Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 4 أبريل 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

قصة حقيرة
مسابقة جامعة ناصر الأممية... والمائدة المستديرة
دسائس وفتن وسرقة وتزوير وتحرش جنسي ومراوغات سياسية....

لا يهم إن كنت مشاركاً فعلياً أو جهة أمن .. المهم أني تابعت مع الاخرين سلسلة من الأحداث لكشف الفضائح حول مسابقة جامعة ناصر.. وتعرفت على ابطال هذه القصة الحقيرة من رأس العنكبوت الى أوهن الخيوط وهم الذين لا يظهرون على خشبة مسرح هذه الدراما، لان مهامهم لا تتعدى المطبخ والخدمات الفندقية، وخدمات مابعد الثانية عشر ليلا بكل طقوسها وتجلياتها.. لا أدري تماما لعل القصة مدرجة ضمن مخطط الكتاب الأخضر في التبشير بعصر الفساد أو أنها من إحدى رؤى رئيس جامعة ناصر الأممية د/ إبراهيم بوخزام أو أنها فكرة لاحت في بال الشيطان نفسه..

وصل مسؤول المسابقة ـ رافع المدني ـ الذي جاء الى طرابلس اواخر الُثمانينات في بدلة عربية ـ وصباط إصبع ـ من بنغازي ليعرض خدماته – اللقاقة - على القائمين على شعبة المؤسسات التى كانت حينذاك في حوزة صالح ابراهيم.. تمكن رافع المدني من الحصول على غرفة للسكن في شعبة المؤسسات وبدأ من الذين توكل إليهم المهام وأصبح يحضر جزءاً من اجتماعات شعبة المؤسسات.. وكانت طموحاته أكبر من ذلك حيث كان قد وضع تحت المراقبة لانه مستهدف للاستقطاب ليكون واحدا من الأنجاس الذين يهللون تكبيرا ويصفقون للطاغية.. وادرك النجس بانه يدخل للثراء من أوسع ابوابه خصوصا بعد ان التقي العقيد محمد المجدوب والذي رأى فيه شاب ينفع لمهمات قد يحتاج لها مكتب الإتصال باللجان الثورية للدق على أعناق الكادحين وراء العيش وبناء المستقبل..

وبدا رافع المدني يجتهد في الافكار والاقتراحات والتصورات حتى اسندت اليه مهمة متابعة الطلاب الليبيين بالخارج والتنسيق معهم (شعبة العمل الخارجي) لكن - لقاقة - المدني جعلته ينقل الى العقيد محمد المجدوب كل تفاصيل واخبار ومهام شعبة المؤسسات وبالتحديد زعزعة صالح ابراهيم من على عرش الشعبة.. وقد تمكن رافع من سرقة كل محاضر اجتماعات صالح ابراهيم العامة والخاصة وأرفق وجهة نظره حول هذه الاجتماعات وكيف تسير والى أين تنتهي؟!!.. يالا النذاله .. انهم يراقبون بعضهم ويتجسسون على كل كبيرة وصغيرة ويتصيدون لبعضهم الأخطاء ليحتل أحدهم مكان الآخر.. المهم أن محاضر الاجتماعات وتقرير رافع الذي وصل الى العقيد محمد المجدوب يؤكد ان هناك خلل ربما كبير في نظام سير شعبة المؤسسات وكيفية تصرف صالح ابراهيم في تلك الامبراطورية!!

