Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 3 يناير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

مقتطفات من أقلام الشرفاء حول غزوة يفرن

بعد إنتشار خبر غزوة يفرن المخزية ، رصدنا عدد كبير من المقالات والبيانات الصادرة عن أبناء ليبيا الشرفاء والمنظمات الحقوقية والسياسية ، حاولنا إقتباس مقتطفات من هذه المقالات والبيانات والأشعار بدون ترتيب والتي تدين هذه الغزوة المخزية واللقطاء أشباه الرجال الذين قاموا بها ونضعها بين يدي القراء الكرام ، وليعذرني من سقط سهواً من هذه الحوصلة السريعة ، كما لا يجب أن نغفل جهود مواقع الإنترنت الليبية في المهجر لإبرازها هذا الحدث وفي مقدمتهم موقع ليبيا المستقبل وتاوالت وليبيا وطننا. هذه الكتابات هي تأكيد لمواقف الرجال التي لاتبيع ضمائرها وأقلامها لمنظومة الفوضى في ليبيا ، وللرجال مواقف .

خليفة بن عسكر


أنها إجراءات غير مبررة تقع خارج نطاق القانون والمعاهدات التي تحمي حق الأمان ، حيث ترويع الأبرياء ونشر الفزع بينهم وسلب الطمأنينة و إنتهاك حرمات البيوت يعتبر أسلوب همجى تعسفي وضيع، أن هذه الأفعال هي غايتها التنكيل بجماهير شعبنا الليبي قاطبة ، والدليل هو عبارات الحزن والألم والحيرة فى صورة تلك الأرملة الليبية التى تعيش فى مدينة يفرن الليبية ..

منظمة الأمل لحقوق الأنسان


سادت عقلية الرعاع والدهماء في أوقات كثيرة ... وسيطر الاراذل مرارا، ولكن عندما تصير الوقاحة بمكبر صوت، فصيحا، مجاهرا... يحق لك ياعجوزنا المسكينة أن تضعي كفك على خدك في زمان لم نعد نجد فيه حتى شرف الخصومة .... وبقايا مما يولد به الانسان ... ولو في الغابة.

طارق القزيري


صورة هذا العجوز وهي تضع يدها على خدها فى حالة شرود .. أجبرتني على الوقوف والإنحناء لها .. فنحن شعب يحترم هذه السن قبل أن يعرف بمدونة حقوق الإنسان .

عيسى عبدالقيوم


ان ما شهدناه على الانترنت من أشرطة مُصورة حول ما حدث في مدينة يفرن لهو عار بكل المقاييس ولا يُمكن تبريره مهما كانت شدة الخصومة والعداوة بين النظام ومناوئيه. لقد كان جليا بأن هذا العمل العُدواني كان مُنظما من قبل السُلطة وتم تنفيذه بدعم من السُلطات الأمنية الليبية والتي إحدى واجباتها بحكم القانون الساري هو منع أي اعتداء ومن أي مصدر ضد أي انسان يعيش داخل نطاق سُلطاتها.

محمد بن احميدة


اهنئكم سيدي القائد فقد نجحت الحملة التاريخية العظمى.. ضد المواطنة.. التي تظاهرت.. بانها ارملة.. وبانها عجوز.. وبانها حزينة.. وبانها وحيدة.. وبانها ليبية.. وبانها من مدينة يفرن.. وبانها تعاني من قصر النظر.. وبان زوجها.. قد انتقل.. هو الاخر الى الرفيق الاعلى.. لكنكم سيدي القائد... استطعتم بذكائكم.. الفطري.. وعبقريتكم العسكرية الفذة.. كشف محاولاتها الزائفة.. واصررتم بحزم القائد العظيم.. على مواصلة الغزوة.

د. فتحي الفاضلي


هذه التمثلية القبيحة التي يحاول من خلالها القذافي وعصابته الإرهابية إرسال رسالة إرهابية تخويفية لليبيين من جهة ومن جهة أخرى التنصل من المسؤولية عن مثل هذه الإعتداءات الفاجره مع أن الجميع يعلم أنها لايمكن أن تقع بدون وجود إذن مسبق وضوء أخضر!.

سليم نصرالرقعي


لقد شاهدت ما حصل ليفرن العزة على "اليوتوب" وسمعت اللجان الثورية وكعادتهم يلوحون بالتصفية الجسدية والسحل في الشوارع والتمثيل بالجثث وينعتون أبطال يفرن بالعمالة للأجنبي "والمريكان" ياسبحان الله !! من هو الذي سلم ليبيا بقظها وقظيظها "للمريكان" بالتأكيد ليس أبناء يفرن الأبطال اللذين وقفوا شامخين وصدورهم عارية في وجهة اللجان الثورية.

