Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الاربعاء 2 يونيو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

دعوه المعارضة لأجل إنجاح حكم الشعب..!؟

جمعتني شاشة قناة ألبي بي سي المرئية مع الأخ عاشور الشامس رئيس تحرير موقع أخبار ليبيا الذي ظلم شخصه عندما صنف نفسه كمعارض مقيم بلندن .. وهذه إشكالية تشكل عائق في التفاهم بين الطرفين المختلفين المضادين نتيجة سوء فهم وغياب أو ضعف وعي وحقد لامبرر له ..!
جمعتني هذه القناة المرئية الرائعة مع الأخ عاشور الشامس مساء الخميس 6. 5 . 2010 حول موضوع محاضرة د . م. سيف الإسلام معمر ألقذافي بالجامعة الأمريكية بالقاهرة الجديدة والمتعلق تحديدا بمطالبته بدستور في ليبيا وعلاقة ذلك بما يحدث واقعيا وما يلاحق سلطة الشعب والعوائق التي تواجهها .. وهي ذات المحاضرة التي كررها مهندس سيف في لندن أخيرا ..وسؤال يقول هل سيكررها للمرة الثالثة في طرابلس أو في بنغازي أو في أي شعبية ( البلدية مستقبلا ) من شعبيات الجماهيرية العظمى ..؟!
فتحدث الأخ عاشور الشامس في هذا اللقاء عبر الأستوديو مباشرة من لندن عما يراه شخصيا حول هذا الموضوع والإشكالية التي تواجه تطبيق سلطة الشعب وكيفية إخراجها من مجرد الادعاء والشعارات ونصوص مكتوبة فقط على الورق وكيف إنها مجرد شعار يمرر سلوك نقيض يؤكد على وجود حكومة نائبة وان السلطة ليست بيد الشعب الليبي ...؟!
وطرح الأخ عاشور الشّامس أسئلة عديدة عن كيفية إبداء الرأي حول هذا الموضوع وانه يجب إن تكون هناك منابر يمكن للشعب الليبي إن يناقش من خلالها ما يراه مناسبا له .. والسؤال الذي طرحه الأستاذ عاشور الشّامس من بين أسئلة أخرى..أين يمكن للشعب الليبي إن يناقش وبحرية مثل هذه المواضيع وقال متسائلا أين التجمعات أين الأنشطة أين قاعات الحوار ..؟.. وقال كلام آخر لا يؤكد إلا على شيء واحد فقط .. وهو إن المعني الأخ عاشور الشّامس الذي صنف نفسه ويقدمها ظلما بالمعارض .. تنقصه الكثير من الحقائق والوقائع وكيف تسير أمور الدولة الليبية والشعب والمجتمع والثورة .. وانه واضح عبر حديثه في هذا اللقاء المرئي بقناة ألبي بي سي يستند على ما يقال وينقل إليه بصورة مشوهة ويقرأ بشكل مغالط للواقع الليبي وأحيانا بحقد غير مبرر على الإطلاق و أأمل ألا يكون الأخ المعني من الحاقدين ..فالحقد يعمي البصيرة ..!
فان تكون معارض بهذه الطريفة وبهذا الفهم والوعي القاصر والمغالط فانك بذلك تظلم نفسك والغير وبلادك ولن تحقق أي فاعلية يمكن إن تفيد الليبيين وتساعدهم على السير خطوات للإمام بلا سلبيات عبر موقعك أخبار ليبيا في الوقت نفسه الذي يمكنك إن تمارس من خلاله دورا مفيدا وايجابيا لبلادك وشعبك إذا ما تخليت عن هذا التصنيف وتوريط نفسك هكذا بلا عناء .. فالشعب الليبي يريد من يدعمه لأجل منع سرّاق سلطة الشعب والذين يعملون على سرقتها من الليبيين لصالح أنفسهم ونفر قليل من النافذين والإقطاعيين أثرياء الحصار والاستثمار عمليا وبلا تنظير !؟
فالمعارضة الحقيقة هي المعارضة المنحازة لحرية الشعب و انعتا قه من عبودية راس المال وقهر رب العمل والانتهازي والمستغل للوظيفة والمنصب لأجل تولي السلطة نيابة عن الشعب ... وهي النتيجة الملتصقة ألان بالمتصارعين على السلطة في العالم وخاصة عبر ما يسمى بالأحزاب والطوائف والإقطاع والقبائل والعشائر في دول العالم .. فجميعهم هدفهم الوصول للحكم وافتكاك السلطة من الشعب وهكذا..برغم إن حركة اللجان الثورية في ليبيا هي التي ينبغي إن تمارس هذا الدور(المعارضة)ألا إن للأسف نتيجة تلوت عدد كبير من روّاد هذه الحركة بالنفط..