Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 1 مارس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

كيف نغيض مبدعينا .. هالة المصراتي نموذجا؟

قرأت موضوعا بعنوان حوار معارض ليبي سابق مع عارضة أزياء ، لأحد الحاقدين الذين لا يستطيعون النوم أو الراحة دون إن يبثوا سمومهم ، في حق الإعلامي سليمان دوغة والإعلامية هالة المصراتي وحيث إن الأخ أخذ يتنبأ من غرفة نومه هذا إذا نام طبعا وأخذ يحلل سبب تولي هالة لهذه الوظيفة وارجح الأمر إلى مسحة الجمال ولو كأن العالم خلى من الجميلات والإعلاميات ولم يعد أمام الليبية إلا هالة كي يزجوا بها لأجل جمالها حسب ذكرك .
اتق الله في المحصنات فهالة المصراتي قبل إن تحاور سليمان دوغة حاورت قبله العشرات من الشخصيات الكبيرة ولا اعتقد إن شخصية في حجم على الكيلاني أو التليسي أو مفيد شهاب وغيرهم سيخرجون مجاملة وتملق لوجه هالة بل هؤلاء كلهم أسماء كبيرة وظهورهم معها ومحاورتها لهم دليل على ذكائها كصحيفية وكذلك إعلامية .
ان ظهور هذه الأسماء معها هو شهادة تفوق لهالة المصراتي تدحض الكلام المغرض الذي يبثه البعض غيرة وحسد من نجاح فتاة ليبية حققت ما حققته في فترة زمنية قصيرة وإذا عدت وتصفحت سيرتها لوجدت إنها حاصلة على شهادات ودبلومات عليا فهل أخذتها هي الاخرى بمسحة جمالها ؟ وكنت لأتجاوز مقالتك ولا أرد عليها ولكن لماذا الهجوم فقط على هالة من ضمن كل المذيعات الجميلات الأخريات رغم ظهور بعضهن بمستوى ضعيف جدا هذا ولماذا هي بالذات واينما حلت تطاردها كلماتكم التي تكشف خستكم ومعدنكم الصدى .وهي رغما عن انفك صحفية ناجحة وأديبة لها القدرة على تقديم فكر وأدب ليبي على مستوى مميز فإذا كانت هي بكل هذه التسطيح والتفاهة فلماذا تتبعونها وتتكتب عشرات المواضيع والردود بمجرد وجود اي خبر له علاقة بهالة هذا ان دل على شيء يدل إنها اخترقتكم بإبداعها وجعلتكم تلحقون بها من مكان لأخر تحللون أسباب صعودها بمنتهى التفاهة وبعقلية انحسرت ما بين أرجلكم واما حديثك عن المستوى الذي ظهرت به هالة فانا شخصيا أراها جيدة في بدايتها الإعلامية فكم عمر هالة الإعلامي وكم عمرها هي أصلا حتى نحكم ونقسوا عليها وفي عدم وجود فريق اعداد , يعتبر مستواها جيد فلا تحسب إن الاعلامين البرازين ولدوا وهم يحلمون الميكات في أيديهم او ان لديهم ثقافة العالم كله بل يتواجد خلف كل واحد فيهم عشرة معدين ومع هذا حتى لو ظهرت عليك هالة في قناة الجزيرة لكنت لتقو ما قلته لو بعد عشرة سنوات اما فبركة الاسئلة فان عنصر المفاجأة على وجه سليمان من أسئلة المقدمة في الحلقة يؤكد كذبك وانك حاقد وربما حينها تتهمهم بكونهم انتقلوا من مهنة الاعلام إلى التمثيل.
أنصحك اذهب واعمل عملك واترك الاخرين يعملون وان لم يعجبك الموضوع فغير القناة بمنتهى البساطة أما حديثك عن سليمان دوغة وتهميشك لسيرته الشخصية فهذا يدل على انك فعلا تافه فاي عذاب اكثر من عذاب الغربة والرجل تكلم عن الموضوع بحسرة والم ، ثم لماذا لا يريد البعض من الأشخاص ان يكون هناك صلح ووفاق بين الليبين وان اختلفت ارائهم هل من المفترض ان يظل كل الاطراف في صراعات ونزاعات وعداءات حتى يهنأ الحقراء والحاسدين .
ولكي تكون على بينة بان هذا موقف الأستاذة هالة المصراتي وكل الليبيين الوطنيين الشرفاء وهي تقاسي من وراء هذه المواقف الكثير ممن يدعون الثورين وينكرون حقوق الليبيين في الخارج ويصفونهم بالكلاب .
فسليمان دوغة شرف ليبيا وقدم للاعلام الليبي ما لم تقدمه مؤسسات الدولة الاعلامية وهذا يحسب للرجل ويكفينا انه أول إعلامي ليبي برز في قناة عربية وشرف الليبيين. لماذا نحبط غيرنا ونظل نلاحقهم بالطوب لمجرد إن نجاحهم مستفز لفشلكم .
ان شجاعة سليمان ووطنيته هذه لا توجد عليها مزايدة وهالة المصراتية إعلامية أتوقع لها مستقبل جيد وأقول لها لا تأبهي لهؤلاء الحاقدين وبوركت لليبيا وإذا كان الجمال أصبح اليوم مظهر من مظاهر المعايرة والطعن فاسعدي فكم جميل ان يعايرك الفاشلين بكونك جميلة .
وأخيرا همسة لصاحب الموضوع الحاقد سليمان وهالة هم الوطنين والمثقفين والإعلاميين الذين نعول عليهم للخروج من عنق الشرنقة اما أمثالك لو تركنا لهم المركب فسنذهب لقعر المزبلة .
ملاحظة لابد منها :-
يبقى لي ان أوضح لهذا التافه الحاقد ( ابن الهرمة ) ان عنوانه ووصفه للإعلامية المميزة هالة المصراتي بانها عارضة أزياء هذا يثبت ان أخونا من الذين لا يعرفون أي دور للمراة عدى ان تكون عارضة أزياء وهو هنا يفضح ما في قلبه لا شعوريا كما انه يعطي مثالا لضيق الأفق فيبدو انه لا يراى سوى أخواته وأمه وكل نساء عائلته في وضع مخجل وهن يمارسن عرض الأزياء في دور الأزياء العالمية التي تعج بها ليبيا هذا التافه القذر .

إبراهيم سالم


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home