Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 1 مايو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

ماذا يحدث فى ليبيا ؟ (2)

تناولت الصحف الليبية وسائل الاعلام الالكترونية ماحدث لقناة الليبية من مستجدات شدت انتباه الراى العام الليبي خلال هذه الايام حول الاسباب التى ادت بالعقيد القدافى باصادر تعليماته بضم القناة الى على الكيلانى مدير هيئة اذاعات الجماهيرية العظمى؟؟ وادى ذلك الى القبض على الظابط السابق فى الجوازات الليبية وهو عبد السلام المشرى مدير القناة وشركة الغد فى ان واحد . ثم استدعاء هالة المصراتى عقب بث الجزء الثانى من برنامجها (عن قرب) مع المجرم مصطفى الزايدى . وتكليفات لاخرين بتسيير القناة ثم نتفاجا بتصريحات اخرى تفيدنا بنقل القناة الى عاصمة اوربية . فرغم الضبابية والغموض والتضارب فى التصريحات .كل ذلك يؤكد عن وجود خلاف كبير بين الاب والابن وعودة الحرس القديم (اللجان الثورية) الى زمام السلطة فى ليبيا.

وقد تضاربت الانباء والتصريحات عن الاسباب التى ادت الى تفاقم هذه المشكلة .فالمجموعة الاولى وهى جماعة سيف الاسلام القدافى والذين اعلنوا عن طريق مواقعهم الالكترونية (ليبيا اليوم – المنارة ) ان اساس المشكلة هو برنامج قلم رصاص وتناوله مشكلة تنظيم حزب الله فى مصر. وانا ادعو جميع الليبيين مشاهدة هذا البرنامج للوقوف على الادعاءات الكاذبة التى يدعيها البعض عن خطورة برنامج قلم رصاص الذى اثار الحكومة المصرية ؟؟ وبما ان برنامج قلم رصاص هو المشكلة فما دخل حلقة مصطفى الزايدى والبرنامج الدينى للدكتور الغريانى والقبض على المشرى وهالة المصراتى؟؟ كل تلك الاحداث لاوجود لاجابة لها من قبل الجناح الموالى لسيف الاسلام ومطبليه امثال بن عثمان وبسيكرى ودوغة ؟؟ولكن من خلال معرفتنا كاليبيين بشخصية القدافى وتعامله مع ابناؤه وبالتحديد مع المعتصم عندما اسس له كتيبة باسمه (كتيبة المعتصم) وتلك الحادثة الشهيرة بخروجه بدبابات وعربات عسكرية الى منطقة الحمادة لاجراء مناورة عسكرية بدون موافقته او علمه وقد تم ايقاف تلك الاليات صدفة فى بوابة الرابطة قرب غريان وانقلبت الدنيا راسا على عقب وتم القبض بعد ذلك على جميع الضبط والجنود فى كتيبة المعتصم وهروب المعتصم الى مصر قرابة السنتين وسحب البساط منه لسنوات الى ان تم تعيينه كمستشار الامن القومى منذ سنتين.

وهاهو سيف الاسلام يحظى بموافقة ابيه لسنوات ثم يعلن سيف الاسلام فجاءة الانسحاب من الحياة السياسية ولكنه لم يتخلى عن تصريحاته سواء كانت السياسية او الاقتصادية وظهوره فى العديد من المناسبات على انه سائرا فى مسيرة ليبيا الغد منتقدا الوضع السياسى والاقتصادى بجماهيرية القدافى (الاب) ومسيطرا بذلك على جانب هام وحساس وهو الاعلام من محطة اذاعية ومسموعة الى جرائد يومية فى جماهيرية العقيد وانتهت بذلك صحف الجماهيرية والزحف والشمس واذاعة القنفود التى تناوب عليها كل من عبدالله منصور وعلى الكيلانى (الحرس القديم).

امثال العقيد يعيشون فى هوس وشكوك من الانقلابات حتى وإن كان من اقرب الناس اليه وهذه حال الانظمة الديكتاتورية . فقد قام سيف الاسلام بجولات داخل مدن ليبيا وهذه الجولات فى نظر العقيد يمكن ان تكون حملة انتخابية لتنصيب الابن خلفا لابيه وهذا ما لا يريده العقيد.

إن كان برنامج قلم رصاص هو المشكلة كما يزعم البعض . فما قام به هنيبال القدافى فى احداث غزة بتصريحاته بقناة الجزيرة ضد النظام المصرى متهما اياه بالعمالة والحقارة وقتل الفلسطينيون كان الاكثر حدثا من قلم رصاص؟؟

واعتقد ان تحركات سيف الاسلام الاخيرة وسيطرته على الجانب الاعلامى والذى اصبح واضحا للجميع هو اساس المشكلة . ثم من هى قناة الليبية ومن هو جمهورها التى قد تثير الراى العام العربى او المصرى (من يتفرج عليها)؟

ستشهد ليبيا صراعا عائليا بين القدافى وابنائه على السلطة فالقدافى قد اشعل نار الفتنة بين ابناؤه بتوريثهم السلطة وهم بذلك دخلوا منافسة قد تعود على هذه العائلة بقتل بعضهم البعض فى حالة غياب العقيد فقد عرفوا كواليس السلطة وتسارعوا الى الولايات المتحدة لنيل رضاها فى حالة وصولهم الى السلطة وبعدم التعاون مع اى فصائل او معارضة من اجل اسقاط النظام ؟ واصبحت المشكلة الان بين العقيد وابنائه وبين الابناء انفسهم فالصراع الان على اشده بين المعتصم والذى انضم اليه كل من عبدالله السنوسى وموسى كوسة من جهة وسيف الاسلام الذى لايحظى بتأييد هؤلاء وانما يحظى بتاييد العديد من المثقفين والعامة داخل ليبيا وهذا لايكفى فى نظام شمولى فاشى قمعى.