أصبحت مهمة المعارضة موكلة أو مناطة بالذين قلوبهم علي الوطن وليس البطن مع استمرار الأخ معمر ألقذافي في أداء دوره كمعارض أول وكقائد لثورة المعارضة العالمية لكل ماهو ضد حرية الجماهير وانعتا قها والتدجيل علي الديمقراطية ..!؟ فبدل من استمرار الأخ عاشور الشامس كرئيس تحرير لموقعه الالكتروني أخبار ليبيا وعبر إمكانياته الجيدة هذه في عاصمة الضباب ببريطانيا العظمى هكذا دون إن يستثمر موقعه هذا لصالح الشعب الليبي عبر تبنيه للنظام الجماهيري ( سلطة الشعب ) والتحريض عليه وكشف الذين يعملون على تسفيهه وتشويهه وسرقته من الشعب الليبي ومن ثم الضحك عليه .. نجد الأستاذ عاشور الشامس يصنف نفسه كمعارض يضيف مزيدا من الضيق والوجع للشعب الليبي والمخلصين فيه وبلا مبررات مقنعة وأحيانا بلا أخلاق في مواقع الكترونية أخري....؟!
فان يحكم الشعب الليبي نفسه بنفسه .. فذلك حلم كل الشعوب في العالم ..
وان تكون السلطة والثروة والسلاح في يد الشعب فذلكم أيضا حلم عظيم ينهي هذا العبث بمقدرات ومصائر الشعوب .. فلنتحدث بصراحة ووعي ونطرح السؤال التالي : هل حقا سلطة الشعب في يد الشعب الليبي ..؟
وهل نجح النظام الجماهيري في ليبيا .. أم لم ينجح ..؟
نناقش ونحلل لماذا لم ينجح الشعب الليبي .. ومن يمنع ويحرم الشعب الليبي من هذا النجاح ..؟
فالأخ معمر ألقذافي هو مبدع نظرية الحكم الجماهيري وهو الذي لم يتوقف عن التحريض طيلة 4 عقود حتى ألان وضرورة تحرير الإنسان والشعوب في كل مكان..تحرير حاجاته من العبودية والاستغلال وعبر الديمقراطية المباشرة بلا قتال وبلا سلاح وبلا حروب وبلا هراوات كهربائية وقنابل مسيلة للدموع .. وقد قال ذلك وبوضوح عبر مقالة على لسان معارض من داخل السقيفة ..وهي مناسبة طيبة هذه أن أدعو إذاعات الجماهيرية المسموعة والمرئية وكل الصحف الليبية وخاصة الزحف الأخضر لقراءة هذه المقالة مباشرة علي الهواء وتعميم نشرها عبر كل وسائل الإعلام الليبية..والذي سيخاف ذلك فقط هم المنافقين والذين في نفوسهم مرض..وفرصة طيبة هذه أيضا أن ادعوا قناة ألبي بي سي البريطانية لتبني موضوع سلطة الشعب وكيف يتأتى عبرها أن يصبح الشعب هو الملك والسلطان وفي ذلك تكمن معرفة أين موقع الأخ معمر ألقذافي ونجله سيف الإسلام والشعب الليبي في هذا المقام..!؟
فهل تتكاثف الجهود وعبر المواقع الالكترونية وعبر وسائل الإعلام جميعها داخل ليبيا وخارجها لأجل نصرة الشعب الليبي وإنجاحه في تطبيق نظرية حكم الجموع .. حكم كل الناس ..نظرية عصر الجماهير ..؟
خلاف ذلك تصبح المعارضة خارج هذا الإطار كمن يبحث في تولي الحكم نيابة عن الجماهير ..فالخلاص يكمن في نظرية حكم الجماهير ولن يكون الخلاص في حكومة الإقطاع والأحزاب والطامعون في كيفية قهر الشعوب وسرقة ثرواتهم ..؟!
وأخيرا إنني استغرب لموقف موقع الوطن الليبية الذي رفض نشر مقالاته أخيرا متظلما مع إجراءات المنع وممارسة العسف علي بعض الكتاب الليبيين الوطنيين الصادقين..وهو الموقع الذي يدعي انتمائه للإعلام الغد تحت إشراف د.م.سيف الإسلام معمر ألقذافي..!
إنني استغرب وأتأسف في نفس الوقت لمثل هذه العقليات التي ترفع شعارات تدعي من خلالها الشفافية وحرية الصحافة والإعلام وفي ذات الوقت تمارس فيه المصادرة والتملق والنفاق وبالانتهازية غارقة في الانحطاط لأجل تحقيق مكاسب أنية تافهة...فمن هو المعني بإنهاء هذه المصادرة وإيقاف التطاول علي حرية الجماهير..فهل يتدخل القائد الأب أم نجله د.م.سيف الإسلام وينهي هذا التسلل في الإعلام الليبي من قبل الأرزاقيين والذين في قلوبهم مرض وبما يجعل الخونة أبطال والوطنيين مدانين..!؟

بقلم : بشير العربي
taktashef-69@maktoob.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home