Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 3 سبتمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

الاعجاز العلمي واللعب بالنار

آخر التقليعات الاسلامية في هذه ألايام ما يسمى بالإعجاز العلمي في القرآن,وفي الحقيقة ما هو إلا تسجيل براءة إختراع بتاريخ رجعى يصل الي ألف وأربعمائة سنة, لإثبات صدق الرسالة المحمدية , بيد أن مسألة الإعتقاد بالأديان ليست لها علاقة بالأدلة أوالبراهين أو المنطق أبدا,بل على العكس من ذلك , فلو كان الاعتقاد يخضع للعقل لما وجد دين أصلا على وجه الارض, كلنا نعلم أن المولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو يمجسانه أو .......... يمسلمانه, هذه هي الحقيقة التي لاينتطح فيها عنزان.

الربط بين تفسير الظواهر الكونية والنص المقدس مغامرة محفوفة بالمخاطر خاضتها الكنيسة الكاثوليكية في القرون الماضية,فكان ذلك بمثابة الإسفين الاخير الذي دق في نعشها.

هناك ظواهر كونية وطبيعية كثيرة جدا فسّرها القرآن بما لا يتوافق مع العلم الحديث, فلو إعتبرنا أن القرأن كتاب علمي بحت , لتعرض للنقد والتصويب كأي كتاب علمي آخر.
سأضرب هنا مثالا واحد فقط على تعارض القرآن مع ما يقوله العلماء حتى لانطيل .ورد في سورة الطارق الآية الخامسة "فلينظر الانسان مما خُلق، خُلق من ماء دافق، يخرج من بين الصلب والترائب".وتفسير ذلك ان مني الرجل يخرج من بين ظهره وصدره,يصدقه قوله تعالى"و اذا أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم .....الآية" (172 -173 / الاعراف ).ويقول الرجل: إبني هذا من ظهري أو من صلبي..

والحقيقة أن السائل المنوي لايخرج من بين الصدر والظهر , وإنما يخرج من جهاز خاص تحت مثانة البول يسمى البروستاتا{مش بروستاتة المقرحي}.أما الحيوانات المنوية فتفرزها الخصيتان.

ثم يقول المولى عز وجل عن تكوين الجنين في بطن أمه "وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإنسان مِن سلالة مِّن طِينٍ* ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً في قَرَارٍ مَّكِينٍ* ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الخالقين* ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذلِكَ لَمَيِّتُونَ* ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ* وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طرائق وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غافلين" المؤمنون (12ـ17).وكما نعلم ان حرفي "ألفاء" و "ثم" تفيدان التتابع والتوالي ,أي أن الله خلق اللحم ثم كساه باللحم.

أما العلم فيقول : بنهاية الاسبوع الرابع يكون طول الجنين سنتيمتراً واحداً ووزنه جراماً وقد ظهر منه الرأس والبدن والذنب وظهرت مواضع العينين. وبنهاية الاسبوع الثامن يكون طول الجنين ثلاثة سنتيمترات ووزنه اربعة جرامات وقد ظهرت منه الايدي والاصابع والارجل والاقدام بأصابعها. وهنا يكون قد ابتدأ في الظهور أول عظم بالجسم، وذلك عظم الترقوة.بقية العظام ما زالت مكونة من غضروف ولا بد ان تترسب املاح الكالسيوم في هذه الغضاريف لتصير عظاماً.

فعلينا إخوتي الكرام وألاّ ننجر وراء أكاذيب الدجالين من أمثال الطريف زغلول النجار ويحيى هارون والشيخ عبد المجيد الزنداني. هذا الاخير تمادى في طجّه كثيرا, فيدعي هذا الطجّاج أنه أكتشف علاج لمرض الايدز وجده في القرآن, وأن الاوربيين يريدون سرقة هذا الاكتشاف منه وبيعه لشركات تصنيع الادوية {ويطلع هوا صباخ دحي}, هذا كل ما يهم شيخنا الفاضل ,أما ملايين البشر الذين يموتون بسبب هذا المرض الخطير{إجعنهم ما يردوا}.

السلام عليكم

الحيران


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home