Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأربعاء 3 يونيو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

لتزول بؤر الفساد

تحية العروبة والاسلام
من هنا من بلد الغربةاحييكم اطيب تحيةياابناءوطنى الغالي واتمنى لكم التوفيق و النجاح.المدعو خالد ابراهيم القفازواسرته.زوجته رحيل عمشيه وابناءه راوند,رهاد,رعد.وكدالك صهره فؤاد عمشية واسرته الدي ادعي انه بربري مضطهد و قام جهاز الامن اليبي باعتقاله وضربه.مع العلم رفض طلبه من قبل الجوازات الكندية وهو تحت بند الحالات الانسانية.كدالك ناصر القفاز احد الاعبين السابقين في فريق زوارة لكرة القدم انكسرت رجله اثناء اللعب مع الفريق وتم علاجه بالجماهيرية ووضع حديد برجله .
تقدم بلجوء سياسي في كندا و تحصل عليه مدعيا ان اجهزة الامن الليبية كسرت رجله نتيجة الضرب المبرح وقام خالد القفاز بمساعدة هؤلاء المحتالين والاتيان بهم الى كندا. اساء خالد القفاز و اسرته بما فيه الكفاية لسمعة الدولة الليبية في كندا حيث انهم تقدموا بطلب اللجوء السياسى الى كندا كدبا و بهتاناواتهموا بعض القيادات المعروفة بضربهم و الاعتداء عليهم .وقصتهم والله العظيم ليس لها اساس من الصحة.وادى دالك الى اتهام السلطات الكندية لاجهزة الامن الليبية بجراءم ضد الانسانية.وتتلخص قصته بانه كان يعمل في قسم الليزر الدي ادخل اليه عن طريق الواسطة وساعده في دالك مدير القسم انداك فتحي المنصوري الدي يرجع اصله الى مدينة زوارة.
ويقول هدا المفتري انه قد تم دمج جهاز قسم الليزر مع مؤسسة الطاقة الدرية ودالك لصناعة اسلحة الدمار الشامل فرفض دالك حرصا منه على الانسانية فقام جهاز الامن في ليبيا باعتقاله و تعديبه وقام الاخ عبد الله السنوسي بتعديبه شخصيا هدا ما قاله الى الكنديين الدين بدورهم وافقوا على طلبه واتهموا اجهزة الامن الليبية بجراءم ضد الانسانية.ايعقل هدا ويترك هدا التافه الكادب الى الدخول و الخروج من الجماهيرية في اي وقت يشاء و احد الاشخاص الدين يساعدونه مصدق العرادي الدي هو صديق حميم للسيد البغدادي المحمودي امين اللجنة الشعبية العامة.
في الاونة الاخيرة احضر مصدق العرادي ابن امين اللجنة الشعبية العامة الى كندا .انا اتساءل ولا افهم كيف يتعامل موظف كبير في الدولة وهو حر في اختيار اصدقاءه مع اناس اساءوا لسمعة الجماهرية وقيادتها التاريخية ولا تهمهم مصلحة الوطن باي شكل من الاشكال .واخرين يقومون بمساعدة خالد ابراهيم القغاز هم د.حسين خلف ود.عاصم قرصة وطه منصور خلف ليبي متحصل على الجنسية الامريكية بالرغم من معرفتهم بانه لاجىء سياسي واسرته واقاربه الواضح ان هؤلاء وغيرهم لا تهمهم سمعة الوطن .هل اصبح الوطن الدي ضحى من اجله اجدادنا بدماءهم الزكية لا قيمة له عند هؤلاء الناس. لقد غضبت كثيرا لهدا المساس بسمعة الوطن وابناءه الشرفاء .الم يحن الوقت لوضع النقاط على الاحرف ومحاسبة المتجاوزبن ودحرهم بقوة.انا اعتقد ان مهمة القوة الثورية في المجتمع الجماهيري هو القضاء على بؤر الفساد و المندسين وتحييدهم باي صورة لان هؤلاء يريدون وهي واضحة للجميع تحويل المجتمع الليبي الى طبقات وهده حقيقة ساطعة .انظروا الى دول الجوار كيف ان الطبقية واقع ملموس .البعض يقول ربما هناك طبقية في الجماهيرية مثل دول الجوار.
انا اقول ان هده الفئة تحاول للانقضاض على المكتسبات باي طريقة ولكن حكمة القيادة التاريخية تمنعهم من دالك وهدا ما يؤرقهم واضطروا الى سرقة الاموال والهروب الى الخارج واخنلاق الفتن بين ابناء الوطن الواحد وبث الاشاعات المغرضة والحقودة ضد بلادي.ومحاولة الالتفاف على مقدرات الشعب الليبي وسلطته الشعبية.لن يفلح هؤلاء سوف نقانلهم بكل قوة على جميع الجبهات لينظر الليبيين الى الخلف قليلا وان لم يستطيعوا فليسالوا اباءهم و اجدادهم كيف كانت حياتهم و كيف اصبحت بفعل التغيير في ليبيا.صمد الاجداد ضد الهجمة الاستعمارية بالرغم انه كان لايوجد نفط ولا مقدرات فيجب ان نحمد الله ليلا نهارا على هده النعمة.