Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 2 سبتمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

ما يعرف تاريخك إلا عدوّك

 

الآتي من بعض أهم مقططفات أحداث التاريخ السياسي الليبي من قبل 1969.  تعقبها مباشرة تعليقات و أسئِله ممكن من القارئ أو القارئه تحليلها بما يناسبه أو يناسبها، وذالك بأخد الإعتبار للحدث التاريخي الموجز  و المطروح:

 ((في عام 1942 أصبحت ليبيا ساحة معركة كبيرة خلال الحرب العالمية الثانية ، والتي انطوت على الاميركيين في وقت لاحق بعد هبوط الحلفاء في شمال أفريقيا‘ وفي عام 1943 كان الحلفاء في السيطرة الكامله علي ليبيا وكانت تحت الحكم البريطاني والجيش الفرنسي وانشأت حكومات بريطانيه في كل من طرابلس و بنغازي واستمرت في العمل حتي تم تحقيق استقلال ليبيا في 24 ديسمبر 1951 )) هل من المعقول أن نقول بريطانيا و فرنسا ومن ثم لحقت بهم أمريكيا و روسيا انذآك‘ هم من "حرروا" ليبيا ؟ هل حررو ليبيا من الإستعمار الإيطالي الفاشست وصدو قدوم الألمان علي خاطر نحن العرب وأمازيغ  ليبيا من غير مقابل؟ علما بعد قدوم الحلفاء "لتحرير" ليبيا، بقت الحكومه الإيطاليه في ليبيا لحين رحلت تحت إتفاقيات مبرمه علي تسليم  ليبيا من إستعمار فاشستي الي إستعمار أمريكي بريطاني فرنسي روسي رأسمالي إستعماري. ليبيا الوطن الفقير،  له موقع إستيراتيجي هام علي البحر الأبيض المتوسط أقصي منتصف شمال أفريقيا لترميم قواعدهم العسكريه. 13 مايو 1943  تاريخ إنتهاء حكم إيطاليا في ليبيا .

(( في سياستها الخارجية، ليبيا حافظت على الموقف الُمُؤيد للغرب واعتَرفت بأنها تنتمي الى كتلة المحافظين التقليديين في جامعة الدول العربية ، التي أصبحت عضوا له في عام 1953.  في نفس السنة ليبيا أبرمت العشرين سنة (1953-1973) معاهدة صداقة وتحالف مع بريطانيا بموجبها هذا الأخير تلقى القواعد العسكرية في مقابل الحصول على مساعدات مالية وعسكرية. في العام الذي يليه أي في عام 1954 ، ليبيا والولايات المتحدة الامريكيه وقعت معاهده و إتفاقاً بموجبه الولايات المتحدة حصلت على حقوق قاعدة عسكرية (ويلس- الملاحه سابقا) قابلة للتجديد في عام 1970 ، في مقابل الحصول على مساعدات اقتصادية الى ليبيا…. ))  السؤال هو؟؟  كيف تمْ مجييء الملازم معمر القذافي  لِيحكم ليبيا علي متن سيارة فلكسواجن  في يوم 1 سبتمبر 1969، علمًا بأن كان فيه أكثر من 4500 جندي أمريكي مُتمركز في أكبر قاعده عسكريه جويه أمريكيه انذآك داخل ليبيا لحماية مصالحهم "النفط" واستراتيجية موقع قاعدتهم الجويه علي البحر المتوسط  في ليبيا بالنسبه لأوروبا؟ أين كانت تلك المعاهدات يوم إنقلاب القذافي؟

