Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 1 يناير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

بكل صراحة يا أساتذة المؤتمر الوطني للمعارضة الليبية في المهجر

أكتب إليكم بعد تردد كثير في قيمة ما أود أن أعبر به عن فكري و تقدير و شكري للإخوة الذين قاموا على وثيقة 24 ديسمبر 2008 .

منذ انعقاد المؤتمر الوطني للمعارضة في لندن بتاريخ 29.30.مارس 2008 لم نرى أي عمل له قيمة قد تبناه المؤتمر بل سكوت و سكون مستمر, دعك من البيانات الإستنكارية التي تصدر عن اللجنة السياسية للمؤتمر و ما عدا ذلك فهو الجمود, لا يوجد في المؤتمر الوطني أي شفافية أو برنامج واضح و بما أنني عضو في هذا المؤتمر و أنا متأكد أن جميع أعضاء المؤتمر في نفس الحال حيث لا علم لنا بأي شيئ تم القيام به أو قرار اتخذ أو دعوة لحضور أي اجتماع تنفيذي بل تكون هناك بعض الغرف على البالتاك للنقاش و من أهم تلك الغرف ءاخرها حيث كان الحديث فيها عن ثقافة الطعام و الطهي, هل هذا يمت إلى القضية بشئ؟ الله أعلم .

بعد كل هذا الوقت و الذي يبين شلل المسؤولين في اللجنة التنفيذية و عدم المسؤولية أمام أعضاء المؤتمر بل لا يوجد أي اتصال ما بين المؤتمر و أعضائه و للدوافع التي نعلم جلها و قد لا نعلمها كلها و التي دعت بعض الوطنيين للخروج بوثيقة 24 ديسمبر و هناك خرج المارد من تحت الرماد و كثر القول و اللغط المفيد منه و المقزز و هنا تساءلت أين كان هذا المارد و لما خرج غضبا و طاعنا في هذه الوثيقة و مستنكرا, لماذا كل هذا النوم و الغفلة عما يحدث في ليبيا أين التحرك المطلوب و الذي كل المعارضين يطالبون به و لم يكن هناك لا من يستمع أو يجيب و لو حتى اجتماع في البالتالك و سؤال الناس ما الذي يريدونه أو يطالبون به, لا حياة لمن تنادي ........

الأن خرج المارد مكشرا عن أنيابه و مسخرا لكثير من الأقلام للدفاع و الذود عن المؤتمر و ما يتبناه و ما يدعوا إليه و ما لذي يريد أن يقوم به و وووووووو .

الأن حسب قراءتي للواقع أعتقد أني قد فهمت الداعي لكل هذه الشدة و الحدة والتي كنا نتمنى أن تكون في مقابل العدو الحقيقي للأمة الليبية و ليس من نعرف من المعارضين الشرفاء .

لقد أحس القائمون على المؤتمر الوطني و خاصة الثاني للمعارضة الليبية بالتهديد لمراكزهم و مكاناتهم والتي دعتهم إلى كل هذه الردود و النفور و التهجم, هل كان ذلك إحساسا منهم بالمسؤولية أم أنهم خافوا على مستقبل ليبيا و ما قد يحدث للمعارضة الوطنية في المستقبل؟؟؟؟؟؟؟ لا لا لا لا و كلا .

الأمر واضح جدا لقد تنكب الكثير من المتقدمين للمراكز و المهمات في المؤتمر الوطني لقد تنكبوا خطأ فادحا حيث أنهم ليسوا كلهم بالشخص المناسب للمكان المناسب لأنهم عندهم اهتمامات و أوليات لا يرقى إليها العمل الوطني في شيئ بل اضافوا هذه المهمات لتعطيهم صفات الأهمية في المعارضة الليبية و ليس للبذل و التضحية و العطاء الوطني الذي ينتج عنه الإنهاك الفعلي للنظام الحاكم في ليبيا و لو حتى على الساحات الخارجية السياسية و الإعلامية و الإجتماعية و ذلك للتهيئة و التعبئة الوطنية لما بعد القذافي بل منذ انعقاد ذلك المؤتمر لم نرى أي تحرك يبعث على الشعور بوجود هذا المؤتمر, فلماذا الأن بالذات و لماذا لم يتبني المؤتمر هذه الوثيقة و يدعو إليها و ينادي بلم الصف و توحيد الكلمة و التحرك الإيجابي في مقابلها بدلا من الطعن فيها , و كأنها تدعوا إلى استمرار حكم معمر.

إيمانا مني بوطني و حبا في الشهداء و الأبطال الذين قدموا أنفسهم مضحين من أجل تحرر ليبيا و كل الذين راحوا ضحايا لاستمرار هذا الحكم الإجرامي أدعو كل القائمين على المؤتمر الوطني للمعارضة الليبية و خاصة اللجنة التنفيذية و هيئة المتابعة أن يدعوا إلى اجتماع طارئ لمناقشة هذا الوضع و أقول لهم يا ناس اتقوا الله في المؤتمر و من منكم لا يرى في نفسه القدرة على العطاء و التواجد في الساحة على حسب الإحتياج فليترك هذه المسؤلية لمن يقدر أن يقوم بهذه المسؤولية لمن هم أهل لذلك, اتقوا الله فإن التاريخ لا يرحم, لا تكونوا كمن يسحب المؤتمر إلى الخلف بوجوده هناك إما لأن له أمورا أخرى هي أهم عنده من هذه المسؤلية فليترك و ليلتفت إلى أسرته و أعماله إذا كانت هي الأهم و في المقام الأول, اتقوا الله و اتركوا أمر هذا المؤتمر و يكفي أن تؤيدوه و أن تدعوا له بالنصر و التوفيق و هذا سيعود عليكم بالتاريخ الجميل و الذكر الطيب .

و أما من بقي منكم في إدارة هذا المؤتمر فعليكم المسؤولية الكاملة في تقديم العمل الذي يبرر وجودكم في هذه المهمات و المناصب التي تناط بكم و من أهم هذه الأمور هو رأب الصدع الذي أصاب جسم المعارضة الوطنية و إيجاد الحلول لهذه المشاكل و خلق السبل التي تجمع أطرافها, و كذلك العمل على الجمع ما بين أهداف المؤتمر الوطني الأول و الثاني و كذلك وثيقة 24 ديسمبر 2008 و توحيد الجهود و توزيع المهام على المستحقين لها.

من الأجدر للمؤتمر الوطني للمعارضة الليبية أن يضع شروطا للراغبين في تحمل أي مسؤلية فيه و أن يكون هناك دورة تهتم بهذا الشأن في كل دورة انعقاد حتى لا يكون هناك لا لوم و لا عتاب.

أخوكم المحب لليبيا
سلام أسعد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home