انظروا الى من حولنا واعتبروا.اصفحوا وافتحوا قلوبكم وتعاونوا على بناء وطننا وكفانا هراء على الشبكة الدولية فهؤلاء الدين ازكمت رائحتهم الانوف اعداءكم اللدودين.ضاعت منهم جميع الاوراق واصبحوا يتخبطون لا حجة ولا برهان لهم.انظروا مادا فعل دعاة الحرية للعراقيين.لنسال انفسنا بكل صدق و شفافية مادا فعلنا لوطننا قبل ان نسال مادا فعل لنا وطننا .وقد تم تهريب محركات زوارق الى الجماهيرية من طرف خالد القفاز وزبانيته ودالك لاستخدامها في الهجرة غير الشرعية غير مبالين بما يترتب عليه هدا العمل من الاساءة للوطن وازهاق ارواح الاخرين الدين لم يتمكنوا من العبور الى اوروبا فيغرقون .
فاطمة العرادي زوجة وديع الترهوني وهو طبيبب قلب في كندا وعن طريق الواسطة و المحسوبيبة تدهب الى الجماهيرية لاجراء امتحانات الطب في ليبيا ثم ترجع الى كندا.وقد استولى هدا المصدق على الملايين من الدولارات من ليبيا و اتى بها الى كندا ودالك لفتح عيادة كبيرة للقلب هو و زوج ابنته الدى دفع عليه المجتمع الليبي قرابة الملبون دولار لتعليمه و ها هو الان يعالج جون ومايك والمرضى الليبيين ليسوا من مستواه.و يوجد قرابة الحمسة عشرة طبيبا متخصصا في جميع التخصصات في هده المدينة والمرضى الليبيين يموتون في الطرقات سعيا للعلاج في تونس و مصر.هده سياسة تخريب ان تكلف خزينة الدولة الملايين من الدولارات ثم يبقى هؤلاء في كندا لعلاج كل من هب ودب وانا اتحدى ان فعل احدهم شيئا من اجل ليبيا او يعترف بجميل هدا الوطن عليه بل تجدهم ينفثون سمومهم الحاقدة في صفوف الجالية العربية والاسلامية وان عدم رجوعهم الى الجماهيرية وخدمة شعبهم سببه النظام الجماهيري الدي لا يطيقونه لان الناس هنا تملكهم الاستغراب كيف تصرف الملايين على هؤلاء ولا يرجعون الى بلادهم ولا توجد ضدهم قضايا على الاطلاق من طرف الدولة ويخدمون الدولة التي طبقت الحصار الظالم على الجماهيرية بكل قسوة ومنعت الاخ سيف الاسلام من الدراسة فيها. انظروا الى هده المفارقة.
من الواجب فتح تحقيق في هدا الموضوع و محاسبة المسؤولين عن اهدار قدرات و امكانيات البلاد بل الاكثر من دالك يستقطب بعض الاطباء الموجودين عللى الساحة الكندية الاطباء داخل الجماهيرية و حثهم و تقديم المساعدة لهم للقدوم الى كندا. ويمتلك مصدق العرادي وكالات تجارية للمواد المنزلية في الصين ودبي.و الحديث الدائر في كندا ان مصدق العرادي و صديقه مفتاح عزوزة مدير مصنع الحديد سابقا وبمساعدة البغدادي المحمودي قاموا بتصدير الاف الاطنان من الحديد الليبي الى السودان و مصر ثم انتقلت هده الكميات الضخمة الى فلسطين المحتلة ولربما استخدم هدا الحديد لبناء المنازل للمستوطنين الصهاينة.كيف هدا العبث بسياسة البلاد الاقتصادية.
حاول المدعو خالد ابراهيم القفاز وهو من مدينة زوارة ادخال ابنته راوند ابراهيم القفاز لدراسة الطب فى كندا لكن التكاليف باهضة وهي كدالك متقدمة بلجوء سياسى وساعدها الدكتور حسين خلف و صديقه امصدق العرادى للدخول الى كلية الطب جامعة الفاتح وهي الان في ليبيا ثم بعد التخرج ترجع للعمل في كندا ارض الميعاد وهؤلاء يساعدونهم ويعرفون الضرر الدى الحقوه بسمعة الجماهيرية وهده الاسرة الفاسدة اساءت بما فيه الكفاية لنا.ولهم توجهات بربرية حاقدة واستقطبوا العديد من الناس من زوارة الى كنداودلك للدقديم على اللجوء السياسي. وهدا خالد القفاز متهم باثنان وعشرون قضية في كندا تزوير واختلاس وسجنت زوجته رحيل امشيع كدالك في قضية اعتداء وهدا شيء من قليل على الافتراءات المتواصلة ضد ليبيا الوطن.وللاسف ان مصدق العرادي صديق حميم لامبن اللجنة الشعبية العامة السيد البغدادي المحمودي.
انا لا افهم كيف يصادق الامين اناس مستهترين بسمعة ليبيا وامنها.معدرة على الاطالة جزاكم الله خيرا وعاشت الجماهيرية وقيادتها التاريخية والخزي والعار على الحاقدين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ابن البادية


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home