 (( تم إكتشاف النفط في ليبيا في عام 1959، ولما كانت ليبيا واحدة من أفقر دول العالم أصبحت غنيه جدا. تمتعت أمريكيا عموما بوجود علاقة حميمة مع ليبيا، والسياسات "المتبعة" تركز على مصالحها في عمليات قواعدها الجوية وحجم المصالح النفطية الضخمه في ليبيا.)) )) من أهم منشآت الولايات المتحدة الامريكيه في ليبيا كانت إحدى القواعد الجوية ويليس (قاعدة عقبه بن نافع، الملاحه سابقا)، يعتبر التثبيت إستراتيجيا في s1950 و في بداية s1960 منذ بداية إستعماله في الحرب العالميه الثانيه 1943 من قبل بريطانيا بعد الإستلاء عليه من ايطاليا، وأستخدمت صحراء ليبيا للمناوارت الحربيه من قبل الطائرات العسكرية الأمريكية والبريطانيه المتمركزة في أوروبا((. بِمعني كانت هُناك قوه بريطانيه وأمريكيه إستعماريه مُسيطره علي ليبيا، وأمريكيا "تبثت" ورممت قاعدة الملاحه بالملايين علي حسابها وسميت ويلس في 1960 أي بعد أقل من  سنه من إكتشاف النفط وتسعه سنين بعد إستقلال ليبيا (ماهو الأهم عند امريكيا، إستقلال ليبيا أو نفطها؟). هَل من المعقول حكومة أمريكيا و بريطانيا لا يَكُن لهم "نَصيب" في ليبيا و بالأحر"نفطِها" بعد كل ما أعطوه و قَدموه لليبيا  كبلد "مسلم" معظم سكانه في ذالك الوقت أُميون عددهم لايزيد عن مليونين نسمه (1,906,188) حسب أحصائيات نهاية عام 1969؟ علما، الشركات النفطيه التي قامت بإكتشاف النفط الليبي في -1959- 1955 ومن ثم تصديره في 1961 كانت شركات بريطانيه  وأمريكيه.

(( في إستجابه لتحريض مظاهرات ضد الغرب في عام 1964 في جميع انحاء العالم العربي، كانت في ليبيا حكومة موالية للغرب ومع هذا "طلبت" "إجلاء" القواعد العسكرية الأمريكية والبريطانية قبل المواعيد المحددة للمعاهدات التي وقعت في 1953 و 1954 . معظم القوات البريطانية كانت في الواقع سحبت قواعدها في عام 1966، على الرغم من إخلاء المنشآت العسكرية الأجنبية وبما فيها إحدى القواعد الجوية الامريكيه ،لم تكتمل حتى مارس 1970.  ياترا ماذا كان رد فعل الحكومات الأمريكيه والبريطانيه علي طلب الملك منهم بالإجلاء من أراضي ليبيا وإلغاء الُمُعاهدات؟ هل كان من السهل علي حكومة بريطانيا و أمريكيا (الدول العظمي) إخلاء قواعدهم وسفاراتِهم وشركاتِهم النفطيه ونِسيانهم  لكافة ما دَفعوه من أرواح وعتاد ($) في"تحرير" ليبيا في 1943، و مُساعدتهم  لها بعد أن تم إستقلالِها في عام 1951؟ كيف يَتِم تحليل إستجابة ومبادرة بريطانيا للإنسِحاب الجُزئِي في 1966؟  بينما بَقت قواعد الأمريكان داخل ليبيا الي عند 1970 اي بعد 1 سبتمبر 1969؟ إذ كان الأخير هو أن الأمريكان قد "أوفو" بِمُعاهدة  1954رغم طلب الملك وحكومته لهم بالإجلاء في 1964، فأين كانت "الحماية والمُساعده العسكريه"  للعرش الملكي وحكومته في ليبيا من قِبل أمريكيا وبريطانيا من إنقلاب القذافي في 1969؟ أي إجلاء قام به الملازم القذافي للقواعد الأجنبيه من ليبيا إذ كان ألإجلاء أصلاً متفق عليه في معاهدات الــ 1953 و 1954، من قبل حتي وصوله  للحكم في ليبيا؟

