Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 3 اكتوبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

المتاهة (3)

انا لا ابكي علي الاطلال ، للاسف ليبيا في فترة انقلاب القذافي لا يوجد اطلال تبكي عليها . بل ابكي على الوهم الليبي الذي كنت أعيش فيه.ابكي علي الكذب اللي كان يبشر وينشر فيه الكذاب القذافي . لازل في ذاكرتي شنق الشويهدي والمحكمة المزيفة التي تمت وهو فقط يطلب كان يريد روية امه وهذا المشهد لن يذهب من ذاكرتي بسهولة ومنظر الثوريات يسحبن في الحبل .
متاهتي هذه عبارة عن ذكرياتي وحتى يعرف الاخرين الوهم الليبي الذي يبثه القذافي والتجهيل بتاريخ جهاد ليبيا الحقيقي و الاكاذيب التي لازل يبث فيها القذافي وكذب الاعلام الليبي .
بالنسبة لذكرياتي المدرسية في تلك الفترة اتذكرانه كنت اقوم بكتابة الواجبات المدرسية عندما أعود للمنزل ليس لانني تلميذة مجتهدة ولكن لانني كنت لا اريد كتابة الواجبات علي الفنار. حيث ان الضوء دائما الانقطاع. في فترة السبعينات وبداية الثمانينات كان الفنار ( بالكيروسين ) وبعده الكلوب والان المصابيح بالبطاريات وحاليا توجد مصابيح بالشحن تشتغل تلقائيا عند انقطاع الضوء .
فالضوء كان ومازل دائما الانقطاع. والغريب ان انقطاع الضوء مازل لحين كتابة هذه المقالة رغم انه نقرا في كل وقت انه تم تحديد ميزانيات ضخمة للقطاع الكهرباء ولكن للاسف لازل كله كلام في ورق ينشر في الجرائد والان في المواقع الالكترونية وكأنه شعار الثورة ( بيع الوهم للناس ) .ودائما نقرا انه سوف يتم اضافة قدرات انتاجية لقطاع الكهرباء في ليبيا.
في الابتدائية تم تغيير وزارة التربية والتعليم إلي أمانة التربية والتعليم . لانه حسب الكتاب الاخضر "الطفل تربيه امه ". هل تعرفوا انه القذافي من بدايته للانقلاب كان يدعو لعدم التعليم والتجهيل وذلك عن طريق مقولة كبيرة دائما مكتوبة " التعليم الاجباري تجهيل اجباري ". كل دول العالم تحث و تشجع على التعليم لانه من رقي الدولة هو تعليم ابناءها ولكن الثورة كانت تشجع علي التجهيل . علي اي حال كان من بداية الصف الخامس تبدا عملية غسيل المخ وبداية التربية العقائدية والتبشير والنشر للثورة . للاسف لم ندرس تاريخ جهاد ليبيا الحقيقي فكل الذي نعرفه انه ليبيا لم يكن لها كيان الا عند بداية الثورة.وانه بفضل القذافي اصبح لليبيا قيمة .
وبسبب افكارالقذافي التبشيرية وافكاره الرائدة فى العالم وللخوف امريكا منه ، ارسل ريغان اسطوله للهجوم على بنغازي وطرابلس .
مازلت اتذكر الغارة الامريكية فقد كنت في المرحلة الاعدادية .استيقظت على اصوات الطائرات وكنت اعتقد انه مذنب هالي سقط من السماء . لم يعرف احد ماحدث في تلك الليلة مازلت اتذكر الرجال في الشوارع ، هل تخيل انه لما يعرفوا ماحدث الا في اخبار الصباح وانه امريكا هاجمت علي ليبيا بسبب خوفها من افكار القائد المفكر الليبي . ولكن احكي لكم على الصور في التليفزيون والرعب الذى عاش فيه الشعب الليبي . والاخبار عن الطفلة التي قتلت في الغارة اسمها "هناء" ابنة القذافي بالتبني والشئ العجيب كيف هرب هو وصفية و اطفاله وبقيت الطفلة لتموت في الغارة .
أمريكا لما تقتل الطفلة هناء بل القذافي لانه اخذ كل اطفاله وترك الطفلة في المنزل .مازلت اتذكر لقاء في صباح الخير مع ابناء القذافي فعلا مشهد يستحق المشاهدة بعد هذا اللقاء لم يشاهد احد ابناءه لحد ما فجاءة كبروا و أخذوا مناصب في الدولة .ومازالوا كما هم في اللقاء في برنامج صباح الخير سنة 1986 لا يعرفوا التحدث او الكلام واكبر مثل لقاء هنبيال اثناء غزة في لقاء صحافي في قناة الجزيزة هو يقول خي لم يسمح له بالدخول من مصر !!! أو عائشة المحامية عن الكل ماعدا الليبيين وفضائحها في فرنسا.
عموما بعد هذه الغارة تم اضافة اسم العظمي إلي الجماهيرية العربية والسخرية انه يقصدك بالعظمي انه ليبيا تصدت للغارة الامريكية وللاسف هي لم تتصدا أو شي الغارة كانت ضربة تأديبية للقذافي فقط والليبيين كانوا يضحكوا علي اسم العظمى ويقولوا ليبيا كانت هبرة وجاءت امريكا اصبحت عظمة .
كن نعيش في عزلة اعلامية فهناك رقابة علي المجلات والجرائد واكثر المجلات التي تدخل إلي ليبيا كانت عبارة عن مجلات فنية فقط . والاخبار التي نشاهدها هي اخبار ليبيا والمهزلة انه اخبار ليبيا من بداية انقلاب القذافي للحين لم تتغير نفس الكلام ونفس الاخبار شكر وتقدير للقذافي فقط .