د. جاب الله موسى حسن


ان ما حصل لن يمحى من ذاكرة اطفال يفرن فهم ورثة النضال من اجل الهوية وهم من سيستلم لواء النضال السلمى الذى اتصف به الامازيع عبر العصور من الجيل الحالى ولن تخيفهم حجارة قذفت علي بيت مناضل يعتزون به ولا يقدسونه شأن من يقدسون اسيادهم فسالم مادى لم يكوّن تنظيما ولم ينصّب نفسه قديّسا ولا الها انما نطق بالحق لاغير فلم ولن يرفع سلاحا من اجل قضيته لان حب السلطة والنفوذ ليس من شيم الامازيغ ولنا في التاريخ الشاهد علي ذلك.

جمال حمزة


وهنا نشير تحديدا إلى الأحداث التى شهدتها منطقة يفرن , العمل الذى يعد منافيا كليا لكل القوانين والأعراف والقيم , ولا تتضرر منه إلا الفئات الضعيفة من الشيوخ والنساء والأطفال , ولا تعدو عن كونها إجراءات غير مبررة تقع خارج نطاق القضاء , غايتها التنكيل والتشفى من أبرياء لا حول لهم ولا قوة , ولعل كل عبارات الحزن والألم والحيرة فى صورة تلك الأرملة العجوز الليبية التى تعيش فى يفرن الليبية لا تحتاج إلى تعليق !! .

المنظمة الليبية لحقوق الأنسان


إن اطلاق الغوغاء وشراذم اللجان الثورية لترويع السكان وتهديدهم وإرهابهم هي جريمة اخرى لا تغتفر للنظام. وإن الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيـا وهي تدين بكل شدة هذه الممارسات الإجرامية فإنها تشد على ايادي اخواننا أبناء يفرن الصامدين ومن ورائهم احرار جبل نفوسه واحرار ليبيـا كلها في مغالبتهم ورفضهم لهذا الحكم الهمجي.

الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا


هجمة جبانة، يستعيد فيها النظام، المدعي لبوس الإصلاح، عقود سنوات الرصاص والبلدوزر والمشانق والصياح، في محاولة لإرهاب المناضلين الشرفاء وترويع ذويهم وإرعاب الناس. لكن النظام، يعلم جيدا بالتجربة والتاريخ أن رجال وحرائر وفتية نفوسه لا يخيفهم الرصاص ولا يرهبهم التنكيل ولا يرعبهم العدوان، لأنهم على حق في الدفاع عن وجودهم المتجذر وهويتهم الأصيلة وثقافتهم الأمازيغية وجبلهم الأشم وليبياهم العزيزة.

المؤتمر الليبي للأمازيغية


تأتي خطورة هذه الأحداث في انها اكدت على الوجه البشع لنظام الإرهاب الذي روّع السكان الآمنين، والمقهورين من أبناء الشعب الليبي، وأظهر وحشيته في ترويع الشيوخ والعجائز والأطفال دون أي ذنب إقترفوه.

المؤتمر الوطني للمعارضة الليبية


هذه الأحداث التى تعرض لها إخوة لنا فى مدينة يفرن أثبتت بما لا يدع مجالا للشك بان ملف حقوق الإنسان فى ليبيا لازال يعانى الانتهاكات الصارخة..وما تلك الهتافات والكتابات المنددة بالمعارضين للنظام والمتوعدة بالعودة الى أسلوب التهديد والوعيد بالقتل والتصفية الجسدية وملاحقة كل أعدا الثورة على حد تعبيرهم بداخل ليبيا..وذلك إمعانا فى إقصاء اى رأى مخالف لتوجهات النظام الحاكم فى ليبيا.

الأتحاد الليبي للمدافعين عن حقوق الإنسان


إن مسائلة وعقاب أولائك الذين هددوا علنا وعلى الملئ حياة وأملاك مواطنين هو أمر ضرورى لإعادة الثقة بمؤسسات الدولة وأجهزتها ولكسب ثقة المواطنين فى يفرن وفى قرى ومدن ليبيا الأخرى وللقضاء على ظاهرة التحريض المشينة التى جعلت اقلية تصنف نفسها ب"الثورية" تستولى على أجهزة الدولة وتسخرها لأهوائها ومصالحها غير عابئة بمستقبل ليبيا ومكونات شعبها.

الرابطة الليبية لحقوق الإنسان


هذه ليست دولة وإنما (مافيه) تحكم بعصابة (معفية) من الأخلاق والقانون والحضارة ، بل هي تمثل أقصى درجات الحقارة والخطر على الإنسان بصفة عامة والليبيين بصفة خاصة .

