Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإربعاء 3 فبراير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

عن أي إصلاح تتحدثون؟

يوم بعد يوم يظهر للعيان أن هذا النظام الديكتاتوري في بلدنا الحبيب لا يملك في جعبته سوى قهر و إذلال شعبنا الكريم في لقمة عيشه و تعليمه و صحته و التي هي من أبسط و أهم الحقوق في حياة الإنسان.
في الأيام القليلة الماضية تدخل النظام و كعادته في حرية الرأي و التعبير و حجب عن الشعب في الداخل كل المواقع الإلكترونية الغير مرغوب فيها من يوتيوب و مواقع معارضة في الخارج و التي دائما ما تقوم بفضح النظام الفاسد و أبنائه و أزلامه.
الأدهى من هذا,أنه عندما نتابع و يتابع معنا العالم أخبار الوطن الغالي لا نسمع سوى شعارات للمناداة بالإصلاح و في كل المجالات و الكارثة,أننا لم نرى شيئا ملموسا على أرض الواقع يخص هذا الشعب الذي عانى طيلة الأربعين عاما الماضية و لازال يعاني و يكافح إستغلال و عشوائية هذا النظام الغاشم والفاسد.
عن أي إصلاح تتحدثون و زيف الإسلام يصرف الملايين لإصطياد الخنازير البرية,وما خفي كان أعظم.
عن أي إصلاح تتحدثون و المغتصب (المعتصم) يصرف الملايين في لياليه الحمراء من أجل فقط أن يستمع إلى أغاني لا تمت لراعي إبل مثله بصلة.
عن أي إصلاح تتحدثون و الساعدي يصرف الملايين على أنه لاعب كرة قدم و اللعبة منه بريئة و يعرض أيضا الملايين لشراء نادي إنجليزي معظم إدارييه ولاعبيه هم من اليهود,و كما يقولون (العرق دساس) هذا ناهيك عن لياليه الحمراء.
عن أي إصلاح تتحدثون و عائشة من أغنى نساء العالم.
ترى من أين لكم هذا؟
ناهيك عن باقي أفراد الأسرة الحاكمة الظالمة و تصرفاتها في أموال الشعب الليبي الذي يفتقد إلى أبسط الحقوق و كأنها تركة جدهم المجاهد الذي لم نسمع له عن جهاد.
أما عن الشراذم الحقيرة الأخرى من حرس ثوري و خاص و لجان ثورية و أجهزة أمنية بمختلف تركيباتها ووزراء,فحدث ولا حرج.
عن أي إصلاح تتحدثون,و الظالم الديكتاتوري الأكبر في ليبيا و العالم يخرج علينا بترهاته و تفاهاته و تهديداته إلى إحدى شرائح المجتمع الليبي و أقصد هنا إخواننا الأمازيغ,لم يرق لهذا النظام إحتفالات الأمازيغ بأعيادهم رغم أنها لم تمر بسلام عليهم.
لا,وبل أوصى بضربهم بقوة و بيد من حديد حتى لا يحتفلون مستقبلا,لا لشئ إلا لأن هذه الإحتفالات لا تروق لديكتاتوري ظالم مثله.
بالله عليكم,أين الشعب الليبي من كل هذا؟
ألا يستحق شعبنا الكريم حياة كريمة و خاصة أننا دولة لا ينقصها شئ مما رزقها الرزاق الكريم سبحانه من خيرات؟
أليس من حق إخواننا الأمازيغ أن يمارسوا نشاطاتهم الإجتماعية أسوة بغيرهم؟
كفاك أيها النظام الغاشم سيطرة و تحكم في أمورنا و حياتنا كاملة,إقتصادية و سياسية و إجتماعية و حتى الرياضية.
التغيير قادم لا محالة,فهلموا يا شرفاء ليبيا فبإستشراء الفساد تنتهي و تسقط الأنظمة الظالمة,فها هي قد إقتربت رياح التغيير في بلادنا الحبيبة,شاء من شاء و أبى من أبى,فلكل ظالم نهاية و لكل ليل وراءه نهار سوف يسطع بشمسه على وطننا الحبيب.
إنتفضوا يا شباب الوطن و عماده لإسترجاع حقوقكم.
إنتفضوا يا شباب ليبيا و روحها لإسترجاع ليبيا من براثن الطغاة كما إنتفض أجدادنا عمر المختار و رفاقه و لا تهابوا هذا النظام و أزلامه فهم لا شئ أمام إرادتكم الحرة,فقد دقت ساعة التغيير و الله معكم.
ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز
عاشت ليبيا....و المجد و الخلود لشهدائها الأبرار
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

عبدالله محمد جوان


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home