Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 4 أغسطس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

ملاحظات وتساؤلات
إلى الأخ عاشق تراب الوطن

السلام عليكم ورحمة الله

من النعم التي تتمتع بها المخلوقات البشرية التي انعم الله عليها هي نعمة العقل, بدونه البشر لا يستطيع التمييز بين المنطقي و لا منطقي. المنطق يمكن تمييزه بالبراهين والتي بدورها تحتاج إلى ظروف للاستيعاب. لا أحد يحتكر هذه النعمة لنفسه و يمنعها عن الآخرين لأنها هبة العزيز الحكيم. لذا, و من هذا الباب, لدي ملاحظات و تساؤلات إلى الأخ عاشق تراب الوطن الغرض منها الحوار المبني على الأساس العلمي.

في البداية, من الجانب الايجابي في المقال الثاني (امازيغ ليبيا... ولماذا؟! (2)) إن الأخ عاشق تراب الوطن كان أكثر أدبا في طرحه لـ " مخاوفه" اتجاه الحركة الأمازيغية. ربما لإدراكه ان الاندفاع نحو اتهام الاخر بدون حجج حقيقية لم تكن بالفكرة المثالية, أو ربما كانت الردود على المقال الأول أكثر أدبا, ..., أيا كان السبب المهم هذا شيء ايجابي.

بالرجوع إلى مخاوف و تساؤلات الأخ عاشق تراب الوطن, ملاحظات المهمة سوف أوردها هنا قد تجعل الأمر اقل تعقيدا عليه و أتمنى ان يشعر بعدها بالاطمئنان.

1. نختلف في تسمية ليبيا اهي ليبيا أو الجماهيرية, يمكنه ان تطلق عليها الجماهيرية وانا اعرفها بـ تاموؤرت إن ليبيا بدون ان نطلق النار على بعض البعض و يشنق بعضنا الأخر. له أيضا الحق في ان يقول "كلنا" ليبيين ترفرف علينا الراية الخضراء, لي الحق في أن أقول أنها راية مجموعة قراصنة خارجه عن القانون سلبت منا الوطن و جعلتنا قطعان تطعم منا من يبدى الولاء و الطاعة. هذا نابع من اعتقدي الشخصي, رغم قرأتي لكتب العقائدية في المدرسة و حضوري المحاضرات الثورية الإجبارية. الحمد الله المنطق كان سلاحي ضد الكم الهائل من الغباء والطمع.

2. " لماذا يصر الامازيغ على عدم الاندماج والتزاوج بينهم وبين ابناء وطننا ليبيا؟ " قبل الحكم على ان هذه الكلام الغرض منها عزل و التفريق بين ابناء الوطن الواحد, لنفرض ان الأمر حقيقة , هناك العديد من القبائل الليبية لا تزاوج لا من بعضها هل نطلق عليها مصطلح الخيانة. خيانة ماذا؟ أين المنطق. بعيدا عن هذا, أريد معادله يمكن من خلالها ربط علاقة بين التيارات الامازيعية في الخارج "مصدر تخوفاتك " و أب لا يريد ان ينسى ابناه لغة و ثقافة أجددهم, كيف " يجعل بلادنا الحبيبة فريسة للغير" حسب قول الأخ عاشق تراب الوطن . العجيب في الأمر ان الأمم الاخري تحافظ بشتى الوسائل المادية و المعنوية على الموروث الثقافي لشعوبها و نحن نسخر مثل تلك الوسائل في طمس الموروث الثقافي و الإسلامي لهذا الشعب و استبداله بثقافة الراعي و القطعان. حسبنا الله و نعم الوكيل.

3. يقول الأخ عاشق تراب الوطن " انا لم افصل بين ابناء ليبيا واصنفهم عربا وغيره، بل هذا وذاك هو ما فعلتموه بل ولا زلتم تصرون عليه " أين موضع الفصل بين ابناء ليبيا لم اجدها إلا في المقال الأول له . الكل كان يتحدث عن الثقافة الامازيغية و دمجها في مكونات النسيج الثقافي الليبي. الكل يريد الدمج .أين الفصل؟!. بالله عليك راجع الردود.

4. في كل من الفقرة الخامسة و السابعة من مقالة الأخ عاشق تراب الوطن. وددت لو انه بيّن لنا من اين اقتبس الأسطر الأولي حتى نستفد أكثر, لقد أعجبتني!. نعم اعلم هنا (على عكس كندا و الدول المتقدمة) لا احد يعاقب عن الحقوق الثقافية رغم وجود "قانون صارم" كما ذكر في مقاله.

5. بعض الكتاب الدين تحدث عنهم يمثلوا أنفسهم كما هو يمثل نفسه و أنا أتحدث عن رائي من غير المنصف أخد بعض التوجهات لأشخاص و نسبها إلى شعب كامل. يمكنه توجيه رسائل إليهم بأسمائهم.

6. بالنسبة إلى لافتة ميدان العروبة لماذا لا تنصب نفس الافتة في حيفا و لا تل افيف؟ بصدق! سوف يفرح بها الفلسطينيون أكثر. اليس كذلك ؟ و انا ايضا.

في نفس الموضوع يقول " فالبيت موجود وامن بفضل قانون صارم يفصل بين الحق والباطل" من أين الآمان؟ و العالم شاهد ماذا حدث بيفرن ! القانون الليبي يقول من يخلف نظام الدولة يستدعى بورقه قانونية و ليس بحجارة يقذفها على بيت عجوز اشرف من باب العزيزية. لقد ذهبت بعد الغزوة وصدمت بما شهدت من حجارة و مقولات المرتزقة على بيت من بيوتنا الليبية.

المنطق يقول: ما بني على باطل فهو باطل, التاريخ يقول: للباطل جولة.

7 .في جانب أخر يتكلم عن الإيفاد ( الدراسة بالخارج على حساب المجتمع) و يصفها بالقرارات المدروسة من قبل القيادة "الحكيمة". لا احد يمكن ان يجادل في مبدأ الإيفاد بل أتمني كل الشعب الليبي (بدو و حضر) ان يتعلموا في مدارس لا يوجد فيها مثابات و لا يوجد بها مناهج مسمومة و تاريخ مزور و أيضا لن يحتاج غيري ان يقلق من الرسوب في مادة الغباء السياسي.

8. الأمر الذي يثير الغرابة في قصة المرأة العجوز و الإبحار نحو "الحقيقة". يقول الأخ عاشق تراب الوطن " فسرعان ما هجمت" لماذا ؟ لماذا هذا الاندفاع ؟ هل المرأة العجوز مست عقيدته؟ أو لا سماح الله شخص الرسول او أي شيء مقدس؟ فهي تحدث عن دكتاتور. فعلا شعبنا شعب مسكين. الشعب لا ينسى المشانق المدنية الرياضية ببنغازي و لا منشقة الشيخ الطمزيني الطاعن في السن ايام شهر رمضان الأسود على العائلات الليبية الشريفة. دكتاتور شق و ذبح الكثير لماذا هذا الاندفاع في الدفاع عنه إلا ان يكون الأخ عاشق تراب الوطن من الدين صفقوا و استمتعوا على مدرجات ملعب السلة ببنغازي بالمشانق. لهذا هو في كندا. وهو ينعم بالحياة في هناك و لا يحس بالوطن الذي ينزف كل يوم.

أخيرا, رغم الاختلاف, أتمني على الأخ عاشق تراب الوطن التوفيق في دراسته.

و السلام عليكم .

ولد ليبيا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home