((حرب يونيو عام 1967 بين إسرائيل وجيرانها العرب أثارت رد فعل قوي في ليبيا، ولا سيما في طرابلس وبنغازي، حيث قام العاملين في قطاع النفط وكذلك الطلاب في التظاهرات العنيفة ضد سفارات الولايات المتحدة الامريكيه والبريطانية ومكاتب الشركات النفطية لهم في كل من طرابلس و بنغازي أيضا تضررت في تلك أعمال الشغب .)) كيف كان رد حكومات أمريكيا و بريطانيا لتهديد الليبيين وضرب سفاراتهم بالحجاره وما هو كان شعور سفراء أمريكيا وبريطانيا وهم داخل مبني السفارات والشعب الليبي في الخارج يهتف بسقوط حكوماتهم  وعليهم برحيل ليبيا وذآلك لإنحيازهم لدولة إسرائيل؟

((في مؤتمر القمة العربية الذي عقد في الخرطوم في سبتمبر 1967، ليبيا ، جنبا إلى جنب مع المملكة العربية السعودية والكويت وافقت على تقديم الدعم السخي من عائدات النفط لمساعدة مصر وسوريا ، والأردن ، نتيجةً حرب يونيو مع إسرائيل. "أيضا" وفي المؤتمر نفسه ،الملك إدريس طرح فكرة إتخاذ إجراءات جماعية لزيادة سعر النفط في السوق العالمية.)) مره أخري، ماكان رد فعل حكومات بريطانيا وأمريكيا علي "دعم" الحكومه الملكيه الليبيه للعرب ضد إسرائيل و طرح الملك لزيَادة سعر النفط علي المستعمر نفسه؟ ما هو كان رد فعل حكومة بريطانيا و أمريكيا  لضُغوطُات الملك عليهم  بسَبب إنحيازهم  وإعترافهم بدولة إسرائيل، وطمعِهم  في نفط ليبيا؟ فهل يتجرأ "زبالة حكام العرب من المحيط إلي الخليج" ضد أمريكيا في إنعقاد مؤتمراتهم الآن، كما فعل الملك إدريس رحمه الله وحكومته؟ القذافي علي تمام المعرفه بتاريخ ليبيا، إذا قام شغب وغضب شعب ليبيا علي المستعمر وبالأخص الأمريكي في ليبيا، وأنعدم وجود الأمان و الظروف المناسبه لهم وبلأخص مصالحهم في بترول ليبيا، قامت نهايته، كما فعلوا تماماً للملك إدريس والتاريخ والظروف التي أتاحت وأتت بإنقلابه في ليبيا أكبر شاهد ودليل.

((وفي هذه المناسبة يسرني أن أؤكد لجميع أصدقائنا الأجانب التي يحتاجون إلينا ليس لديهم مخاوف إما لممتلكاتهم أو لسلامتهم ، وهم تحت حماية قواتنا المسلحة ، وأود أن أضيف ، علاوة على ذلك ، أن مشروعنا هو في لا معنى له موجها ضد أي دولة أيا كانت ، ولا ضد الاتفاقات الدولية أو القانون الدولي المعترف بها ، وهذا هو شأن داخلي بشأن ليبيا ومشاكلها وحدها.)) هاهو الملازم معمر القذافي  في خطابه 1 سبتمبر 1969، أتانا كما أتي جمال عبد الناصر بعد إنهاءه للملكيه  في مصر، و كما أتت الأنظمه العربيه العسكريه في سوريا وفي السودان وغيرهم أنذاك في المنطقه العربيه لأمن إستقلال دولة "إسرائيل" أولا ،ثم لمصالح الإستعمار في النفط  ثانيا لاغير، ومن يتجراء علي عدوان إسرائيل وسيادتها تحت رعاية أمريكيا سيكون مصيره، مصير جمال عبد الناصر انذآك و أخيرا في صدام حسين، العراق، والباقي تحت سيطرتهم  التامه حتي وإن قالو "طز في أمريكيا  ألف مره".  

