Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأثنين 3 أغسطس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

امازيغ ليبيا... ولماذا؟! (2)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بادي ذي بدء، اخوتي الافاضل،
بادي ذي بدء، ونحن على اعتاب الشهر الكريم ادعو الله العلي القدير ان يعيده علينا وعليكم وعلى كافة الامة الاسلامية باليمن والخير والبركة.

وبعد...،

اود ان استهل هذه المقالة بأن اقول لاصحاب الاقلام الثلاثة "تيواتريوين" و "ولد ليبيا" و "هشام" المتضاربة بالرأي، الذين ردو على مقالتي السابقة بأننا كلنا ليبيين ترفرف علينا الراية الخضراء وننعم بالنظام الجماهيري، ثم لننطلق نحو حوار بناء خالي من سموم الكلام، فكما تعلمون ان لغتنا العربية هي لغة غنية بالمفردات والالفاظ. وكما نعرف ان الاسم الرسمي لليبيا هو الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى، فاللغة الرسمية في ليبيا هي اللغة العربية.

كتبت مقالتي السابقة "امازيغ ليبيا... ولماذا؟" بغرض ان انقل لكم مخاوفي بأن تكون كل من اصرار الامازيغ في ليبيا على عدم الاندماج والتزاوج مع البقية وتقربهم من امازيغ بعض الدول المجاورة، وهم لايدرون ما مدى خطورة هذا التواصل ما يجعل بلادنا الحبيبة فريسة للغير... فالمقالة هي فقط بهدف المعرفة وادراك مجريات الامور واعتقد ان هذا ليس به اساءة لأحد والنقد وتوضيح امور لا تعني الانحياز لمجموعة دون اخرى، ولكن لا يجب ان نغمض اعيننا عن كل ما يحدث ويقال... فكلنا نعرف ان ليبيا قد شهدت خلافات قبلية عديدة في العقود السابقة التي سرعان ما تلاشت او على الاقل خفت حدتها بفضل القيادة الحكيمة والاندماج بين تلك القبائل.

وانا لست من اطلق كلمة امازيغ يا " تيواتريوين" كما ذكرت انت بـقولك "الحركة الامازيغية بداخل ليبيا". وانا لم افصل بين ابناء ليبيا واصنفهم عربا وغيره، بل هذا وذاك هو ما فعلتموه بل ولا زلتم تصرون عليه. و ان لم يكن كذلك فلماذا البقاء بعيدا عن باقي ابناء هذا الوطن؟... سأعطيك مثالا لكي اقرب للجميع ما اريد قوله... ماذا يكون رد احد الامازيغ عندما يريد احد ابنائهم الزواج في ليبيا... اتدرون؟ الجواب: لابد ان تكون امازيغية، فنحن لا نتزاوج مع العرب... لماذا؟ السنا ابناء وطنا واحدا كما ذكرتم في مقالاتكم الخالية من اي حجة او برهان؟ ام هذا مجرد كلام، الغرض منه هو فقط جر الاقلام جرا... اخوتي الامر واضح، وهو ان ما كتبه البعض في المقالات السابقة هي امور ليس لها اي صلة بالواقع، ولن اتهمها بالصيد في الماء العكر... ولكن افسرها على انها تهدئه او قد تكون تضليل للحقيقة او قد تكون وصولية... او اي شئ اخر ولكنها ليست الحقيقة...

ففي كل نقاش يقع في حياتنا .. يظهر العقلاء ويظهر الحمقى ... فأتفحص وجوه هؤلاء وأولئك، فأسعد بالصديق الذي يردني إلى جادة الصواب .. وأحزن وأتألم بالحمقى الذين يعادونني او يهاجمونني دون سابق معرفة ... ودون أي إلمام بموضوع الإختلاف .. وهؤلاء وأولئك موجودون في كل مكان وفي كل زمان .. فيعتبر أولو الأبصار. فالإختلاف بين البشر هو سنة الله في خلقه .. وهو واقع لامحالة حتى بين أبناء البطن الواحدة .. ولكن المهم أن نتعلم كيف نتعامل مع هذا الإختلاف .. وكيف نكون عونا لبعضنا البعض نحن الليبيين .. وبحكم اننا تعلمنا في جماهيريتنا الحبيبة التي اعطتنا بلا حدود فعلينا ان ننصر ابناءها وقيادتها الحكيمة بكلمة حق ... ولكن نحن هنا بصدى مشكلة اخرى وهي صورة بلد حققت الكثير واعطت الكثير لابنائها بدون تفرقة، واذا ببعض من هؤلاء الابناء ينكرون نعمتها..

