Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 3 يونيو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

1200 شهيد

الحمد لله الذى اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأنَّ لهم الجنة ، والصلاة والسلام على الهادى الى طريق الجنة،وعلى أله وصحبه الذين اتبعوه، فرَضِىَ عنهم من خلق الجنة.

لم يكن الشهداء ملحدين، ولا شيوعين، ولا قومين، ولا صوفين ، ولا معتزلة ،ولا اخوان مسلمين ، بل عاشوا وستشهدوا على نهج السلف الصالحين .

إنهم فتية ءامنوا بربهم !منهم طلبة القرأن وشيوخ ابرار،فيهم المهندسون واطباء ودارسون ، فيهم التاجر الأمين والصانع والعامل الأجير ، منهم متدربون وضباط ومعلمون ، فيهم قوِّى البنيان وضعيف الأبدان، وفاقد البصر ، أصاحب القلب السليم .

إنهم فتية ءامنوا بربهم ! سخر منهم الجاهلون،نعثوهم بالزنادقة وبالمرتدين، سخروا من لِحاهم الطاهرة ، ومن جلابيبهم القصيرة المتواضعة ! اطلقوا عليهم الشائعات ، ورموهم بزيف الأقاويل .

إنهم فتية ءامنوا بربهم ! لم يرضوا بتبديل الدين ، ولا بالطعن فى سيد المرسلين ، ولا أصحابه الميامين ، لم يقرؤا كتب الملاحدة ، ولا فلاسفة المستشرقين .

إنهم فتية ءامنوا بربهم ! قرؤا الكتاب المجيد ، وكتُب الحديث ، ترحموا على البخارى ومسلم والترمدى والنسائى وابن ماجة وابا حنيفة ومالك والشافعى وأحمد ومن تبع سنة محمد الأمين ، قرؤا لابن تيمية وابن القيم ومن سار على النهج السليم .

إنهم فتية ءامنوا بربهم ! اتبعوا الدليل ، قال الله وقال الرسول، وضربوا بعرض الحائط كل من خالف النهج السليم ، تعلموا على أيدى أهل التوحيد واتباع الدليل ، ما قـدَّسُوا شيخا وما تمسكوا بباطل القول ، وما نعثوا مخالفيهم بالحمير .

إنهم فتية ءامنوا بربهم ! لم يُسمسروا بالدين ، لم يصفوا الظالم بالأمير ، لم يصافحوا من نقد العهد وخان وباع وطعن فى الدين ، لم تتصدر صورهم الجرائد والمجلات وحلقات الإعلام اللعين ،لم ينشؤا قناة ولا موقعا ولا صحيفة، ولم يوزعوا المناشير .

إنهم فتية ءامنوا بربهم ! كفروا بالأحزاب والحدود والقيود ومن فرَّق الدين ؛ حاربوا الربا ،ولعنوا المَخمور ،وكرهوا الزنى والشدود ، كفروا بالرشوة والسرقة ومن باع الضمير .

إنهم فتية ءامنوا بربهم ! تبرؤا من امثال حكيم وفتحى الصغير والفيتورى الزنديق ، وفوزى(1) السفيه ، وجاب الله اللئيم تبرؤا من الافاكين والكذابين والغشاشين ، تبرؤا ممن تستَر بالدين وطعن فى الصادق الأمين ، تبرؤا ممن حارب الطيبات ونشر الموبيقات ،وباع نفسه لللعين ، تبرؤا من كل افاك اثيم ، كفار فجَّار زنيم .

إنهم فتية ءامنوا بربهم ! بكت عليهم الصالحات ! والعجائز القانتات ، والصبايا الصائمات ، والبنات الطاهرات ، بكى عليهم الرجال والجبال الشامخات ، بكى عليهم الحجر والشجر والدواب وحتى الحوت فى قاع المحيطات ؛ بكت عليهم النجوم والشموس والكواكب السيارات ، امطرت السحب دموعا سكبت على خدود الأمهات .