ماهو كان المقصود بحماية الأجانب وممتلكاتهم وأرواحهم في خطاب الملازم معمر القذافي وبكل "سرور" في 1 سبتمبر 1969؟ ولماذا لم يذكر إجلاء قواعدهم في يوم الإنقلاب أم هو "كان كما متفق عليه في 1954 في العهد الملكي"؟
 إذ كان "مشروع ثورة" الملازم  معمر القذافي قامت مع و ليس ضد الإتفاقات والقوانين الدوليه المعترف بها كما دعي في خطابه المذكور أعلاه، فأين كانت الإتفاقيات الدوليه وقوانينها والمعاهدات التي تم توثيقها والإعتراف بها في الأمم المتحده مابين الحكومه الملكيه الليبيه و بريطانيا وأمريكا، عندما سُلبت الحكومه الملكيه في ليبيا من إستقلالها  الذي نالته بجداره ديسمبر 24 1951 كدوله، ومن دستورها الذي كان يرسخ ويحافظ علي كرامة المواطن الليبي كأنسان، يوم إنقلاب القذافي علي ليبيا؟
هنا يقع التعريف والتعريب مابين "الإنقلاب"  و " الثوره" وما غمضت بريطانيا وأمريكيا عيناهم عنه (الأُوكي)، وتبقي "ممتلكاتهم" تحت حماية الملازم القذافي حتي إنتهاء معاهدة، 1954 ، بمعني الآتي بالنسبة لهم ولشركاتهم النفطيه من بترول-ليبيا كان أعظم من العهد الملكي ويابالاش وبالخط الأحمر. من هم ياترا الذين يترأسون الأمم المتحده بحق الفيتو وبحق غطرسة القوه الإستعماريه الكبري حتي وإن أرادوا إحتلال أو حرب أو إنقلاب أي بلد في العالم العربي أنذآك أو في الوقت الحاضر؟ فلذالك عندما يستهزئ معمر القذافي بالأمم المتحده ويتحدي أمريكيا وبريطانيا، فاعلم جيداً فهو من واقع أحداث سخرية و مهزلة إنقلابه في 1 سبتمبر 196 علي الشعب الليبي.
.

الأمريكان عـــــادوا!! نصبو لنظام القذافي سفارتهم في ليبيا رغم قلقه وعدم الثقه بهم  من قرب أو من بعيد، هاهو العدو الذي بسببه جعل القذافي ليبيا فساد إقتصادي و إجتماعي مُنحط و سياسي مريض، رجع الأمريكان رغم كل تحدياته وغطرسته لهم طوال السنين غصبا عنه، التحديات التي جلبت لاشيء للشعب الليبي المغلوب علي أمره، إلا الشقاء والعناء والحرمان. عدم معرفة القذافي بماذا يخططه أو يفكر الأمريكان فيه له داخل سفارتهم في طرابلس أو خارجها هو سبب من الأسباب الحمقاء التي يقوم بها لإستفزازهم وإختبارهم من الحين والآخركما نري وسنراه، لأنه ماكان من المتوقع رجوع الأمريكان ليليبيا تحت ظروف أجبروه عليها بطريقتهم الخاصه. و ما حتنتهي قصته مع الأمريكان إلا بنهايته تحت التراب أو ركوعه التام كما هو الحال عليه أو اكثر، أو تكون نهاية أمره إستهزاءًا وسخريه به كما أخذ الإستعمار في تونس الحبيب بورقيبه من يده و قاعدوه من كثر جنون هلوسته. فبذالك الورطه التي لانهاية لها إلا في يد الشعب الليبي ستبقي القيود التي وضعتها له أمريكيا وبريطانيه الإمبيراليه الرأسماليه (عن طريق جمال عبد الناصر) حول رقبته مثل "الكابوس"، والخلاص منها لا يأتي إلا بمغفرة ورضا من الشعب الليبي وإن كان ذالك من المستحيل بعد أربعين سنه. وأعلم أن جميع محاولات غطرسة وكبرياء القذافي البتروليه علي الدول الكبري والصغري بمال الشعب الليبي المحروم، ستفشل كما فشلت محاولاته في وحدة العرب في السبعينات وتدخله في شؤن داخليه لبلدان لاناقة لنا فيها ولا جمل من السبعينات إلي الثمانينات (من نيكاراغوا إلي ايرلندا إلي أوغندا وتشاد) وفي وحدة الأفارقه في القرن الحالي و ..و... الخ، لأن "الدول العظمي" لها رأسمال والتحكم التام والمنفرد علي دول العالم الثالث الغير"مستقله تماما" مثل ليبيا بمعني الكلمه. ثِق تمام الثقه إذ أراد المستعمر الأمريكي والبريطاني الإطاحه بنظام القذافي الحاكم  لفعلوا  ذالك من داخل البانتقون الأمريكي وبدون مجادله، لكن القذافي وهُم علي عِلم بأن مصالح شعبهم في الثروه البتروليه في ليبيا هو الأهم "وفي ألف داهيه للشعب الليبي"، مادام الملازم قائم بالواجب في خدمة مصالحهم داخل ليبيا وخارجها.  وأعلم جيداً بأن سياسة الحكومه الأمريكيه الخارجيه حتبقي كما هي تجاه العرب والمسلمين في العالم أجمع، مادام فيه دوله صهيونيه تسمي إسرائيل  في المنطقه العربيه "مثل العظم في الرغيده".  