فهل ستكون خاتمة هذه العائلة كعائلة القرمانلى عندما قتل يوسف باشا شقيقه حسن. فى احدى حجرات السرايا الحمراء بطرابلس ويعود بنا التاريخ الى تلك الاحداث (التاريخ يعيد نفسه).

ففى ظل ضعف المعارضة الليبية والتى لم يبقى لها سوى المواقع الالكترونية والارصفة المقابلة للسفارات الليبية فى اوربا للتنديد والشجب والاعتصام .فرغم ضعف النظام الليبي. إلا ان المعارضة الليبية بجميع اطيافها هى اضعف من الضعف نفسه للاسف الشديد .فالجميع يتمنى القضاء على هذا النظام ولكن هذه الامور لا تاتى بالتمنى بل بالدماء والتضحية وهذا لن يجتمع إلا إذا كانت النية صادقة ؟؟ وهيهات ياوطنى؟؟

واخيرا اريد ان اتطرق الى من سموا انفسهم بجماعة الاخوان المسلمين(قوادة سيف) وهم فى الحقيقة بعيدون كل البعد عن عقيدة وفكر الاخوان المسلمين فهذه المجموعة اعرفها جيدا وهى جماعة الوهابية وعقيدتها طاعة ولى الامر حتى وإن كان فاجرا مارقا دخلوا تحت ستار جماعة الاخوان المسلمين بعد ان جاء العديد منهم من افغانستان طالبين اللجوء السياسى ومنهم بن عثمان وشقيق محمد الثابت عبدالملك (يوسف) والعديد منهم وحتى لاتقوم الحكومة البريطانية بمتابعتهم وانخرطوا تحت غطاء جماعة الاخوان المسلمين واننى احذر الجميع من هؤلاء المنافقين(الوهابية) والذى قال الله تعالى عنهم (المنافقون فى الدرك الاسفل من النار) فمؤسس جماعة الاخوان المسلمين فى ليبيا هو الدكتور عمرو النامى فشتان بين العلامة عمرو النامى وهؤلاء . اما زعيم الجماعة فى بريطانيا فقد كان الاستاذ عبدالله بوسنه .

والدليل على اصول هذه الجماعة (الوهابية) هو تفاوضهم مع السلطات الليبية بخصوص الجماعة الليبية المقاتلة فما دخل الاخوان المسلمين بالجماعة الليبية المقاتلة (التكفير والهجرة) .فالاخوان مختلفين ايدولوجيا وسياسيا وعقائديا بجماعات التكفير والهجرة وهم يكفرون الاخوان المسلمين فى عقيدتهم على انهم فرقة ضالة يجوز قتلهم. ومما يزيدنا استغرابا الاكاذيب التى يقوم بنشرها السيد نعمان بن عثمان على انه كان احد قادة الجماعة الاسلامية المقاتلة .وهذا لم يحدث اطلاقا فقادة الجماعة قتلوا فى ليبيا. فممنهم من قتل فى سجن بوسليم ومنهم من قتل فى اشتباكات مع رجال الامن الليبي فى طرابلس واحداث بنغازى.

وفى اليومين الماضيين قرات تصريحاته بشان نقل قناة الليبية الى لندن فى موقع المنارة الموالى لهذه الجماعة. وحقيقة الامر لازلت اجهل وظيفة هذا الرجل هل هو طبال . زكار . محلل سياسي ام قواد؟ واعتقد ان الوظيفة الاخيرة هى الحقيقية.

عمار ضو
________________________________________________

- ملاحظة؟؟
عبد السلام المشرى : كان ملازم اول فى الجوازات الليبية عمل كمندوب للادارة العامة للجوازات فى مكتب اويا للسفر والسياحة التابع لقوات وليد جنبلاط فى ليبيا منذ سنة 1987 الى 1993 وهو مكتب كان تابعا لجهاز الامن الخارجى ثم اقفل هذا المكتب لاسباب امنية واستقال المشرى من عمله واصدار ترخيص لمزاولة نشاط سياحى باسم مكتب اويا للسياحة ومقره مجمع ذات العماد طرابلس نفس المقر السابق لمكتب اويا. ثم فتح مكتب اخر وهو مكتب نافدة للسفر والسياحة وبعد ذلك انتقل للعمل بالمؤسسة كمشرف لمعارض سيف الاسلام القدافى فى اوربا سنة 2003 . ثم تولى منذ سنة رئيس مجلس ادارة شركة الغد وقناة الليبية.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home