Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 1 يوليو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

رد عـلى مقالة علي الخليفي

مقالك تافه من ناحية المقاربة العلمية وهى عبارة عن إفتراضات كثيرة لايحق لك ولا لغيرك أن تضعها فى كيس واحد ومرة واحدة لأن بعض إفتراضاتك قامت على إفتراضات ذكرتها فى المقال وبلعبة بهلوانية جعلتها إثباتات وبراهين لتؤلف عليها إفتراضات متقدمة أخرى وأيضا تثبتها وتبنى عليها أخرى دون تقديم أدلة وبراهين يقينيه وهو على منوال إكذب وصدِّق كذبتك ثم إبنى عليها كذبة أخرى على إعتبار أن الكذبة الأولى هى حقيقة كإثبات فيثاغورس، وهذا منهج تلفيقى لايستند على تثبيت متغير والنظر للمتغيرات الأخرى ومدى إتفاقها أو خلافها مع الثابت، فمثلا إفترضت أن البدو هم بشر لكنهم متخلفون، لكن لم تعّْرف لنا التخلف أهو مادى أم معنوى، فمقياس الحرية التاريخ يقول البدو أكثر تحرر وأنفة وإفتخار وهى قيم معنوية، بينما بابل أكثر تخلف فى هذا الجانب لأنه تحكمهم منظومات ملكية الى حد الأستعباد، كذلك أنت إفترضت مباشرة أن المقياس المادىى هو المقياس الصحيح وهذا يعنى أنك أكثر ميلا للحسيين والواقع يقول أن القيم المعنوية فى الأنسان كالشرف والشجاعة والإباء ترى أثرها ولا تحس بشكلها وحجمها، الأمر الآخر لم تعطى بالا لماذا وجدت الأديان السماوية فى مجتمعات وصفتها بالبدو، وكأنك ضمنيا تريد إنها رسالات عشوائية فى إختاراتها، ولذلك كانت مخطئة فى أماكن وجودها، وأن مرسلها ماهو الا عابث، ولا أعرف كيف لعابث أن يستمر عالم خلقه ملايين السنين، إن البداوة والتمدن والحضارة هى كلمات سياسية تستطيع أن تطلقها بالصورة التى تلبى أهدافك السياسية وهى ليست كلمات أكادمية على الأطلاق لكنها تستخدم لتسهيل الفهم لتوجهات مجتمعية ليس الا، فلو سألتك من أكثر تحضرا أمريكا أم قبيلة من قبائل الأمازيغ فى منطقة القبائل الجزائرية، ستقول أمريكا سأقول لقد قتلت ملايين الأبرياء فى فيتنام وأمريكا الجنوبية وفى سجن غوانتمنمو وأبوغريب وتقف مع دولة محتلة منذ ستين سنة ودعمت النظام العنصرى بجنوب إفريقيا وتقتل الأبرياء فى أفغانستان بل أنها حاولت ضرب قناة الجزيرة، والدولة الوحيدة التى بمجرد تدمير أسطول بيرل إستخدمت القنابل الذرية ولم تصل الحرب لأراضيها قط، لن أخبرك عن ستالين وعن هتلر، هل الأنسان هنا متحضر أم بدوى، إذا كانت البداوة تعنى البساطة فى أدوات الحياة، فتحليلك ورؤيتك مجرد هذيان لايؤخر ولايضيف أى معنى، فما رأيك بأول إنسان الذى كان لوحده فى الجنة أى علم كل الأسماء وولد من بعده خلف، فهل كانوا متخلفين وهو الذى علم كل شئ، أرجوك أن تتأنى فرغم أننى ولدت فى الحضر وليس على سفوح الرمال لكننى إشمئززت من خلطك لأحداث الكثير يفهمها دون أن يحملها لأحد لأنها تاريخ والتاريخ جزء منه يموت مع صانعيه وتبقى تحليلاتنا مجرد رميات قد لاتصيب أبدا .

مراد علي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home