فما كتبه العضو المسمى "هشام" هو ليس بصحيح فأنا لست مثلك اصطاد في المياه العكرة في أي موضوع أو تعليق له علاقة بأي مخالف لك (ظاهريا) في الرأي لاستغلاله للطعن به!!!. واعتقد ان المقالات الاخرى التي نشرت من قبل المسميين " تيواتريوين" و "ولد ليبيا" كفيلتين بالرد عليك و الحمدلله بأن قارئنا العربي سواء في ليبيا او اي قطر عربي اخر في ربوع وطننا العربي الكبير لديه القدرة على فهم الامور... وعلى فكرة يا " ولد ليبيا" انا ابن طرابلس وولدت وترعرعت في احدى المناطق الشعبية التي ذكرتها انت، ولكن لم يكن بجواري اي امازيغي كما تفضلت انت؟.. ولكني اختلطت بكم في عملي... وشكرا لك لنصحي بأن انفتح على الثقافات الاخرى وسأحاول الاخذ بنصيحتك وخصوصا اني موجود بغرض الدراسة في كندا، وهي بلد بها العديد من الاجناس والجنسيات المختلفة التي تجمعني بهم صداقات مختلفة. فلا اعرف كيف هو مستوى التعليم المتدني في ليبيا على حد تعبيرك الذي وصلني الى دول العالم الاول لادرس بينهم بل واحقق ما حققته وهذا لست انا وحدي بل اغلب الطلبة الليبيين الدارسون هنا ننعم بما تعلمناه بالمدارس الليبية... فالانفتاح على العالم بما فيه من ثقافات ولغات هي صفة نمتاز بها نحن الليبييون، والحمدلله على اني نميت في اسرة متواضعة تقبل الغير وتحترمه.

فأنا اتقبل النقد ولكن ان لايتجاوز حدود الاحترام ويتخطاه.. واعتبره اهتمام وسوف يظل بعض النقد فى نفسى حتى استفيد منة.. اتقبل النقد البناء بكل صدررحب لانه يريني اخطائي التي لاأراها ويرشدني لمافيه الخير لي.. فالنقد الهدام والقاء التهم هي قضية اعتقد ان اغلبنا يعاني منها.. وهي قضية عامة تتعلق بتجاوزات تحدث أثناء نقاش القضايا المهمة، فنحن أمام امرين كلاهما مر .. صيانة حرية الرأي وحق النقد من المجالات .. في مقابل صيانة اعتبار الكاتب وكرامته .. ولكن في النهاية نميل دائما إلى صيانة حرية الرأي وحق النقد .. و لكن في حقيقة الامر، فأنا قرأت الردود الثلاثة بتمعن و لكن لم اجد اجابات علي اهم اسألتي ولا حتى اي تعليق على ما يكتب من قبل بعض الكتاب امثال "ابراهيم قرادة" وغيره فهم كثيرون و بأمكان القارئ ان يبحث عبر هذه الشبكة فمحركات البحث كثيرة كــ "قوقل وياهو وغيرها"، فكما ذكرت من قبل ستقرؤن العجب العجاب، وهو ايضا لم يرد احد عليه، وكذلك ما اكده بالتواصل مع الفعاليات الامازيغية في دول اوربية اخرى، هو ايضا لم يرد عليه احد.

ويا "ولد ليبيا" هل لافتة ميدان العروبة تعطي الحق بأن نعكس صورة مظلمة على هذا البلد الموجود به البيت امام تلك الافتة؟؟؟. فالبيت موجود وامن بفضل قانون صارم يفصل بين الحق والباطل... وسأعطيكم اخوتي بعض مما يقال هنا بالخارج للاطلاع الاهداف الحقوقية كم ذكر بعضهم؟؟؟!!! (وعجبا)، فبأمكانكم قراءة الورقة المقدمة من الفعاليات الامازيغية في مؤتمر زيورخ بتاريخ 08 الماء (مايو) 2007 او ما عليك الا ان تكتب "نص ورقة مجموعة العمل الليبي حول الأوضاع الأمازيغية في ليبيا في ظل حكم القدافي المقدمة في مؤتمر زيورخ " في قوقل الا وسوف تقرأون الدعم والمحبة وعدم التفرقة بل والصورة الجميلة لبلادنا في الخارج (لا حول ولا قوة الا بالله).. او البحث عن "ملتقى امازيغ ليبيا الثاني الدى عقد في مدينة مكناس المغربية ، ثم التوقيع بالاحرف بالاولى على اتفاقية شراكة وتعاون وتنسيق بين تامونت نئيمازيغن ن ليبيا والتحالف الدولي من أجل تامزغا"... و ما المقصود من هذه الجملة " Walec tamazight walec libya" ومعناها انه لن توجد ليبيا بدون الامازيغية... او ما عليك الا ان تبحث عن ما يسمى " ملخص محضر اجتماعات المؤتمر الليبي للامازيغية (ALT )". او اقرأ الكم الهائل من المقالات الكاذبة التي وان دلت على شئ انما تدل على الرغبة في اثارة الفتنة بين ابناء هذا الوطن الامن كــمقالة "اعتقالات ومطاردات بالرصاص تطال نشطين امازيغ في ليبيا".. او مقالة ما يسمى " الفساطوي" المتحدثة عن الاضطهاد وغيره... والكثير من الادعائات الخالية من الادلة والبراهيين على هذا الوطن... "حسبي الله ونعم الوكيل".

