Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإربعاء 3 فبراير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

حول مكتب الطلبة ببريطانيا

ان اساس النقد البناء هو الوصول بالخدمات الى ارقى المستويات وتقديم يد العون والمساعدة في كل الاوقات والمحن التي يمر بها الطالب الليبي خلال تواجده ببريطانيا وليس العكس.
قرأنا كلنا ما يكتب عن المكتب الطلابي والمشرفين عليه و قرأنا ايظا كتابات "المطبلين" للمكتب والمشرفين عليه. ونريد من هذا المقال توضيح بعض الحقائق وليس الاوهام او الافتراءات التي يكتبها "المطبلين" بناء على تعليمات مباشرة من مشرفين المكتب لبث الفتنة بين الطلبة واتحادهم والمتمتل في شخص كل من على الوافي وعادل النجار وكل المحاولات الفاشلة لاقناع الطلبة بان أدارة الاتحاد فاشلة.
وكذلك لماذا يريد "المطبلين" ايهام الطلبة بأن من يكتب وينتقد المكتب الطلابي هم ليسوا طلبة وأن كانوا صادقين فهل يعقل أن يكتب كل هذه الكتابات اشخاص غير طلبة؟؟؟

ان الخليط المتواجد حاليا لأدارة المكتب الطلابي هم في دوامة عميقة لايعرفون مخرج منها وسبب وصولهم او بالاحرى غرقهم في هذه الدوامة هو سوء أدارتهم وقلة حنكتهم وخبرتهم ببريطانيا وكيفية التعامل مع البشر قبل التعامل مع الطالب وهم:-
ا. سعد مناع عضو لجان ثورية يتخد من عضويته غطاء لتمرير كل التجاوزات ومعروف بقلة أدبه.
ب. ياسين بوشعراية من الخزانة (المجموعة السابقة التي تم تصفيتها).
ج. ايمن الحاضر مخبر من الامن الخارجي (أنزل بسمعة الامن الخارجي الي الاعماق).
تروا معي جميعا بأن هذا الخليط المركب ليس لديهم أي خبرة او حنة في العمل الدبلوماسي او خبرة دولية قبل استلامهم للمهام الحالية فهم خليط مركب عن قصد أو غير قصد يصب ويخدم في مصلحة واحدة هي تجميع أكبر عدد من الجنيهات الاسترلينية قبل ارجاعهم الي الجماهيرية.
وهذه بعض الحقائق التي ارتكبوها:-
1. ايقاف جميع الاتصالات و الغاء خطوط الهاتف نهائيا مما تسبب في معانية قاسية جدا للطالب والجهات التعليمية ببريطانيا والتي انتقدت المكتب الطلابي في عدة مناسبات على هذا القرار الغير حكيم.
2. المنظومة التي اخترعها المشرفين عن المكتب والتي لا جدوى لها وباعتراف مجموعة كبيرة من الطلبة.
3. استقبال الطلبة في يومين فقط من الاسبوع ونسوا جميعا بان 99% من الطلبة يعشون خارج العاصمة.
4. أيقاف المنحة وبدون علم الطالب بعد فترة 8 شهور.
5. تسجيل الطلبة في مدارس ومعاهد اللغة التي يتعاملون معها.
6. أغلب الموظفيين غير ليبين ولا يعرف السبب من وراء هذا التصرف.
7. هاتف الطواري لا يعمل.
8. عدم تقدير لمشاكل الطلبة الاكاديمية.
9. عدم وجود أشخاص مختصيين بالمشاكل الاكاديمية.
10. تدفع رسوم لغة 190 جنيه اسبوعيا بينما بعض الطلبة تدفع لهم رسوم اعلى.
11. استلام المكتب لرسوم اللغة للمرافقين بالكامل ولكن ليس كل المرافقين يدرسون لظروفهم الاجتماعية والمكتب لم يمنح الطلبة هذه الرسوم ولم يرجعها الي التعليم.
12. عدم دفع الرسوم الدراسية (لغة او اكاديمة) والرسوم المعملية في وقتها المحدد ويترتب عليه تعطيل لدراسة الطلبة.
13. قلة أدب سعد وتهكمه في الطلبة.
14. سوء معاملة أيمن للطلبة.
15. هروب ياسين من مقابلة الطلبة.
16. ألغاء الدراسة الحقلية والمؤتمرات العلمية.
17. قلة المنحة وعدم أتخاد اي اجراء بالخصوص.
18. التلاعب الواضح بمستحقات المدراس من ايجار ورسوم ومرتبات.

والكثير الكثير.....
أن انزال المنحة الشهرية في وقتها ليس ميزة او "جميل" يقدمه الكتب الطلابي وانما احد خدماتهم التي اجلبوا من اجلها والحديث ايظا ينطبق علي منحة الكتب والحاسوب والخ.
فواجب المكتب الطلابي هو القيام بالخدمات للطلبة على ارقى مستوى وتسهيل الاجراءات وتدليل الصعاب لكي يحقق كل منهم الهدف المرموق الذي جاء لبلد الغربة من اجله وليس الجري وراء فضلات الناس وانتم ادري باحوال الطلبة. وليس الاهتمام بالجيب الخاص وملئه بالمال الحرام.

لم نشاهد او حتى نسمع باي احد منكم يقوم بزيارة الطلبة في بيوتهم والتعرف عن كتب علي حالتهم الاجتماعية والمعيشية لان اغلبهم يقطن في مناطق رخيصة لان المنحة غير كافية.
وان اغلب الطلبة يتسوقون من ارخص المحلات والاسواق.
أن "المطبلين" تجد دائما في ردودهم المدح والتبجيل بالمكتب الطلابي والمشرفين عليه ويقدموا معلومات غير متوفرة للطالب ويأكدوا بان الاجراءات والامور تسير على ما يرام وان المكتب الطلابي افضل من كل الجهات الحكومية والغير حكومية بالجماهيرية وهو يظاهي في خدماته الموسسات البريطانية.
أخيرا نقول للمشرفين بأن ايامكم معدودة وسيأتي اليوم الذي ترجعون الي الجماهيرية وستجدون من ظلمتو امامكم.
فليكن هذا درس لكم.
وأن رجعتوا رجعنا!!!

طالب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home