Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 3 أغسطس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

قراءات في سِفر الصحو والتجاوز

-1-

لأنني إنسانْ
أعشقُ الحياةَ في السنابلِ الخضراءْ
وأعشقُ النقاءَ في شقائقِ النعمانْ
فها أنا مُحاصَرٌ أخوضُ كربلاءْ
يطلبُني الفرعونُ والأقنانْ

* * *

لأنني إنسانْ
لأنني أبيتُ أن أسجدَ للأوتانْ
فهاهيَ النيرانْ ..
يضرمها المجوسُ ، والدخانْ
يبرقعُ المسرحَ والجمهورْ
ويطمسُ الألوانْ
فتفرخُ الكواليسُ شهودَ الزورْ
وحاملُ الأختامِ ، قارعُ الطبلِ ، مهرّجُ السلطانْ
يُفتونَ فيما يعرضُ الحواةُ من أمور ..
الزيفِ والبهتانْ
ويحرقُ البخورْ
سَدَنَةُ الهيكلِ والفرّيسيّون والكهّانْ
وينعقُ البصّاصُ والنخّاسُ والشرطيُّ واللوطيُّ والبغيُّ والمخدورْ
- مارقٌ يقترفُ التبشيرْ
يدعو إلى التغيير
- لا أنكرُ التهمةَ يا محكمةَ التفتيشِ في الضميرْ
لكنني لست مسيحَ الزّمنِ الأخيرْ
لا ، ولا هوَ القيصرُ رب الكونِ والوجودِ والمصيرْ
أو قدرٌ مقدورْ

-2-

لأنني بالليلِ ، والمحاقْ
يبتلعُ الأقمارَ ، والعتمةُ والصقيعْ
يُجسّدان الرّعبَ في الأحداقْ
أسرجتُ قنديلاً ، وسرتُ في جموع ..
الكادحين صانعي الربيعْ
أهتفُ : يا رفاقْ
تبتْ يدا أبي لهبْ
وتبت الأزلامُ والأنصابْ
فهاهيَ الحرابْ ..
طويلةٌ مسنونةٌ جاهزةٌ للعبةِ الإرهابْ
وهاهيَ الكلابْ
ترصدني ، تنهشني عيونُها بكل دربٍ ..عند كلِّ بابْ
وها أنا في الوطنِ/المنفَى أدحرجُ الصخرةَ ، والعذابْ
يمضّني ، وليس من أحبابْ

-3-

أبالتّرويعِ والتجويعِ تُغلقُ الأفواه ؟
أفاسقٌ يواقعُ الكوفةَ بالإكراه ؟
هل قلتَ إن المال َ مالُ الله ؟
قد جُرتَ يا عثمانْ
فألفُ ألفُ آه

* * *

فَلْيُرفع الآذانْ
خارجَ وقتِ الجمعِ للصلاه
يا أمةً تُساقُ للهلاكِ بالمجّانْ
من أجلِ أن ينعمَ في الخضراءِ بالرفاه
نسلُ أبي سفيانْ

* * *

قد سقطَ التكليفْ
يا فقراءُ .. فاشهروا السيوفْ
أو إنه الطوفانْ

* * *

لا تحلموا أهلَ السوادِ بالنعيمْ
من دونِ أن تنتصروا لرايةِ الإنسانْ
في ساحةِ الفداءْ .
قلتُ ، وها أنا أضرِبُ في البيداءْ
يدفعني الجحيمُ للجحيمْ

-4-

لكنّها تدور !
بالرّغمِ مِمّا خُطّ في الصحائفِ الصفراءِ من سطورْ
ملعونةٌ محاكمُ المكوسِ والنذورْ
ملعونةٌ أصنامُ هذا المعبدِ المهجورْ

* * *

لكنّها تدورْ !
بالرّغمِ من جحافلِ التّتارْ
وترّهاتِ العورِ والعميانِ والأصفارْ
فما عسى أن يُجديَ الإنكارْ !

* * *

لكنّها تدورْ !
وعقربُ الساعةِ لا يعودُ للوراءِ ، والديجورْ
يرتدّ واجفاً أمامَ آيةِ النهارْ
عن غابةِ العوسجِ والصبّارْ
وعن مهازلِ الكُهّانِ في كهوفِ المعبدِ المنهارْ
فعدْ إلى المتحفِ جوبتارْ
وانتظر الزُوّارْ

-5-

لا تحزني أيتها المحبوبةْ
قد جاءَ حقُّ الصّحْوِ يُنهي باطلَ الغيبوبةْ
فَلْترقصي طروبةً طروبةْ في مهرجانِ النورْ
فإنها تدور
بالرغمِ من تطاولِ الأقزامْ
بالرغمِ من طقوسِ السحرِ في الظلامْ
والشمسُ في قلوب ..
الكادحين بالشمالِ والجنوبْ
وسوف تشرقُ الشمسُ ، ولن تغيبَ لن تغيبْ .

محمد ابراهيم زكري
Zakri50@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home