فأنا ليبي اصيل اقسم لكم اني اعشق تراب وطني واخاف عليه من عبث العابثين ولست بناكرا للجميل فأن كان الايفاد للدراسة بالخارج هو حق من حقوق اي مواطن ليبي يا "هشام" و "ولد ليبيا" فعلينا ان نشيد بهذا الحق الذي اعطاه لنا الله عز وجل من خلال القرارات المدروسة (وليست كما ذكرتم الغير مدروسة؟؟؟!!!) من قبل القيادة الحكيمة و الراغبة بجدية في الرفع من مستوى التعليم وبالتالي من المستوى الفكري والثقافي للمواطن الليبي والذي من المفترض وان تنعكس ايجابياته على الدولة سواء في الخارج او الداخل وليس بعكس هذه الصورة السيئة على هذه الدولة.. وسأروي اليكم احدى القصص الواقعية التي حدثت معي شخصيا... كنت بأحدى مناطق شرق كندا وبالتحديد في رحلة جامعية للصيد بعد الانغماس في الكتب من اجل احراز درجات عالية في امتحانات الماجستير، فكنت اصطاد في احدى الاماكن الجميلة وبالتحديد في Gulf of St Laurence، فكانت هناك عائلة كندية بجانبنا فسرعان ما تبادلنا الحديث فنحن مجموعة من الطلبة نحمل جنسيات مختلفة، فألتفتت علي تلك العجوز ساءلة عن بلدي فقلت لها من ليبيا، ففوجأت بأنها تتعامل معي كالمسكين؟؟؟ فقررت ان ابحر معها في الحديث الى ان قالت لي اني من دولة جاهلة و هي تحت حكم دكتاتوري... فسرعان ما هجمت تلك الفكرة المرسخة في راسها فأذا بي اسمع قصة الامازيغ والاضطهاد وكأني كنت استمع الى قصة اكراد العراق؟؟؟ وبعد ان اقنعتها (ولم يكن ذلك صعبا لكثرة الدلائل والحمدلله) بعدم مصداقية هذه الخرافة سألتها عن مصدر هذا الكلام... قالت لي " ان احد الطلبة الامازيغ الليبيين كان يسكن معهم لتعلم اللغة الانجليزية".. هل هذا ما تستحقه ليبيا؟؟؟ اتقوا الله، قال الله سبحانه وتعالى ((ولئن شكرتم لأزيدنكم)) وهي جملة شرطية فعلينا بالشكر اولا.

وسأبقى اتساءل الى ان اقرأ الاجابة
لماذا يصر الامازيغ على عدم الاندماج والتزاوج بينهم وبين ابناء وطننا ليبيا؟ وبقاءهم تحت مظلة وهمية غير موجودة على ارض الواقع وهي مظلة الاقلية المضطهدة؟ ولماذا هذه الرغبة الشديدة في البقاء ككتلة واحدة تنتظر فرصة ما؟؟؟...

وفي النهاية ينبغي على الحركة الامازيغية كما اطلقوا على انفسهم! التوازن بين جميع الأطراف وان تحث على الاندماج بين ابناء هذا الوطن فعلا لا كلاما.. ولنجعل هدفنا ان نلتقي لنرتقي... وإن لا تكون اهدافهم لصالح مجموعة معينة هي في الاصل تنعم بخيرات هذا البلد ولكن إن تكون لعامة الشعب بكل فصائله من اجل الفائدة وادراك ما يحدث على ساحتنا فأكيد سيكون النجاح حليف لنا باذن الله... واسمحو لي ان اطلت عليكم...

والله ولي التوفيق

عاشق تراب الوطن


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home