Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 1 مارس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

نتف من الأدب البذيء في عصر الإنحطاط

هناك جدل قديم وعسير بين المثقفين حول الحد الفاصل بين حرية النشر والحدود اللائقة للنشر. ولكن برغم ذلك الجدل المحتدم، والذي لا يكاد يصل إلى نتيجة محددة، إلا أن هناك جانب محسوم إلى حد كبير، إذ لايكاد يختلف إثنان من المثقفين الجادين اليوم على أن الكلمات البذيئة، والأوصاف المشينة، والعبارات التي تخدش الحياء، لاينبغي أن تجد طريفها للنشر في وسائل النشر المحترمة، وهي من ثم لن تجد طريقها للنشر عادة إلا في وسائل النشر المتخصصة في مثل هذا النوع من النشر الرخيص.

عندما طالعني مقال "أحلام و..... الحمار" طافت بذهني فوراً الكلمات التي زين بها الأستاذ إبراهيم إغنيوة فقرات "منكم وإليكم"، والتي يقول فيها بالحرف: "الرسائل التي تحتوي على كلمات بذيئة أو عبارات بذيئة أو غير مناسبة للنشر، لن تنشر على هذه الصفحة. ماهي الكلمات أو العبارات البذيئة، أو الغير مناسبة للنشر. أترك الإجابة لحكمة الكاتب أو الكاتبة. بوضوح أكثر: لن يتم فقط حذف الكلمات الغير مناسبة للنشر، بل ان الرسالة المحتوية على كلمة أو عبارة غير مناسبة للنشر..لن تنشر على هذه الصفحة، ولن يتم إبلاغ مرسلها أو مرسلتها"!

مقال ولد الشيخ، المدعو "محمد بعيو المصراتي" المعنون بشكل بذيء، والذي تم نشره حديثاً في صفحات "ليبيا وطننا" التي يقرأها عدد لايستهان به من الليبيين والليبيات في الداخل والخارج، رجالاً ونساءً، ومن مختلف الأطياف السياسية والمشارب الثقافية، هو مقال "بونوجرافي" بامتياز"، فمن ممارسة الجنس مع الحيوانات، الى استخدام كلمات وعبارات وصفية شديدة السوقية، إلى الحديث عن علاقات جنسية والتعبير عنها بطريقة غاية في البداءة. وحتى تكتمل صورة التدني في هذا المقال البذيء جداً من عنوانه إلى منتهاه، فقد بدت الأخطاء النحوية الشاذة محصلة طبيعية تماماً، فكل إناء بما فيه ينضح.

الأمر الذي أثار إنتباهي ودعاني للتعليق ليس هذا فقط، إنما ظاهرة الغثائية التي تنتشر في الجماهيرية العظمى بمصائبها، خاصة بين أفراد هذا الجيل الذي ولد وكبر وترعرع في ظل ثورة الفاتح المشؤومة. يتحدث "ولد الشيخ" عن "سيمبا"، ممايشي بأنه من "جيل الغضب"، ويؤكد ذلك صورته التي زين بها مقاله. هذه الغثائية تتبدى في الطموحات المتهافتة فغاية أغلب الشباب هي الهجرة ولو عن طريق بيع الذات، وهاهي سجون أوروبا تمتليء بالشباب الليبي المتهم في قضايا الشرف والمخدرات والقتل.

من هو المسؤول عن كل ذلك؟ إن المسؤول الأول على هذه الغثائية هو هذا النظام الغثائي، الذي أهلك الحرث والنسل، ولم يعط مجالاً لمشاعر الشرف، والطهر، والعفاف، والخير أن تولد بله أن تكبر وتترعرع. أما أنت يا يابعيو يامصراتي، فلشدما أريد أن أنصحك بأن تكف عن هذا العبث، وأن تستغل قدرتك على الكتابة وهي قدرة لابأس بها في أن تكتب عن مواضيع أكثر جديةً، وماأكثر مايمكن للمريض رصده، إن أزال عن عينيه غشاوة الإنحطاط.

سيف صادق سليم


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home