Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 2 ديسمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

إلى جمعية الليبيين بمانشستر... لا يحق لكم ذلك

إلى الإخوة الأفاضل بجمعية الجالية الليبية بمدينة مانشستر

بكل محبة أشكر لكم دعوتكم الكريمة التى أسعدتمونا بها وكانت بغاية الروعة و لأول مرة نلتقى جميعا و غابت الجهوية و كان عيدا سعيدا حقا و بإمتياز و الجميع كان سعداء و لأننا إعتقادنا السائد أنكم إمتدادا لمن كان قبلكم أصتحبنا عائلاتنا و قدمنا مهلليلين و الفرحة تعلوا و جوهنا و مناسبة طيبة للتعرف على أعضائها المنتخبين شاكرين لكم صنيعكم و شاكرين لكم كرمكم الذي فاق كل التصورات من قاعة فخمة و موائد عليها ما لد وطاب من الطعام إلى برامج هادفة و هذا الجهد لا بد من تقديم شكر خاص به .

إلى هنا كل شي على أحسن ما يرام و تبدوا الصورة ناصعة البياض و لكن ماحدث بعد ذلك و ما تلته من أحداث كنت أحد النادمين على حضور حفلكم هذا و لعل مقالة علي الزنتاني لخصت مجمل الحديث الذي أود قوله مؤيدا فكرة و إقتراح أن يكون هناك تصويت على التعامل مع مؤسسات الدولة من عدمها لأنني بدأت أشعر أن ما يقال على هذه الجمعية يقربني من تصديق الحقيقة عنكم و إبتعادي عن دائرة الشكوك بكم و ذلك مرجعه إلى أنكم بدأتم بالمتاجرة بالصور و التباهي بعدد الحضور و أنه أعظم حفل و أنه أكبر إنجاز بأوربا فلم تكن عزومتكم لنا لله وإنما لغرض قد تفصح عنه الأيام القادمة .

و النقطة الأخرى الأهداف التى أجتمعتم عليها بدون الرجوع إلى أبناء الجالية لأخذ رأيهم و هذا القرار كذلك يضع علامة شكوك قوية عليكم والأيام القادمة ستكشف المستور .

و الملاحظة الأخرى كل من حضر الحفل لاحظ البدخ الذي صاحب الحفل و الصرف و الكرم الحاتمي و لأنكم لستم من أصحاب الكرم و الفضل و لم يرى منكم أحد طيلة مكوتنا بمدينة مانشستر هذه الصفة فلماذا الأن ؟ خاصة أن الجمعية سابقا تشحت الأموال لإقامة حفل شاي و في بعض الأحيان تعجز عن تجميع هذا المبلغ و أنتم كنتم من المقربين و البعض منكم كان من أعضاء الجمعية بذلك الوقت فما سر هذا التغيير المفاجي و هذه نقطة أخرى تثير الشكوك و المستقبل القريب سيبدد جميع الأوهام .

أما المنعرج الأخر فهو كما ألمح الكاتب الزنتاني بمقالته توجد الكثير من الشعارات و الجمل و المفردات التي تستطيعوا أن تضيفوها إلى جمعيتكم كشعار يعبر عن أن هذه الجمعية هي لجميع الليبيين ( و هذا الشعار بالمناسبة يسيء لمن كان قبلكم و كأنه إعتراف بأنها كانت فعلا لجهة دون أخرى ) و المقصد هنا لماذا أخترتم شعارا أختارته مؤسسة النظام و على رأسها ممثلها الريشي " بيت لكل الليبيين " ؟ هل هو من باب الصدف ؟ هل هذا الشعار هو محل إجماع بين أعضاء الجمعية أم إنه قرار فردي ؟ و هذه النقطة كذلك تؤكد جميع الشكوك السابقة أما النقطة المهمة في هذا الموضوع هو الأسلوب المعتمد لديكم بالرد عن هذه التساؤلات فهو أسلوب شبيه جدا بأسلوب النظام و الذي ينطبق عليه المثل الشعبي ( دير ماتبي و أسمع ما تكره ) و هذا الأسلوب المتبع من قبلكم يزيدنا يقينا بأن لديكم علاقة مع النظام و يقدمون لكم النصائح التي تجنبكم الإحراج و لكنها وبالتأكيد ستفقدكم إحترامكم و هذ النقطة من النقاط التي تجعلنا على يقين بأنكم موضع شك و إتهام بأنه هناك أمرا قد دبر بليل و إلا لماذا هذا الصمت إلى هذه اللحظة و الإصرار العجيب على التمادي بنشر صورنا و الإعلان من منسق الإعلام أن يتم ذلك بجميع المواقع الليبية هل هذا هو ثمن العزيمة التي لبينا ندائها و ما هو الهدف المخفي من كل تحركاتكم هذه .

