Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإربعاء 3 فبراير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

رد على الملحقية الثقافية لندن

إلى الأخ ليبي  

نشهد بالله الواحد الأحد أنك بلغت اللهم فأشهد أنه بلغ الزور و الإفتراء ، يا ويلك مما تكتب يداك و ياويلك من الذى لا تخفى عليه الأمور و يقلب القلوب بين إصبعين من أصابعه.  

بأى عقل تستخف . هل بعقول الطلبة أم بعقول المتابعين لأخبار الجالية الليبية ببريطانيا. والله ماقصدت به خيرا لانك تكره الخير و لا تقصد به الصالح العام لانك أصلا ليس بطالب علم بل طالب شر و تفرقه.تهكمك على قسم الشؤون الثقافية ( ليس الملحقية الثقافية يا خليجى) يدل على حقدك و كراهيتك لكل ماهو ليبي 100%. لو أنك كنت طالب لفهمت ألية عمل القسم و ما أحترت فى عدم وجود بريد ألكترونى. فكيف تصل طلبات الطلاب الى مشرفيها و يجدوا الرد عبر النشرة الخدمية التى نكرتها.  

 ما أوجعنى و حز فى نفسى هم العاملون فى القسم يطعنون فى الخلف من شخص حاقد مثلك ممكن لعدم توافق شروط الضم على حساب المجتمع عليك.  أو أنك كانت لك مصلحة أساسها مص دماء الطلبة . 

وجود الطالب بقسم الشؤون الثقافيه مرحب به لاى سبب و لعلمك العديد من الأخوة الأفاضل تواجدهم بسبب مشاكل تجديد التأشيرة فى بريطانيا. ولكن يبدو انه كلما قام قسم الشؤون الثقافية بنشر إعلان تأتيك الحاله و تجد نفسك تمتطى ظهر السلحفاة تحاول أن تلحق ركب المتعلمين و الوطنين لتعلن لهم ما يحيرك و يملا قلبك حقدا ويفضح جهلك. وعليه سأرد عليك بنفس رسالتلك و كلماتك و أصصح ماكتبه شيطانك و أغرك على نفسك و جعلك تستشهد بالله بأنك بلغت و قولك من اجل الصالح العام ونبدا من هنا ولكى تفهم رسالتنا إقرأ ماهو باللون الأسود و الأخضر. فالأسود منك و الأخضر منا أما الأحمر فهو كذبك وهراك فإن أعدت قرائته سوف تخجل منه: 

الملحقية الثقافية لندن يقصد ( قسم الشؤون الثقافية)

 ليس من الغريب ان يكون هناك في في سفارة ليبية 100% عناصر وطنية حشد غير قليل من المرتزقة وعملاء المخابرات الاجنبية وهم من غير الليبيين يتحكمون في مصائر تعمل من أجل شئوون الطلبة ويضطلعون على كل كبيرة وصغيرة في السفارة الليبية ويتم الوثوق فيهم اكثر من الأجانب أو المتجنسين ابناء البلد .

من الطبيعي الغريب ومايدل على اللامبالاة وسوء الأدارة عدم وجود بريد الكتروني خاص بالمشرف او اي من الموظفين التابعين له او ما يطلق عليهم مشرفو الدرجات تمكن الطلبة من التواصل معهم او على الاقل معرفة ان طلباتهم قد وصلت الى قسم الشؤون الثقافية الملحقية وامكانية متابعتها عبر النشرة الخدمية اليومية  او حتى اثبات انهم قدموها وععدم وجود مشرف محدد لكل طالب فالعملية مقننه و متناغمه عشوائية ومزاجية .

طبعاً سيقول الدكتور مناع فيه منظومة وبريد صوتي وهاتف للطوارئ ,نعم هذا صحيح ولكن كل هذه لاتعمل والدليل على ذلك ازدحام الطلبة ومراجعتهم الشخصية للمكتب ,تعلمون غلاء المعيشة وتكلفة التنقل عالية جدا والمنحة بالكاد تغطي كفاف العيش ولهذا وضعت هذه الخدمات من اجل توفير وقت الطالب وانا متأكد مليون % انه ليس هناك اي طالب مستعد لخسارة النذر اليسير من مبلغ المنحة الهزيلة لرؤية وجوه دون الحاجة للتردد على المشرفين بالقسم العاملين في الملحقية بدون إستثناء .