فوزي عبدالحميد المحامي


شكرا للعولمة المعلوماتيه ولشباب الجبل الوطنيين الشجعان الذين نقلوا لنا من خلال موقع "تاوالت" صوت وصورة آنية سريعة لتلك العملية الفاشية المروعة التى نفذها بعض ميليشيات تنظيم حزب اللجان الثورية الإستبدادي من تهديد ووعيد لأسرة ليبية بسيطة محرومة ، فقط لأن أحد أبنائها أراد أن يعبّر بإعتزاز وفخرعن خصوصيته الثقافية داخل وطنه ومسقط رأسه.

جمعة القماطي


إن ما جرى من ترويع لبعض عائلات المعارضين والتهديدات المصحوبة بالاعتداء على بيوت آمنة يعيد إلي الأذهان الأسلوب الذي انتهجه النظام الليبي ضد عائلات معارضيه خلال عقد الثمانينيات وهو ما يعد مخالفة صريحة للحقوق الأساسية للفرد. ويعد هذا الأسلوب مخالف ليس فقط لمبادئ واتفاقيات المجتمع الدولي أو التزامات الدولة الليبية وإنما يعتبر مخالف حتى لمواثيق حقوق الإنسان المحلية والتي تؤكد على حماية حرية الإنسان الليبي وحمايتها و تحريم تقييدها.

التضامن لحقوق الإنسان


هتاف دموي . فوضوي .. هستيري هدد به (الشباب) حملة مشروع السيد (سيف) الاصلاحي . العجوز الليبية المحاصرة داخل بيتها . بمنطقة يفرن .. بعد ان زين خبراء الفعاليات واللجان .. جدران بيتها بالتوقيعات الحمراء .. المنذرة بالتصفية الجسدية .. بصمة القاتل ذاته .. تذكيرتاريخي .. وتنشيط للذاكرة . للذي احب ان ينسى ماضياً سوداوياً ..

أسعد العقيلي


لم يتحرك احد من بوليس مكافحة الشغب لمنع أو إنزال أو القبض على من قام بتلك الأعمال المنافية لكافة قوانين حماية الحريات وحقوق الإنسان..بل كان بصحبتهم أيضا رجال الإعلام والمصورين والتقطت صور تذكارية وأشرطة مرئية لكي يتم تقديمها للقائد حتى تقر عينه بعمل حواريه الثوريين الإبطال..الذين كانوا فى مواجهة اهالى عزل لا حول لهم ولا قوة..لكي يهددوا من خلالهم أولئك الشرفاء من المعارضين السياسيين بالخارج والذين اقلقوا راحة القائد التاريخي وأزعجوه بمواقفهم المناهضة لحكمه العسكري الفاشي.

المحامى الشارف الغريانى


الرجال اليوم يا أمي ليسوا كلهم كذلك. فبعضهم خراف موائد للذئاب لتأكلها ، أو للكلاب لترعاها ، وأما الدواجن منهم فنصيبها ثعالب. وما تبقى ، فالرجال الرجال، ولهم يوم موعود وموعد غير مضروب كالمطر والبريد ، في بلدي.

ابراهيم قراده


أماه بربك لا تـُسامحينا وان جئنا نقبل يديك فاصفعينا وان اردنا تقبيل قدميك فاركلينا فلو تبقى منا شيئا ما بقينا ولا رضينا بحكم الرعاة فينا فلا تـُسامحينا واجعلي المهر لأن ترضينا ان يُساق الراعي اليك ذليلا مهينا اما بغير ذاك فلا وربك لا تـُسامحينا ولا تقبلينا وتبرئي منا وانبذينا وتحسّري على الحليب الذي ارضعتينا واستعدي علينا ربك والعنينا ومن الجنة التي تحت قدميك فاحرمينا.

علي الخليفي


ماورد فى المواقع الالكترونية الليبية والاخبارية على احداث مدينة يفرن الابية لهي خير دليل على بيان حقيقة النظام التي باتت هشة وقارب مصيرها على الزوال. كما ويوضح اعوانه الهمجيين المرضى نفسياً والخونة لبلادهم واهليهم من عصبة اللجان الثورية والغوغائيين والجهال".

شباب ليبيا بالمملكة السويدية


نحن شباب ليبيا الغد والمستقبل نستنكر وندين الهجوم الغجري والمتخلف على أهلنا الأمازيغ في مدينة يفرن العريقة والمجاهدة ونرفض بشدة هذا العمل الإجرامي المتسلط على حرمة بيت كل ليبي و ليبية وكل طفلٍ وشيخ.

شباب ليبيا الغد والمستقبل فرع أمريكا الشمالية


أما آن الأوان لكل الليبين لتلبية مصاب أمنا الليبية والرفع من عزمها ، باهانة هذه المراءة في عقر دارها ونحن نتفرج سوى كان في الداخل او الخارج لهو عار على كل ليبي وليبية جار او قريب او يحمل نفس الجنسية ، وصدقوني اذا لم نقم بالتصدى لهذا الزنديق وزمرته فسوف يلحق الدور على أمي وأمك وأختي وأختك.

