Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 1 يناير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

رد على مقال الطالب الليبكندي
تحت عنوان ( العقيد عيسى طماطم ... سفير ورشفانة في كندا )

والله إني أبدا اسطري هذه باللعنة عليك يا قليل الدم والنخوة إنني استغربت من طول سنوات إقامتك في كندا أيها المعتوه يبدو انك من المخلدين في الساحة حيث بدأت القصة والطعن من زمن المشرف الطلابي الأخ عبد القادر هويدي مرورا بكل المشرفين إلى أن وصلت إلي اليوم أي انك بيدت أكثر من أربع مشرفين والحبل على الجرار ، والله اعلم إلى متى تخلص دراستك بعد حصولك على الجنسية الكندية الآن، بل ربما تبدءا التمسح لاحدية الكنديين كما هي مؤهلاتك ومبادئك التي شبت عليها أي من شب على شي شاب عليه مادام خصالك التمسح والنفاق, وأما بخصوص عودة الدكتور مصطفى الطويل فقد بررت بأنه قرر بنفسه العودة ربما انك يا كاذب يا مفتري تنسى الأحداث أو تختار ما تريد منها لمصلحتك القبلية يا حاقد يا مندس يا فاشل والله إنني أوكد إن كنت طالب في مستوى كندا لتفرغت لدراستك وخليت عنك الترهات ولكن يبدو انك من الذين يتسكعون في المكاتب والمقاهي و أماكن الليل ولا شغل لك إلا النفاق والتملق والكذب والتعرض للشرفاء أسيادك أما عودة الدكتور مصطفى الطويل فهي بلوغه سن التقاعد، وقلت انه لا يفقه في الإدارة شي فهذه عليه وليس له ، أو أنكم أيها الفاشلون ترغبون في شخص جاهل مثلك وأمثال الفاشلين من بعض الطلبة مع احترامي الكبير لمن يجد ويتفوق في دراسته ولكنك تقول في مقالك ( إن دس العقيد عيسى طماطم هذا التعميم من بين الأوراق ليوقعها الدكتور مصطفى الطويل في أول أسبوع له في عمله كمشرف طلابي دون أن يدرك أنها وقيعة خطط لها عيسى طماطم بإتقان) يا ترى كيف يكون الدكتور مصطفى بهذا العمر والدرجة العلمية المرموقة والتخصص المتميز الا وهو تخصص الهندسة والخبرة الكبيرة بان يوقع على شي ولم يفهمه أو لم يقرءا التعميم جيدا فهي مصيبة كبرى إذا يكون بهذه الطيبة او السذاجة إن صح التعبير.

أما وصول عيسى وأمثاله للعمل في كندا وغيرها عن طريق الوساطة ربما كلامك صحيح بدليل وصولك أنت وأمثالك الفاشلون للدراسة بكندا والله إني اقطع يدي ان كنت من الأوائل او معيدي و أعضاء هيئة التدريس بالجامعات والمعاهد العليا بدليل أيها الفاشل الخالد في كندا وملاهيها هو وصولك هنا لكندا ربما بل أكيد كان بالواسطة أو بالوقوف أمام أبواب المسئولين على التعليم تتمسح احديتهم والتملق لهم لحصولك على قرار الإيفاد وخاصة كندا في الوقت التي كانت مغلقة على سائر الطلاب الراغبين للدراسة واخص المتفوقين منهم، إن كل طالب وقبل الذهاب للدراسة يعلم كم هي منحته وحقوقه وكم المدة الدراسية لإنهاء الدرجة العلمية وكم الإيجارات والأسعار المختلفة ويجب الا يفكر في التمديد والإطالة أمثالك إلا للضرورة القسوة لانهاء دراسته في أسرع وقت والعودة لمكان عمله السابق والتدرج في السلم الوظيفي التعليمي في بلده الحبيب والله اقسم بالله العظيم والله على ما أقول شهيد ان هناك بعض الطلاب المتفوقين أثناء دراستهم لم يذهب للمكتب الشعبي إلا عدة مرات قليلة لم تتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة (ولأنك غبي اعني لم تتجاوز خمس مرات) لأنهم مشغولين بالدراسة والتزيد من العلم واستغلال الفرصة لكتابة ورقات علمية وامتصاص الخبرة من مشرفيهم وليس كأمثالك أيها الغبي المشغول في أمور الغير والتعرض للشرفاء يا قليل الشرف ولعب الورق ارتياد أماكن الليل .

وأخيرا حسبي الله ونعم الوكيل على كل ظالم، ولا حول ولا قوة إلا بالله .

والله إني مشغول جدا ولكن إن عدتم عدنا بالبراهين والدلائل .

أسامة


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home