أنا و بعض إخواني نشاطر الكاتب الزنتاني بإقتراحه بأن تكون هناك دعوة للتصويت على قرار التعامل مع مؤسسات الدولة كما أرجوا من الإخوة القانونيين أو من له صله بأصحاب القانون أن يعمل على إزالة هذا البند مع سؤال أخر هل يجوز أن نحجب الثقة على هؤلاء بحيث تنتهي و لا يتهم و ننتخب مجلس جديد يحدد لنا برنامجه قبل إنتخابه أم أن نغرس و جوهنا بالأرض مثل النعامة و ندع الأخرين يمرحون بجمعيتنا كيفما يحلوا لهم و يتحدثون بإسمنا فهذا سوف لن نسكت عليه و إذا كان جضور الحفل عدده 600 شخص فأنا عائلتي عدد أفرادها 5 أشخاص مع بعض العائلات التي تشاطرني الراي لم نأتي إلى جمعية الجالية لنبارك لها تعاملها مع مؤسسات النظام و أن تتاجر بصورنا و تسرق فرحتنا لتتباهي بها عند النظام الليبي و إنما أتينا إلى مباركة و معايدة إخواننا و طلب المغفرة و السماح و أن يعفوا الله سبحانه و تعالى عنا لا أن نضع ذنوبا على كواهلنا بالتعامل مع من شرد شعبنا و نكل بهم و ها هو يعمل الأن على تفرقتنا و بأسلوب جديد يعتمد على من و ثقنا بهم و أرجوا بأن لا ينجح .

إخواني أعضاء الجمعية إرجعوا إلى صوابكم و الله لا أن تفقدوا إحترامكم و كرامتكم لهو أمرا ليس بالهين و أن تنضموا إلى زمرة النظام و بهذا الوقت الذي فاحت رائحتهم حتى أزكمت الأنوف فلماذا هذا التعنت و لماذا هذا الإصرار على التمادي بالخطيئة ؟ نحن نحبكم و نحترمكم و لم يدر بخاطرنا أنكم أصبحت لكم توجهات أقل ما يقال عنها أنها مريبة لم نعرف ذلك عن معظمكم فإرجعوا إلى صوابكم و الله لرب درهم خير من ألف درهم عندما تكون النية صادقة و البركة حاضرة أنتم و نحن و صلنا إلى عمر لا يجب أن نذل أنفسنا بعد كل هذه السنون التى قضيناها نعاني من هذا النظام الفاسد نحن مستعدين أن نأتي إلى حفل نساهم به بأنفسنا و ما نستطيع أن نجود به و كل حسب إستطاعته على أن لا نفقد عزتنا و تأبى نفوسنا الطيبة أن تنزلق إلى ما ذهبتم عليه ولذلك حاولو أن ترجعوا إلى أصلكم الطيب .

أما النقطة التي أود أن أنهي بها حديثى هذا بالله عليكم أيها الإخوان هل توجد مؤسسات خيرية بليبيا توجد مؤسستان فقط الأولى مؤسسة سيف و الأخرى مؤسسة عائشة فلماذا نكابر و نصر على أنه توجد بالدولة مؤسسات حتى يتم دعمكم هكذا و بدون أي شروط . لو لم نكن ليبيين لربما قمنا بتصديقكم لماذا لا تستطيعون خدمة الجالية بعيدا عن مساعدة النظام و أعوانه لماذا لا تستطيعون خدمة الجالية بعيدا عن المال السياسي و الذي لا يوجد غيره لمثل هذه المناشط ؟ لماذا لا تعترفوا بحقيقة أن كل المؤسسات العاملة خارج الدولة هي فرع من فروح المخابرات و الأمن الخارجي ؟ ولدا أنا أطلب من أبناء جالية مانشستر بأن لا يمدوا هذه الجمعية بأي معلومات عن عنوانهم و عن أي صفات أخرى قد تطلب منهم عند عمل بطاقة إشتراك لانه لربما تذهب هذه المعلومات إلى مؤسسات الدولة و التي هي بالتالي جهات أمنية و قد تضر بعض المعنيين أو ممن تبحث الدولة عنهم و أن يكون الحذر حاضرا وأخذ الحيطة من كل خطوة مع هذه الجمعية .

والسلام .

خالد بدر الدين الرقيعى
مانشستر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home