المنظومة وموقع الملحقية  قسم الشؤون الثقافية على الشبكة يجهر بنفسه بين المواقع الليبية و ادارة القسم تقوم بنشر تقارير دورية عن حجم المعاملات المستلمة كما عند البحث عبر أشهر المواقع ستجد تزكيه من محرك البحث لموقع قسم الشؤون الثقافية  مخزي جداً ولو اعطيتموه حتى الى مبتدئ في السنة الاولى ثانوي بدا يتعلم تصميم المواقع حديثاً لكان افضل حالاً , فبمجرد الولوج الى الموقع سترى المنظر المزري والفوضى التي تعكس حال الملحقية.

اما عند محاولة الاتصال بما يعرف بمشرفين الدرجات فانك تجد امامك ثلاثة خيارات إما عبر النموذج الإلكترونى أو البريد الصوتى أو بريد المستشار. شئ محير, فبمجرد بداية كتابة الطلب ستلاحظ جهل من صمم هذا الموقع فهولايدعم اللغة العربية فعند كتابة اي رقم ي الرسالة فإن الدنيا تخش بعضها وبمجرد تقديم الطلب ونسيان احد الحقول فانك سترى رسالة تقول يجب ملء كافة البيانات وعندما ترجع تجد ان كل ما كتبته قد تبخر وانك يجب ان تدخل في مصارعة جديدة مع الحروف والارقام وتعاني التجربة المرة من جديد و بعد نجاحك الباهر و تقديم طلبك ستفرح برسالة ‘سيتم اتمام اجرائك خلال 5ايام وبرة عاد كان لقيت من ايرد عليك ومن خلال تجربتي الشخصية والكثير من الزملاء لا احد يرد عليك اذا لم يكن من ترسل اليه طلبك معرفة او واسطة او اموصيه حد عليك و ليس هناك اي شئ يلزم اي من المشرفين المرتزقة و الليبيين بالرد عليك او مايثبت حتى انك تقدم بطلب الى اي واحد منهم اذا اردت السؤال عن طلبك او متابعته او محاسبة المسئوول عن الخسائر المادية وا لمعاناة النفسية وضياع مة الدراسة التي تتكبدها نتيجة هذه الفوض والمحسوبية . هذا اللى كتبته يدل على عدم معرفتك ( ليس جهل حاشاك) بأنه من الضرورى أن يكون جهاز الكمبيوتر يدعم اللغة العربية  ولا يستحق أى معاناة نفسية بل ان تسأل ويتم مساعدتك .

انجو لرقم الطوارئ مخصص لحالات الطوارئ فقط أما إذا كان تبيه للمراجعة فتذكر بأنه هناك من بحاجة الى هذه الخدمة. أما إذا سمعت هذرزه أو ضحك  والذي اذا اتصلت به فانك ستسمع مايقال عنه كذاب وملاطعي ستسمع القأو غيره فتذكر أن هذا الهاتف غير متواجد دوما بالقسم بل هو بصحبة شخص بشكل يومي وهو مكلف بالرد على أى إتصال طارئ على مدار 24 ساعة كل أيام الأسبوع  فليس من الغريب ان تسمع اصوات فقد يكون متواجد فى الأماكن العامة مثل سوق أو فى عياده أو أى مكان فيه زحمة خصوصا فى عطلة نهاية الأسبوع أو بعد نهاية الدوام . بل رمة والضحك من حول محدثك وسيقول بصوت ابرد من ثلج بريطانيا مانسمعش فيك ويغلق الهاتف في وجهك....واقول له طرشة انشالله .

اما البريد الصوتي فحدث ولاحرج فكأ نك تحدث الحائط واترك رسالة فيها رقم ملفك فقط و سيتم الإتصال بك فى الوقت المناسب بك حتى بالكذب وشوف حتى تكمل دراستك وتتخرج والا تنظم للمعارضة او تتزوج انجليزية او تعتنق المسيحية كان فيه اي مخلوق حتى فضائي رد عليك , و خلي العازة لو اتصلت احدى الجامعات او المدارس او اي جهة رسمية بالملحقية فلن يرد عليهم احد حتى يلج الجمل في الخياط و الادهى والامر انك بعد ان تقطع الفيافي و بعد كل هذه المعاناة وتقدم طلبك باليد ويقولولك خلاص طلبك عندنا وراجي ياحمد بعشاك لن تشوف طلبك في النشرة وراجي والمرجى في الله كانهم ردو عليك .

