Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 1 فبراير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

أمين التعليم العالى يشجع الطلبة الموفدين على العمل

بسم الله الرحمن الرحيم
نداء الى منقذ الشباب من براثن البروقراطية البغيضة السيد سيف الاسلام.
تسعى ليبيا جاهدة اللحاق بقطار التنمية البشرية الذى لم يتوقف حتى فى ادنى الدول النامية وحتى المحتلة منها مثل العراق والفقيرة مثل موريتانيا والصومال, ومن الدول المجاورة مثل مصر و تونس لم يتوقف برنامجها ابدا بل انطلق باكرأ وكان لها الريادة وكل التقدم الذى نراه ونلمسه خاصة فى المجال الطبى والتقنى ولا زال الليبيين حتى الأن يقصيدون مصر وتونس للعلاج بل حتى لحفر او خلع سن.
ان مشكلتنا نحن الليبيين لا اقول دائما ولكن مؤخرا هى عدم الثقة فى بعضنا البعض فلا تجد برنامجا ثابتا للأدارة بل تجد كل قادم الى ادارة جديدة يرى كل الناس مخالفين له وحتى لصوص " لخباطه " فيبداء من الصفر وليس من حيث وقف الذى قبله. ان ما يقوم به امين التعليم العالى هذه الايام لايمكن ابدا تحليله بأية وسيلة علمية او حتى "تنجيمية " الا انها لا تدل الا على تفسيرين, لا ثالث لهما الاول وهو كما يقول المثل "صاحب صنعتك عدوك" فكل موفد ينهى دراسته سيعود وسايسد النفس على "المنتفيعين" في جامعاتنا واداراتنا وهم يعلمون يقيناً انهم اكثر منهم تأهيل. فالوسيلة الوحيدة هى تشجيعهم على الهجرة والعمل في البلاد التى يدرسوا بها. فهل يعلم سيادة الامين وهو جالس في مكتبه الوفير ان بعض من طلبتنا لم يستلموا منحهم الدراسية منذو اشهر , فلم يجد الكثير منهم بدا من العمل, اليس هذا تشجيعا لهم على البقاء فى بلاد الغربا بعد ان يتمكنوا مجبورين من اتقان وضائفهم وهو يعلم تماما .
ما مدا الغلاء الفاحش الذى لا تكاد حتى المنحة بعد التعديل ان تجاريها. هل تأخير التمديدات او التعديلات للمدد المفقودة او الراحات الطبية الخ...هو الحل انا لاأنكر ان هناك تجاوزات يقوم بها بعض اصحاب النفوس المريضة ولكن من الممكن تماما التائكد من أجراء كل طلب وبسهولة. ان كل من يراقب يعتقد ان الموفدين ينامون في العسل يجنون الألوفات من وراء منحهم ولايريدون ان يشاركوهم همومه او حتى ان يطلعوا عليهم عن قرب ليشاهدو البؤس الذى يتلحفهم, فيمضون جزئا لابأس به من عمرهم بعيدا عن بلادهم وأهلهم ومصالح ومستقبل ابنائهم تتأخر الخ ..., فعند عودتهم سيباشرون حياتهم من الصفر ان لم يكن دونه. انه لمن أكبر المهازل التى تحدث فى حق ابنائنا الذين يعانون من غربتهم وضغط الدراسة وبريقراطية وتعقيدات اداراتنا.
وأنا لله وأنا أليه راجعون .

عبدو
________________________________________________

(*) شكرا كثيرا لموقعكم الموقر الذى نتمنى من خلاله توضيح معاناتنا ونرجوا ان يصل صوتنا الى مسؤلينا الذين لاتعمل هواتفهم ولا تستقبل فكساتهم ولا ترد إميلاتهم ولا تبصر إعينهم ولا تسمع إذانهم إلا مارحم ربى.
واتق الله يامن إتمناه على تعليمنا العالى وان اشهد امام الله انى ناصح فالعمر قصير واننا والله لأمامه واقفون يوم لاينفع مال ولابنون اللهم انى بلغت اللهم فاشهد.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home