Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 1 نوفمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

عبد العار حداد

نشر مقال ساخر يوم الجمعة 29 اكتوبر 2010م. بموقع ليبيا وطننا على صفحة الرسائل، كتبه من أطلق على نفسه عبد الجبار حداد. ولما إحتواه المقال من سخرية طالت المعارضة الليبية، والمعارضين،. لقد تخبط عبد الجبار حداد تخبط عشواء، ففقد جادة الصواب، وسخريته المعارضة والمعارضين تدل على شخصيته الخاوية وقلة حيائه، وكان أقرب ما يكون إلى الذين يسطادون في الماء العكر الآسن، وهذا الصنف من الإمعات هم الذين ساهموا في التشويش على المعارضة والسخرية منها، فهم ليسوا بعيدين عن العمالة لنظام الرذيلة الجاثم على صدر شعبنا الليبي.

لقد حيرتنا يا عبدال العار بخلطك للأوراق، فأنت لم تستهدف الحركة الوطنية الليبية وحدها بل سخرت من المعارضة الليبية كلها، ولا يفعل ذلك إلا عملاء النظام الفاسد أو من ينتمي إلى إحدى الجماعات التي إنسلخت من المعارضة وإتحذت الإصلاح طريقا لها، أو أحد صياع غرف البالتوك الغوغائيين. لقد كان تجنبك المساس بولي نعمتك القايد عميرينه سهل علينا تصنيفك في خانة عملاء نظام الشر والفساد الذين خانوا شعبهم ووطنهم وفقدوا شرفهم، وأحد من دفع بهم النظام الفاسد هذه الأيام لشن حملة تشهير بالمعارضة والماعرضين والنيل منهم.

لقد مكن النظام الفاسد لكل من خذل شعبه وأنظم إلى الطابور الخامس لنظام الإجرام والرذيلة وأنت يا عبد العار أحدهم، أن " يهبشوا" هبشة كويسه من أموال الشعب الليبي المباحة لكل من هب ودب. ألم يفتح لكم القايد عميرينه خزائن الثروة الطائلة التي ورثها عن والده شيخ المجاهدين الميلياردير بومنيار قذاف الدم، وأمه المركيزة الإريستقراطية سليلة الحسب والنسب، وقدم الهبات والعطايا لمن يشتم المعارضة ويسخر منها تتاما كما فعلت أنت يا عبد العار، ومن يمدحه بقصيدة عصماء أو مقالة مليئة بالنفاق والرياء تلهب مشاعره وتغذي غروره ، لتضع خسيسا في أعلى المراتب.

لا أعتقد أن ليبيا حرا يشعر بالمسؤلية نحو أهله وشعبه المحاصرداخل الوطن والذي أرهق القذافي المجرم كاهله بطغيانه وظلمه، أن يناصب المعارضة العداء، إن وجود معارض واحد مرابط صامد على موقفه الصامد من هذا اللعين القذافي الذي سينتهي به الأمرعاجلا أو آجلا إلى مزبلة التاريخ، سيبقى شوكة في خاصرة هذا المأفون تأرقه وتنخص عليه عيشه، فما بالك بالإعداد الكثيرة من الشرفاء الذين آلوا على أنفسهم ألا يحنوا رؤسهم لهذا النكرة ولن ينبطحوا على بطونهم كما فعلت يا عبد العار ومن سلك طريقك، بل ستبقى رؤسهم عالية شامخة بالرغم مما يعانوه من عازة وحرمان من رؤية أهلهم ووطنهم، وسيظلون شوكة في حلقه.

لا أدري لماذا الإصطياد في الماء العكر لمجرد أن أحد تنظيمات المعارضة أقدم على خطوة شجاعة لتداول أعضائه قيادته. فليحذر لقاقة النظام والمتسكعين والغوغائيين من يدعون حرصهم الكاذب على المعارضة ومن حذا حذوهم أن يسبحوا في مستنقعات آسنة ستجعل روائحهم أكثر عفونة، ونعهإدهم بما لا قبل لهم به. إننا سنلاحقهم ونتابعهم ونعريهم من الشلاتيت التي يسترون بها عوراتهم ومؤخراتهم العفنة من أمثال هذا ّ "لخرنق"عبد العار حداد اللئيم.

الدينالي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home