أثر ذلك التقرير وجهود رافع المدني تم سقوط صالح ابراهيم من كرسيه مغشيا عليه.. واجتهد رافع كثيرا في تبرير موقفه أمام سيد مكتب الاتصال باللجان الثورية (باب العزيزية) لكن كل توسلاته لم تنفع وعليه ان يغادر شعبة المؤسسات الى الابد.. كان ذلك وقت كان صالح ابراهيم يضع اقدامه على سكة الثراء عن طريق برامج كثيرة ومتشعبة واحيانا مبهمة، ومن ضمن هذه البرامج كانت مسابقة جامعة ناصر التى يلتقى فيها طلاب من مختلف البلدان العربية في طرابلس مرة كل عام على امتداد اسبوع كامل يقرأون مشاركاتهم ويستمتعون باقامة في فندق باب المدينة المطل على شاطي البحر بطرابلس، وحسب وجهة نظر رافع المدني الذي اصبح سريعا هو المسير والمسؤل عن المسابقة وما يخص الطلاب القادمين الى ليبيا، فان كل هؤلاء الطلاب القادمين للمسابقة هم ايضا مستهدفين بالاستقطاب ليكونوا ثوريين على طريقة القدافي أو لعلهم ينجحوا في استقطاب طلاب قد يصبحون رؤساء بلدانهم في المستقبل!! وعندها يسهل عليهم اقامة علاقات خاصة جدا!!

كانت هذه الافكار وغيرها تصل الى المجدوب بشكل مباشر وعادة مايجد على ملفات بعض المستهدفين عبارات الثناء عليهم، ومايفيد امكانية مصارحتهم بالانظمام الى حركة اللجان الثورية، ويحضون هؤلاء الطلاب بمعاملة خاصة، ومنهم من يستبقوه للاقامة في ليبيا اسبوع أخر لغرض التشاور على انفراد بعد انتهاء اعمال المسابقة، كل هذه المقترحات يشرف عليها رافع المدني، الذي نزع (صباط الإصبع) والبدلة العربية وارتدى ملابس شبيهة بملابس القذافي وصار يعمل كمنسق بين اللجان الثورية والمخابرات.. ويتصاعد نشاط رافع المدني عند فترة الليل او عندما يركن الطلاب الى مخادعهم غافلين في غرف فندق باب المدينة (وباب البحر.. إللي موش كيف باب المدينة، معبي بالثوريين لين طالع دينه)، وكان رافع يبدأ نشاطه بعد منتصف الليل بإستدعاء الطلاب المستهدفين ويجتمع بهم على انفراد يشرح لهم كيف يمكن ان يصبحوا ثوريين وأقرب الى قلب القايد العقيد.. لكن الغريب في الامر ان أكثر المستهدفين بالاستقطاب هم بنات من مختلف الاقطار المشاركة... ومثل ما رافع المدني يعمل بشكل مخابراتي كان ايضا هناك طلاب يأتون للمشاركة وهم يحملون رتب عسكرية أمنية ضمن اجهزة مخابرات الدول القادمين منها... وهنا تبداء لعبة الفأر والقط وينكشف الامر أمام ضباط وضابطات المخابرات السوريين واليمنيين والمشاركين على أساس طلاب!! لكنهم في واقع الامر يفعلون ما يفعله رافع ايضا!!

حتى تختلط الأوراق ولم يعد اي من الاجهزة الامنية العربية القادمة للمشاركة في المسابقة يعرفون ما إذا كانوا يراوغون رافع المدني والمسابقة معا، أو المسابقة هي التي تراوغهم.. وربما يتسألون لماذا كل هذا البدخ.. تذاكر سفر مجانية واقامة مجانية في باب المدينة ورحلات في ربوع ليبيا وعزومات ومأدب أكل وهدايا وجوائز تفوق الالفين دينار ومنح للدراسات العليا في ليبيا لإستقطاب وتدريب المستهدفين.. وكلها مصاريف لاتخضع للمراجعة أو المراقبة وحتى ميزانية المسابقة لاتقفل (وهل تقفل ميزانية ليبيا كل سنة!؟)...!!

