوف نسئل عن كل كلمة تفوهنا بها نصرة للباطل واهله وسوف نقف بين يدي رب العالمين يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من اتى الله بقلب سليم . نسأل الله ان يغفر لنا ذنوبنا وسائر المسلمين والمسلمات الذين شهدوا لله بالوحدانية ولرسوله بالرسالة

 

 وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا ۗ وَاللَّـهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ ﴿١٤٦﴾

 

قُلْ هَـٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّـهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ۖ وَسُبْحَانَ اللَّـهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿١٠٨﴾

 

وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم القابض على دينه كالقابض على الجمر وفي الحديث حدثنا أبو جعفر حدثنا عباد بن عوام حدثنا محمد ابن اسحق عن محمدبن المنكدرعن أنس بن مالك قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( ان أمام الدجال سنين خدعات يكذب فيها الصادق ويصدق الكاذب ويخون فيها الأمين ويؤتمن الخائن .. ويتكلم الرويبضة )) قيل وما الرويبضة ؟قال : (( الفويسق يتكلم في أمر العامة )) وهو اسناد قوي تفرد به أحمد من هذا الوجه.

 

اقول بقول الشاعر فالحق لم يترك خلا يقاسمني الشجن

 

والحق ابلج ساطع والحق محفوف بنور من اجله قتلوا شفيق فيالعربدت الفجور.

 

وقال الله تعالى  ‘‘الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَىٰ ﴿النجم: ٣٢﴾ وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم احثوا في وجوه المداحين التراب وفي حديث اخر ويحك قطعت راس اخيك لرجل كان يزكي صاحبه أمام  رسول الله صلى الله عليه وسلم  وفي الحديث فان كان ولابد فقل نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحد ولولا الحاجة والطعن في اخينا المحمودي لما تكلمنا فيما نعرفه عنه  نحسبه كذلك ولا نزكي على الله احد فاقول حقا نحسبه كذلك ولا نزكي على الله احد - هو الاخ المحمودي ناصر السنة وقامع البدعة ومذ ان عرفته لمدة لا تقل عن عشر سنوات من المحافظين على الصلوات الخمس في المساجد ومن أصحاب الصف الأول في الصلوات ومن القوامين الصوامين وصاحب دين وورع وعلى خلق حسن واذا حضر لا يمكن ان يميز واذا غاب لايمكن ان يفتقد وصاحب هدي ظاهر من لحية وإزار فوق الكعبين هذا من امر الدينأما من أمر الدنيا فكتاباته يحكم بها ذوا عدل منا من ايضاحاتها وسعة إطلاعها ومعرفتها وقوة استددلالاتها وكفى به أنه خريج احدى الجامعات من البلاد العربية وصاحب ماجستير ودكتوراه في العلوم الدنيوية وهذا من فتح الله عليه و نسال الله ان يزيده ويزيدنا علما إنه ولي ذلك والقادرعليه كما نسأله ان يجعلنا من الفائزين  فمن زحزح عن النار وادخل الجة فقد فاز.

 

وسوف يقول اناس ’’يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ ﴿٢٧﴾ مَا أَغْنَىٰ عَنِّي مَالِيَهْ ۜ ﴿٢٨﴾ هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ ﴿٢٩﴾ خُذُوهُ فَغُلُّوهُ ﴿٣٠﴾ ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ ﴿٣١﴾ ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ’’ نسأل الله أن يحفظنا جميعا من الحور بعد الكور (الحور بعد الكور هو الرجوع إلى الضلال بعد معرفة الحق وإلى الكفر بعد معرفة الإسلام نسأل الله الثبات على الحقاقول قولي هذا واستغفر الله لي ولسائر المسلمين والمسلمات من كل ذنب. فان اصبت فمن الله وحده وإن اخطأت  فمن نفسي ومن الشيطان نعوذ بالله منه.

 

وسبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب اليك.

 

كتبه العبد الفقير الراجي رحمة ربه عبد الرحمن الطرابلسي

19 جماد الاول  1431 ه الموافق 3 .5 .2010


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home