Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 3 أبريل 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

صرخة حق في وجه عـيسى

بسم الله.

تقول ياسيد عيسى عبد القيوم : ( ... ككل مرة لا نملك غيرالتأسف على الإصطياد فى الماء العكر.. حيث وجدت عبارة مستقطعة من مقالتي "مشروع 1200 قتيل" وضعت فى سياق يسيء لمن قضوا فى مجزرة بوسليم.. ) .
http://www.libya-watanona.com/adab/essa/ea02049a.htm

لا يا أستاذ عيسى عبد القيوم بل عباراتك جداً واضحة وصريحة ومباشرة ولا تحتاج إلى أي تفسير أو شرح أو حتى توضيح ...فهي واضحة بما فيه الكفاية ... ولم توضع عباراتك كذلك في غير سياقها التي أنت قد وضعتها فيها أصلاً... فانك قد قلت : ( ... وفى ذات السياق .. فإنه لمن المخجل والعار على المجتمع الليبي أن تلصق على جدران شوارعه ملصقات تعازي تشير الى أن المتوفى " شهيد " .. فهذه الملصقات قد تقبل فى غزة .. أو البصرة .. أو تورا بورا .. ) . فما معنى - فإنه لمن المخجل والعار- غير المتبادر لأي ذهن سليم معافي ... فسبحان الله فكلامك واضح ويفهمه الصغير قبل الكبير والامي قبل المتعلم ... وهل يحتاج ضوء الشمس الى دليل .... فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور .

قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد **** وينكر الفم طعم الماء من سقم

http://www.libya-watanona.com/adab/essa/ea29039a.htm

ثم إني أتحداك يا عيسى بن عبد القيوم أن تخرج لنا ولو مقال واحد أو حتى قصاصة مكتوبة في مدونتك تصف فيها قتالى سجن أبي سليم بأنهم شهداء !. قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ... بل المكتوب والمدون في مدونتك أيها المثقف فهو أدهى وأمر فقد وصل الحال بك أيها المثقف ..إنك تسخر من قتلى سجن أبي سليم لأنهم قد وصفوا بالشهداء ! . أنظر مثلاً إلى الكاريكاتير الذي وضعته في مدونتك ..أيها الكاتب المثقف فإلى أي شيء يرمز؟ وما يفهم منه .. ثم ما المناسبة من وضعه في مدونتك أصلاً ... وفي هذا الوقت بالذات ؟ وخيام العزاء كما اشرت أنت قد إنتشرت من الزاوية الى البطنان .
أليس من المخجل والعار أن تضع صورة أحد شهداء مجزرة أبي سليم داخل الكاريكاتير بدون أي مراعات لمشاعر أهالي وأسر وعائلات ضحايا سجن أبي سليم ... بل ما هو شعور عائلة وأسرة صاحب الصورة ( إبراهيم محمد المهدي الفتوري ) المكلومة بابنها عندما يرون صورة إبنهم القتيل ظلماً في مدونتك وقد وضعت على هيئة كاريكاتير سخيف مقرف . فهل يا ترى سوف تضحك أسرة الشهيد وخاصاً " أمه " بملئ أفواهم على الكاريكاتير الذي به صورة ابنهم الشهيد أم سيزيدهم كاريكاتيرك المقرف حسرتاً وألماً ومرارتاً على ما هم فيه من ظلم وقهر وحزن وقلة حيلة ؟!.
اضحك بملئ فاك يا أستاذ عيسى اضحك و انبسط ...حتى على حساب جثت وأشلاء ودماء شهدائنا الطاهرين الأبرار... أهل القرآن والوضوء والصلاة ... أهل الطهارة ... أهل لا إله إلا الله ... .حسبنا الله فيك ...