الأدهى والأمر هو المخيم التحضيري للطلاب, أو الذين ربما يزعم أنهم طلاب, والمشاركين في المسابقة من الليبيين بإستراحة الهضبة الشرقية – طرابلس خلف المعهد العقائدي.. وهم أعضاء من حركة اللجان الثورية ويتم تحضيرهم بشكل سري للغاية خلال الثلاث أسابيع التي تسبق المسابقة ويعزى إليهم مهمة التحاور المبدئية مع الوفود المشاركة في المسابقة... لقد إلتقيت بإحدى المشاركات في هذه المسابقة من المخيم التحضري وكانت قد صدمت بواقع العملية, حيث أنها لم تكن تعلم بأن الغرض من هذه المسابقة هو تربص وإستقطاب المشاركين العرب والأفارقة لحركة اللجان الثورية كما هو الحال مع غالبية المشاركين .. تقول أنه رغم سوء حالة التغذية والسجن المفروض عليهم داخل المخيم الذي يقيم فيه كل المشاركين من شابات وشباب, أنه أيضاً لا يعقل سوء فهم كلا الطرفين للآخر فغالبية المشاركين وبخاصة الشباب يتحرشون بالبنات ويسببون المضايقات والمشاكل لهن حتى بعد إنقضاء المسابقة... ويشرف على هذا المخيم زمرة من الذين يختارهم رافع وأهمهم نصرالدين العوامي وهو من بنغازي ولأنه ذو شخصية قوية حسب وصف المشاركين فغالبية المشاركين يخشونه داخل المخيم وكأنه آمر المعتقل.. أما فيما يخص غسيل عقول المشاركين وحشر أدمغتهم فهي مهمة يشرف عليها بشكل ملحوظ ذلك الذي يدعى أنه طبيب مصطفى بالرحيم بصوته الأنثوي وحسب جدول من المحاضرات التي يلقيها كبار الملعونين من أساتذة الفكر الجماهيري أمثال الدكتور بوخزام.

بعد حبس المشاركين الليبيين خلال الثلاث أسابيع قبل المسابقة تغسل عقولهم بالردود مثل كيف ترد على من يستفسر عن البرنامج النووي لليبيا بأن تراوغه في الحديث وتصل معه لأن هذا البرنامج مزمع وأن الجماهيرية وضعت أول وثيقة كبرى لحقوق الإنسان ولا يمكن لدولة بهذه القيم أن تهدد الوجود البشري.. أو من يسأل عن قضية موسى الصدر بأن تتهرب منه بنحن لا ندري فقد زار الجماهيرية ورحل عنها لكننا لا نتقفى أثر أحداً من الذين يتسوحون في بلادنا .. أو عندما تسأل عن المعارضة الليبية بالخارج فهم زمرة من الذين إختلسوا أموال البلاد وينعمون بها في أوروبا بإسم معارضة ليبية لأنهم مطلوبون في ليبيا للتحقيق معهم وإعادة ما سلبوه منا نحن الشعب من يطالب بهم لنستعيد حقنا... وغيرها من الأكاذيب التي يضعونها ويقومون بتصديقها.

يشارك في هذه العمليات القذرة محمد الفيتوري الخمسي بصوته المبحوح حيث يجول بين البنات ويغمز لهذه ويسأل اخري عن البحث الذي تشارك به.. وفي الليل تنعقد حلقات السر التي يرأسها رافع المدني وتنتقل احيانا هذه الجلسات الى خارج الفندق، أين؟ لا ادري!.. لكن ربما هناك، عند مضارب باب العزيزية.. فرافع المدني وحده الذي يعرف كيف تسير الامور وربما يعرف بالضبط من أين تؤكل الكتف.. وسبب وجوده في طرابلس أو بالأحرى هروبه الى طرابلس يرده رافع نفسه الى شقيقه الشاب المنتمي لاحدي الجماعات الاسلامية في ليبيا وقد اصطدم مع ثوريين القذافي وقاد عملية مطاردة بالرصاص في ازقة بنغازي ضد جماعة رافع شقيقه وشاع وقتها بان شقيق رافع المدني استخدم بندقية رافع التى زودها به مكتب الاتصال في تلك الاحداث.