إنهم فتية ءامنوا بربهم ! أظهر الله أمرهم ، بعد أن طُمس الدليل ، وغُسلت أيدى المشاركين بماء الورد وماء الحزب وماء الدراويش !!!وهم على ما فعلوا بالشهداء شاهدين!! هاهم يشهدون الواحد تلوا الأخرعلى ما قدمت أيديهم وما فعلوه بالطاهرين ، لا فضل لأحد على الشهداء فى كشف المخططين ، بل الفضل لله العظيم،هو من أنطق السَّجَّان وانطق السائق وأنطق الطباخ وأنطق من وقف على باب الحديد ؛، سَتُكتَبُ شهادتهم ويسألون فى يوم قريب .

إنهم فتية ءامنوا بربهم ! لن يشفعوا للمُهرولين ، وأتوار العلمانية وطلاب الإلحاد وأهل السياسة المجانين ؛ لن يشفعوا لمن أذاهم ولو كان من أقرب الأقربين ،لن يشفعوا لمن شوَّه الأطهار واستهزا بسنة المُختار ، وعاد ممَنْ رفع الإزار، وضحك من لِحى الأخيار ، وجعل القرأن عِضِين !!! .

إنهم فتية ءامنوا بربهم ! لن يشفعوا لمن طعن فى شيوخهم ومعتقادتهم وأفكارهم، لن يشفعوا لمن حارب كلَّ من اتبع الدليل لن يشفعوا لمن طعن وغمز ولمز باتباعهم، لن يشفعوا لمن حارب الإعتقاد الصحيح وحاد عن الطريق، لن يشفعوا لمن أراد تقسيم البلاد ،واشعال الفتنة بين العباد ، ولو بكى ولطم وناح نوَاح العويل .

انهم فتية ءامنوا بربهم !لن ينسوا أهل الجميل ، لن ينسوا من دافع عنهم وكتب باليمين ، لن ينسوا من خرج واعتصم وندَّدَ لا يطلب إلا اظهار الحق المبين ،لن ينسوا الشرفاء ولا أهل الوفاء ولا من دعا بالليل وترحم عليهم أجمعين .

إنهم فتية ءامنوا بربهم ! مازال اخوانهم أحياء يرزقون، فمن أحب الفتية لزمه حُبِّ إخوانهم، ومن أراد ان يدافع عن الفتية لزمه الدفاع عن إخوانهم ، فليشيدوا بالموجودين وليوقروهم ويتبعوهم إن كانوا صادقين .

يامَنْ تتباكون على الشهداء!! هاهم إخوان الشهداء امامكم ، انصروهم ! دافعوا عنهم! علوا شأنهم ! اذكروا فضائلهم ! إن كنتم صادقين ، قل إن كنتم تحبون الشهداء فاتبعوا طريق الشهداء ، قل إن كنتم تحبون شهداء أبى سليم ، اتبعوا سبيل إخوانهم الأحياء إن كنتم صادقين .

إنهم فتية ءامنوا بربهم ،لا يرجوا مرافعة المحامين، ولا مقالات جاب الله اللئيم، ولا صلاة الغائب من عبد الحكيم، ولا صور عيسى(2) المسكين ، ولا دعاء المهرولين ، بل يرجوا رضى رب العالمين، وصحبة الصادق الأمين، وصلاة الملائكة المقربين .

عبد الله بن عبد الله
abdallahbenabdallah10@yahoo.com
الأثنين 13/05/2010م

_______________________

(1) ارسل لى هذا السفيه الذى لم يتبقى من عمره الا القليل ، ارسل لى رسالة لا يكتبها الا من درس اصول السفاهة وقلة الادب فى جحور القادورات وغرف الخمَّارات ،ومراكز المشبهون ، فالحمد لله انى لم اظلمه حين نعثه بالسفيه .
(2) عاتبنى بعض الأخوة عن ما ذكرته فى حق عيس عبد القيوم عندما وصفته انه ممسك البندقية مرتديا القبعة الافغانية ،وقالوا صحيح انه ذهب الى افغانستان ولكن الرجل لم يطلق ولا رصاصة ولم يمسك اى مسدس ولو كان من خشب ، لهذا اعتذر عما قلته .


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home