فظلم ذوي القربى أشد مضاضة *** على المرء من وقع الحسام المهند

http://essak.maktoobblog.com/1617236/kar-25/
كاريكاتير الأسبوع " (26)
ملصقات تعازي تشير الى……

وتعلق يا سيد عيسى على هذا الكاريكاتير المخزي بقولك : ( سقوط شهداء داخل وطن لم يتعرض لإحتلال أجنبي .. ألا يحتاج هذا لقراءة معمقة .. ووقفة جادة .. فلم يعد الأمر يحتمل المزيد !! .)
طيب يا سيد عيسى عبد القيوم ممكن تفسر لنا تعليقك على الكاريكاتير ( ملصقات تعازي تشير الى…… ) تشير إلى ماذا يا سيد عيسى عبد القيوم ؟ لماذا وضعت نقاط ولم تكمل الجملة ؟ أنا اجيبك يا سيد عيسى على تسآءلك هذا ... تشير ملصقات التعازي إلى أنهم شهداء ..أهذا هو الذي لا يعجبك في الملصقات وتستحي أن تصرح به .
وكما قيل "لو كانت الطعنة من غيرك لهانت ".
ثم تعلق على الكاريكاتير المخزي تعليق آخر تقول فيه : ( سقوط شهداء داخل وطن لم يتعرض لإحتلال أجنبي .. ألا يحتاج هذا لقراءة معمقة .. ووقفة جادة .. فلم يعد الأمر يحتمل المزيد( !! . فما هي قرائتك المعمقة يا سيد عيسى عبد القيوم على تخطئة أهالي وأسر ضحايا سجن أبي سليم إطلاق وصف الشهداء على ابنائهم القتلى عدواناً وظلماً ؟ وما هي الوقفة الجادة التى تريدها أن تتخذ أتجاه أهالي شهداء مجزرة أبي سليم .... هل تريد مثلا ً من الحكومة المزيد من الصرامة والشدة ضد أهالي وأسر ضحايا سجن أبي سليم والذين يصفون أبنائهم بالشهداء ويعلقون ملصقات التعزية ؟ ولماذا أنت قلق إلى هذه الدرجة ؟ وقبل كل شيء ما دخلك أنت بالقضية من الأساس ؟ ولماذا تحشر أنفك بالموضوع ؟ ثم تنهي تعليقك السيء بقولك (.. فلم يعد الأمر يحتمل المزيد( !! المزيد من ماذا ؟ أوصل السيل الزبا بك يا عيسى و ضاقت عليك الأرض بما رحبت حتى لم تعد تتحمل أن ترى المزيد من ملصقات التعزية ؟ والتي كتب فيها أسماء شهدآنا الأبرار ضحايا مجزرة أبو سليم ؟! .

تقول ياسيد عيسى : ( ... ككل مرة لا نملك غيرالتأسف على الإصطياد فى الماء العكر.. حيث وجدت عبارة مستقطعة من مقالتي "مشروع 1200 قتيل" وضعت فى سياق يسيء لمن قضوا فى مجزرة بوسليم.. ) . فالعبارة المستقطعة هي ( ... وفى ذات السياق .. فإنه لمن المخجل والعار على المجتمع الليبي أن تلصق على جدران شوارعه ملصقات تعازي تشير الى أن المتوفى " شهيد " .. فهذه الملصقات قد تقبل فى غزة .. أو البصرة .. أو تورا بورا ... أما فى وطن لم يتعرض لإحتلال أجنبي .. فهي تشير لوجود كارثة إنسانية.. وجريمة ضد البشرية) . ألا تتطابق هذه العبارة مع تعليقك على ذاك الكاريكاتير المخزي والذي تقول فيه : ( سقوط شهداء داخل وطن لم يتعرض لإحتلال أجنبي .. ألا يحتاج هذا لقراءة معمقة .. ووقفة جادة .. فلم يعد الأمر يحتمل المزيد !! .) .

