Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 2 يناير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

من مواطن مقهور

الي السادة والسيدات/ مدراء امن الشعبيات
الي السادة والسيدات/ رواساء مراكز الشرطة
الي السادة والسيدات/ رواساء مراكز المرور
الي السادة والسيدات/ امراء الكتئاب الامنية
الي السادة والسيدات/ امراء مكاتب الاستخبارت
الي السادة والسيدات/ امراء نقاط الشرطة العسكرية
الي السادة والسيدات/ امراء كتئاب الحرس الثوري
الي السادة والسيدات/ امراء كتئاب الحرس الشعبي
الي السادة والسيدات/ روساء كاتب الحرس البلدي
الي كل السادة والسيدات المتواجدون والعاملون في البوابات بشكل رسمي او غير رسمي الي كل اعضاء ومنتسبي الامن الشعبي.

انا مواطن ليبي مقهور وغاضب من كل الممارسات التي يمارسها مرؤسيكم العاملين في جميع البوابات المنتشرة في الجماهيرية السعيدة، من الشرق الي الغربي ومن الشمال الي الجنوب. والتي يفوق عددها عدد الموزعين الفردين والجمعيات الاستهلاكية المتشابهان في المظهر والمضمون. حيث الاول يمارس ممارسات عقيمة وضالة ووحشية وغير متحضرة وخارجه عن القانون. والثانية تبيع بضائع منتهية الصالحية ويديرها سماسرة اكل عليهم الدهر وشرب. اود لفت انتباهكم.. برغم انكم علي يقين بالعديد من الامور القذرة والخارجه عن العرف والقانون الا اني علي سبيل النصيحة والتذكير.. ريت انه من واجبي لفت انتباهم بما يمارسوه مرؤسيكم ضد المواطنين المقهورين امثالي والذين ليس لهم الا ربا كريم.

ايها السادة.. انتم تجلسون خلف كراسيكم، ومكاتبكم الفخمة، ولا تعيرون اي اهتمام بما يمارسه اتباعكم، من ممارسات مشينه، ومقززه ضد عباد الله. اود لفت انتباهم الي ان البوابات المنتشرة بفضل قراراتكم الارتجالية هي السبب في كل المصائب الظاهرة منها والخفية.

هل تعلمون ياسادة.. ان مرؤسيكم هم من يقوم بتهريب المخدرات والمتاجرة بها.. وهل تعلمون ان بواباتكم هي الوكر الذي يحمي عصابات التهريب.. والمتاجرة بالسيارات المسروقة. وهل تعلمون ايضا ان بواباتكم هي مستودع السيارات المسروقة.. وهل تعلمون ايضا ان بواباتكم هي نقطة انطلاق لتنفيد جرائم القتل والسطو والسرقة الخ. هل تعلمون ايها السادة.. ان مرؤسيكم قاموا ولازالوا يقومون باستفزاز العائلات.. واغتصاب النساء.. ويتقاضون الرشاوي.. ويعرقلون الحركة.. ويقلقون الناس.. ويحرجون اخرين امام عائلاتهم.. هل وصلكم او اطلعتم علي ان بواباتكم هي وكر لدعارة.. وتعاطي المخدرات.. وتبادل الصفقات.

السادة الاكابر.. ان امن المواطن شي مقدس مند الازل.. ابدا لم يستخف بامن المواطن.. لان لو لا المواطن لما كان للدولة ومؤسساتها وجود.. بمعني ان لم يستتب الامن فحياتكم وحياة اهليكم في خطر مهما طال الزمن.. ليس هذا من باب التهديد وانما هذا من باب الوعيد علي قول الشيخ القطعاني.

ان الامثلة كثيرة ولا حصر لها.. علي سبيل المثال هل سمعتم بقصة شرطي المرور الذي سرق هاتف نقال من مواطنة عند استوقافها لفحص اوراقها.. وبعد الانتهاء من الفحص لاحظت المواطنة فقدان هاتفها من امامها.. وبناءا علي شك المواطنه في ان الشرطي هو من اخد الهاتف طلبت من احد المارة الاتصال بهاتفها.. اذ بالهاتف يرن من تحت قبعة شرطي المرور.. ان شر البلية ما يضحك. او هل سمعتم بقصة الشرطة او المجموعة المتواجدة في احد البوابات باستفزاز اب بري واغتصاب عائلته بحجة التحقيق معهم علي انفراد في وقت متاخر من اليل.. سوف تقولون هذا ليس صحيح.. واقول لكم اسلوا اعضائكم وسوف تجدون اكثر من ذلك.

هل سمعتم ان مرؤسيكم يتقاضون الراشاوي في البوابات الحدودية.. وهل تعلمون ان ختم جواز السفر سعره عشرة دينار في بوابة مساعد وراس اجدير. وهل تعلمون عن قصة رئيس الجمرك في بوابة راس اجدير الذي دعي العاملين معه الي اجتماع وقال لهم اني اريد في كل اخر نهار 15000 وانتم دبرو روسكم.؟؟ ابحثوا وتحققوا من هذه القصص الحقيقية والتي لا شك فيها.. هل تعلمون ان اعضاء البحث الجنائي يتقاضون نسبة علي كل جريمه سواء علي كشفها او علي تغطيتها..

الكلام طويل والامثلة تحتاج الي مجلدات.. ولكن هذا فقط من باب التنويه والتذكير .. وما يجب علي كمواطن.. هو تقديم اقتراح قد يكون وسئلة جاده في التخفيف من هذا البلاء.

لتفادي هذه الاخطاء يجب عليكم وضع كمرات مراقبة في كل البوابات ومراكز الشرطة والاماكن التي يتم فيها التعامل من المواطنين ليس لتراقب المارة وانما لتراقب تصرفات مرؤسيكم.. لترصدوا اخطائهم ضد المواطنين.. اني متاكد بان هذا الاجراء سوف يكون ذو فاعلية ان كنتم فعلا تريدون خدمة المواطن وان كنتم فعلا انتم كرؤاساء ابريا من كل تلك الجرائم التي تقع في كل لاحظة.

الغزال


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home