لهذا وكل هذا يتقاطر يتردد بعض الطلبة الغلابة المساكين من اسكلندا وبريطانيا وايرلندا على قسم الشؤون الثقافية الى عاصمة الضباب من أجل الإجراءات الإشكالية مثل عدم دفع رسوم دراسية بسبب إهمال الجامعة للمستندات المطلوبة لإتمام عملية الدفع أو مشاكل رفض تجديد الإقامة بسبب تغيير اللوائح من قبل الجورات و الهجرة البريطانية مرة واثنتان وثلاث في اسبوع واحد لانهاء ابسط المعاملات ويخسرون من وقتهم ودراستهم في حين انه كان يمكن ان يتم هذا الاجراء في دقائق بمكالمة هاتفية او رسالة الكترونية مجانية لاتكلف الطالب ولا الدولة الليبية اي شئ .

يومين في الاسبوع للطلبة من أجل تنظيم العمل وتقديم الخدمة المثلى ويتم إعلام الطلبة بكل الوسائل الممكنة فى حالة وجود أى تغيير . العاملون بالقسم يعون تماما أنهم يتعاملون مع فئة متعلمة و هى مستقبل البلاد ودائما تجدهم يرحبون بهم و يتفاعلون معهم فى جو أخوى وبكل موده و حب و إحترام.

مع التهديد والوعيد مع ان الدوام خمسة ايام في الاسبوع وتلومون الطلبة على المجئ والشحتة عندكم.
في بعض الساحات التي يوجد بها ناس وطنية تمل بضمير طلبة وصلو واكملو دراستهم ولم تطأ اقدامهم السفارة يوماً لان كل اجراتهم تتم بالتلفون ومشرف الساحة يتصل بهم دورياً للسؤال عن احوالهم ومتابعتهم دراسياً و الساحة الاسترالية خير مثال على ذلك .

طبعاً انا لا اقول ان الخبير التعليمي و كادره  المشرف الطلابي  سئ ولكنه جالس في مكتبه‘ مدير كبير جدا‘ فى مكاتبهم يعلمون من أجل الصالح العام و يهتمون بكل الفئات الوطنية بالساحة ويوصلون طلبات الغالبية الى الجهات المسئوله بكل أمانة و نتائج أعمالهم يعلن عنها تباعا عبر موقعهم و أخص بالذكر ضم طلبة الحساب الخاص على حساب المجتمع. حيث خصصوا يومين من كل اسبوع لإستقبالهم  وإنهاء معاملاتهم بكل يسر و مرونه ووفق الضوابط و التعليمات المعلن عنها للجميع. لايعلم ما يحدث في الور الارضي او مايفعله المرتزق والليبيين الذن على شاكلتهم ..

يادكتور سعد مناع متواجد دوما مع الموظفين و مكتبه مفتوح للزوار و الطلبة بدون إستتناء وفى كل يوم مراجعة تجده بين الطلبة يسألهم شخصيا عن أسباب الزيارة و يقدم النصيحة بكل أمانة و صراحة و لكن للأسف العديد من الأخوة أساء فهمه بسبب إرتجاليته و عفويته و طريقة طرحة ووجد فيها نوعا من الإهانة لدرجة أن يقوم بنشر موضوع يدل على مدى إنحطاط كاتبه وسخطه على خلق الله الذى أكرمه عن سائر الخلق. مكانك بين موظفيك لتتابع سير عملهم والبت في امور الطلبة والرد على رسائلهم ومكالماتهم الهاتفية وحل مشاكلهم لا الجلوس في مكتب مغلق والقرمة وتصفح المواقع اللي بالي بالك.

لا أعرف ماهى المواقع التى تقصدها و أشرت عليها باللى بالى بالك فبالك من كتابة هذا الموضوع لا خير فيه أما بالى ما أدراك به حتى تتهمنى كقارئ بأنه بمستوى تفكيرك السطحى.

اعرف ان هناك من الحقد الذى يعميك و يجعلك تزمزك لشيطانك و تأكل لحم أخيك بالإفتراء و الإفك والزور الزمزاكة والمتملقين واكلة لحوم البشر من سيرد على هذا المقال بالسب والشتم واتهامي بالخيانة و العمالة وسيثني على شلة الملحقية فإني اقول لهم لجميع رواد هذا الموقع وخصوصا من الطلاب أحذروا هذا المريض الذى كلما قام قسم الشؤون الثقافية بنشر إعلان فيه الخير و المصلحة و الفائده للجميع تجده ينعق و يكتب حقدا و كذبا . لقد أستشهد بالله أن يشهد عليه ولسوف يشهد رب العالمين بإذنه تعالى . و حسبنا الله ونعم الوكيل. اني ماكتبت هذا الكلام الا للصالح العام اللهم اني قد بلغت اللهم فأشهد .

وللحديث للكذب و الحقد نهاية بإذن الله بقية في الرسالة القادمة .

أنت مش طالب ليبي صادق بل صاحب مصلحه حاقـد.

مواطن ليبي مسلم  


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home