أظنها عبارة واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار في يوماً صائف لا غمام ولا سحاب فيه ... ولتعلم يا عيسى أن أهلي وعائلات ضحايا مذبحة سجن أبي سليم يعتقدون أن أبنآئهم في اعداد الشهداءعند الله فلهذا هم يعبروا عن أعتقادهم ومشاعرهم بتلك الملصقات وغيرها..مما قد يخفف عنهم شيء من هول الفاجعة والصدمة في قتلاهم ...ويقلل من حزنهم وألامهم..فهذه العائلات المكلومة يحتسبوه أبنائهم شهداء عند الله .. فبعض الامهات عندما سمعن بأن ابنها قد قتل شهيد في مذبحة سجن أبي سليم .. زغردن وهللن .. وبعضهن وزعن الحلوى على المعزين وشكرن الله على ذلك ... وذلك لمكانة الشهيد عند الله وفضل الشهادة عند المسلمين .
فالصحابية أم حارثة عندما توفي ولدها في غزوة بدر فقالت يا رسول الله لقد أصاب ابني سهم غرب أيكون شهيدا وإن كان شهيدا فأخبرني حتى لا أبكي عليه وإن لم يكن كذلك فأخبرني حتى أجهز بالبكاء عليه فقال عليه السلام لأم حارثة بنت سراقة يا أم حارثة إنه في جنات عدن بل إنه في الفردوس الأعلى. فرجعت مسرورة فرحه مما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم .

أستكثر يا عيسى لقب شهيد على قتيل قضى زهرة سنوات عمره في غيابات السجون وعذب أي عذاب بداخلها ثم قتل مظلوماً مكسورالخاطر والجناح وبطريقة وحشية ولم يكرم حتى بدفنه بل كانت المقابر الجماعية تنظره وطمست مشاهد قبره .. لا لسبب أو جريمة أو إثم اقترفوه.. أو خالفوا شريعة الله حصل له كل ذلك إنما قالوا ربنا الله ثم استقاموا... وهذا عين ما فعله كفار قريش مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما هموا بقتله فقام أبو بكر رضي الله عنه دونه, وهو يبكي ويقول : أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله !.... فضرب المشركون أبي بكر رضي الله عنه ضرباً شديد حتى اوشك على الموت .... فنحن لا نريد منك يا عيسى سوى أن تكف لسانك وقلمك عن شهداءنا الأبرار فقط ... لا نريد منك نصرتهم ولا حتى ان تقول فيهم كلمة حق.... فضلاًً على ان تقوم دونهم ....
ثم تقول : ( ... ككل مرة لا نملك غيرالتأسف على الإصطياد فى الماء العكر ... ) على أي ماء عكر تتحدث يا أستاذ ؟ أتقصد عن تلك المقالات وذاك المكب والذي أقرب ما يكون إلى مستنقع أسن عفن منه إلى أي شيء آخر ؟ والذي لم ولن يبلغ حتى القلتين ... فأي عاقل يتجرى على الإصطياد فيه .أو حتى على الاقتراب منه أصلاً !! ثم ماذا يوجد في ذاك المستنقع القذر غيرتلك المقالات الميتة فعلاً والمتردية والنطيحة وما أكل السبع .. هذا ما يطفو فوقه ...وما خُفي كان أعظم وأشر !! ولولا أنَّ رائحة ذاك المكب قد أزكمت الكثير من الأنوف لما تحملت عناء الرد وكما قيل " مكره أخاك لابطل " هو مثل مسموع عن العرب يضرب لمن يُحمل على ما ليس من شأنه ...
ومما زاد الطين بله قولك : ( ...وشخصيا إحتملت ولدي القدرة على إحتمال المزيد من المشاكسات.. أما فى هكذا قضية نازفة ومؤلمة وذات بعد إنساني.. فأتمنى التقليل من التحرش بأسماء مستعارة..) .