أليس المستعمرالأمريكي في ليبيا هم من ساهموا بإنشاء دولة إسرائيليه في فلسطين لسيادة الصهاينه في المنطقه1948 ، و لشن الفته بين الحكام العرب سياسيا وحرمان شعوبهم من ثروة بلادهم (بجلب أمثال القذافي) ولمسح وتلطيخ تاريخ  "خير أمة أخرجت للناس" قصدا وعمدا لما نشاهده وشاهدناه منذ منتصف القرن العشرون إلي آخر إنعقاد مؤتمر القواده العرب في ليبيا مارس 2010؟
صفق القذافي للأمريكان وضحك بمناسبة الذكري الرابعه والعشرين الماضي لقسفهم بيته وقتل وجرح أبرياء ليبيا في عدوانهم 1986 ، ولا رأينا منه ولا منهم كلمة إعتذار للضحايا الموتي والمشوهين الأحياء، بل رأينا مزيدا من إنبطاحه لهم والتمجيد بهم كدولة إمبراليه عظمي، سبحان من غير أحوال القذافي إلا التغيير علي الشعب المقهور لا. وقامو بفرض الحصار علينا (لا عليه ولا علي أعوانه) لأكثر من عشرة سنوات، السنين التي رأينا فيها الويلات من فقر وإنحطاط المجتمع العربي الليبي المسلم ، حصار مما أدي إلي حقن أطفال ليبيا الأبرياء بمرض الأيدز أين كان القذافي انّذاك "الأب و ولي الأمر" لأطفال ليبيا؟. بينما في الوقت نفسه بواخرهم النفطيه كانت تمص بترول "ليبيا" من الخلف؟  الحصار الذي أدي الي هم القذافي الأكبر وهو رسم وصناعة سيارة الصاروخ الليبي وكتابة بعض الكتب، كان منها حل لدولة إسرائيل وفلسطين؟ فأين كان غضبه وجهاده عليهم في سنوات الحصار الصعبه؟ بل كان يسعي رضاهم بحلول قضية لوكربي ، التي لن ولم تنتهي بعد بالنسبه لأهالي الضحايا. أين هي عدالة قضية الطائره الليبيه رحله رقم  1103؟ أو إتهامات القذافي للأمريكان بفعل تلك العمليه الإرهابيه كما جاء في خطابه  في يوم 22 ديسمبر 1992 ليست بصحيحه وقدم لهم 158 ليبي كفديه !!؟ الشعب الليبي عانا ولايزال يعاني سوي كان في جهاده ضد الإستعمار الإيطالي 1911 أو من قبله في عهد الأتراك، أو من يوم قدوم دول التحالف في ليبيا 1943، أو من يوم مجيئ إنقلاب 1969 الواضح منه أتانا لقهرنا وخدمة الاخرين بثروة ليبيا من النفط لأنه من غير ثروة ليبيا البتروليه لايساوي شي. لذآلك يكفيهم وأرحلوا بالبترول من ليبيا بدلا من إقتراحاته الحمقاء علي خمسه مليون ليبي بالهجره لأفريقيا وأوروبا، و يكفينا من الكذب والتبلعيط  في المؤتمرات اللاشعبيه وأحترم عقولنا فنحن ليس بجهله بما نعيشه وبما يحدث أمام أعيوننا والتصرف برزقنا في بلدان أخري. الشعب الليبي لايقبل تحديات القذافي ولا لأفكاره الوهميه التي يريد بها غزو العالم علي حسابنا وحساب ثروة بلادنا. من هو كرئيس أو كقائد أو كأخ بالنسبه للشعب الليبي ليكون ولي أمره، وماهو الذي قدمه لنا من خدمات مقارنه بدخل ليبيا من عائدات النفط ، والعنايه بأحوالنا وأمورنا الداخليه كليبيين؟ من يوم قيام إنقلابه المشؤوم وهو قائم بدور السفير والمفكر العالمي  لقضايا  دول علي حساب وأموال الشعب الليبي، الشعب الذي لا حول ولا قوة له إلا بالله العلي العظيم؟.