ابن ليبيا المنفي


لقد شاهدنا السكّان المدعوّين وقد حُشروا في مكان الإجتماع تعلو وجوههم الرّهبة والهلع، ثمّ دفعت بهم القوّة إلى بيوت المساكين الآمنين ليشاهدوا المداهمة الإرهابيّة غير المبرّرة.، ولم يشاركوا في الزعيق ورفع القبضات في الهواء، حيث اقتصر على حفنة لم يتجاوز عددها أصابع اليد . ممّا برهن على أنهم مُجبرون على الحضور وإلاّ فتكوا بهم.

ميم شين


ان مثل هذه الاعمال اللامسؤلة لن تزيد اهالينا الا اصراراً و ثباتاً لاننا على حق وليس على باطل، واننا ادرى بشخصيات جبلنا الاشم ومثقفينا الذين نكن لهم كل الاحترام والتقدير والذين أفنوا اعمارهم في الدفاع عن هذا الموروث الذي به نحيا ومن أجله نموت.

خالد ايت لغاوي


ندين كل تهديدات بالإبادة والقتل والتصفية الجسدية وكل ماجاء في بيانهم العنصري من دعاية وتلفيق بمبررات العمالة والإنفصال والتي هي أكاديب لم تعد تخفى على أحد.

نشطاء الحركة الأمازيغية في الدينمارك


اما تلكم الأم الصابرة التى جلست كالطود الشامخ الأشم واضعة خدها الأيمن على راحة يدها الطاهرة فهى شاهد عيان على جرم المبشرين بعصر الجماهير. فلقد صنعت بجلستها تاريخاً، وسطرت بشجاعتها اسطورة، وهزمت بثباتها احجار الذل التى رشقها على عرينها اراذل القوم الظالمين. فلنقف جميعاً لها إحتراماً وتقديراً قائلين: ان بيتك بيتنا، وانك تستحقين بجدارة لقب ام الليبيين.

ابو احمد


امراة عجوز ترشق بالحجارة لا لشئ الا لأن ابنا لها يطالب بحقوق الامازيغ الشرعية من لغة وعادات وتراث وتقاليد لاتتعارض في شئء مع التراث الليبي المنقول والشفهي والحضاري الذي كان قائما حتى في ظل الاحتلال الايطالي. واقل مايمكن فعله في دولة تدعي انها تنحو نحو الديمقراطية او تريد غد افضل واعطاء الرأي للجماهير ان تعتذر لتلك العجوز التي اهينت وهددت على مراى ومسمع من اتباع النظام والاجهزة الامنية والتعبوية .

د. سعاد الطيف الفيتوري


الله يعزك يا أمنا الجباليّة لقد سبق وإن حزنت أختك البنغازية عندما قتلوا أبنها ولقد سبق وإن حزنت أختك الورفلية عندما هدموا البيت على رأسها ولقد سبق وأن حزنت أختك الشاعرة فاطمة بن عثمان الهونية التي شنقوا أهلها فقالت: خرابين يا وطن ما فيك حد... ؤ حزنك أمْجد... ؤما من حكم فيك غير اللمد ها المشنقة ما هفت من ولد تحلف هلالي ولا خلّـــفت زول اللي ما يشالي

تراب ليبيا


اماه لا تحني راسك للهوان ولىّ ناصية وجهك للضياء اماه الاحجار التي رُميت ِ بها هي تيجانا واوسمة من السماء اماه لا تسكبى الدموع من المأقي فأتركيها للفرح يوم يتم الإجلاء

وطنى 100


وبالنظر إلى ما يمليه الواجب علي نحو ابنائي واسرتي وعشيرتي وابناء منطقتي على امل الا تتكرر مثل هذه المهازل ، فقد قررت الاحتفاظ بالسلاح داخل بيتي وتعليم ابنائي استعمال هذا السلاح ضد كل من تسول له يده عدم احترام حرمة اسرتي وحرم مدينتي والحي الذي اقطن فيه ، وان اجعل جميع افراد قبيلتي واقاربي يحملون السلاح للدفاع عن بيوتهم وحرمة شيوخها وعجائزها ، ولا يهمني ولا يهم افراد قبيلتي من يكون الفاعل عندما تصل الاموار حتى بيتي واسرتي.

الغريب


إخوتي الليبيين عامة والمعارضة خاصة انظروا إلى صورة أمنا أم مادي وهي واضعة يدها على خدها والتي توحي لنا إلى متى هذه المعاناة وأين الجادين من ابناء ليبيا من هذا الجور والظلم . إنها قنبلة فجرتها أم مادي بوضع يدها على خدها أشد على القلب من القنبلة النووية.

د. سليمان الحماصي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home