في فترة الثمانينات وبداية التسعينات كان المراحل الاعدادية والثانوية شئ عجيب فالثورة كانت تقول السلاح بيد الشعب و بناء على هذا المقولة كانت المدارس عبارة عن ثكنات عسكرية يتولي الاشراف علي الطابور والزي والتدريب معسكرات ودور المدرسين في الفصول فقط. فالزي المدرسي عبارة عن الزي العسكري والبدلة العسكرية وللكل طالب بدلة واحدة للسنة كلها .وتم تدريبنا علي فك و تركيب السلاح مثل الكلاشنكوف و البندقية 9 مملم وللاسف كن نعتبر الامر مجرد تسلية وكان يوم كامل عبارة عن عسكرية وهذا اليوم بالنسبة لنا كان عبارة عن زردة .
ولكن هناك من استفاد من هذا التدريبات مثل الحامي والشباب الذين في تلك الفترة تم اعتبارهم كلاب ضاله ولكنهم قاموا بهزا نظام القذافي "الف رحمة عليهم جميعا ". بعدها تم الغاء التدريبات العسكرية الحقيقة من فك وتركيب السلاح و تم بدأ اعطاء حصص نظرية علي العسكرية مثل غش واختفاء وغيره.
بالنسبة للتعليم الديني في تلك الفترة كانت يدا النظام لم تصل له فكن ندرس العبادات التلاوة التفسير و اللغة العربية كانت تدرس البلاغة والنحو . ولكن تم الغاء اللغة الانجليزية وكان ذلك قرار من الاحمق البهيم ( أحمد ابراهيم ) . الغاء اللغة الانجليزية كان من ضمن مخطط اعتقد لتجهيل الناس وحصر الشعب الليبي والسيطرة عليه وبسبب هذا القرار الظالم الشاب الليبي يعني من هذا القرار فحاليا يوجد العديد من الشركات الاجنبية والشرط الوحيد المطلوب اجادة اللغة الانجليزية .والشباب الليبيين يعاني من قرار تم من انسان احمق وبسببه تم الغاء اللغة الانجليزية لفترة من الزمن وتم تاخر تعليم شعب كامل وابناءه صاحب هذا القرار يدرسوا في الخارج !!!! ولمن يكن الغاء فقط بل مشهد درامي من حرق كتب اللغة الانجليزية .
بالنسبة لراي انا اعتقد انه اللغة الانجليزية تم الغاءها حتي لا يعرف الشعب حقيقة القذافي . فكثير من الشعب الليبي الاصح الشباب الليبيين لم يعرفوا الفرق بين الوهم الليبي والحرية المزيفة لانه اصلا في ليبيا لا توجد حرية .
الان هنا في زيارتي القصيرة استعرت كتاب من المكتبة عن ليبيا وعرفت منه لماذا تمت الغارة علي ليبيا وكان اسم العميلة ضرب الكلب المسعور القذافي لتفجيره كازينو في برلين .وهذه حقيقة كانت مخفية عليا الشعب الليبي كان يعيش علي النكت فانا اذكر نكت منها :
لما قام القذافي بالثورة ، ذهبن النساء لامه لتهنئتها .ردت عليهن عقبال عندكم عيالكم يديروا ثورة .
عموما اذكر في طفولتي النكت كانت علي بوبكر يونس اي نكتة تدل علي الغباء كانت عليه من النكت :
“انه بوبكر يونس يقود السيارة بيجو 505 ومعه في الخلف القذافي و جلود وكان مسرع بسرعة 120. فجاءة جلود اكتشف انه الباب غير مقفل .فقام بقفله . وعندما سمع بوبكر صوت غلق الباب اوقف السيارة وقال "اللي ركب الان ينزل " .
اتذكر اطلق سراح المساجين ومنظر القذافي يقود ويحطم البوابة والاغنية التي كانت تذاع " أصبح الصباح فلا السجن ولا السجان باقي " .
هذا المشهد يستحق عليه القذافي جائزة الاوسكار للتمثيل والاخراج فقد تم هدم السجن فعلا وبناء عشرات غيره والسجان بعدها قتل 1200 سجين . هذا رقم اعتبره مزيف فالعدد اكثر من ذلك بكثير .
للحديث بقية .

جميلة العقوري
برقة


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home