نجد القذافي يبني مدن و مساجد ومستشفيات في العالم، ونجده فاتح باب ليبيا لكل من هبّ ودبّ ومنهم الدول العربيه التي تقوم بإبتزاز خيرات ليبيا بشكل او بآخر وبلأخص منه "تهديد" أمن نظامه وهو علي تمام المعرفه  بمصر وتونس والسودان وتشاد وغيرهم بالنسبه لأمن نظامه، وأصبحت ليبيا مفتوحه تحت طلباتهم الإجباريه علي حساب الشعب الليبي المقهور. بينما نجد الليبي محروم داخل وطنه حتي من أبسط حقوقه الإنسانيه وهو توفير الدوله العلاج الصحي التشخيصي التام والمتوفر بما يتماشي بالقرن الحادي والعشرون." الجماهيريه "، أصبحت مضحكة العالم العربي والغربي، والليبي والليبيه أصبحوا مقهورين بمعني الكلمه عندما تراهم في الدول العربيه والأجنبيه يتسولون من أجل العلاج  و وراء لقمة العيش داخل بلادهم. الكلمه التي يصفون بها العرب والغرب للقذافي هي "معتوه ومجنون". محصود ثمار ليبيا في الإحدي و الأربعين سنه الماضيه هو صفر علي الشمال مقارنه بدول عربيه أو أجنبيه بتروليه بكل المقاييس الدوليه المعترف بها، فهل من مزيد "وزيد تحداهم زيد"؟. الثوره تقوم بإرادة شعب كامل وراء رئاستِها في الضراء و السراء منذ البدايه، وليس تقوم بإنقلاب ملازم عسكري ومن ثم قام بإستلاء بلد ناسه أطيب الناس في العالم ومن ثم قام بتصفية رفاقه، وتقاعد بعضهم، وسكوت بعضهم - الضباط الوحدويين الأحرار- تم إختيارهم من جميع أنحاء مدن ليبيا حتي يكون الإنقلاب مقبول لدي جميع الليببين في 1969 - خطه شيطانيه -  أم حال "الثوره" يعكس ذلك؟  أًتحداه ليومنا هذا بأن ينظر لعدسات الكاميرا وأنت يخاطب الشعب الليبي عن أحداث "إنقلاب" 1 سبتمبر 1969. أتحداه في يوم من الأيام يوجه كلمه تهنئه للشعب المقهور بمانسبة إنقلابه، أو يقدم تهانيه الخاصه بمناسبه إسلاميه دينيه، مرئياً أو مسموعاً. فكيف يريد الشعب بأن يقف وراءَه عندما قام بالإنقلاب عليه وليس "الثوره" من أجله؟ فهنيئأ  لنا الشعب الليبي بقدوم الإحدي و أربعين سنه من ثورتهم علينا وعلي دربهم طوالي إلي الجحيم.

