Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 3 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

حسين الزواوي القائم بأعمال النهب في كندا

حسين الزواوي يتربع اليوم على عرش السفارة الليبية بكندا بمساعدة النسيب الحنون سليمان الشحومي الذي ثبت الزواوي في السفارة و مدد له فترة عمله في كندا الى أجل غير مسمى بعد أن كان مقررا أن يعود الخسيس الى مصراتة شهر أبريل الماضي.
يعيش الفرخ الزواوي في القصر الذى كان يسكنه السفير الجرود هذا القصر الذي طالما كتب عنه الزواوي في هذا الموقع و قال لكل الناس أنه بيت حرام و أن الجرود دفع فيه عشرة مليون دولار و أنه عبء على الخزينة الليبية و أنه دليل فساد ذمة الجرود...الخ. أصبح هدا القصر مسخرا لبنت الشحومي فقط....الكاميرات تملأه لمراقبة جميع زواياه حفاظا على أمن بنت الشحومي التي تخاف من الظلام فكان على حسين أن يأمنها تأمينا كاملا حتى يتقي غضب الشحومي .
القصر ليس لليبيين بل هو فقط لحسين و حرمه المصون ....هذا العام أعياد الفاتح اختار لها الزواوي مكانا آخر في حين أن قصره موجود و بامكانه أن يحوي أي عدد من الضيوف...ترى ما هو السر؟ الواقع أن الحفل و بملاحظة الجميع كان غاية في التدني من حيث الإعداد المخجل....الأكل كان غاية في السوء و العصائر كانت من أرخص الأنواع ...الحفل كان فضيحة...أين أموال الإحتفال...إنها في جيب الزواوي طبعا...لقد اختار الزواوي أن يقيم الحفل في فندق كي يتمكن من أن يجهز فاتورة على مقاسه و مقاس كرشه الذي لا يشبع و طمعه الذي ليس له حد و حبه للنهب و المال الحرام الذي ليس له نهاية ... لن يملأ جوفك يا حسين الزواوي الا التراب... و أنا أقول لك أن ما أنت فيه اليوم هو فرصة أتاحتها لك ادارتنا الليبية اللي ما تندري على شيء.....و مادام جماعة الخارجية مازالو غافلين عن أفعالك فليس لك الا الشفط ..."مع أن الشفيط لو ينفع راهو نفع سيلرات المجاري" .....عندك حكاية التذاكر التي عملت منها مبالغ بمئات الآلاف ...عندك بند الهدايا...عندك بند الحفلات و الأعياد الوطنية...و غيره و غيره ... ما عليك إلا الغرف لن انشالله تلقاه في صحتك و في صحة الشحومي....
على فكرة الغبي الزواوي كان سببا في خراب العلاقات الليبية الكندية...كيف؟ الغبي هو من طلب من الكنديين استقبال القائد استقبالا رسميا على علمه بحساسية الموقف الكندي نوعا ما بعد عودة المقرحي الى ليبيا...فما كان من الخارجية الكندية إلا أنها وجدت في دعوة الزواوي الفرصة السانحة لتعبر عن رفضها لاستقبال القائد بحجة استقبال ليبيا للمقرحي استقبال الأبطال. أي أن الغبي الزواوي بتصرفه الأحمق كان سببا في وضع القائد موضع الإهانة...و الغريب أن لا أحد في ليبيا علم بهذا الأمر أو فكر أصلا في محاسبته أو حتى استجوابه...
هنيئا لك يا زواوي فرغم صغر سنك و ضحالة تفكيرك و تدني مستواك الدراسي أصلا تمكنت من كل هذا الثراء الفاحش و المنصب و البدل و الكرفتتات....لكن أقول لك يا زواوي مابني على باطل هو باطل.... و لسوف يستيقظ المسؤولون من نومتهم و ينتبه الغافلون من غفلتهم و يدركوا عندها كم أنت خسيس و خبيث و سارق كبير تتلاعب بأموالنا و تضعها في جيبك...و الشحومي لن يدوم لك...لن يدوم...لن يدوم
سأنشر لكم المرة القادمة تفاصيل قضية التحرش الجنسي الذي قام به حسين الزواوي تجاه الموظفة اللبنانية رندة و التي طردها حسين من المكتب و رفعت ضده دعوى قضائية ثم كيف أنه التف عليها و أعطاها مبلغ مالي كي تتراجع و تسحب القضية....و ما خفي كان أعظم... والله العظيم فضائح!!!!

شوقي غريب
العاصمة الكندية


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home