في أواخر المخيم يعمل الزمرة على تقسيم المشاركين الليبيين إلى عدة مجموعات لا تتعدى ستة أوسبعة مشاركين وكل مجموعة يترأسها واحدا من المشاركين القدامى كإبن رافع المدلل يوسف مفتاح مؤمن من زليتن وهو أكبر لقاق وفاسد ودليله أنه دائم الحديث عن خالته زهرة أحكومة نائب مؤتمر الشعب العام والتي ترتدي زي ما يحلو لها وكما يقال أنها من أصحاب جوازات السفر الحمراء وغالباً ما توكل إليها مهام بتونس .. أو عبدالفتاح يوسف الذي حسب ما أعرف أنه كان سجين بتهمة الزندقة ولكنه بسبب ظروفه الإجتماعية إضطر للخوض في هذا المجال ليكمل دراسته الجامعية في الثلاثينات من عمره ولم يجد بديلا لبناء مستقبله.. ود/ عادل المدني الذي يظهر ويختفى في وصلات تجسسية .. وهذا التقسيم لغرض تسهيل عقد الإجتماعات السرية وتسهيل مهمة العمل أثناء المسابقة حيث يطلب من كل مشارك ليبي أن يحاور أكبر عدد ممكن من المشاركين يومياً وأن تظل وراءه دون كلل أو ملل إلى أن يمل الضيف فيوافق على أن يكون عضو لجنه ثورية وعندها هرول بسرعة وأطلب من رئيس مجموعتك نمودج التوقيع على الإنضمام للحركة وفي سرية تامة يتم إستدعاء هذا المشارك لغرفتك وقت الظهيره أو الليل وبحضور رئيس مجموعتك أو لغرفة رئيس المجموعة وبحضورك ليوقع المشارك على الإنضمام ثم يكتب رئيس مجموعتك إسمك أعلى النموذج لتوثيق تورطك في العملية..

كما أن هذه القذارة تبدأ فعاليتها بداية بالمخيم السري بالهضبة الشرقية بعد الأسبوع الأول من شهر يوليو وحتى اليوم الذي يسبق 23 يوليو وهو اليوم الذي تنطلق فيه المسابقة ولمدة إسبوع متسترة تحت غطاء ثورة 23 يوليو من فندق باب المدينة وتتم الفاعليات داخل جامعة الفاتح غالباً بمدرجات كلية الزراعة, حتى أن المتسابقة الليبية أضافت "بت لا أصدق أن هناك جامعة تعرف بجامعة ناصر, أعتقد أنها كذبة وأعتقدها جامعة وهمية لأغراض مشبوهه" ...

تعمل آلية الإستقطاب هذه بالحوار مع الساحات المفتوحة أي التي تتنازعها الأحزاب وهم يصبون التركيز على السودان التي أصبحت حركة اللجان الثورية فيها معلنة وليست سراً كما الدول الأخرى وهذه أعطى للقذافي الحين للتدخل بشكل ملحوظ في ما يسميه بفض النزاع لأنه في الواقع متورط فيه " من تحت لتحت" فهناك العديد العديد من السودانيين الذين يشاركون في المسابقة وهم أيضاً متربصين يعملون على إستقطاب المشاركين من بقية الدول... كما شكلت لهم العراق ساحة مستهدفة حيث أوكلت مهمة العراق إلى إيمان وزينب القادمتان من الشرق فطغيتا على الساحة العراقية بتدخل من مركز المختار ببغداد والذي يبشر بكتاب القذافي بشكل تام السرية ولربما يكون متورط في الأزمات العراقية.

مسابقة جامعة ناصر فكرة شيطانية لا تجني من ورائها ليبيا سوى لخبطة اكثر مما هي عليه خاصة وان موضوع الفتيات العربيات وحتى الليبيات المشاركات في المسابقة يأخد بعد أخر غير اخلاقي ويحيد عن الجانب العلمي للمسابقة القذرة ويتجاوزها الى ان يسير مشرف المسابقة (رافع) امام الفتيات اللائي ثم اختيارهم لهذه الليلة!! من هنا يبرز دوره القذر وافعاله اللا أخلاقية وممارساته المحمية من أعلى سلطة في اللجان الثورية، ومن هناك ازدادت اقدام الاخطبوط في التلوي والانسحاب الى ادارة جامعة ناصر نفسها وكل الفساد الذي تابعناه هنا ومايزال عند رافع فلوس، ومايزال في الجراب الكثير.

ش.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home