أليس المسرحيه القذرة التي قام بها " وزير إيطالي نذل" والتي بسببها قُتل فيها أبرياء بنغازي، أصغرهم كان عمره ثلاثة عشره سنه في يوم 17 فبراير 1997، كانت في "الحقيقه" درس للشعب الليبي علي عدم الشغب ليؤكد النظام الحاكم في ليبيا للمستعمر الأمريكي وسفارتهم في طرابلس لازالت تحت حماية قواته المسلحه من جديد؟ الدليل هنا كما نحن تعودنا عليه هو الشنق والتمثيل بأجساد الموتي ليكونوا عبره للمشاهدين، و الثاني، ما دخل وزير إيطالي قذر موجود في إيطاليا بأحداث الدنيمارك*، لتكون السفاره الإيطاليه في بنغازي-ليبيا مسرح الجريمه إلا إن كانت مدبره؟ وبلأخص والأهم شَهاد عيان لما قام به موظف ليبي بالسفاره المعنيه يُرفرف العلم الإيطالي من فوق مبني السفاره ليزيد غضب المتضاهرين الذين تجمعوا طلباً من هيئة الأوقاف في بنغازي، و التي إليها أتت "الأوامر" بالتحشد أمامها؟  الغوغائيين الجبناء من نظام القذافي  قاموا بخطف شباب ليبيا الأبرياء الشرفاء من المساجد ومن بيوتهم، وضعوا في سجن بوسليم بدون أي محاكمه شرعيه 1991-1996؟ قتلوهم غدرا من غير حق بالسلاح وفي داخل السجن ، ويعتقد جهلة نظام القذافي هي تلك الرجوله والحل لأنهم قادرين بسحب السلاح عليهم! ومن مِن أعوان القذافي الغوغائين الكلاب يتجرأ بطلق رصاصه واحدة إلا بإذن منه؟ ماكفاهم ذالك الجريمه  حيث  قامو بمضايقة نساءِهم (رجولة الجبناء) وسجن أهاليهم الكبير منهم  والصغير عندما اشتكوا لله تعالي ورفضوا الديه. ماهو الذي يتوقعه نظام القذافي الفاسد حدّثه أو فعله من قِبل أطفال الشهداء اليتامي في المستقبل؟ عندما زرعوا فيهم كراهية نظامه جرآء غبائهم وطغيانهم  بإرتكاب جريمه لايغفر لها التاريخ؟

