Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 1 مايو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

وتستمر أحقاد ثور لوزان (العرفية)

فوزي العرفية يكرر مشهدا آخرا يُظهر فيه حقدا نادرا بين البشر، فكما أنه طعن رئيسه السابق الراحل عبد الحميد البكوش في قبره وهو لم يجف، وزعم أنه ارسله في مهمة غامضة لمعرفة عنوان شخص ما، ولم يدفع له ثمن تذكرته .

وتذكرة الأجنبي الذى رافقه، ثم تحول إلى صديق في مقال آخر!، على الرغم من أنها كانت 60 دولارا-إذا وضعنا في الاعتبار مشروعية مصاحبة هذا الشخص الذى يكتنفه الغموض للعرفية-هاهو يهاجم سالم بن عمار لأن إحدى التعزيات ذكرت أن أمه، رحمها الله توفيت في تونس، وأن هذا دليل على تونسيته!

وهذا ليس دليل حقد نادر فحسب، بل هو دليل غباء نادر كذلك، فمن المعروف أن مئات الألوف من الليبيين يعالجون في تونس بعد أن أدركوا أن جارتهم الفقيرة اقتصاديا أفضل من بلادهم بكثير في الجانب الصحي.

لكن الذي لا يفرق بين أركان الإسلام وأركان الإيمان لا يستغرب منه مثل هذا الجهل الفاضح الذي لا يليق بشخص عادي فكيف بمن يزعم أنه محام ووكيل نيابة سابق؟

كتبت من قبل أن خصال الشر كلها اجتمعت في هذا المعتوه الذى نال بحق لقب( وصمة عار المواقع الليبية) والذي لا يتردد في مهاجمة خصومه وهم في قبورهم أو يتلقون التعازي في وفاة أقربائهم.

يظن ثور لوزان الذى تتفجر الخسة من جوانبه، وينضح الحقد من نفسه السقيمة أن باستطاعته الاختباء وراء أسماء وهمية جديدة،-ليبي أصلي- لينفث من خلالها سمومه وأحقاده وهو الذى هرب الجميع منه، وأصبح لا يطيق عشرته أحد، حتى ذلك الأجنبى الغامض الذى زعم سابقا رغبته في حمايته بروحه، أكاد أجزم أنه هرب هو الآخر منه بعد اكتشافه لحجم الانحراف في شخصيتة .

هذا الحقود لم يحد عن المسار الذي انتهجه أستاذه النصراني الهالك سلامة موسى في بث سمومه، ونشر أحقاده بين المسلمين على الرغم من أنه نصراني ، فالعرفية على الرغم من أنه لاديني-يسمي نفسه علماني-يطعن في كل فرصة تواتيه دين الليبيين، لا يهم إذا هاجم أحدٌ دينه أم لم يهاجمه- ما يسمى بالعلمانية- المهم أن ينفث حقده الهائل، وها هو يستهزىء بالحروف المقطعة في القرآن كما سمى من قبل الآيات القرآنية الكريمة( فيلم هندي) !.

على أي حال، كل طعونه وتهكمه بدين المسلمين مسجل محفوظ، وعسى أن يأتي يوم يسول له فيه عقله المريض بترشيح نفسه لمنصب ما في بلادنا، فنكشف هذه الطعونات لأبناء شعبنا، ليعرفوا حقيقة الزنديق فوزي عبد الحميد العرفية المشهور بثور لوزان.

وكما كتبت من قبل، فكل من يطري هذا الحاقد اللاديني يضرب بولائه لدين المسلمين عرض الحائط، فتأمل أيها الليبي المسلم ذلك قبل أن ترسل كلمة إطراء واحدة لحساب هذا المنحرف، ولا يعني هذا ألا نطري أى كلمة حق يكتبها العرفية، على الرغم من قلة هذه الكلمات، لكن إطراء شخصيته عموما فيها خدش في عقيدتك بعد أن تبين للجميع مقدار حقده وتهكمه على دين المسلمين.

أبو ضياء الدين
shehabadeen@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home