خضبت شيبي ليخفى وكان ذاك لعله *** فقيل شيخ خضيب قد زاد في الطين بله

ويضرب هذا المثل :( مما زاد الطين بله ) لمن يزيد شدة على شدة أولمن يعقد الامورأكثر وأكثر .

"جاء يبي يكحلها اعماها " ... فأنت يا عيسى عبد القيوم آخر من يتكلم عن الأسماء المستعارة ؟؟ لأنه وببساطة فأسم عيسى عبد القيوم ليس أسمك البته وهو أسم مستعار لك !! فعيسى ليس بأسمك ولا عبد القيوم بأسم ابيك ...
ولا نعرف لك أسم ولا أصل ولا قبيلة … لأنك عرفت بنفسك في مدونتك بالتالي .
الاسم : ( ي و س ف )
عيسـى عبدالقيـوم
البلد: ليبيا
هذا كل شيء !!

يا أستاذ عيسى هل عندما تصدر مقالاتك بعبارة - كتبها ( ي و س ف ) تتصور وتعتقد أنك تكتب بأسمك الحقيقي ؟! . صحيح أصحاب العقول في راحة ...

يقول المتنبي : ذو العقل يشقى بالنعيم بعقله **** وأخو الجهالة بالشقاوة ينعم

وقيل قديماً : حدث العاقل بما لا يعقل فأن صدق فلاعقل له .

ثم هل من اللائق يا أستاذ عيسى أن تعرف بنفسك في مدونتك وتصدر مقلاتك بأن تكتب .. كتبها ( ي و س ف ) !! . وكأننا أمام كلمات متقاطعة... أو أمام مراهق يكتب لأصدقائه في منتدى الألغاز والطرائف .. حتى يفكروا ليجدوا حلاً لمعنى حروف أسمه ويحاولوا فك الشفرة التي كتبت بها !! .... ( ي و س ف ) وبالمناسبة نستغل الفرصة ونسألك يا عيسى عبد القيوم عن فك هذه الطلاسم ( ي و س ف ) فهل تعنى يا ترى أن أسمك الأول يوسف أم هو لقب أسرتك ؟ .. أم أنك اخترت أول كل حرف من أسمك الرباعي ثم صغتهم بهذا الشكل .. أم هو ( النيك نيم ) ...أم ماذا ؟؟
ويجب أن أتفهم يا سيد ( ي و س ف ) كذلك أن أسم عيسى عبد القيوم ليس أسمك بل هو أسم مستعار لك كأي أسم مستعار آخر ... وأن أسم عيسى عبد القيوم ليس حكرا لك وحدك يا سيد ( ي و س ف ) ولأنه كذلك ليس علامة تجارية مسجل لك ... وليس بأسمك الحقيقي المسجل في الاوراق الرسمية الثبوتية يا سيد ( ي و س ف ) فليس عليك أو لك أي تيبعيات قانونية ولا قضائية على الأسم المستعار عيسى عبد القيوم ... لأن وبكل بساطة فليس لك الحق في تملكك لهذا الاسم وحدك من دون باقي البشر ...

وقديماً قد قيل : " من كان بيته من زجاج فلا يقذف الناس بالحجارة"
ويضرب هذا المثل : لمن لايقوى على المواجهة، فلاينبغى له الهجوم والمبادأة ؟ ... ورحم الله أمرؤاً عرف قدر نفسه فانزلها منزلتها فسعد بنفسه وسعد به الناس أجمعين... ومن تدخل فيما لا يعنيه سمع ما لا يُرضيه.

وعن أبى سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «لا يحقرن أحدكم نفسه ، قالوا: يارسول الله، كيف يحقر أحدنا نفسه؟ قال: يرى أمراً لله عليه مقال، ثم لا يقول فيه، فيقول الله عز وجل له يوم القيامة: ما منعك أن تقول كذا وكذا؟ فيقول خشية الناس فيقول: فإياي كنت أحق أن تخشى».
والسلام ختام .

بقلم : المختار محمد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home