أليس الإصلاح الذي يدّعون به كان في "الحقيقه" ترتيبات لرجوع المستعمرين لليبيا تحت ظروف غيرت مجري التاريخ  والعالم أجمع ركع تحت أقدام الإستعمارالأمريكي وتحت رايتهم العنصريه الجديده "النظام العالمي الجديد" بسبب أحداث 911 ؟
أحداث غيرت مجري التاريخ حتي في ليبيا بما فيه ترويض نظام القذافي ومن ثم ترويضهم لجماعة المقاتله الليبيه إلي قطط أليفه بالنسبه للإرهاب  أولا و لإستقرار الحكم في ليبيا ثانيا؟ والدليل هو كان وجود المستعمر الأمريكي في المؤتمر الصحفي عند إطلاق سراح بعض سجناء المقاتله  في يوم
23 مارس 2010، الأمريكان كانو جالسون في مقدمة الصف وكانوا يدوينون كل كلمة نطق نظام ليبيا بها ، وقامو بترحيبهم كأصدقاء كما كان ترحيب معمر القذافي لهم في أول خطابه 1969، ومغزي المؤتمر الصحفي كان في الحقيقه خطاب النظام الحاكم مباشره للشعب الليبي وبصيغة " وقد أعذر من أنذر" لعلي وعسي يقوم الشعب الليبي المقهور بعمليات شغب ضدهم وضد مصالح "أصدقاءهم" الشخصيه في ليبيا، وبالتالي رضاهم عنهم وعن "إستمرار قيادتكتم التاريخيه في ليبيا"؟ أليس بِكفاية من الحديث عن "ثورتهم"، وبدئ الحديث عن ماقدمته لنا في الأحدي والأربعين سنه؟ بلدان العالم بدءَت في سباق إنشاء  أول محطة مطار في "الفضاء"، فما بالك في ليبيا "العظمي"، لايوجد علي أرضها مطار يقارن بمطارات العالم "الأرضيه".

لقد أتي القذافي لــ ليبيا  لا بالمعروف ولا جادل "الإمبراطوريه الأمريكيه البريطانيه الرأسماليه" بالتي هي أحسن منذ البدايه!!
أتانا بعكس العقلاء من أمراء وملوك ورؤساء العرب الذين أتو لخدمة ولتعزيز فخر شعبهم بالوطن ورئاسته، و في الوقت ذاته عرفوا حق قدر أنفسهم في الإستعمار "سياسيا" وليس بقهر وحرمان شعبهم، فرحمهم الله بما أعطاهم من خيرات بلادهم علي الجميع
. أذكره حيأتي يوم لاينفعهه فيه لا مال ولا جاه ولا بنون ولا لجان غوغائيه جهله تسعي لمصالحها، ولا غطرسته وتحدياته للعالم ولا حتي نفسه في القبر ولا مساعداته للغير ولا شرائه للعالم لدخول الإسلام بمال المحرومين، إلا ماقدمت يداه للشعب الليبي ودعوة المظلومين عليه لله الأحد القهّـارالجبـار الذي لا عظمه عليه ولا ملك سواه في الدنيا و الآخره.  

فتلك هي بعض الأحداث التاريخيه الهامه  و التي مُنعت دخولها للمكاتب الليبيه وبها سلبت المواطن الليبي من حق المعرفه عندما قال القذافي :"إن الجهل سينتهي عندما يقدم كل شىء على حقيقته". نعم صدق! وبدون التطرق بتفاصيل ماذا فعل نظامه في داخل ليبيا وخارجها، مابعد 1 سبتمبر 1969!   هل يوجد لدينا جواب للأَسئِله أو التحليلات التي طُرحت لتدعم عكس ماهو الحال التي فيه ليبيا الآن، أو يعكس ماقدمه التاريخ  لنا من أحداث لتجعلنا  نؤمن  بشرعية  "قيادته" ؟ ( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون . (

 

عبدالجبار الليبي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أحدات التاريخ بالخط العريض وبين قوسين : من أرشيف العلوم السياسيه العالميه ، يوتا – الولايات المتحده الأمريكيه -  و منه كان مقصود عنوان المقال :"مايعلم  تاريخك إلا عدوّك". المقال و الرساله مفتوحه للنشر في أي موقع ليبي .
*
بأحداث الدنيمارك: إستقالة وزير الإصلاح روبيرتو كالديرولي، أتت بعد أن تسببت دعوته بارتداء قمصان قصيرة "تي شيرت" طبع عليها رسوماً ساخره من قبل صحفي دنماركي، تسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ، وقام بيرلسكوني - رئيس وزراء إيطاليا و الصديق الحميم للقذافي- على إثر هذا التصريح المستفز بمطالبة الوزير بتقديم إستقالته.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home