Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 4 مارس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

صمام أمان "تلك المواقع"

كتب الاخ صالح البرعصي مقالا(1), ليس جديرا بالقراءة في ظاهره يتسأل فيه ان كان العبرة صمام الامان وفي باطنها يهيئ لنا ان العبرة هو صمام الأمان في الوقت الذي يحاول ان يسيء فيه لتلك المواقع و روؤساء تحريرها ,, وقد كان واضحا جدا من مقالها انه غير متابع لتلك المواقع التي تحدث عنها والتي اضفى عليها بمقاله هالة كبيرة من الغموض رغم ان الواقع يخالف ذلك, فأقل المتابعين تصفحا لتلك المواقع يستطيع ان يجزم بأن لا سياسة لها ولا تسير بتعليمات رجل واحد على حد تعبيره ولا بتعليمات عشرة رجال فالعشوائية والتخبط الذي تعانيه سياسة تلك المواقع هو انعكاس لحالة العشوائية والتخبط التي يعانيها روؤساء تحريرها بسبب غياب الادارة وسياسة التوجه.

أما نشأت المواقع وفكرتها فقد جاءت بناء على طلبهم, طلب الكتاب عندما التقى بهم المهندس سيف الاسلام والذي بدوره كلف الدكتور عبدالله عثمان بمتابعتها وتلبية طلباتهم بالخصوص, ومنذ ان نشأت المواقع وحتى ترك الدكتور عبدالله عثمان مركز دراسات وابحاث الكتاب الاخضر طوال ترك الفترة كانت كل طلبات الكتاب المشرفين على تلك المواقع مجابة من دعم مادي او لوجستي وطوال تلك الفترة لم يتدخل الدكتور عبدالله في ادارة المواقع ولم يلتقي بأي من روؤساء تحريريها اما العبرة فقد كان مشرفا اداريا عليها او ان صح التعبير فقد كان مشرفا على الدعم او المكافاءات ومنسقا لذلك وبدوره لا يستطيع التدخل في سياسة تحرير السلفيوم او اقالة رئيس تحريرها فلا يقل الناجي الحربي ثقلا عن العبرة ولا ناصر الدعيسي كذلك ولا او جمعة الفاخري او حسين نصيب,, دعك ايها البرعصي من تلك الترهات ان لم اكن اعرف العبرة لاتهمتك بانه مقال مدفوع الاجر الا ان سعد العبرة لا تسمح له كرامته او كبريائه بطلب تزكية من حد, دوره في المشهد الثقافي والفكري الليبي دور بارز لا ينتظر مقالك المغرض ذا الاسباب المجهولة ليظهروالذي اتى ليسيء لتلك المواقع و روؤساء تحريرها لا ليأسف عليها.

ما تعانيه المواقع الآن من مشاكل فنية او ادارية او قلة دعم كان نتاج نقلها من مركز دراسات الكتاب الاخضر الى شركة الغد والتي لم تنظر اليها ابدا بعين الاعتبار, فمديرها العام ورئيس مجلس ادارتها لا يرى أي قيمة لها ليلتفت اليها رغم ان ما اتى به الى هذا الحال هو موقع الكتروني صغير يالا المفارقة البائسة, الا ان المفارقة الحقيقية هي ان هذه المواقع هو كل ماتملكه شركة الغد حاليا وهو المشروع الوحيد المستمر, فالمحطات الفضائية والصحف والمجالات و وكالات الانباء والمطابع.. متوقف عن العمل حاليا .

لم يأتي المدير الحالي لشركة الغد ليدعم او يوجه موقع الكتروني يشرف عليه كاتب من طبرق او اجدابيا لم يكن ذلك في ذهنه او خياله وكان سينفجر ضاحكا لو اخبره احدهم بذلك قبل ثلاثة سنوات, بل اتى ليحدث ثورة في الاعلام الليبي اتى وجلب معه ملامح ليبيا الغد بسياساتها واعلامها و حقوق الانسان فيها اتى وفي ذهنه ترسخ الاعتقادات, انه لا اعلام في ليبيا لا ثقافة لا مثقفين لا احد يجيد فعل شي والا ما أتوا به من هناك ليسلموه –مغزل الخيزران الذي لم يشغله – وصار بذلك يعمل من الداخل, فأحذروا العاملين من الداخل واحذروا الابتسامات الصفراء

أحمد القبلاوي
__________________________________

(1) http://www.libya-watanona.com/adab/sbaraasi/sb030310a.htm


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home